94.59% نسبة النجاح في كلية الحاسبات والمعلومات بجامعة قناة السويس    «مياه سوهاج»: القوافل الصحية تهدف لنشر ثقافة الوعي المائي    مصرع 5 أشخاص وإصابة 12 آخرين في انقلاب سيارة ببني سويف    ضبط 19 طن مواد غذائية و600 عبوة سجائر بدون مستندات بحوزة مالك مخزن بالقليوبية    في ذكرى رحيل نور الشريف.. «قصة حبه بالفنانة بوسي»    انطلاق الخطة التدريبية الجديدة للمحليات بمركز سقارة الأحد    فتح باب الالتحاق للطلاب الوافدين المقيدين على منح الأزهر الشريف للعام الجامعي 2022-2023م    الصندوق السيادي السعودي يستحوذ على 25% ليصبح أكبر مساهم بالمجموعة    محافظ القاهرة يفتتح تطوير الورش المركزية لإصلاح السيارات بهيئة النظافة    وقف 6 حالات إنشاء وبناء على الأراضي الزراعية وأدوار مخالفة في الغربية    قطع المياه عن 4 مناطق في دمياط بسبب كسر مفاجئ    استقرار أسعار الذهب محليا بمستهل الخميس 11 أغسطس    سعر الدولار اليوم الخميس 11-8-2022 فى مصر    رئيس الوزراء يستعرض مع وزيرة التعاون برنامج "نُوَفِّى" للاستثمار بمشروعات المناخ    الإمارات تدعم السنغال وتغيث باكستان.. زعيم كوريا الشمالية يعلن «الانتصار» على كورونا وشقيقته تهدد الجارة الجنوبية.. تايوان ترفض سياسة «بلد واحد ونظامين» الصينية.. أبرز عناوين الصحف الإماراتية اليوم    FBI يدين التهديدات الموجهة لقوات فتشت منزل الرئيس السابق ترامب    موسكو: قصف محطة «زابوروجيه» النووية أخطر من كارثة «تشيرنوبيل»    طوكيو تسجل 31 ألفا و247 إصابة جديدة بفيروس كورونا    ردا على استفزازات بيلوسي.. روسيا تطالب بريطانيا باستدعاء السفير الأمريكي    عضو «تشريعية النواب» يطالب المجتمع الدولى بالتحرك لإنهاء الصراع الفلسطيني الاسرائيلي    زيزو يطارد نجم الزمالك السابق على الأكثر تهديفا فى موسم واحد    شوبير ينتقد غياب شباب الأهلي أمام المصري    لحظة شيطان| اعتذار ينهي أزمة رضا عبد العال وسمير كمونة.. القصة كاملة    محمد إبراهيم: لم تكن هناك مفاوضات رسمية من ثلاثي القمة.. وهدفنا المربع الذهبي    المصري راحة 48 ساعة قبل مواجهة الإسماعيلي    جدول ترتيب الدوري بعد فوز الأهلي على المصري البورسعيدي    وزير الرياضة يهنئ منتخب ناشئات اليد على الظهور المميز فى بطولة العالم بمقدونيا    مرتضى منصور: معركتي مع الخطيب مش هتنتهي.. والحكم لن يؤثر على رئاستي للزمالك    جامعة كفر الشيخ تحصل على المركز ال13 محليًا و109 عالميًا    نقابات مصر: نتضامن مع حقوق عمال الأراضي المحتلة ونرفض الحصار الاقتصادي    رفع 54 سيارة ودراجة نارية متهالكة من الشوارع    القبض على تاجري مخدرات بحوزتهما 8 كيلو حشيش بالإسماعيلية    التعليم تستعد لبدء امتحانات الدور الثاني للثانوية العامة 20 أغسطس .. طباعة أوراق الأسئلة وتجهيز قوائم اللجان و الملاحظين ..شوقي يناشد الطلاب بالاهتمام بمراجعات حصص مصر ومدرستنا وتجنب توقعات الدروس    الشرقية تشن حملات تفتيشية على مطاعم وكافيتريات مراكز الشباب    الأرصاد تُحذر من طقس ال48 ساعة القادمة    مصدر أمنى: جماعة الإخوان تروج لشائعات حول الأوضاع فى السجون    بأنامل بدوية.. مشغولات أسر جنوب سيناء تجذب زوار معرض ديرنا |صور    2022 مرحلة مهمة لمراجعة النفس واستخلاص الخبرة.. 11 أغسطس ماذا يقول تاريخ ميلادك    في ذكرى ميلاده ال59.. كواليس المكالمة الأخيرة في حياة علاء ولي الدين    بعد طرح عيشها بعافية .. نانسى عجرم ومروان بابلو فى حفل ضخم بالسعودية اليوم    لقاء سويدان تبدع في إحياء ذكرى وفاة نور الشريف: أبي الروحي.. لن ننساك    لمياء فهمى عبد الحميد بعد نقلها إلى المستشفى: ادعو لى.. إلتهاب رئوى    سورة قصيرة تعدل ربع القرآن .. اقرأها 4 مرات    الأوقاف تعقد أول مقرأة لكبار قراء مصر بمسجد الإمام الحسين.. فيديو وصور    الصحة: قوافل طبية للقرى الأكثر احتياجا تشمل تخصصات القلب والباطنة    «الرعاية الصحية» تستقبل وفد رفيع المستوى من مجموعة «عِلاج» الطبية    أخلاقنا في خطر.. الالتزام بالقِيَم له أثره في حفظ الأمنَ    الصحة: تقديم خدمات ل441 ألف مواطن ضمن برنامج رعاية كبار السن خلال 10 أشهر    الخشت: معامل تنسيق جامعة القاهرة جاهزة لاستقبال طلاب الثانوية العامة لتسجيل رغباتهم    سلسلة زلازل تضرب هوكايدو اليابانية.. ولا تحذير من تسونامي    البيت الأبيض: إيران ستواجه "عواقب وخيمة" لو هاجمت مواطنين أمريكيين    انتهاء الخلافات بين عمرو محمود ياسين وياسمين عبدالعزيز    تنسيق الجامعات 2022.. عين شمس تقدم 11 برنامجًا بنظام الساعات المعتمدة بالهندسة    أشرف زكي: مهرجان الدراما ليس ل توزيع الجوائز    الصحة: فحص 3 ملايين و444 ألف طفل للكشف المبكر عن ضعف السمع    أمل جديد لمرضى سرطان الجلد.. مصري ينجح في تقليص العلاج الإشعاعي    خالد الجندي: آيات الربا غير مقصود بها وضع الأموال في البنوك    أمين البحوث الإسلامية: الحديث عن الكد والسعاية يعكس رؤية الأزهر التجديدية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



رضوى ابراهيم خليك في حالك !!!!!!
نشر في صدى البلد يوم 22 - 12 - 2015

الكلمه دي انا دايما مش بسمعها غير في الخناقات ... تلاقي اتنين سرسجيه بيتخانقوا ... وتلاقي واحد منهم يخبط علي ضهر التاني بايده ويبصله بالجنب وهو عاوج بقه ويقوم قايله ... بقولك خليك في حالك ...ودي بتكون الحاله الوحيده اللي بنقول فيها الجمله دي ... ان كل واحد لازم يكون في حاله وبتكون الجمله دي للترهيب ... ال يعني الواد اللي بيقولها دكر ومرعب والواد التاني نايتي...ودا اللي جايبنا ورا ...أه طبعا... لو عرفنا المعني الحقيقي لكمله "خليك في حالك " وتمعنى فيها شويه ... هنلاقيها كلمه كبيره ... وليها فوايد متتعدش...ماتيجوا نشوف امثال في حياتنا ... بدل ما اننا مش بنستخدم الكلمه دي خالص !!!!
اللي لسه مجوزتش ازاي تتعتق من تحت ايدينا في الرايحه والجايه ... احنا مش هنفرح بيكي بقى ... ومن وراها ياعينى دا البت بنت ميرفت متجوزتش ياقلب امها لحد دلوقتي... طيب وانت مالك ما تخليكي في حالك...
او الشباب اللي بيصتادوا في الميه العكره وتلاقيه يستغل البنت اللي اتاخر سن جوازها ... ويجي يستغل ضعفها عشان اغراضه الدنيئه ... ولو رفضت ... يكون الرد هو انتي تطولي ... دا انتي بايره ... طيب وانت مالك ما تخليك في حالك....
دا غير لو راجل ومراته اتاخروا في الخلفه ... امتي بقى هنشوف عيالكم بيتنططوا حواليكم ولا في مشكله ولا يمكن جوزك مبيعرفش ... وانتم مال امكم اذا كان جوزها بيعرف ولا ي ي ي...وانتم مالكم ما تخليكم في حالكم...دا غير بعض الصحاب من الطرفين بس عند الستات اكتر ...هو جوزك بيدكي مصروف كام؟ طيب بينام معاكي كام مره ؟؟؟ ولو جوز صحبتها بيديها مصروف اكتر من اللي جوزها بيديه ليها او صحبتها بتنام مع جوزها عدد مرات اكتر ... يبتدي شغل الحقد... وتطين عين جوزها... طيب ما ترضي وتخليكي في حالك ...
جارتك اتخطبت وانتى لسه ... تبتدي بقى اعراض تظهر عليكي علامات الغيظ .... وحواجبك تقفل علي بعضها ... وممكن توصل للعياط ... وامك بقي ... شوفتي يا موكوسه البنات الناصحه ... خليكي انتي كدا قاعده زي خبيتها .. وتروحي بقى تباركي للعروسه ... تقومي تقوليلها ... مبروك يا حبيبتي ... بس فستانك لونه فاقع ... ومش لايق علي بشرتك ... الميكب اب تقيل اوي ... وتاخدي منديل وتعملي انك بتمسحلها عيونها اللي الكحل ساح منها ... المهم انك توتري العروسه وتخليها مش واثقه من نفسها ... انتقاما منها ... عشان ازاي تتخطب وانتي لا ... طيب وانتي مالك ما تخليكي في حالك ....
لما بتروح شغل جديد ... وعايز بقى تثبت نفسك ... في ناس مش بتبين شغلها .... لا ... دي بتبين مساوىء شغل زمايلها القدام ... عشان ال يعني هو الواد الدقرم ... اللي هيجي يطهر المكان ... ويدي زونب لزمايله ... طيب وانت مالك ماتخليك في نفسك واثبت انك حد كويس بقدراتك ... مش بالزنب لزمايلك....
في ناس تلاقيها تقعد تضحك او تتريق علي االلي كل شوية يكتب علي الفيس بوك ... مريض او مخنوق ... طيب انت تعرف هو في ايه ؟بدل لما تتريق اسال عليه يمكن عايز يحس بشوية اهتمام... او تخليك في حالك وتسكت...
يجي واحد في جامعه عندك ... او في شغلك ... او جالك ... الولد كلامه قليل جدا... ايه دا ... ازاي تسيبه في حاله ... دا جالك علي حجرك...ونبتدي رحله التريقه عليه كل لما تشوفه ... دا محطوط علي الفيبريشن ... ومعها ضحكه متقطعه شريره...وترمي كلمه والراجل ماشي... مبتراعيش انه ممكن الانطوائيه دي تكون وراها مجموعه صدمات او احداث حزينه ... مخلياه ملهي فيها ... ومش قادر يكلم او يفرح ... مش احسنلك تكون في حالك !!!طالما مش عارف تحاول تساعده او تعرف انت حكمت عليه غلط ولا صح؟...
وفي ناس لو شافت شخص بيكلم بسرعه وبيتهته ... يانهار ابيض ... اول حاجه يطلقوا عليه لقب تهته.... ويجبوه يكلم عشان بس يضحكوا ... علي فكره دا بني ادم ... عنده مشكله نفسية قدراته مش عارفه تستوعبها ... انسان بيحس زيه زيك بالضبط ... وكمان لحم ودم ... ماتحط نفسك مكانه عشان تحس بيه .. . ولا اقولك خليك في حالك احسن... وكفايه أذية...
ولما نشوف ناس علي طول مبتسمه ولابسه لبس حلو ... ونقول اه ياعم مادي ناس مش محتاجه وعلي قلبهم اد كدا !!!! مش زى حالاتنا ... بنطفح الكوتا عشان ناكل ونشرب ... هو انت تعرف ظروفه؟ طيب عارف هو سعيد ولا لا؟ علي فكره في ناس ممكن تكون فلوسها علي أدها اوي ... بس مبتسمه وراضيه وبتلبس كويس ومش بتشتكي ... من كتر رضاهم بحالهم الناس بتفتكرهم أغنيه... متخليك في حالك أحسن...
لما حد يجيب سياره جديدة ... تلاقي معظم الناس مركزه...هو جابها منين ... يابخته ابن المحظوظه ... وتلاقي الولد بعدها عمل حادثه متينه والعربيه ادمرت ... طيب ما تخليك في حالك واسعي وحاول تحسن من نفسك ...
لما نشوف حد وصل لمكانه معينه ... او حقق حلمه ... اه ياعم تفتكر هو وصل لدا كدا ... ماهي كوسا يدي الحلق للي بلا ودان ... وقيراط حظ ولا فدان شطاره ... علي فكره انت لو ركزت هتلاقيه درس وتعب وفكر وخطط ونفذ لحد ما وصل ... طيب ما تخليك في حالك ... وتركز فيه عشان توصل ...
من راقب الناس ... مات هما ...اكيد طبعا ... انا لو ضيعت وقتي في مراقبه الناس والحقد عليهم ... هموت من الحسرة ... لاني مش هحقق حاجه ليا ولا لمستقبلي ...ما الوقت كله بيضيع في التركيز مع الناس ... هيتفضل وقت ليا فين عشان اعمل حاجه لنفسي....مقارنات مقارنات بغيرنا لا تنتهي
... اشمعنا ... الكلمه دي سبب البلاوي ... اشمعني فلان ... اشمعني هو عنده وانا لا .... اشمعني هو وصل وانا لا ؟!!!هو وصل لانه مركز في طريقه في حاله ... لكن انت مش في حالك ... مركز مع غيرك ... بتعمل نفسك بتدي النصيحه ... وانت بتحاول تحبط اللي ادامك ... عشان ميوصلش ... عايز الناس كلها تبقى في نفس الخط بتاعك ... مبتحاولش انت اللي تطلع ...لازم نعرف ان ربنا خلقنا مختلفين عشان نكمل بعض مش عشان نحقد علي بعض... ربنا خلقنا كل واحد فينا متميز بحاجه عن الاخر لو ركز فيها هيوصل ولو شغل نفسه بغيره .... هينسي نفسه وحلمه وحياته .... ويركز مع غيره... فيفشل في تحقيق حلمه ... ويشوف غيره بيوصل ... فيحقد ويحسد ... ويخش في حالة اكتئاب ... وبرده مش بيعترف انه السبب ... خالص ... دا بيلوم علي القدر وان الحياه والبلد ماشيه بضهرها ... وبتدي اللي مش مستحق وانه اكتر واحد يستحق حياه افضل !!! طيب انت عملت ايه ؟!!! غير انك عمال تلوم علي الزمن ...نلوم زماننا والعيب فينا وما لزماننا عيب سوانا .... أقولك ... ما تجرب تخليك في حالك !!!!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.