المهندسين: نعمل على تعديل 26 مادة على قانون النقابة المطروح بالبرلمان    باحث اقتصادي يكشف عن أهمية مؤتمر أفريقيا 2019 بالعاصمة الإدارية.. فيديو    إجمالي المبالغ المخصصة لتسوية مستحقات المصدرين لصندوق تنمية الصادرات    نشرة الاسعار اليوم الخميس 2019/11/21 | سعر جرام الذهب | بورصة الدواجن العمومية | اسعار الدولار والعملات | اسعار الخضروات والفاكهة والأسماك    محافظ القاهرة: تطوير الخدمات المقدمه للمواطنين بالمراكز التكنولوجية    زراعة مليون شجرة و2700 فدان حدائق ضمن المرحلة الأولى لحملة التشجير    تراجع المؤشر الرئيسى للبورصة المصرية بمنتصف التعاملات بضغوط مبيعات عربية وأجنبية    وزارة البترول: نتائج غير مسبوقة لنشاط تحويل السيارات للعمل بالغاز الطبيعي    لوكسمبورج تدعو الاتحاد الأوروبي للاعتراف بدولة فلسطين    الاتحاد الأوروبي يدعو إيران إلى إنهاء العنف ضد المتظاهرين    بدء اجتماع مجلس وزراء العدل العرب برئاسة البحرين    إنقاذ 7 من أفراد طاقم سفينة تايوانية وفقدان اثنين بعد غرقها شرقي الصين    رسميا.. كأس السوبر الأفريقي بين الزمالك والترجي في قطر    نقل 12 كشكا من مدخل محطة مترو المنيب    حبس المتسبب في حادث مقتل شابين دهسا أمام دار القضاء    تعليم القليوبية توضح حقيقة إنصراف طلاب مدرسة بسبب “هزة” بالمبني    اليوم.. مهرجان القاهرة يفتتح معرض "القاهرة.. أحبك" في الهناجر    أبرز 10 إحصاءات ومعلومات حول قضايا الطفل الإفتائية    رئيس جامعة أسيوط يعين 12 رئيس قسم جديد بكليات الجامعة    "لص هلفوت" رواية جديدة بطلها "ممثل ومقاول فاشل" على مسرح الخيانة بلندن..!!    نانسي علي: عرض أفلام "الواقع الافتراضي" يوميا لجمهور المهرجان مجانا    نانسي عجرم تهنئ فيروز بعيد ميلادها: "كل عيد وصوتك وطن"    دراسة.. السكن بمساحات خضراء يطيل العمر    "عكس المتوقع".. محمد يوسف ينتقد حسام البدري (فيديو)    بوكيتينو رغم الإقالة .. بديل فالفيردي الأمثل لقيادة برشلونة    تقارير: روبرت مورينو وقع على فسخ عقده مع الاتحاد الإسباني    9.2 مليار دولار استثمارات بنك الاستثمار الأوروبي في مصر    «الهجرة» تبحث تيسيرات التجنيد للدارسين بالخارج    رئيس جامعة سوهاج بمجلس اتحاد الطلاب المنتخب    "الوزراء" يُثمّن جهود الوفد المصري أمام مجلس حقوق الإنسان    القوات المسلحة تحتفل بتخريج 5 دورات تدريبية لكوادر الدارسين من 29 دولة أفريقية    واشنطن تكشف حقيقية خفض جنودها بكوريا الجنوبية    البحرية الأمريكية بصدد عزل قائد بالقوات الخاصة نشر صورا مع جثة معتقل عراقي    السلطات العراقية تطالب عبر مكبرات الصوت بالمواظبة على دوام المدارس    السيسي يوافق على اتفاقية لإنشاء جامعة ألمانية للعلوم التطبيقية    اليوم.. مهرجان القاهرة السينمائي يفتتح معرض "القاهرة.. أحبك" في الهناجر    "الإفتاء": الإسلام ألزم الوالدين العناية بالطفل صحيا ونفسيا واجتماعيا    الأهلي نيوز : الأهلي يعلن جاهزية مروان للقاء الجونة .. ويكشف موقف أجاي    مرصد الإفتاء يوضح «كيف أنشأ الإخوان المجتمعات الموازية بالخارج»    الأرصاد: غدا طقس معتدل على جميع الأنحاء بارد ليلا والصغرى بالقاهرة 14 درجة    فيديو| زوجتي تمتنع عني بحجة التعب.. هل أتزوج بأخرى؟| «الإفتاء» تجيب    مقترح برلماني بتقنين أوضاع الباعة الجائلين في عربات القطارات بشروط    الصين: كلاب شرطة مستنسخة تدخل الخدمة في بكين    عشاق ليفربول يتلقون صدمة بسبب صلاح    الدفاع التونسية: إنقاذ 40 مهاجرا قبالة صفاقس شرقي البلاد    السبت.. ندوة حول "تداعيات أزمة سد النهضة الاثيوبي" بالجمعية المصرية للامم المتحدة    حوار الجيم والتاء    طبق اليوم .. «طاجن بطارخ بالكريمة والزبدة»    فيديو.. تفاصيل نجاح عملية إعادة توصيل يد شاب بعد بترها في حادث سيارة    بالمنقوش .. درة تسرق الأنظار في حفل افتتاح مهرجان القاهرة السينمائي    تعرف على عدة المطلقة    السيطرة على حريق في مخزن أخشاب بالقناطر دون خسائر بشرية    العفو الدولية: نموذج أعمال جوجل وفيسبوك يهدد حقوق الإنسان    ربيع ياسين: الأوليمبي يحتاج لهذا الثلاثي في الأولمبياد    تحذير شديد من المرور للسائقين.. تعرف على السبب    وكيل «بيل» يكشف موعد رحيله عن ريال مدريد    صحة الفيوم تنفي وفاة طفل بالالتهاب السحائي    كيف توقف الحسد الذي أصابك في الرزق .. الإفتاء تجيب | فيديو    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الصبر مفتاح الفرج.. من ابتلاه الله عليه بهذه الأدعية
نشر في صدى البلد يوم 20 - 10 - 2019

الصبر.. الصبر مفتاح الفرج وهي ليست مجرد عبارة نقولها، فالله تعالى قال فى كتابه الكريم {إِنِّي جَزَيْتُهُمُ الْيَوْمَ بِمَا صَبَرُوا} فلم يقل بما صلوا أو بما صاموا أو بما تصدقوا، بل بما صبروا وذلك لأن الصبر عبادة تؤديها وأنت تنزف وجعًا.
والله تعالى إذا ابتلى أحدا فى ولده، فينادى الملائكة يقول لهم "يا ملائكتى قبضتم ولد عبدى، قالوا نعم يا رب، فقال ماذا فعل، قالوا: حمدك واسترجع وقال إنا لله وإنا إليه راجعون"، فالعبد المؤمن لابد أن يقابل قضاء الله بالرضا، والحمد، وله جزاء على ذلك بيت في الجنة يدعى "بيت الحمد".
والصبر له أربعة أوجه:
1) صبر على البلاء وهو: منع النفس عن التسخط والهلع والجزع.
2) صبر على النعم وهو: تقييدها بالشكر وعدم الطغيان والتكبر بها.
3) صبر على الطاعة وهو: المحافظة والدوام عليها.
4) وصبر على المعاصي وهو: كف النفس عنها.
الصبر من فضائل الإسلام
الصبر من أهم فضائل الإسلام، والصبر يعني حبس النفس عن الاسترسال في أمر من الأمور يقتضي الإنسان أن يصبر عليه، فالصبر قد يكون عند أداء طاعة ما، كالصبر عن الجوع والعطش في أداء طاعة الصيام، ومن أهم ثمار عبادة الصيام هى أنها تعلم الإنسان الصبر، وتعوده على كبح نفسه.
الصبر على الأذى
فمن روائع أخلاق النبي (صلى الله عليه وسلم) أنه كان يصبر على الأذى فيما يتعلق بحق نفسه، حتى بعدما اشتد عليه الأذى من قومه، كان يدعو لهم بالهداية، وروي أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) جاءه ملك الجبال يقول له: "يا محمد، إن شئت أن أطبق عليهم الأخشبين! فَقَالَ النَّبِىُّ (صلى الله عليه وسلم): "بَلْ أَرْجُو أَنْ يُخْرِجَ اللهُ مِنْ أَصْلابِهِمْ مَنْ يَعْبُدُ اللهَ وَحْدَهُ لا يُشْرِكُ بِهِ شَيْئًا". والأخشبان: جبلا مكة أبو قبيس وقعيقعان.
الصبر على الابتلاء
الصبر على البلاء يجعل النفس مُطمئنة محتسبة غير كارهة لما نزل بها، فالابتلاءات تأتى لترفع الدرجات، قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «.. يبتلى الرَّجل على حسب دينه، فإن كان دينه صلبًا اشتدَّ بلاؤه، وإن كان في دينه رقة، ابتلي على حسب دينه، فما يبرح البلاء بالعبد حتَّى يتركه يمشي على الأرض ما عليه خطيئة» رواه الترمذي، وعلى من يعاني الضيق، قائلة: «إذا ضاقت عليك دنياك، فتذكر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم؛ كان أشد الناس ابتلاء، ورغم ذلك لم يُرَ إلا مبتسمًا، فرحًا بمعية الله، مكتفيًا به عمن سواه، «لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللهَ كَثِيرًا».
الصبر على الميت
يجب على الإنسان أن يرضى بقضاء الله عزّ وجلّ وقدره، فهذا يزيل الهمّ والغمّ من قلب المسلم، وأن يؤمن باليوم الآخر، فهو اليوم الذي يُوفّي الله -عزّ وجلّ- فيه المسلم الصابر أجره، ويجمعه بأحبابه في جنّات النعيم.
وفضلًا عن أن الإيمان بسنّة الابتلاء، فقد جعلها الله سبحانه وسيلةً لمحو ذنوب المسلم وخطاياه، وبقدر الله عزّ وجلّ، وأنّ ما أصاب المسلم لم يكن ليخطئه، بل لا بدّ أن يُصيبه، ويحتسب الأجر عند الله تعالى، فهذا يشعر المسلم أنّه كسب وربح بمصيبته ولم يخسر أو يفقد.
الصبر على المرض
دخول الجنّة؛ فهناك بعض الأمراض التي قد تكون سببًا في دخول الجنّة لمن يصبر عليها، مثل: فقد البصر، ودليل ذلك ما ورد عن المرأة التي أصابها الصرع وذهبت إلى النبيّ ليدعو لها بالشفاء، فبشّرها بالجنة إن صبرت، تكفير السيئات؛ فكُلّ مصيبةٍ أو همٍّ أو مرضٍ يُصيب المسلم يكفّر الله به من السيئات، لحديث النبيّ: "ما يُصِيبُ المسلِمَ من نصَبٍ، ولا وصَبٍ، ولا هَمٍّ، ولا حَزَنٍ، ولا أذىً، ولا غَمٍّ، حتى الشوْكةَ يُشاكُها، إلَّا كفَّرَ اللهُ بِها من خطاياهُ"، ولمّا زار النبيّ الصحابيّة أمّ العلاء في مرضها بشّرها بذهاب الخطايا لمن يصبر على ما أصابه، تهذيبٌ للنفس، وتنقيةٌ لها من الآثام، فلا يزال البلاء بالمؤمن حتى يلقى الله خاليًا من الذنوب.
الصبر على ضيق الحياة
المسلم يصبر على عسر الحياة وضيقها، ولا يشكو حاله إلا لربه، وله الأسوة والقدوة في رسول الله صلى الله عليه وسلم وأزواجه أمهات المؤمنين، فالسيدة عائشة رضي الله عنها تحكي أنه كان يمر الشهران الكاملان دون أن يوقَد في بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم نار، وكانوا يعيشون على التمر والماء.
الصبر عند الصدمة الأولى
قال الفقهاء إن الصبر نصفُ الإيمان؛ فإن الإيمان نصفان: نصفٌ صبرٌ ونصفٌ شكرٌ. وهو من الإيمان بمنزلة الرأس من الجسد، فلا إيمان لمن لا صبر له كما أنه لا جسد لمن لا رأس له، وقد قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: "خير عيش أدركناه بالصبر"، وأخبر النبي – صلى الله عليه وسلم - في الحديث الصحيح: أنه "ضياء" رواه مسلم، وقال: "من يتصبر يصبره الله" رواه أحمد، واستدل الفقهاء بالحديث الصحيح: "عجبا لأمر المؤمن! إن أمره كله له خير وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن؛ إن أصابته سراء شكر فكان خيرًا له وإن أصابته ضراء صبر فكان خيرًا له" رواه مسلم، وقال للمرأة السوداء التي كانت تُصرع فسألَته أن يدعو لها: "إن شئتِ صبرتِ ولكِ الجنة، وإن شئتِ دعوتُ الله أن يعافيكِ" رواه البخاري ومسلم، وأخبر أن الصبر خير كله فقال: "ما أعطي أحد من عطاء خيرٌ وأوسع من الصبر" رواه البخاري ومسلم، وأمر عند ملاقاة العدو بالصبر، وأمر المصاب بأنفع الأمور له وهو الصبر والاحتساب؛ فإن في ذلك تخفيف لمصيبته وتوفير لأجره، ولو لم يكن في الصبر إلا معية الله تعالى لأهله وحبه سبحانه لهم لكفى، قال تعالى: {واصبروا إن الله مع الصابرين} [الأنفال:46] وقال أيضًا: {والله يحب الصابرين} [آل عمران:146]. ولقد بشر الله تعالى الصابرين بثلاثٍ كل منها خير مما عليه أهل الدنيا، فقال سبحانه: {وبشر الصابرين * الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون * أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون} [البقرة:155-157]، وأكمل الفقهاء أن النبي صلى الله عليه وسلم أكد أن الصبر هو الذي يكون مع أول وقوع المصيبة، فقال: "إنما الصبر عند الصدمة الأولى" رواه البخاري ومسلم. فقد روى البخاري ومسلم في (صحيحيهما) عن أنس بن مالك - رضي الله عنه - قال: مرَّ النبي - صلى الله عليه وسلم - بامرأة تبكي عند قبر، فقال: "اتقي الله واصبري!"، قالت: إليك عني، فإنك لم تُصب بمصيبتي! ولم تعرفْه، فقيل لها: إنه النبي - صلى الله عليه وسلم - فأتت باب النبي - صلى الله عليه و سلم - فلم تجد عنده بوابين! فقالت: لم أعْرِفْكَ! فقال: "إنما الصبر عند الصدمة الأولى".
هناك أدعية كثيرة على الصبر ومنها:
"ربنا أفرغ علينا صبرا وتوفنا مسلمين، اللهم أيدنى منك بصبر دائم"، "اللهم إنك تعلم سري وعلانيتي فاقبل معذرتي، وتعلم حاجتي فاعطني سؤلي، وتعلم ما في نفسي فاغفر لي ذنوبي، اللهم إني أسألك إيمانا يباشر قلبي ويقينا صادقا حتى أعلم أنه لن يصيبني إلا ما كتبه علي والرضا بما قسمته لي يا ذا الجلال والإكرام"، من دعاء الرسول صلى الله عليه وسلم في الكرب: "اللهم إليك أشكو ضعف قوتي وقلة حيلتي وهواني على الناس، يا أرحم الراحمين أنت رب المستضعفين، وأنت ربي، إلى من تكلني، إلى بعيد يتجهمني، أم إلى عدو ملكته أمري، إن لم يكن بك غضب علي فلا أبالي، غير أن عافيتك هي أوسع لي، أعوذ بنور وجهك الذي أشرقت له الظلمات وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة، أن يحل علي غضبك، أو ينزل بي سخطك، لك العتبى حتى ترضى، ولا حول ولا قوة إلا بك"، وأيضا دعاء يوسف عليه السلام: "اللهم اجعل لي من كل ما أهمني واكربني من أمر دنياي وأمر آخرتي فرجا ومخرجا وارزقني من حيت لا أحتسب واغفر لي ذنبي وثبت رجائي واقطعه عمن سواك حتى لا أرجو أحدا غيرك"، من أدعية الصحابه رضوان الله عليهم: "ربي لا تكلني إلى أحد ولا تحوجني إلى أحد وأغنني عن كل أحد يا من إليه المستند وعليه المعتمد، وهو الواحد الفرد الصمد لا شريك له ولا ولد خذ بيدي من الظلال إلى الرشد ونجني من كل ضيق ونكد".
آثار الجزع وعدم الصبر
1) تورث المسلم الحسرة والندامة.
2) يؤدي به إلى فوات الأجر على المسلم، وتضاعف مصيبته.
3) يحمل المسلم على الدعاء على نفسه.
4) يؤدّي إلى سوء الظنّ بالله وعدم الثقة به.
5) يؤدّي إلى استحقاق المسلم للعذاب في الآخرة.
6)يصيب المسلم بشيءٍ من الأسقام.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.