فيديو.. متظاهر لبناني: نتمنى أن يكون لدينا رئيس مثل السيسي    مجدي عبدالعاطي: فايلر سيصل لإنجازات جوزيه مع الأهلي.. ومروان محسن مهاجم مميز    سائق ينهى حياة عامل يومية لمنعه من إتمام زواجه من فتاة بالبحيرة    صحيفة: بريطانيا تلغي الإحصاء اليومي لوفيات فيروس كورونا المستجد    لهذا السبب.. بيومي فؤاد شارك كضيف شرف في فيلم "النمس والإنس"    بريطانيا تدرس إلغاء إحصاء كورونا اليومي    رئيس المصري يُعلن عن تطورات جديدة بشأن تأجيل مواجهة حرس الحدود    شائعات بتعرض باسم ياخور لحادث سير.. والفنان يكشف الحقيقة    قائد منتخب مصر السابق يوجه رسالة قوية للحكام بعد عودة الدوري    مصرع 30 شصخا وإصابة 13 جراء السيول والفيضانات بالسودان.. فيديو    اليوم.. مصر الطيران تسير 22 رحلة دولية تقل 2000 راكب    «مساء dmc» يعرض فيديو شباب «مصنع السكر» المطلوبين من جهاز حماية المستهلك    الجيزة تكثف استعداداتها لانتخابات مجلس الشيوخ "صور"    "قبل أزمة إصابات كورونا".. مصراوي يسرد كواليس من معسكر المصري    إبراهيم سعيد : هناك علامات استفهام حول مشاركة مروان محسن مع الأهلي والمنتخب    مواعيد الصلاة في جميع المدن المصرية 10 أغسطس    تظلمات الثانوية العامة.. تعرف على طريقة الاستعلام عن النتيجة    محافظ الإسكندرية يُكرم العامل المعتدى عليه أثناء إخلاء التجمعات بشاطيء النخيل    حماية المستهلك: نناشد المواطنين بالإبلاغ عن «مصانع بير السلم».. ونضرب بيد من حديد    القبض على مساعد شرطة سابق قتل شخصا وأصاب 4 آخرين خلال مشاجرة بالشرقية    أبطال الثانوية العامة!    ترامب يعلن عن إرسال مساعدات إضافية ل لبنان    فيديو.. نائب لبناني مستقيل: الوجع الأكبر لانفجار بيروت عند المسيحيين    وليد توفيق: هذا ما حدث لي في كارثة بيروت    رانيا محمود ياسين تنفي شائعة وفاة والدها    وزير الأوقاف : الدور الاجتماعي والتنموي للوزارة لم ولن يتوقف    عروس لبنان: الانفجار طيرنى فى الهواء    تعرف على خلافة سيدنا أبى بكر الصديق    تعرف على كم زوجة تزوجها سيدنا عمر بن الخطاب    لماذا سمى الصحابي أبوهريرة بهذا الاسم    دعاء في جوف الليل: اللهم إني أسألك خيرات الدين بالرضا بقضائك والشكر على آلائك    بيلاروس: خراطيم المياه والقنابل الصوتية لتفريق المحتجين في العاصمة مينسك    هل ينضم محمد إبراهيم للأهلي؟.. اللاعب يرد    الكويت: قرار حظر الطيران مع 31 دولة محل تقييم كل 10 أيام    زادة: أمامنا 3 خطوات قبل تقديم ملف القرن للمحكمة الرياضية    فيديو.. عروس لبنان: الانفجار جعلني أتطاير مثل الزجاج    رئيس مدينة كفر الدوار يتفقد المقرات الانتخابية لبحث مستوى النظافة    عاجل.. أول تعليق لحسين الجسمي بعد شائعات إعلانه اعتزال الغناء بسبب حملة التنمر عليه    ضبط شخص نصب على مواطن واستولى على مبلغ 115 ألف جنيه    بعد طرح وحدات جديدة لمتوسطي الدخل.. صندوق الإسكان: نهدف لدعم التمويل العقاري    الجيزة: إزالة عقارات مخالفة مقامة على أرض زراعية في أبوالنمرس    الأنبا مارتيروس يكرم أوائل الثانوية العامة    الهجرة: يمكن للمصريين التصويت بالبطاقة الشخصية "منتهية الصلاحية"    مدير مستشفى النجيلة: أعدنا الفتح نتيجة توقعات قدوم موجة ثانية من كورونا    تنسيقية شباب الأحزاب: جولات ميدانية ولقاءات شعبية لنواب المحافظين    إيطاليا.. فشل قاري ذريع للأندية وتخطيط عشوائي يبعدهم عن منصات التتويج الأوروبية    حسين الجسمى بعد تعرضه للتنمر: صمتنا بسبب احترام تربينا عليه    مشهد يحبس الأنفاس.. رجل يتدلى بطفل من حافة نافذة من طابق مرتفع.. فيديو    رابط نتائج صرف حساب المواطن الدفعة 33 برقم الهوية    تجهيز 15 مقرا في العمرانية لانتخابات مجلس الشيوخ    توفر 826 ألف فرصة عمل.. التنمية المحلية: 6 بنوك وطنية تشارك في مبادرة مشروعك.. فيديو    الإفتاء: لا يجوز للزوج أن يأمر زوجته بإسقاط الجنين ولا يجوز لها أن تطيعَه في ذلك    الانتهاء من التجهيزات الخاصة لانتخابات الشيوخ بالبحيرة    وزير الثقافة الأسبق: جمع أطلس الأوقاف في 92 مجلدا جهد ضخم لم يحدث من قبل    أبوشقة: الوفد لن ينسى الدور التاريخي للزعيم فؤاد سراج الدين    فيديو.. تقرير: 3 أيام فقط تفصل العالم عن أول لقاح معتمد لفيروس كورونا    لجنة كورونا بالصحة: لم ندخل موجة ثانية.. وجاهزون لكل الاحتمالات    أسعار الذهب اليوم الإثنين 10-8-2020.. المعدن الأصفر يستعد لاستئناف الصعود    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الزيارة السرية: ومفاجأة الصواريخ!
نشر في الأخبار يوم 06 - 06 - 2010

هدد عبدالناصر أمام القادة السوفيت بترك الحكم لأي شخص يتفاهم مع أمريكا فأرسلوا الصواريخ والطائرات الحديثة بالطيارين الروس لمواجهة الغارات الاسرائيلية
في ذروة حرب الاستنزاف حدثت معركة شدوان- الجزيرة المواجهة للغردقة- للرد علي عملية الزعفرانة- الغارة التي قامت بها قوة اسرائيلية والإنزال علي الشاطئ الغربي لخليج السويس وتصويرها علي إنها اقتحام للمواقع المصرية.. وكان الرئيس عبدالناصر وقتها في زيارة سرية للاتحاد السوفيتي حيث أمضي ثلاثة أيام في محادثات مكثفة مع القادة السوفيت لطلب الصواريخ سام 3 لمواجهة غارات الطائرات الاسرائيلية في العمق علي الأهداف المدنية.. وكان يصحبه الفريق أول محمد فوزي ووفد عسكري لبحث طلبات مصر من الصواريخ والطائرات الروسية الحديثة بعدما تصاعدت حرب الاستنزاف وظهرت الحاجة إلي هذه الأسلحة.. وعندما علم الفريق فوزي القائد العام بما حدث في شدوان أراد العودة إلي القاهرة ولكن الرئيس عبدالناصر طلب منه البقاء للمشاركة في المباحثات العسكرية مع الجنرالات السوفيت. وقال له: إنه مطمئن إلي أن الفريق محمد صادق رئيس الأركان يستطيع إدارة المعركة مع سعد الدين الشاذلي الذي يتولي قيادة العملية وسيطرة القوات المصرية علي الجزيرة!
وكان تركيز عبدالناصر في مباحثاته مع بريجنيف وكوسيجين وبودجورني علي طلبات الاسلحة لردع الاسرائيليين ووضع حد لغاراتهم بالطيران في العمق مثل نجع حمادي بعدما لحقت بهم خسائر فادحة في الجبهة وفي عمق سيناء..
وقد روي لي الفريق محمد الجمسي ما حدث في عملية الزعفرانة: في فجر 9 سبتمبر 96 قام العدو الاسرائيلي بإنزال سرية مدرعة - من عشر دبابات - علي الشاطئ الغربي لخليج السويس في منطقة صحراوية خالية و اتجهت القوة الاسرائيلية نحو الزعفرانة برا وقامت بتدمير رادار علي بعد 001 كيلو متر جنوب السويس واستمرت الغارة ست ساعات تحت حماية مكثفة للطيران الاسرائيلي وقاموا بتصويرها للدعاية، وتمهيدا للعملية قامت الضفادع البشرية الاسرائيلية بإغراق لنشي طوربيد مصريين.. وكان هناك مشروع تدريبي شرق القاهرة في نفس اليوم ويحضره الرئيس عبدالناصر بنفسه، وتلقي اللواء صادق مدير المخابرات الحربية وقتها بلاغا بالإغارة وطلب من الجمسي ابلاغ الفريق أول فوزي واللواء أحمد إسماعيل رئيس الأركان بما حدث، وترك الجمسي أرض المشروع لإبلاغهما، وهما في طريقهما إلي منطقة التدريب شمال طريق السويس الصحراوي.. وعندما علم عبدالناصر بالخبر وهو في سيارته مع فوزي غضب بشدة وقال: رجعنا تاني للإهمال..! ونتيجة لعملية الزعفرانة تقرر إعفاء اللواء أحمد إسماعيل من منصبه وتعيين اللواء محمد أحمد صادق رئيسا للأركان.. وكانت تلك العملية نقطة تحول في حرب الاستنزاف وكلف الرئيس عبدالناصر القيادة بتوجيه ضربات مضادة موجعة للاسرائيليين، وشكل صادق مجموعة الصاعقة 93 بقيادة العقيد إبراهيم الرفاعي وقامت بالإغارة علي ميناء إيلات وإغراق سفن إنزال بحرية إسرائيلية، وكذا عمليات أخري في شمال سيناء وجنوبها وأصيبت القيادة الاسرائيلية بالذعر وقررت الاستعانة بغارات الطيران الاسرائيلي علي جبهة القناة وفي العمق بواسطة طائرات فانتوم وسكاي هوك الحديثة التي زودتها أمريكا بها!
نقص الطائرات والصواريخ
وفي مساء 6 يناير 07 عقد المجلس الأعلي للقوات المسلحة اجتماعا برئاسة عبدالناصر وقدم الفريق فوزي تقريرا عن موقف القوات المسلحة وأوضح النقص المطلوب استكماله من الطيارين والطائرات المقاتلة القاذفة بعيدة المدي وكذا النقص في قوات الدفاع الجوي خصوصا صواريخ سام 3 المتوسطة الارتفاع التي كان السوفيت يرفضون تزويدنا بها بحجة أنها جديدة.. واستمع عبدالناصر خلال ثلاثة اجتماعات متتالية إلي قادة القوات المسلحة ولمس بنفسه الروح القتالية العالية، وانتهي إلي ضرورة الضغط علي الاتحاد السوفيتي لاستكمال النقص المطلوب وقرر عبدالناصر السفر في زيارة سرية لموسكو.. وفي ذات الوقت استمرت الطائرات الاسرائيلية في غاراتها علي ارتفاع منخفض بحيث لا تطولها صواريخ سام2 ولم تكن القوات الجوية مزودة بالطائرات المقاتلة الحديثة ولم تكن تملك طائرات قاذفة تصل إلي عمق اسرائيل!
ورغم ذلك لم تتوقف حرب الاستنزاف وخاضت قواتنا الخاصة معركة شدوان في 22 يناير بجسارة ومني الاسرائيليون بخسارة فادحة وتمت السيطرة علي الجزيرة- الواقعة في البحر الأحمر- وبينما كان عبدالناصر في زيارته السرية لموسكو لطلب الأسلحة!
وللحد من الخسائر للمنشآت العسكرية التي قد تتعرض للغارات اعتبر عبدالناصر أن ليبيا- بعد ثورة الفاتح- والسودان هما العمق الاستراتيجي لمصر.. ووضعت القيادة العامة »خطة الانتشار« وتم توزيع أهداف مصرية حيوية ونقل الكلية الحربية إلي منطقة جبل الأولياء بالقرب من الخرطوم، كما تم نقل الكلية البحرية إلي طبرق والكلية الجوية إلي مطار قاعدة »العضم« في بنغازي وارسلت القطع البحرية غير المطلوبة إلي موانئ بنغازي وسرت وبورسودان وتم نقل وحدات عسكرية إلي الصعيد!
ويروي الفريق أول محمد فوزي عن رحلة موسكو السرية مع الرئيس عبدالناصر: كان أهم لقاء يتم مع القادة السوفيت منذ عام 76، إذ تعمد الرئيس عبدالناصر تصعيد المباحثات وتوتيرها لدرجة أنه هدد أمام بريجنيف وكوسيجين وبودجورني بترك الحكم لأي شخص آخر يمكنه التفاهم مع الولايات المتحدة.. وطلب وحدات كاملة من صواريخ سام 3 بأطقمها الروس لحماية العمق ومواجهة الطائرات الإسرائيلية وكذلك اسراب من الميج 12 المعدلة بطيارين روس وأجهزة رادار متطورة للانذار بأطقم روسية وقال لهم: لا تتدخلوا في العمليات العسكرية علي الجبهة! وبرر عبدالناصر طلبه بأن الوقت ليس في صالحنا لأن تدريب الطيارين والأطقم علي الصواريخ والطائرات الجديدة يستغرق وقتا طويلا.. وقد سافر يوم 22 يناير 07 وبقي في موسكو حتي 52 يناير.
الموافقة علي الأسلحة
واستجاب القادة السوفيت لطلباته بعد مباحثات مضنية.. وفي جلسة المباحثات الختامية يوم 52 يناير أعلن بريجنيف موافقة اللجنة المركزية ومجلس السوفيت الأعلي علي طلبات »صديقنا الرئيس عبدالناصر« وقال: إنها أول مرة يخرج فيها جندي سوفيتي إلي دولة صديقة منذ الحرب العالمية الثانية! وقرأ البيان المفاجأة الذي يتلخص في مايلي:
1 إمداد مصر بفرقة كاملة من صواريخ سام 3 بأفرادها ومعداتها وأجهزتها وتصل إلي مصر خلال شهر واحد وتعمل تحت القيادة المصرية..
2 إمداد مصر بقوة ثلاثة لواءات جوية من 59 طائرة ميج 12 بمحرك جديد بالطيارين والفنيين السوفيت وأجهزتها وراداراتها بالاضافة إلي 05 طائرة سوخوي »قاذفة مقاتلة« و05 موتورا معدلا ميج 12 لتركيبه في الطائرات الموجودة في مصر.
3 إمداد مصر بأربعة أجهزة رادار ب 51 لرفع كفاءة الإنذار في شبكة الدفاع الجوي.
واستعدادا لوصول صواريخ ومعدات الدفاع الجوي الجديدة من الاتحاد السوفيتي بدأ تنفيذ الانشاءات والتجهيزات الهندسية للدفاع الجوي والقوات الجوية واشتركت في ذلك جميع شركات المقاولات وبالتعاون مع سلاح المهندسين لبناء منصات الصواريخ وملاجئ الطائرات وبينما كانت اسرائيل تركز مجهود طائراتها لمنع إنشاء التحصينات تمهيدا لإدخال الصواريخ إلي جبهة القناة..
وعندما كانت اسرائيل تركز هجماتها ضد مواقع الصواريخ اكتشفت أن بعض طائرات الميج 12 التي تحلق في العمق في 81 أبريل يقودها طيارون سوفيت عن طريق المحادثات اللاسلكية التي تتم بينهم فتوقفت الغارات الاسرائيلية منذ ذلك اليوم..
وفي صباح 03 يونيو 07 حدث التحول وفوجئت الطائرات الاسرائيلية بوجود صواريخ الدفاع الجوي المصري في مواقعها وتكبدها خسائر في الطائرات الفانتوم وسكاي هوك لم تكن في الحسبان، وجن جنون قيادة السلاح الجوي الاسرائيلي وارسلت طائراتها لاختراق حائط الصواريخ وتدمير المنصات إلا أنها اصيبت بمزيد من الخسائر، فقد اسقطت الصواريخ ثلاث طائرات في 03 يونيو وطائرتين يوم 2 يوليو وثلاث طائرات يوم 3 يوليو وكلها فانتوم وسكاي هوك الحديثة وبدأ تآكل السلاح الجوي الاسرائيلي.. وصرخت جولدا مائير رئيسة الوزراء وقتها في حيرة: »إن كتائب الصواريخ المصرية مثل عش الغراب، كلما دمرنا إحداها نبتت أخري بدلا منها.. إن المصريين زرعوا كل الأرض غرب القناة بالصواريخ.. والله وحده يعلم أين سيجد المصريون مكانا آخر لزراعة أعداد أخري من الصواريخ في المنطقة! وقامت مصر باستكمال تجهيز مواقع الصواريخ قبل وقف اطلاق النار الواحدة صباحا!
عبدالناصر والسنباطي!
الاربعاء:
قد لا يعرف أحد أن الرئيس عبد الناصر كانت تربطه علاقة مودة وتقدير مع رياض السنباطي الذي تغنت أم كلثوم من ألحانه الشهيرة »الأطلال« و »رباعيات الخيام« وغيرهما.. وكان يري فيه قيمة فنية نادرة ويسأل عن سبب عدم حضوره حفلات أم كلثوم وعزوفه عن الأضواء، وأراد عبد الناصر مقابلته في حفل عيد الثورة، وفوجيء رياض الذي يعيش في عزلته الخاصة بسيارات رئاسة الجمهورية تجيء إلي بيته في ليلة حفلة أم كلثوم لاصطحابه إلي المسرح حيث كان الرئيس حاضرا.. وكانت أم كلثوم ستغني أغنية وطنية جديدة هي (طوف وشوف) من تلحين السنباطي، وكانت المرة الأولي والأخيرة التي يصعد فيها إلي المسرح لكي يقود الفرقة الموسيقية بجوار أم كلثوم.. وبعد الوصلة نزل السنباطي معها لمصافحة عبد الناصر الذي أراد تكريمه بنفسه وقال له مداعباً: إنت مختفي فين؟ وعندما عاد رياض إلي البيت قال لزوجته: إنه لم يستطع النظر في عيني الرئيس (عبدالناصر) أكثر من ثوان للاشعاع الذي يطل منهما!
وقد لحن رياض السنباطي معظم القصائد والاغاني الوطنية التي تغنت بها أم كلثوم، وكان عبدالناصر يسألها عنه دائما وكان المشيرعامر يطلب منها »الأطلال« ويصفق لها بحماس.. ومن ناحية السنباطي فإنه كان شديد الوطنية وحينما حدثت النكسة التقي مع عبد الوهاب محمد في بيت أم كلثوم لكي يبحثوا ماذا يقدمون في تلك الظروف؟ واستقر رأيهم علي أقوي ما تردد وقتها من الأغاني وهي: »قوم بإيمان وبروح وضمير.. دوس علي كل الصعب وسير.. سير..« وكانت الصدمة قاسية علي أم كلثوم ورياض السنباطي عندما توفي الزعيم عبد الناصر، وكتب عبد الوهاب محمد الكلمات الحزينة التي تعبر عن مشاعر الشعب ولحنها السنباطي وسجلتها أم كلثوم وهي تبكي.. وبعدها لحن السنباطي (رسالة إلي جمال عبد الناصر) من شعر نزار قباني، وأيضا انشودة القدس ولكنها لم تر النور بعد وفاة أم كلثوم وكان رياض لا يري أحداً غيرها يصلح لغنائها..!
وكان شديد الإعجاب بصوت فيروز ولذلك رحب بالتعاون معها ووضع ثلاثة ألحان لها وسافر الي لبنان لكي تحفظها منه - وهناك شرائط بصوته وصوتها معا علي العود ويحتفظ بها ابنه أحمد السنباطي الذي ورث موهبة التلحين عن أبيه - ولكن هذه الألحان والقصائد لم تسجلها فيروز حتي الآن لظروف خاصة بها..ولكن من حق الناس أن تسمعها!
وكانت مشكلة رياض السنباطي هي حساسيته واعتزازه بنفسه وبفنه وكانت سببا في حالة الانطواء التي عاش فيها وكان يرفض الاحاديث الصحفية والمقابلات التليفزيونية ويكتفي بتقدير الناس لألحانه - عكس محمد عبد الوهاب - وكان يستريح للانزواء في بيته مع عوده.. وقد حاولت إقناعه بالحديث عن مشوار حياته ولكن بلا جدوي.. وفي سنواته الاخيرة وضع العديد من الألحان ولم تخرج إلي النور لأنه لم يجد الصوت القادر علي غنائها مثل أم كلثوم وليلي مراد، ولذلك لم يحقق ثروة مثل غيره رغم العروض المغرية!
إن رياض السنباطي لم يأخذ حقه من التكريم وفضل أن يقدم ألحانه الرائعة بصوت أم كلثوم ويعيش في ظلها.. وعندما اتجهت الي عبد الوهاب وبليغ حمدي شعر بالتجاهل للفن الرفيع الذي يقدمه ولدوره في حياتها، ولكنه فضل الصمت والابتعاد في كبرياء لأنه يحترم نفسه!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.