مجلس النواب الجديد    الأنبا باخوميوس: جهودنا بركة تشجيع ومساندة البابا تواضروس    5 فبراير.. الأوقاف تطلق دورة الإعلام الديني    مستشار بمركز الأهرام للدراسات: أمام الاتحاد الأفريقي فرصة أخيرة لحل أزمة سد النهضة    «المساطيل»    بطول 106 كيلومترات.. تعرف على مشروع تطوير الطريق الدائري    4.3 مليار جنيه لصرف المنحة الاستثنائية للعمالة غير المنتظمة منذ بداية «الجائحة» وحتى الآن    الزراعة.. تتوسع في مشروع " إنشاء وتطوير مراكز تجميع الألبان" بمحافظة دمياط    مطارا الغردقة وأسوان يحصدان شهادة الاعتماد الصحي الدولية    رئيس "السكة الحديد" يتابع إزالة الإشغالات بمنطقة إنشاء الجسور بالمنوفية    حدث في 8 ساعات| موعد وطرق صرف الدفعة الثانية من منحة ال500 جنيه.. وتقلبات جوية خلال ساعات    وغاب الردع الدولى..؟    السيسى: وحدة المواقف تمكن الدول العربية من وضع خطوط لصون محددات أمنها القومى    أجواء حرب.. الأقمار الصناعية تكشف عن «كارثة» داخل إيران    السعودية تسجل 140 إصابة و5 وفيات بفيروس كورونا    الشرطة في بريطانيا وفرنسا تمنع أكثر من 60 مهاجرًا من عبور القنال الإنجليزي    رئيس حزب "المصريين": السيسي وضع حجر الأساس لنهوض القارة الإفريقية    فريد رضوان: صالح جمعة يعود لتدريبات سيراميكا كليوباترا بعد مباراة طلائع الجيش    بريميرليج.. ويستهام يتجاوز بيرنلي.. وبرايتون يهزم ليدز    فوز الشرقية للدخان والمنيا وشبان قنا وكيما في مجموعة الصعيد    آخر تطورات مفاوضات الإسماعيلي مع «تاكيس جونياس» لتدريب الفريق    محافظ القاهرة يعيد الانضباط لشوارع روض الفرج وشرق مدينة نصر    ضبط قضايا احتيال واستغلال نفوذ ب 2 مليار جنيه    السيطرة على حريق داخل شقة سكنية في قنا دون خسائر بشرية    كشف ملابسات تداول فيديو لشخص قام بحركات بذيئة في دمياط    إذاعة ودرس عن بطولات الشرطة.. التعليم توجّه بالاستعداد لعودة الدراسة بهذه التعليمات    انهيار منزل جنوب سمالوط فى المنيا دون وقوع إصابات    جمعية المؤلفين والملحنين تصدر بياناً بشأن (فينك يا حبيبي) ل محمد منير    محمد ممدوح: سعيد بالتعاون مع خالد النبوي في فيلم "أهل الكهف"    وزيري يوضح الكشف الأثري الجديد في سقارة من آبار دفن    لماذا تظهر أعراض فيروس كورونا على المتعافين؟.. «الصحة» تجيب    صور.. فحص 3800 مواطن في قافلتين طبيتين بأسوان    القوات المسلحة تواصل حملات التطهير الوقائى    فنان لبنانية تعلن إصابتها ب«كورونا»: «الموضوع مش مزحة»    الأكاديمية المصرية للفنون بروما تدشن حلقات المبادرة الرئاسية اتكلم عربي    ما حكم الشرع في من صلى ثم اكتشف أن بثوبه نجاسة    حركة تنقلات محدودة لنواب رؤساء المراكز في بني سويف    القضية ليست «حسم» بل الإرهاب الإخوانى!    قائمة البنك الأهلي لمواجهة الأهلي في الدوري    "باطل وكل ما يترتب عليه باطل".. علماء الأزهر يحسمون الجدل في زواج التجربة المؤقت    مصادر: حماس تحسم مناصبها القيادية ومشعل يعود للواجهة    ميريام فارس الأحدث.. ميريهان حسين تواصل رحلة تقليد الفنانات: «عملوا مش واخدين بالهم»    مفتى الجمهورية يدين الحادث الإرهابى فى ولاية تبسة بالجزائر    صحة بور سعيد تتابع حالات العزل المنزلى لمرضى كورونا تنفيذا لمبادرة الرئيس    محافظ المنوفية يقرر صرف مكافأة مالية للأطقم الطبية بمستشفى السادات    ضبط عاطلين بحوزتهما 10 آلاف قرص مخدر ببنى سويف    بالفيديو| المفتي: وباء كورونا اختبار لقوتنا "العاجزة" وليس عقابًا من الله    الصلح الواقي من الإفلاس.. "تشريعية النواب" توافق على 3 مشروعات قوانين    تفاصيل إزالة 57 عقار عشوائي بالسيدة عائشة    صلاح يكشف أسباب مستوى ليفربول المتذبذب    سمير صبري: برامج المقالب استخفاف بالنجوم    في عيد ميلادها ال41.. موقفان يكشفان "غيرة" ياسمين عبدالعزيز    علماء الأزهر يحسمون الجدل: زواج التجربة المؤقت باطل وكل ما يترتب عليه زنا    الأرصاد عن التنبؤات الفصلية للشتاء: أكثر دفئا من الأعوام السابقة    لبيب: أتمنى أن يكون مونديال اليد خطوة لاستضافة الأولمبياد    رسالة من ماكرون إلى اردوغان مفادها أهمية تركيا لأوروبا وأبدى رغبته في تطبيع العلاقات مع أنقرة ولقاء أردوغان.    موعد عرض مسلسل (في بيتنا روبوت)    كيف أثبت أكرم توفيق حضوراً بتشكيل الأهلى فى غياب عمرو السولية؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الثائرون الضالون
نشر في الأسبوع أونلاين يوم 25 - 02 - 2015


كم قتلناك يا وطني وكم استباحك الموتورون المجرمون لبناء مجد زائف علي اشلاء ابطالك الفعليين من شباب وجنود ضحوا بأرواحهم بطيب خاطر فداء حبات ترابك الطاهر، استشهدوا وما ظنوا أنه سيكون حال مصر ما آلِ اليه الوضع المرير بعدأن تسلق السفهاء والجاهلاء علي أنقاض معارك وتفجيرات فتاجروا بدماء سالت بالشوارع وضاع معها يقين الحق في وسط الزحام والركام الذي يبعثره القتله لإخفاء ما تبقي من دلائل الخسة والندالة والعماله ويعاونهم الخائنون والمتسترون وراء مسمياتهم اللعينة مرة بالنشطاء وأخري بالحقوقيين ! حقا لقد فاض الكيل من كل العاطلين الرابضين علي صفحات التواصل الاجتماعي و يهاجمون الشرطه والجيش في كل شاردة وواردة وليس بالغريب علي الطامعين المتنطعين مازالوا يتفزلكون ويقامرون بالهجوم علي النظام والحكومه والشرطه والقضاء لأعلان أحمد عز الترشح ويؤكدون 'عودة نظام مبارك بعودة أحمد عز ' وكأن هذا ما تبقي من كل مشاكلنا وتحدياتها الاقتصادية والأمنيه وكأن دماء شبابنا التي سالت في ليبيا فأعمياء القلب والبصيرة كأنهم في كوكب أخر، ، فلم يسمعوا ما ذكره 'وييندربرج ' مدير مركز بيجِن والسادات للدراسات الاستراتيجيه مفتخرا : لقد تخلصنا من 90% من الجيش الليبي و90% من الجيش العراقي و50% من الجيش السوري وما تبقي أمامنا الا الجيش المصري والأن كل الجهود متضافرة لتدميره وسيكون في خلال العقد القادم دمر نهائيا وبهذا تنعم دولة اسرائيل بالأمن ولا مخاطر تهددها من جميع الجهات !! عندما تسمع هذا الكلام من فيديو مسجل لرجل عسكري يهودي بل صهيوني حتي النخاع ويكرس جهده كله للقضاء علي كل الجيوش العربيه في الشرق الأوسط، وفي ذات الوقت تسمع أنصاف المتعلمين الذين اعتقدوا انهم لمعرفتهم التحدث باللغات الأجنبيه وأمور المحاسبه أو كيفيه زرع البطاطس والأرز أو كيفية التدريس للصفوف المتوسطه أو حتي براعتهم في علاج الإسهال، ولست هنا في تشكيك للمهن والعاملين والأطباء والمهندسين وكل من يحمل حتي شهادة الدكتوراه في اي تخصص كائن ما ويكون '' ولكن السؤال، هل أنت سيدي المتفزلك الهمام الذي قرأ كتب كثيره وعرف معلومات أكثر من هنا وهناك !! هل تعرف العمل في طابونة العيش؟؟؟ أم أن هناك المثل المشهور ' أعطي العيش لخبازه !!! هم أكثرهم نفس الوجوه التي يملؤها الحقد والعته في العقول والبلادة في النفوس، يروّجون الاكاذيب بعدما مرة بعودة نظام مبارك ومساندة الشرطه له وخاصة في الانتخابات البرلمانيه القادمه !! ويزيد الأمر عجبا هو أن رغم كل ما مر بِنَا وكأن البعض نسي أو تناسي كل ما مر في أيام الثورة وكيف سطر المصريين أروع مشاهد النبل والإيثار والإخاء، ، ولكن في البعيد عن الجموع كان البعض يدبر ويسلح حتي اذا ما كان هناك رفض لهم وبأفكارهم فجروا كل شبر وحرقوا مصر بمن فيها وللأسف انخدع البعض وتحول الي مستهزأين وانساقوا وراء شرازم الباطل ومرتزقة الكلمة والإعلام الموبوء فأصبح الجدال العقيم والسفسطائيه الغبراء هي ملجأ لكل أفاق زنيم بل لقد أصبح جل الفعل هو الاستهزاء والتهكم والتنكر لأي محاولة لفرض النظام والأمن!! والادعاء بأن ذلك حرية الرأي والتعبير واذا حاولت النصح وتهدئة الفتنة تعالي الأصوات الحنجوريه والثورجية والمهلبية، ، وتظل دوامة الفوضي وبسعي نشطاء السبوبه بين الفضائيات ولم لا فالأموال تتزايد في حسابات البعض وأيضا هي التكنولوجيا وما سببته لنا من سيل جارف من المعلومات المغلوطة والبيانات المفبركة بل ومازدا الطين بله أنصاف المتعلمين المتفزلكين باللغة والبلاغة فيمطروننا بنسق ولا أبشع منه بالسفسطائية والبرجماتيه ويطالبون من يتابعهم بالمثاليه والواقعيه !!! في مجتمع عث في كل تقاسيمه وتفاصيله الهوجائيه وانتشرت فيه الخزعبلات والإشاعات، ، أه وأه يا وطني كم أبتليت بشعارات وكم تكبدنا المليارات وبالنهاية حصيلة ذلك من يهاجموك ويتصدون لك ويقتلون باقي الشعب بدم بارد وان لم يفجرك بالقنابل فتجده يروج للأكاذيب بالساعات ليبث الفتنه وروح الانهزامية بين جموع المصريين، ، وأصبح من ليس له عمل ويمول بالدولارات من كل من يريد إسقاط الدوله ليجلس ويربع علي الكمبيوتر ويشرب السحلب الساخن ويعمل محلل سياسي مره و بوليسي مرة ويتقمص دور المحامي أو القاضي مرات فالوظائف متعددة ولا مانع من التربح علي اشلاء الوطن ، ، فتجد السيدات ذات الشعر الحرير وعلي الخدود بيهفهف ملازمه الفيس أو غيره من تلك الصفحات وتفتي بخزعبلات وكأنها تعلن بيان الحرب العالمية الثالثة وتصرخ بجمل عجيبه غريبه ولكنها فيها من التهكم والمقدرة علي جذب الانتباه وتلاحظ في جملها أو سطورها القليله المتقنه والساخره والتي يغلبها الفكاهه لجذب أكبر قدر من المتابعين لها وهكذا تكون السبوبه فيها ' مال، وشهرة ' ويتزايد من يتابع ويضيف وتشتعل شبكات التواصل الاجتماعي بالضحكات والتهكمات والسباب واللعان علي الشرطه والجيش والحكومة !! ولن تبتر هذه المهزله التي تخرب عقول الشباب وتمدهم بالمعلومات المغلوطة وتشكك في أي جهد شريف يحقق تقدم أو تنمية في البلاد طالما استمرت هذه الاقلام المسمومة تحت شعارات ' الحريه 'و طالما وجدت دول بكامل مخابرتها واجهزتها تمول هؤلاء المرتزقة، ، ولا تعليق الا اللهم انت العالم بخافية الأنفس، اكشف المنافقين واحفظ مصر وجيشها من شر الكائدين...

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.