محافظ بني سويف ووزير الأوقاف يوزعان 4 طن لحوم على الأسر الأكثر احتياجا    صعود البورصة الأوروبية قبيل كلمة باول    «تكريم أبطال اليد واحتفالية عيد العلم».. ماذا فعل السيسي الأسبوع الماضي؟    رئيس الوزراء: إبراز دور مصر في أفريقيا خلال مؤتمر "أفريقيا 2019"    إصابة 20 شخصا إثر خروج قطار عن القضبان في كاليفورنيا    الجيش السوري يحاصر نقطة المراقبة التركية جنوبي إدلب    رئيس البرازيل يتهم ماكرون باستغلال حرائق الأمازون لتحقيق مكاسب شخصية    تقارير: سان جيرمان يحدد الموعد النهائي للتفاوض مع برشلونة حول نيمار    تنس الطاولة يبحث عن التأهل لأولمبياد طوكيو بمواجهة نيجيريا    ظهور الصفقات الجديده للأهلي في التشكيل المتوقع بطل جنوب السودان    اليوم .. منتخب مصر لشباب الكرة الطائرة يبحث عن مواصلة التألق أمام اليابان في بطولة العالم    ضبط 15 سيارة ودراجة بخارية متروكة فى بالقاهرة    مصرع طفل أسفل عجلات سيارة نقل بالشرقية    اعترافات صادمة ل«سفاح المسنات» بالصعيد    4 قتلى و70 جريحا خلال تدافع عنيف بحفل للمغني العالمي سولكينج في الجزائر    الليلة.. علي قنديل يحيي حفل استاند اب كوميدي بساقية الصاوي    حكايات اليوم.. وقوع معركة جالديران.. ورحيل "سعد زغلول"    ننشر أسعار المانجو بسوق العبور الجمعة..والهندي ب 10جنيهات    بدء التسجيل وسداد المقدمات ل512 وحدة سكنية بمشروع "JANNA" بملوى الجديدة.. الأحد    تفاصيل سقوط «سفاح النساء المسنات» في بني سويف    الحكومة السودانية برئاسة حمدوك.. الفساد والفقر والحرب والإخوان قنابل موقوتة    تعرف على موقف الفيفا من تطبيق تقنية الفيديو في الدوري    «التنمية المحلية» تبدأ الاختبارات الشخصية للمتقدمين للوظائف القيادية    رامى صبرى: «فارق معاك» محطة مهمة فى حياتى الفنية.. وسعيت لتقديم أفكار مختلفة فى كل أغنياتى    بسام راضي: منظمة الصحة العالمية أشادت ب"100 مليون صحة".. أكدت أن مصر استخدمت آليات جديدة في الحملات.. المبادرة الرئاسية لم تحدث في أي دولة.. وعلاج 250 ألفا بالمجان ضمن حملة إنهاء قوائم الانتظار    آستون فيلا بقيادة تريزيجيه والمحمدي يصطدم بإيفرتون في الدوري الإنجليزي    تعرف على مواعيد القطارات المتجهة من القاهرة إلى المحافظات اليوم    بالفنون تحيا الأمم.. رسالة «الثقافة» من قلعة صلاح الدين    مسئولان أمريكيان: إسرائيل مسئولة عن قصف مستودع للأسلحة في العراق    أمين الفتوى بدار الإفتاء: فوائد شهادات الاستثمار جائزة    الشيخ عويضة عثمان: لا يمكن للناس رؤية الله في الحياة الدنيا بالعين    "الإفتاء" توضح حكم الصلاة والوضوء مع وجود كريم على الرأس    قوات الشرعية اليمنية تسيطر على مدينة عتق    الحكومة اليابانية تشجع العاملين على الحصول على إجازة رعاية طفل    عزبة أبو عطية بالبجرشين تشكو من انقطاع المياه وتطالب تغيير الخط المغذي لتلوثه    الأرصاد: طقس الجمعة حار رطب.. والعظمى في القاهرة 36    دراسة: زيت السمك لا يحمي من مرض السكر    مكملات الزنك تحمي من بكتيريا العقدية الرئوية    قافلة طبية مجانية توقع الكشف على 1150 مواطناً بقرية الكلح شرق بأسوان    صور| «كايرو ستيبس» تسحر أوبرا الإسكندرية مع الشيخ إيهاب يونس والهلباوي    إغلاق جسر جورج واشنطن في نيويورك بسبب تهديد بوجود قنبلة    شيري عادل تعلن انفصالها عن الداعية معز مسعود    برشلونة يرفض عرض إنتر ميلان لضم نجم الفريق    هجوم شديد من الجمهور على ريهام سعيد بعد تنمرها على أصحاب السمنة    حريق هائل داخل شقة سكنية بالنزهة.. والدفع ب 5 سيارات إطفاء (فيديو)    اليوم.. مصر للطيران تسير 22 رحلة لعودة الحجاج    واشنطن: سنفرض "بكل قوّة" العقوبات على الناقلة الإيرانية    غباء إخوانى مستدام!    مستحبة في يوم الجمعة.. صيغ رائعة للصلاة على خاتم الأنبياء والمرسلين    في يوم الجمعة.. 8 سنن وآداب نبوية تعرف عليها    حبس رامي شعث أحد المتهمين في قضية خلية الأمل    كيف يؤثر قرار «المركزي» بخفض أسعار الفائدة على المواطن العادي؟ خبير مصرفي يوضح    محاضرات عن تأهيل الفتاة للزواج ب "ثقافة المنيا"    تعليق الدراسة في جامعة الخرطوم إلى أجل غير مسمى    نائب رئيس جامعة الإسكندرية يبحث مع مسئول بجامعة إنجامينا التعاون المشترك    مدرب أرسنال: نصحت محمد النني بالرحيل عن الفريق    "الرئاسة": "الصحة العالمية" تسعى لنقل تجربة مصر في علاج فيروس سي لبلدان أخرى    خلال ساعات.. قطع مياه الشرب عن 7 مناطق بالجيزة لمدة 8 ساعات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سوزان مبارك: علمت نفسي بنفسي وكنت مجروحة بأنني لم أكمل تعليمي


نشرت الكاتبة الكويتية فجر السعيد تفاصيل الأجزاء الأخيرة للقائها مع سوزان مبارك قرينة الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك، عبر حسابها الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي 'تويتر'، والتي كشفت سوزان مبارك فيه عن أوقات من حياتها قبل وبعد تولي زوجها منصب رئاسة الجمهورية. وكشفت الكاتبة عن تفاصيل الأعمال الخيرية أنشأتها في مصر، وفي نهاية الحوار قالت سوزان مبارك إنها بدأت في كتابة مذكراتها الشخصية، مُعلنة عن تفكيرها في تصويرها كبرنامج تسجيلي. وقالت سوزان مبارك وفقًا لفجر السعيد: 'لم يعلمن أحد علمت نفسي بنفسي وكنت مجروحة بأنني لم أكمل تعليمي وفي أول فرصة دخلت الجامعة الأمريكية، ملابسي أغلبها تفصيل في مصر، وعندما كنت أختار ما ألبس لأي مناسبة، أفكر في أنني واجهة لبلدي، الرئيس مبارك شجعني علي إكمال دراستي وكنت أذاكر دروسي وأدير شئون بيتي وأولادي وأذاكر لهم وزوجي يساعدني في ذلك كأي بيت مصري'. وتابعت قائلة: 'أخذت كورسات في الجامعة الأمريكية بالقاهرة وكانت تقديراتي كلها A وهذا ما شجعني علي الاستمرار حتي الماجستير، درّسني الدكتور سعد الدين إبراهيم، وكنت أحترمه كأستاذ، واستغرب كيف تحول من مُعلم إلي محترف سياسة، وحلقة وصل بين أمريكا والإخوان، أنهيت الماجستير في الجامعة الأمريكية وتفرغت للعمل الخيري وعشقي للقراءة وصلني إلي المساهمة في إنشاء مكتبة الإسكندرية'. وأوضحت سوزان مبارك: 'بدأت مرحلة العمل الخيري قبل أن يصبح زوجي رئيسا أو حتي نائبا، زرعت حب القراءة في أحفادي وحفيدتي الصغيرة لا يمكن أن تراها إلا والكتاب في يدها، لا أحب الحديث عن إنجازاتي لأن دافعي لها حب الوطن وانتمائي لهذه الأرض ولكن يؤلمني ألا يذكرها أحد ممن تخصص في شتمي، رحلتي مع القراءة للجميع بدأت من مكتبة صغيرة بمدرسة في بولاق إلي الصرح الثقافي المهم مكتبة الإسكندرية عشر سنوات من العمل الشاق'. وكشفت سوزان مبارك: 'كنت أقف علي السقالة مع العمال وهم ينشئون مكتبة الإسكندرية ولا أشعر بالتعب لأن الهدف سامي والحلم لا يتحقق إلا بالمثابرة، قد لا يحبني البعض لأي سبب كان ولكن أن يُنكروا إنجازاتي في العمل الخيري فهذا ظلم بيّن، مشروع اللقاح ضد شلل الأطفال مشروع ضخم ساهم فيه 80 ألف شخص زودوا في 14 مليون جرعة تطعيم خدموا 11 مليون طفل، ونجاح حملة القضاء علي شلل الأطفال توجناه في احتفالية برعاية منظمة الصحة العالمية بخلو مصر رسمياً من فيروس شلل الأطفال'. واستطردت سوزان مبارك قائلة 'جهاز الكسب غير المشروع حقق معي واستغربت التهم التي تم تلفيقها لي فعملي الخيري لخدمة بلدي لا للتكسب ولم يدخل جيبي قرش حرام، أكبر مكاتب المحاسبة في مصر تراقب حسابات الجمعيات الخيرية التي ترأستها وطلبت من جهاز الكسب مراجعتهم لإثبات براءتي، نعم كنت أدقق في اختيار من يرافقني في المؤتمرات الخارجية لأننا نجلس خلف علم مصر ويجب أن نكون علي قدر هذه المسئولية في تمثيل بلدنا، كنت أعمل ليل نهار بلا كلل أو ملل في العمل الخيري وخدمت مصر بلا مِنَة لأن خدمة الوطن واجبة علي كل من يحمل الوطن بداخله'. وقالت سوزان مبارك: 'الغلابة أكثر الناس تعاطفاً معي ومع الرئيس ورفضوا ما قيل عنا لأنهم يروا مصر وطناً يعيشون فيه لا خزنة بنك ينهبوا منها، لم آخذ إجازة طول حياتي وإجازاتنا في إسكندرية قصيرة جدًا، أقضيها في الجلوس أمام البحر، عندما نسافر في مهمة خارجية يرفض الرئيس مبارك أن نمددها يوم واحد فقط للراحة ويصر علي العودة بمجرد انتهاء الزيارة، لا أتابع التليفزيون إلا قليلاً وهاتفي ليس فيه واتساب والأيام عندي تتشابه لانتظار سماع خبر سعيد وسلوتي الوحيدة أحفادي، ارتديت الأسود سنوات طويلة حزناً علي حفيدي ولم أخلعه إلا مؤخراً بناءً علي إلحاح من ابني علاء'. ونقلت الكاتبة الكويتية فجر السعيد عن سوزان مبارك: 'جرحي كبير زوجي وأولادي في محنة، وأنا مكتوفة اليد لا أستطع أن أساعدهم إلا في الدعاء بأن يفرج الله كربهم، ويجتمع شمل أسرتنا من جديد، في البداية كنت أتابع ما يقال عني بالصحافة، وأتأثر بشدة، ولكن منذ فترة سبحان الله لم أعد أتأثر بما يقال، وكأن الله مسح علي قلبي، أحلم باليوم الذي تجتمع فيه عائلتي الصغيرة من جديد، ولا أراه بعيداً فربنا لا يقبل الظلم ولابد أن يظهر الحق ولو بعد حين، وصلت لأعلي المراتب فقد كنت زوجة رئيس جمهورية مصر لسنوات طويلة، ولا أريد الآن إلا لم شمل عائلتي الصغيرة من جديد، أدعوا الله أن يمنحني الصحة، والقوة، ويمد في عمري إلي أن أري زوجي، وأولادي في البيت من جديد مرفوعين الرأس، بدأت بالفعل في كتابة مذكراتي، وأفكر في تصويرها كبرنامج تسجيلي رغم أني كائن لا يحب الكاميرا'.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.