أوقاف القاهرة: فيديو المشادة بين رواد أحد المساجد بالتونسي ليسوا من العاملين    جامعة الأزهر تهنئ طلاب هندسة لفوزهم بجائزة التميز الأمريكية ويشيد برواق قنا    واعظة بمسجد السيدة نفيسة: وظيفتي هى الفتوى وأحنو على المرأة وأسمعها    مصر ومالطا تعقدان مباحثات للتعاون في الزراعة والمصايد السمكية    شراكة بين بوليستار وستوردوت لصناعة ثورة في شحن السيارات .. صور    بوتين يوقع مرسوما يتيح بدفع الالتزامات لأصحاب الحقوق الأجانب بالروبل    لبنان .. زورق إسرائيلي يخترق المياه الإقليمية وبيان من الجيش    روسيا تُسجّل أكثر من 4 آلاف إصابة جديدة بكورونا    جولات مكوكية لمواساة أسر ضحايا السلاح بأمريكا.. السيدة الأولى فى تكساس وهاريس بنيويورك    تشكيل فريقي فاركو ومصر للمقاصة في مواجهة الدوري    الشباب والرياضة تطلق المرحلة الأولى من معسكر "بالرياضة هختار صحتي" للحد من التدخين    من أجل طلاب الدبلومات.. تعديل موعد قيام قطار أسوان/ إدفو غدا    مصرع طالب غرقاً بمياه النيل في أسيوط    بالصور | الآلاف يشيعون جثامين ضحايا مذبحة الريف الأوروبي الى المقابر    حماية المستهلك بالوادي الجديد: إعدام سلع غذائية فاسدة بالأسواق    بعد القبض علي رئيس متحف اللوفر.. ننشر صور ختم الملك توت عنخ آمون    قبل الختام.. منى زكي تتألق على السجادة الحمراء لمهرجان كان السينمائي    الصحة العالمية: جدري القرود لازال محدودا ولا يتطلب الإغلاق    الرعاية الصحية: تسجيل 5 منشآت جديدة بمحافظات التأمين الصحي الشامل    جنازة حاشدة ل6 جثامين تفحمت جثثهم فى حادث الإسماعيلية.. صور    تحرير 2158 مخالفة مرورية فى حملة بالقليوبية    روسيا تطالب بحل وسط مع تركيا حول انضمام فنلندا والسويد إلى الناتو    واشنطن وكييف تؤكدان مواصلة موسكو تسليح الإمدادات الغذائية    الراقصة دينا تشعل حفل زفاف دنيا عبد العزيز في نويبع    الحكمة من غياب معرفتنا بما في القلوب .. علي جمعة يجيب    دعاء للمريض في آخر ساعات يوم الجمعة    فضل الصلاة على النبي يوم الجمعة.. فيها شفاعة الرسول    قوافل تعليمية في المراجعات النهائية لطلبة الثانوية العامة بقرى الأقصر    بوتين يُوقع مرسومًا يُتيح سداد الالتزامات للأجانب بالروبل    المركزي للإحصاء: 23.3 مليون دولار قيمة صادرات الخضروات المجمدة خلال 2021    تمنح شهادات مضروبة.. وزير التعليم العالي يغلق 9 كيانات وهمية بالشرقية    فوافى يغادر القاهرة للانضمام لمنتخب مدغشقر عقب مواجهة غزل المحلة أمام الطلائع    مع بدء تراجعه عالميا.. كوريا الشمالية تعترف لأول مرة ب«وباء كورونا»    «التدخل السريع» ينقذ مُسن من التشرد بشوارع طنطا    الكشف علي 18126 مواطنًا خلال 21 قافلة طبية مجانية بقنا    ب«سيلفي» مع تامر حسني.. هنا الزاهد تحتفل بانتهاء تصوير «بحبك»: هيعجبكم    الصور الأولى ل ريم مصطفى في مسلسل "الثمانية" قبل بدء عرضه    سارة أمين لاعبة طائرة الأهلي: نعد جماهيرنا بتحقيق لقب إفريقيا    أول فتاة مصرية تصعد إلى قمة "إيفرست" تؤكد: الطريق لم يكن سهلًا    رسمياً.. مانشستر يونايتد يُعلن رحيل كافاني بنهاية الموسم    أم تستغيث لإنقاذ طفلتيها من ضمور العضلات الشوكي    الداخلية تستضيف الدورات التدريبية للكوادر الأمنية فى مكافحة العنف ضد المرأة    بني سويف: استلام أكثر من 167 ألف طن قمح بالصوامع والشون بنسبة 73% من المستهدف    سقوط هارب من حكم بالمؤبد في جناية قتل بالإسماعيلية    تدريب مسؤولي السلامة والصحة المهنية بمياه البحيرة على المخاطر المختلفة    أنفلونزا الطماطم وكورونا- هل هناك علاقة؟    قوافل طبية لعلاج أمراض العيون في بني سويف    الأهلى ضد الوداد.. الاتحاد المغربى يطرح الدفعة الثانية من تذاكر نهائى أفريقيا    زقازيق سان جيرمان.. هكذا استقبل رواد السوشيال ميديا برج إيفل الشرقية    (فيديو) خطيب الجمعة يكشف أهمية الاستثمار الوطني    التحفظ على مواد و معدات بناء بالواسطى    تفاصيل فوز طالب مصري بالمركز الثاني عالميًا في مسابقة القرآن الكريم بروسيا (فيديو)    حوار السيسي المرتقب مع العلمانيين.. لماذا يتجاهلون الأصول والقواعد؟    الأوقاف: تزويد مكتبات المساجد بأكثر من 3 آلاف كتاب جديد    التعليم: عقد 11.5 مليون امتحان إلكتروني للصفين الأول والثاني الثانوي    "موديز" تشيد باستمرار تحسن مؤشرات النمو فى مصر وتراجع البطالة والعجز    مواعيد مباريات اليوم الجمعة 27-5-2022 والقنوات الناقلة.. مباراتان بالدوري    رئيس اتحاد اليد: مرحلة التمثيل المشرف انتهت ونسعى لحصد كل البطولات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



التجارب الصاروخية بؤرة جديدة للتوتر بين أوكرانيا وروسيا
نشر في البديل يوم 02 - 12 - 2016

أعلن الجيش الأوكراني أن كييف بدأت تدريبات إطلاق صواريخ بالقرب من الحدود مع شبه جزيرة القرم، التي تفرض روسيا سيادتها عليها، بعدما انضمت شبه جزيرة القرم إلى الاتحاد الروسي في عام 2014 نتيجة استفتاء عام، إلا أن أوكرانيا لا تعترف بهذه الخطوة ولا تزال تعتبر القرم جزءا من أراضيها.
وقال رئيس الفرع الجنوبي في الجيش الأوكراني، فلاديمير كريزهانوفسكي، أمس الخميس "الإطلاق بدأ بالفعل، وكل شيء يسير وفقا للخطة"، مشيرًا إلى أن الصواريخ ستكون قريبة من 30 كيلومترا إلى المجال الجوي للقرم.
الرد الروسي
تصاعدت التوترات اليومين الماضيين بين موسكو وكييف، بعد إعلان الأخيرة خطط تجربة إطلاق صواريخ قرب مدينة "سيمفروبول" عاصمة القرم.
اليوم، اتخذت السفن الروسية من أسطول البحر الأسود مواقع إلى الغرب من شبه جزيرة القرم لتوفير الدفاع الجوي فوق الأراضي الروسية وفقًا لمصادر في الجيش الروسي، التي أكدت أن الترتيبات الروسية مستمرة خلال فترة التدريبات الصاروخية التي تجريها أوكرانيا يومي 1 و2 ديسمبر.
وأعلن المتحدث باسم الرئيس الروسي، دميتري بيسكوف، أن المذكرة الاحتجاجية التي أرسلت إلى أوكرانيا تتضمن إشارة بأن الجانب الروسي سيسقط الصواريخ الأوكرانية، في حال بروز أي خطر، خلال إجراء وزارة الدفاع الأوكرانية تجارب صاروخية.
وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، إن إعلان كييف عن إجراء تدريبات تتضمن إطلاق صواريخ، عمل استفزازي جديد من قبل السلطات الأوكرانية التي تسعى إلى تصعيد الأزمة في العلاقات الروسية الأوكرانية.
وكانت وزارة الدفاع الروسية استدعت في وقت سابق، الملحق العسكري في السفارة الأوكرانية بموسكو وسلمته وثيقة احتجاج على خطوات كييف غير القانونية بإجراء تجارب صاروخية في المجال الجوي السيادي الروسي، وأكدت الوزارة أن "إعلان الجانب الأوكراني، الحدود الجنوبية الشرقية منطقة خطرة، ينتهك حدود المياه الإقليمية لروسيا الاتحادية، وانتهاك للقوانين الدولية والروسية"، بينما تجاهل مستشار الأمن القومي الأوكراني، اوليكساندر تورشينوف، مزاعم روسيا بأن كييف تخرق الاتفاقيات الدولية، موضحاً أن تجربة إطلاق الصاروخ ضمن إطار الاتفاقات الدولية.
كييف والحظر الجوي
توترات اليوم بين كييف وموسكو بسبب التجارب الصاروخية التي أعلنت عنها أوكرانيا، مهدت لها توترات قبل عدة أيام، حيث أفادت الهيئة الفيدرالية الروسية للطيران المدني، الثلاثاء الماضي، بأن أوكرانيا أصدرت إخطارات جديدة في مجال الطيران حددت فيها مناطق خطرة أخرى فوق مياه البحر الأسود، مضيفة أن الجانب الأوكراني يجري محاولة أخرى لا يمكن تفسيرها إلا ب"اختراق" المجال الجوي السيادي لروسيا، وهذه المرة على مسافة 11 إلى 18 كيلومترا من المياه الدولية.
في المقابل، قالت الوكالة الاتحادية الروسية للنقل الجوي، إنه بغض النظر عن الإعلان الأوكراني، لن يتم إغلاق المجال الجوي فوق شبه جزيرة القرم، كما أن سلامة الطيران الروسي بين "سيمفيروبول" والمدن الروسية الأخرى مضمون.
وكان الجانب الأوكراني، أصدر في 24 نوفمبر الماضي بلاغا حول تفعيل المناطق الخطرة في المجال الجوي بسبب عملية الرمي الصاروخي التي بدأت الخميس.
التوتر بين روسيا وأوكرانيا في التدريبات العسكرية قائم، خاصة أن لأوكرانيا أخطاء تدريبية في السابق، ففي أكتوبر 2001، أسقط الجيش الأوكراني خلال تدريبات للدفاع الجوي، طائرة ركاب من طراز " تو-154″ تابعة لشركة طيران "سيبيريا" كانت تنفذ رحلة من تل أبيب إلى نوفوسيبيرسك، بعد إصابتها بالخطأ بصاروخ من منظومة الدفاع الجوي "S-200"، حيث أطلق الصاروخ الأوكراني من القرم وأصاب الطائرة بالقرب من ساحل إقليم كراسنودار.
كما أن هناك قضية مازالت عالقة بين روسيا وأوكرانيا، ففي 17 يوليو 2014، سقطت فوق مقاطعة دونتسك شرقي أوكرانيا طائرة ركاب من طراز بوينج 777 تابعة لشركة الطيران الماليزية وقتل كل ركابها ال283 شخصا وكل أفراد الطاقم المؤلف من 15 شخصا مواطني 10 دول، حيث تتبادل كل من موسكو وكييف الاتهامات بمسؤولية كل طرف عن الحادث.
وجاءت تصريحات الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو، الثلاثاء الماضي، بأن "الكارثة التي وقعت في المحطة الكهروذرية تشيرنوبل الأوكرانية، بالاختبار الأقل رهبة وترويعا من الحرب مع روسيا"، مؤشرا على توتر الأوضاع بين كييف وموسكو.
اتفاقية مينسك
حتى اليوم، مازالت اتفاقية مينسك بين روسيا وأوكرانيا غير مستقرة وتعاني من حالات مد وجزر، في ظل وجود أطراف غربية فاعلة فيها غير متوافقة مع المزاج الروسي، حيث قال وزير الخارجية الفرنسي، جان مارك إيرولت، الثلاثاء الماضي، إن رفع الاتحاد الأوروبي للعقوبات المفروضة على روسيا سيضعف جهود حل الأزمة الأوكرانية ويمنح نصراً لموسكو، وأضاف، قبل محادثات بين روسيا وأوكرانيا وفرنسا وألمانيا في مينسك بشأن تطبيق اتفاق لوقف إطلاق النار في شرق أوكرانيا إن "رفع العقوبات سيضعف هدف حل هذا الصراع وسيكون نصرا لهؤلاء الذين مثلوا خطرا على أمن البلد، ومع بعض الدعوات في فرنسا، خاصة التي خرجت عن فرانسوا فيلون، المرشح في انتخابات الرئاسة الفرنسية، برفع العقوبات عن روسيا.
في المقابل، وزارة الخارجية الروسية كانت قد أعلنت في وقت سابق، أن روسيا تدعو الغرب للتأثير على كييف لدفعها نحو تنفيذ التزاماتها في إطار عملية مينسك.
وتضمن اتفاقية مينسك التي تم توقيعها في بيلاروسيا بين روسيا وأوكرانيا وفرنسا وألمانيا 13 بندا، كان على رأسها وقف إطلاق النار في مقاطعات شرق أوكرانيا، وضرورة التقيد به بشكل صارم، لكن يوم الثلاثاء الماضي، صرح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، بأن اللقاء الوزاري في "إطار نورماندي" الذي يقتضي مشاركة كل من روسيا وفرنسا وألمانيا وأوكرانيا في المباحثات حول الوضع في دونباس شرقي أوكرانيا، لم يسفر عن تحقيق تقدم كبير، وأشار لافروف إلى أن اتفاقات مينسك حول تسوية الوضع في دونباس شرق أوكرانيا تتعثر ولم يتسن تنسيق تسلسل الخطوات على المستوى العملي حتى الآن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.