وزير الخارجية يصل إلى كينشاسا فى رابعة محطات جولته الإفريقية حاملا رسالة من الرئيس السيسي | صور    رئيس الوزراء الليبي: نثمن الدعم المصري للحوار والحل الشامل في ليبيا    محافظ أسوان: مشروعات تطوير الريف المصري تستهدف 145 قرية في 3 مراكز    حوادث القطارات.. «مجمعة تأمين السكة الحديد» تبدأ إجراءاتها للتواصل مع الضحايا لصرف التعويضات    استقبال رسمي لرئيس الوزراء في مقر الحكومة الليبية وعزف السلام الوطني للبلدين    رئيس «قناة السويس» يؤكد حرية حركة الملاحة وتوفير التأمين لكل السفن العابرة    4 مشاهد من مقتل الرئيس التشادي إدريس ديبي.. بيان ومعارك ضد المتمردين    مصر تُعلق على قرب استئناف الطيران من روسيا    مصطفى مدبولي يدعو «دبيبة» والحكومة الليبية لزيارة مصر    المملكة المتحدة تسجل 2524 إصابة جديدة بفيروس كورونا و33 وفاة خلال 24 ساعة    وزير الخارجية الصيني يوجه رسائل بشأن عمليات حفظ السلام    الاتحاد الأوروبي : يتعين إنجاز المزيد في محادثات إيران النووية رغم التقدم    بيراميدز يختتم استعداداته لمباراة نكانا بالكونفدرالية    الخليفي: أي مقترح لا يحظى بدعم يويفا ينطلق من مصالح شخصية ولا يحل مشاكلنا    بريطانيا تدرس إصدار تشريعًا لمنع انضمام أنديتها لدوري السوبر الأوروبي    نجم الزمالك بعد التتويج بالدوري: لاعبو السلة «رجالة»    إنشاء ملاعب وحمامات سباحة فى 3 محافظات بقيمة 35 مليون جنيه    ضبط بدال تموينى بتهمة الاتجار بالسلع المدعمة فى السوق السوداء بالقليوبية    السجن 15 سنة للمتهم بقتل والده ودفنه في الشرقية    فرحة كبيرة أمام سجن الزقازيق للعفو الرئاسي عن 174 سجينًا    العثور على جثة شاب بنهر النيل بالقناطر الخيرية    طلب إحاطة بسبب فشل الإمتحانات التجريبية لطلاب الثانوية العامة على التابلت    بالتفاصيل .. التعليم تنجح في اليوم الثاني للاختبارات التجريبية للثانوية العامة    جناح باسم الشهيد أحمد المنسي في مستشفى 500 500 (تفاصيل)    بعد رحيلهم.. مسلسلات النجوم تطاردهم في دراما رمضان    شيخ الأزهر: الحفاظ على الوَحدةِ والتماسكِ الاجتماعيِّ من أهم مقاصد الشريعة    مفتي الجمهورية: الشرع الشريف جعل العمل والعبادة قيمتين متلازمتين في سائر أحوال الإنسان    وكيل صحة الشرقية يتفقد تطوير مستشفى أبوكبير المركزي    الكشف على 1307 حالات فى 6 قوافل طبية بمدن البحر الأحمر    غدا.. صحة المنيا تنظم قافلة طبية بقرية الإسماعيلية    تقليل أعداد الطلاب بالمدرجات والتوسع في التعليم الهجين بكليات الجامعات الخاصة    محافظ الشرقية يشدد على ضرورة التنسيق والتعاون بملف التصالح في مخالفات البناء    الإنتاج الحربي: الأهلي يصعب من مواجهة الزمالك..وهدفنا الفوز    لاعب أتلتيكو مدريد السابق مهاجما بيريز: عجوز أحمق    انتهاء مونتاج مسلسل «بين السما والأرض»    السفير المصري بإندونيسيا يشارك في ندوة ثقافية حول دور الأزهر في تعزيز العلاقات الدبلوماسية بين البلدين    دير الشايب يعلق الصلوات فى «الأقصر»    رسميا.. ترخيص موقع تنسيقية الشباب من المجلس الأعلى للإعلام    الصحة: 75.4 % نسبة الشفاء من كورونا بمستشفيات العزل بالجمهورية    وزيرة التضامن: نعمل مع شركائنا من المجتمع المدني والقطاع الخاص لتحقيق التنمية المستدامة    "محلية النواب" توصي بحل مشكلة تخصيص الأراضي بتنفيذ مشروعات النفع العام    مدرب بيراميدز يتحدث عن أهمية مباراة نكانا في مشواره ببطولة الكونفدرالية    قصور الثقافة: 4 إصدارات جديدة عن مشروع النشر    إتخاذ الإجراءات القانونية حيال عناصر إجرامية لقيامهم بغسل قرابة 45 مليون جنيه    أمن القارة يكثف جهوده لضبط متهمين بسرقة سيارة بداخلها طفلتان    الرئيس السيسى يوجه بتحقيق أقصى عائد للأصول غير المستغلة بقطاع الأعمال العام    مفاجأة| صور نادرة ل شريهان ملكة الفوازير بالحجاب    حمادة هلال يعلن عن موعد طرح أحدث أغنية على طريقة الفيديو كليب    الاحتلال الإسرائيلي يعقتل 6 فلسطينيين من القدس والخليل    حظك اليوم الثلاثاء لبرج الثور    غدًا.. "رضا والسيرك القومى" فى ثالث أيام "هل هلالك"    وهو ساجد.. وفاة رجل آثناء صلاة التراويح بمسجد الشربتلي "فيديو"    بعد غلق دام أسبوع بسبب كورونا.. افتتاح مجمع مسجد الطاروطي في الزقايق    الصحة تكشف موعد انكسار الموجة الثالثة لكورونا.. الوقاية «طوق النجاة»    خبير : بدء الحياة بالعاصمة الإدارية يجذب مزيدًا من المستثمرين المحليين والأجانب للمشروع    مواعيد مباريات الدوري التركي اليوم الثلاثاء 20-4-2021    اتفاقية عمل جماعية تحقق مزايا أفضل ل 500 عامل بشركة خاصة    الإعلامي أحمد بكري يزور مؤسسة أحمد جبرة بمدينة قنا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رئيس الوزراء: الدولة تنفق مئات المليارات للحفاظ علي كل نقطة مياه وضمان حسن استغلالها

استهل الدكتور مصطفي مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، سلسلة اجتماعات من المقرر أن يعقدها مع اللجان النوعية بمجلس النواب، بترأس اجتماع اليوم، حضره الدكتور محمد عبد العاطي، وزير الموارد المائية والري، والسيد القصير، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، والمهندس أشرف رشاد، زعيم الأغلبية البرلمانية، الأمين العام لحزب "مستقبل وطن، واللواء هشام الحصري، رئيس لجنة الزراعة والري والأمن الغذائي والثروة الحيوانية، ومسئولي وزارتي الموارد المائية والري، والزراعة واستصلاح الأراضي.
واستهل رئيس مجلس الوزراء الاجتماع، بالترحيب بمسئولي مجلس النواب، في أول اجتماع من الاجتماعات التي تم الاتفاق علي عقدها مع اللجان النوعية بمجلس النواب بصفة دورية، لبحث أهم الملفات في مختلف قطاعات الدولة، في ضوء اختصاص كل لجنة من هذه اللجان النوعية، وكذا بحث المطالب المثارة في كل قطاع.
وأكد الدكتور مصطفي مدبولي أن هذه الاجتماعات ستشكل فرصة لاستعراض خطط ومشروعات الوزارات المختلفة، مشيراً إلي أن ما يشغلنا في ملفات الزراعة والري هو ندرة المياه في ظل الزيادة السكانية الكبيرة، حيث إن كمية المياه المتاحة لم تشهد أي تغيير منذ نحو 50 عاماً، وذلك علي الرغم من الزيادة السكانية المطردة التي شهدتها الدولة خلال هذه الفترة بما لا يقل عن 40 مليون نسمة في هذه المرحلة، ولذا فالدولة تنفق مئات المليارات للحفاظ علي كل نقطة مياه، وضمان حسن استغلالها بشكل أمثل.
وقال رئيس الوزراء إنه في الوقت نفسه، ومع هذه الزيادة السكانية وكنتيجة لها، نعمل علي زيادة الرقعة الزراعية، ويحرص الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، علي متابعة ما يتم في هذا الملف أولا بأول، ولا سيما فيما يتعلق بالسعي لزيادة الرقعة الزراعية باستصلاح ما يزيد علي مليوني فدان.
كما أشار الدكتور مصطفي مدبولي إلي أن الحكومة تمضي قدماً في تنفيذ المشروع القومي لتأهيل وتبطين الترع بأطوال تصل إلي نحو 20 ألف كيلو متر من الترع، بتكلفة تبلغ نحو 68 مليار جنيه، سعياً لتوفير المياه ورفع كفاءة الترع في الوقت نفسه، والوصول بالمياه إلي نهايات الترع، وتأهيل الترع المُتعبة، وكذا تحسين الظروف البيئية.
وكشف رئيس الوزراء أنه خلال السنوات الأربع الماضية فقط شهدت كمية المياه المنتجة من تحلية مياه البحر زيادة ملحوظة بنحو 10 أضعاف، وذلك بخلاف ما يتم بذله من جهود غير مسبوقة في مجال الاستفادة من مياه الصرف الصحي المعالجة.
وقال رئيس الوزراء: " هناك حُلم نعمل علي تحقيقه خلال هذه المرحلة، يتمثلُ في التوسع في تطبيق منظومة الري الحديث في مساحات من الأراضي الزراعية تصل إلي نحو 4 ملايين فدان، كما يتم حالياً تجهيز آلية تنفيذ هذا المشروع، حيث أكدت كافة الدراسات أن هذا المشروع يُسهم في زيادة الإنتاجية، وكذا توفير الأسمدة، والحفاظ علي جودة الأراضي الزراعية ".
وأضاف رئيس الوزراء أن هذه المشروعات المهمة التي يتم تنفيذها في هذا القطاع، تأتي في ظل تحديات صعبة تواجهنا في التنفيذ، خاصة في ظل وضع قائم نتعامل معه، كما أننا نعمل كذلك علي تشجيع الفلاحين علي زراعة المحاصيل الاستراتيجية، عبر ما يطلق عليها "الزراعة التعاقدية"، بتشجيعهم علي زراعة القمح، والفول الصويا، وعباد الشمس، وغيرها، في ظل جهود الدولة لتحقيق الأمن الغذائي، وسيتم ذلك عبر آليات سيتم الإعلان عنها.
وأكد مدبولي أن الحكومة تعمل علي تطوير ورفع كفاءة منظومة الري والزراعة بوجه عام، والتعامل مع مشكلات منذ عشرات السنوات، موجهاً الوزراء بأن يكون هناك تنسيق دائم ومُسبق مع اللجان البرلمانية النوعية، بشأن مشروعات القوانين، قبل عرضها علي مجلس الوزراء.
ومن جانبه، أشار المهندس أشرف رشاد، زعيم الأغلبية البرلمانية، الأمين العام لحزب "مستقبل وطن، "، خلال الإجتماع، إلي أنه تم التأكيد علي أهمية التنسيق في كل القوانين التي يتم إعدادها، بهدف الوصول إلي رؤية لصالح المواطنين، مشيداً بأهمية هذه اللقاءات وما ينتج عنها من تبادل الرؤي حول أهم الملفات.
بدوره، استعرض اللواء هشام الحصري، رئيس لجنة الزراعة والري والأمن الغذائي والثروة الحيوانية بمجلس النواب، خلال الاجتماع، عدداً من النقاط بشأن قطاع الأسمدة، وكذا بعض الخسائر التي تكبدها عدد من المزارعين بسبب انخفاض الأسعار، مشيراً إلي أن حل هذه المشكلة يكمن في الزراعة التعاقدية، مؤكداً ضرورة أن يكون هناك آلية واضحة لتسعير المحاصيل الاستراتيجية، وهو ما سيشجع المزارعين علي زراعتها.
كما أشار إلي أهمية زيادة دور التعاونيات الزراعية، باعتبارها قاطرة الزراعة في دول كثيرة، مشيراً إلي أنه قد يكون هناك مشكلة في القانون الموجود، ولذا سيكون هناك تنسيق مع وزارة الزراعة لإجراء التعديلات المطلوبة علي القانون، كما استعرض عدداً من النقاط الخاصة بملف تقنين الأراضي، مشيراً إلي أن هناك عدداً من المواطنين سددوا ما عليهم، ولم يتم تسليمهم العقود، مطالباً بتيسير الإجراءات، كما أشار إلي أهمية ما بدأت في تنفيذه وزارة الزراعة حالياً من وضع خريطة للمحاصيل والتسميد خاصة بكل المحافظات.
وأكد رئيس لجنة الزراعة والري والأمن الغذائي والثروة الحيوانية علي ضرورة الرقابة الداخلية علي المحاصيل المتداولة في الأسواق، وذلك بأن يتم سحب عينات من الأسواق الكبري، والتأكد من صلاحيتها ومُطابقتها للمواصفات حفاظاً علي صحة المواطنين، كما أشار إلي مشكلة تواجه توصيل الكهرباء في بعض الأراضي التابعة لشركة الريف المصري، خاصة أن التكلفة التي حددتها وزارة الكهرباء مرتفعة جداً، مطالباً بالعمل علي سرعة حل هذه المشكلة.
كما عبر عن مُشكلة عدد من المحافظات التي ليس لها ظهير صحراوي، في توافر الأراضي الصالحة للزراعة، مطالباً بأن يتم السماح طبقاً للظروف بتقنين البناء علي جزء من الأراضي الزراعية، كما حذر من الاستخدام الجائر للمياه الجوفية في بعض المناطق، وأعرب عن الاستعداد للمشاركة في التنسيق مع الوزارة فيما يتعلق بخطة الوزارة في انشاء الخزانات والسدود، وكذا خطة الوزارة في الحفاظ علي نهر النيل من التعديات، وخطتها في التحول من الري بالغمر إلي الري الحديث في فترة زمنية محددة.
وأشار اللواء هشام الحصري إلي أهمية دراسة تغطية المصارف المارة داخل الكتل السكنية، والتأكيد علي وجود آلية واضحة وخطة للصيانة للحفاظ علي ما تم استثماره في مشروع تبطين الترع، وطالب كذلك بإيلاء إهتمام ببرامج التوعية الدائمة إعلامياً للمواطن بأهمية الحفاظ علي المياه في ظل التحول من الوفرة إلي الندرة.
وفي تعقيب الوزراء خلال الاجتماع، أجاب السيد القصير، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، عن النقاط المثارة بشأن ملف الأسمدة، وما يتم حالياً من إجراءات لحل مشكلات هذا القطاع، حيث يتم التنسيق مع البرلمان في هذا الشأن، وكذا الجهات المعنية، وأضاف الوزير أنه تم تجهيز القرار الوزاري الخاص بالزراعات التعاقدية، وسيتم إصداره قريباً.
واتفق وزير الزراعة مع الرأي المطروح في ضرورة تفعيل دور التعاونيات الزراعية، خاصة في مجال تسويق المحاصيل، لافتاً إلي أنه سيتم التنسيق مع البرلمان بشأن التعديلات المطلوبة في القانون.
واستعرض الوزير تفاصيل الأعداد التي تقدمت بشأن تقنين الأراضي، وكذا موقف كل منها في ظل الضوابط التي تم وضعها بشأن هذا الملف، خاصة أن هناك أعداداً كبيرة غير مستوفية للشروط والضوابط الموضوعة للتقنين، مشيراً إلي أنه يتم بحث حالات الجادين منهم.
وأكد وزير الزراعة أنه لدينا أفضل معامل مركزية في الشرق الأوسط لرصد متبقيات المبيدات، مشيراً إلي أنه يتم أخذ عينات عشوائية لكي نطمئن علي السوق المحلي، الأمر الذي تم مع محصول الطماطم، وتم الإعلان عن ذلك في وسائل الإعلام، لافتأً إلي أنه سيتم التوسع في الرقابة علي المزارع والأسواق.
وأوضح وزير الزراعة أنه سيتم التنسيق مع شركة الريف المصري بشأن مشكلة توصيل الكهرباء، مشيراً إلي أن التوسع في إنشاء المقابر يحتاج إلي موافقات من عدد من الوزارات والجهات، مؤكدأً أنه سيتم دراسة موقف المحافظات "الحبيسة" التي لا تتمتع بأي ظهير صحراوي، بالتنسيق مع المحافظين.
كما شرح وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، مُلخصاً لإستراتيجية الوزارة لتحقيق التأمين الغذائي، مشيراً إلي أنه سيتم التنسيق لعرضها علي اللجنة بمجلس النواب.
من جانبه، استعرض الدكتور محمد عبد العاطي، وزير الموارد المائية والري، جهود الوزارة لمواجهة ندرة المياه، والتحديات المختلفة سواء في الزيادة السكانية، أو التعديات علي المجاري المائية، كما شرح الجهود المبذولة لمواجهة محاولات الاستخدام الجائر من الآبار الجوفية.
وأشار الوزير إلي ما تم تنفيذه من خزانات بشأن السيول، موضحا أنه تم إنشاء أكثر من ألف منشأ لتخزين المياه للتعامل مع الأمطار الغزيرة، وتم منذ عام 2014 إنفاق نحو ملياري جنيه كل عام علي هذا القطاع، مشدداً علي أننا مستمرون في الحفاظ علي كل نقطة مياه.
كما أشار وزير الموارد المائية والري إلي الجهود المبذولة من الوزارة في ملف إزالة التعديات علي المجاري المائية، وأكد أن تغطية الترع والمصارف تتسبب في مشاكل كثيرة، نظراً لحدوث سدود بها كثيراً، مشيراً إلي أنه مع وجود منظومة لجمع القمامة، وكذا توصيل الصرف الصحي، خاصة في مشروعات تطوير القري بمبادرة حياة كريمة، كل ذلك سيؤثر بصورة إيجابية علي عدم إلقاء المخلفات في الترع، وبالتالي حماية الترع والمصارف.
وشرح الوزير ما يتم من جهود في قطاع التوعية والإعلام، سواء بنشر فيديوهات في البرامج التليفزيونية، أو الحوارات والتغطيات الصحفية، وكذا وسائل التواصل الإجتماعي، والمقابلات الشخصية في مواقع العمل مع المزارعين الذين حققوا نجاحات في قطاع الري الحديث، وكذا خطط إعلامية بشأن ترشيد استهلاك المياه، والتوعية بأهمية مشروعات كبري مثل تبطين الترع، والري الحديث، وغيرها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.