الخبر التالى:    حقوق البرلمان: أسرة ساطع النعماني مثال للصبر    ألبومات ذات صلة    ابنة «عبد المنعم ابراهيم» في ذكرى وفاته: دفن والده وشقيقه وأكمل تصوير    محافظ الشرقية: توصيل الصرف الصحى ل60% من قرى المحافظة بنهاية 2022    الخارجية الأمريكية: لا نتيجة نهائية لدينا بشأن من يقف وراء مقتل خاشقجي    «ترامب» يصل كاليفورنيا لتفقد آثار حرائق الغابات    الخبر التالى:    وفاة متظاهرة وإصابة 106 أشخاص خلال احتجاجات في فرنسا    فيديو| تعرف على سبب إخفاء محمود الخطيب مرضه عن الجميع    سوبر كورة .. هل يتعاقد الأهلى مع كهربا و يرد صفعة عبد الله السعيد للزمالك؟    المصري ينتظر اللجنة الأمنية لتفقد ملعب بورسعيد    فيديو| وزيرة الهجرة تكشف موعد عودة جثمان الصيدلي المقتول بالسعودية    ألبومات ذات صلة    أخبار قد تهمك    "سكة شمال" يشارك في مهرجان يوسف شاهين    أخبار قد تهمك    «القابضة للكيماويات» تستهدف ضخ 2.6 مليار جنيه استثمارات فى 2018 2019    مستمرون فى دعم الاقتصاد المصرى.. ونثق فى عودة الاستقرار إلى سيناء مرة أخرى    السفير بسام راضي: مصر باتت قصة نجاح بشهادة مؤسسات دولية وعالمية    الجماهير تختار افضل لاعب أمام تونس ..تعرف عليه !...    مديرية الشباب بالغربية: استبعاد «صلاح» ووالده من كشوف الانتخابات لعدم سدادهما الاشتراكات الخاصة بهما    وزير الداخلية يستعرض خطة تأمين مؤتمر التنوع البيولوجي بشرم الشيخ    "التضامن" تغلق حضانة الإسكندرية لحين انتهاء تحقيقات النيابة    "مدبولى"يشكل لجنة برئاسة"غادة والى" لتعديل قانون الجمعيات    بالفيديو| برلماني: ساطع النعماني شرف وفخر لكل المصريين والعرب    20 مليار دولار استثمارات سياحية بمنطقة الساحل الشمالى خلال 10 سنوات    الجمعة.. شارموفرز تحيي حفلا في حديقة الحرية    ترامب: ملايين الأشخاص ينتظرون منذ فترة طويلة دخول أمريكا بشكل قانونى    فيديو.. الصحة: مبادرة القضاء على فيروس سي فرصة لن تعوض    جابر عبدالسلام: الفوز ببطولة منطقة القاهرة دافع لموسم قوي    دور جنوب إفريقيا الحيوى فى مستقبل حفظ السلام    نقيب الزراعيين: رؤية 2030 تستهدف تغيير طرق الري..فيديو    نائب وزير خارجية الكويت: علاقتنا مع المصريين لا تهزها صغائر الأمور    الخبر التالى:    شاهد.. مقتل مسؤول التخطيط لمحاولة اغتيال الرئيس السيسي    «الإسكان»: جارٍ تسليم 16 ألف وحدة ب«الاجتماعى» فى «بدر»    "الأعلى للجامعات": مسابقة لأفضل رئيس اتحاد ومستشفى جامعي    بمناسبة اليوم العالمي للطفل المبتسر.. «الصحة»: عدم تنظيم الأسرة من أسباب زيادة نسبة الأطفال المبتسرين    عمرو سعد: «الفهد» محطتى السينمائية المقبلة و«بركة» فى رمضان 2019    منى زكى تبدأ تصوير «ترانيم إبليس» مع السقا ومصطفى شعبان    كوميديا رمضان 2019 للرجال فقط    الفارس يترجل    استقبال حافل للجثمان فى مطار القاهرة    «روضة سيناء» تعود للحياة    الصحة: إيفاد قافلة طبية لجنوب السودان وإجراء عدد من الجراحات الدقيقة    وسام الاحترام د.هانى الناظر الإنسان قبل الطبيب    مستشار وزير الاتصالات: تدريب 29 ألف معلم على استخدام قاموس الإشارة    «تشريعية النواب»: «سنحتفل بالمولد النبوي حتى لو كره الكارهون»    هذا المحتوى من    «كريمة» مهاجما محرّمي الاحتفال بمولد النبي: خارجون عن طاعة ولي الأمر    شعراوي: فتح آفاق للتعاون مع نظرائنا في الدول الأفريقية    تجديد حبس المتهم بقتل بائع ملابس في العمرانية    الصحة: إيفاد قافلة طبية لجنوب السودان وإجراء عدد من الجراحات الدقيقة    أخبار قد تهمك    هشام محمد يشارك في ودية الشباب بالأهلي    إصابة "محارب" فى ودية الأهلي    أمين الفتوى يكشف عن ثواب الصبر عند البلاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تدمير الحفار "كينتينج".. القوات المسلحة تطارد العدو خارج الحدود
نشر في بص وطل يوم 12 - 10 - 2010

عرفنا في الحلقة السابقة، كيف استطاعت القوات المصرية أن تأسر وتقتل الجنرال "جافتش" -رئيس جبهة إسرائيل- واليوم نتعرّف على تفاصيل عملية أخرى من ملحمة أكتوبر.. إنها عملية الحفار "كينتينج".
عقب نكسة 1967؛ حاول الإسرائيليون -في عملية حقيرة- تحطيم الروح المعنوية للشعب المصري، وتدمير أملهم القائم على تحرير الأرض المغتصَبة؛ فقاموا بتنفيذ مخطط لإذلال مصر، وذلك باستخراج البترول من خليج السويس أمام أعين المصريين، في محاولة لإجبار مصر على قبول أحد أمرين...
فإما أن تقوم إسرائيل باستنزاف البترول المصري، وإما أن يرفض المصريون ذلك فيهاجموا الحقول المصرية التي تستغلها إسرائيل، وهو ما كانت إسرائيل تنتظره ذريعة لتضرب "مرجان"، وهو حقل البترول الوحيد الذي كان لا يزال في حوزة مصر، وبضربه يُحرم الجيش المصري إمدادات البترول.
وتمّ الإعلان عن تكوين شركة "ميدبار"، وهي شركة إسرائيلية - أمريكية - إنجليزية، قامت باستئجار الحفار "كينتينج". ونظرًا للظروف الدولية السائدة والتوتّرات الإقليمية؛ فقد حاول البعض إثناء إسرائيل عن هذا العمل؛ حتى لا تزيد الموقف توترًا، لكن كل المساعي فشلت.
واستمرّت إسرائيل في الإعلان عن مخطّطها، فأعلنت القيادة السياسية المصرية أن سلاح الجوّ المصري سيهاجم الحفار عند دخوله البحر الأحمر، وبدا من الواضح أن هناك خطة إسرائيلية لاستدراج مصر إلى مواجهة عسكرية لم تستعدّ لها مصر جيدا، إما ذلك، وإما أن يضطر المصريون إلى التراجع والصمت.
وهنا تقدّم جهاز المخابرات المصري باقتراح إلى الرئيس جمال عبد الناصر يتضمن الحلول التالية:
- إما أن يتم ضرب الحفار خارج حدود مصر في عملية سرية، بحيث لا تُترك أية أدلة تثبت مسئولية المصريين عن العملية.
- وإما أن يُستعان بسفينتين مصريتين بعينهما (كانتا تعملان في خدمة حقول البترول، وعندما بدأت إسرائيل عدوانها عام 1967؛ تلقّت السفينتان الأمر بالتوجّه إلى ميناء بورسودان) مع البقاء في حالة استعداد لنقل الضفادع المصرية، ومهاجمة الحفار من ميناء "مصوع" في حالة إفلاته من المحاولات الأخرى.
- وفي حالة فشل تلك العملية؛ يأتي الحل الأخير وهو الاستعانة بالقوات الجوية.
وقد أوكل الرئيس عبد الناصر للمخابرات العامة -التي كان يرأسها في ذلك الوقت السيد "أمين هويدي"- التخطيط لهذه العملية وتنفيذها، على أن تقوم أجهزة الدولة في الجيش والبحرية بمساعدتها.

تكونت مجموعة العمل من 3 أعضاء كان منهم السيد "محمد نسيم" (قلب الأسد)
وتم تشكيل مجموعة عمل من 3 أعضاء في الجهاز، كان منهم السيد "محمد نسيم" (قلب الأسد)، وتمّ تعيينه قائدا ميدانيًا للعملية، ومن خلال متابعة دقيقة قامت بها المخابرات المصرية أمكن الحصول على معلومات كاملة عن تصميم الحفّار، وخط سيره ومحطّات توقّفه.
وبدأ الفريق المنتدَب لهذه العملية في اختيار مجموعة الضفادع البشرية التي ستنفّذ المهمة فعليًا، وتلغّم الحفار تحت سطح الماء أثناء توقّفه بأحد الموانئ الإفريقية، ورغم تكتّم إسرائيل على تفاصيل خط السير؛ فقد تأكد الجهاز من مصادر سرية أن الحفار سيتوقّف في داكار بالسنغال، فسافر "نسيم" إلى السنغال، تاركاً لضباط المخابرات في القاهرة مسئولية حجز الأماكن المطلوبة لسفر طاقم الضفادع البشرية.
وفي السنغال قام "نسيم" باستطلاع موقع رُسُوّ الحفار، واكتشف أنه يقف بجوار قاعدة بحرية فرنسية، مما يصعب من عملية تفجيره، وبعد وصول الضفادع بقيادة الرائد "خليفة جودت" فوجئ الجميع بالحفار يُطلق صافرته معلنا مغادرته للميناء، وكان هذا أمرا جيدًا برأي السيد "نسيم"، حيث لم تكن الظروف مواتية لتنفيذ العملية هناك.
واضطر رجال الضفادع للعودة إلى القاهرة، بينما ظل السيد "نسيم" في داكار، وشهد فيها عيد الأضحى ثم عاد للقاهرة، ليتابع تحرّكات الحفار الذي واصل طريقه، وتوقف في "أبيدجان" عاصمة ساحل العاج.
ومرة أخرى يطير السيد "نسيم" إلى باريس ومعه بعض المعدّات التي ستستخدم في تنفيذ العملية، ليصل إلى "أبيدجان"، مما أتاح له إلقاء نظرة شاملة على الميناء من الجو، واكتشاف منطقة غابات مطلة على الميناء تصلح لتكون نقطة بداية الاختفاء والتحرك، حيث لا يفصل بينها وبين الحفار سوى كيلومتر واحد.
وفور وصوله إلى "أبيدجان" في فجر 6 مارس 1970؛ علم "نسيم" بوجود مهرجان ضخم لاستقبال عدد من روّاد الفضاء الأمريكيين الذين يزورون إفريقيا للمرة الأولى، فأرسل في طلب جماعات الضفادع البشرية، لاستثمار هذه الفرصة الذهبية؛ لانشغال السلطات الوطنية بتأمين هذه الزيارة عن ملاحظة دخول المجموعات، وتوجيه الضربة للحفار الذي يقف على بعد أمتار من قصر الرئيس العاجي، حتى يكون في ظل حمايته، وبدأ وصول الأفراد من خلال عمليات تمويه دقيقة متقَنة، وبمساعدة بعض عملاء المخابرات المصرية.
وتجمّعت الدفعة الأولى من الضفادع وكانت 3 أفراد، هم: الملازم أول "حسني الشراكي"، والملازم أول "محمود سعد"، وضابط الصف "أحمد المصري"، بالإضافة إلى قائدهم الرائد "خليفة جودت"، وبقي أن يصل أفراد المجموعة الآخرون، حيث كان مخططا أن يقوم بالعملية 8 أفراد.
وهنا بدأت المشاورات بين "جودت" و"نسيم"، واتفقا على انتهاز الفرصة وتنفيذ العملية دون انتظار وصول البقية، خاصة أنهم لم يكونوا متأكدين من وجود الحفار في الميناء لليلة ثانية، ونزلت الضفادع المصرية من منطقة الغابات، وقاموا بتلغيم الحفار، وسُمع دويّ الانفجار، بينما كان أبطال الضفادع في طريق عودتهم إلى القاهرة!

في الحلقة القادمة نتعرف معًا على مانع مائي خرافي كان مجرد السيطرة عليه سببا كافيا للسيطرة على الحرب كلها، إنه المانع الأقوى في العالم.. مانع قناة السويس المائي.

فتابعونا،،،

شكر واجب لموقع المؤرخ الذي استقينا منه هذه المادة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.