البرلمان يتبرع ب20 مليون جنيه لصندوق تحيا مصر دعمًا للدولة في مواجهة كورونا    رجائي عطية ل "المحامين العرب": آمل أن نساهم معا في حل قضايا أمتنا    الأوقاف: تأجيل تحصيل أقساط القرض الحسن للعاملين بالوزارة 3 شهور    إنفوجراف| الحكومة تعلن إحصائيات جديدة حول كورونا    بالأرقام .. تعرف علي الأسهم الأكثر إرتفاعاً بالبورصة المصرية اليوم    إزالة 15 حالة تعد على الأراضى الزراعية في حملة نفذتها الوحدة المحلية لمركز ومدينة الواسطى    الانتهاء من إزالة عشش الإخلاص بالنزهة    جولة تفقدية لوزيرة البيئة بأحد مواقع تجميع المخلفات    وفاة شاب مصري بفيروس كورونا في إيطاليا    تحطم طائرة عسكرية للجيش المالي خلال مهمة استطلاع    السويد تسجل أكثر من 100 وفاة بفيروس كورونا في يوم واحد    مورينيو يتحدى إجراءات الحجر الصحي ويعقد جلسة مع 3 لاعبين    فرج عامر يعلن تنازل حمادة صدقى عن نصف راتبه في سموحة    وكيله: إدارة نابولي رفضت عرضًا من باريس سان جيرمان لضم آلان    داني لاعب نيوكاسل يدعم أطباء إنجلترا بوجبات بيتزا (فيديو)    هولندا تعتزم استئناف الدوري في يونيو رغم اعتراض الأندية الكبرى    الصدفة تقود المباحث لتجار المخدرات قبل توريد كميات مهربة ل«أسيوط»    ضبط سيارة نقل ظهرت على "فيسبوك" تحمل مقاعد وأعلاها شخصين بدائرى القاهرة    وزير التعليم يعلن عن مفاجاة في امتحان الأحياء لأولى ثانوي    الأرصاد الجوية تعلن درجات الحرارة المتوقعة غدا الأربعاء    ريم البارودي تحكي كواليس تجربتها كمذيعة لأول مرة على النهار.. فيديو    غياب عادل إمام عن البرومو الثاني لمسلسل "فالنتينو"| فيديو    التعليم العالى: تجهيز 7 مدن جامعية استعدادًا لتحويلها إلى مستشفيات عزل    فيديو| «إني ببابك».. دعاء ليلة النصف من شعبان مع الشيخ يسري عزام    لأول مرة.. الأوقاف: رمضان بلا تراويح هذا العام بسبب كورونا    وزير الإعلام يقدم رسالة طمأنة للمصريين بشأن فيروس كورونا    وفاة 4285 مواطنا بفيروس كورونا في دول إقليم شرق المتوسط    متشيليش هم الحظر.. خال العيال يحذر من تناول السكر قبل السنة لهذا السبب    "الزراعة" تصدر نشرة توصيات لمزارعي التين    تجديد حبس المتهمين بخطف هاتف فتاة والتعدي على والدتها ب 15 مايو    للمرة الأولى.. الصين تتصدر العالم في براءات الاختراع    فرج عامر ينتقم من فرق سموحة    الفيفا يصدم الهلال السعودي بهذا القرار    بعد تعافيه من "كورونا".. ناصر لوزة: "الخدمات في مستشفيات العزل بتدينا أمل في أولادنا"    ديسابر يكشف سبب رحيله عن الوداد المغربي    قطر تواجه لائحة اتهامات جديدة بشأن استضافة كأس العالم لكرة القدم    شيخ الأزهر يوجه رسالة ل«أغنياء مصر»: أنفقوا على إخوانكم المتضررين من الوباء (فيديو)    النرويج تعلن إعادة فتح المدارس نهاية إبريل بعد استقر منحنى انتشار عدوى كورونا    الطيور تعود حرة على الشواطئ بسبب كورونا (صور)    المجمع المقدس اليوناني: الصلوات خلف الأبواب المغلقة    4 نصائح هامة لكبار السن لتجنب الإصابة بفيروس كورونا    محافظ جنوب سيناء يهنئ السيسي بذكرى ليلة النصف من شعبان    «أنغام» و«أوبرا بنت عربى» أمسية مميزة على «يوتيوب الثقافة»    ضبط كمامات وكحول مغشوش في القليوبية (صور)    محافظات الصعيد تستعد للمرحلة الثالثة فى مواجهة «الفيروس»    شاهد معبد بن عزرا بمجمع الأديان في جولة افتراضية عبر الإنترنت    طالبان تسحب مفاوضيها من أفغانستان بعد تعليق محادثات تبادل السجناء    جماعة الضلال «2»    خالد أنور رفقة حلا شيحة في كواليس "دهب عيرة"    لجنة الفتوى بالأزهر تضع روشتة علاجية للوقاية من الوقوع في آفة الشائعات    رئيس حي المنتزة بالإسكندرية يكشف تفاصيل انهيار أجزاء من عقار ميامي (صور)    الأورمان توزيع مساعدات عينية عاجلة بمراكز وقرى قنا    السيسي: زي ما نجحنا في كل الأزمات.. هنعدي أزمة كورونا    النيابة تطلب التحريات حول المتهمين بخطف مقاول ب 15 مايو    تأجيل محاكمة 555 متهمًا ب«ولاية سيناء» ل14 أبريل    وزيرة الاقتصاد النمساوية: أزمة كورونا فرصة لتنشيط التجارة الإلكترونية    مرصد الإفتاء: مؤتمر الجماعة الإرهابية حول كورونا يحمل دوافع خبيثة    كلية التربية الموسيقية بجامعة حلوان تعزف سيمفونية جماعية «أون لاين»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشاعرة البحرينية الدكتورة أحلام الحسن ل"الزمان المصرى" : الخارطة العربية في خطر وليكن الأدب تلك الأيدي التي تلملم الجراح
نشر في الزمان المصري يوم 28 - 08 - 2017

"الدكتورة أحلام الحسن" ..تعددت مواهبها ومسمياتها ما بين (كاتبة صحفية وإعلامية وشاعرة ودكتورة تنمية بشرية)؛ولكن ما يروق لنا تحديداً أنها "كاتبة صحفية وشاعرة" ؛لها مقالات عديدة ترسخ مفهوم التجمع الأسرى والحفاظ على الهوية العربية ؛مسقط راسها دولة "البحرين" الشقيقة؛أما كتابتها فى الشعر فحدث ولا حرج ؛أضف إلى ذلك قصائدها التى تحوى المناجاة مع الله .
وأضافت إلى هذا مفهوم جديد للقصة وهى " القصة الشاعرة" وحضرت مؤخرا بدولة "الأردن " الشقيق المؤتمر الثامن للقصة الشاعرة ؛وتم تكريمها خلاله .
"الزمان المصرى" ايمانا منها بأن الثقافة هى أقصر الطرق فى تقريب الشعوب العربية ؛التى لم تستطع السياسة تجميعهم وتوحيدهم ؛فآثرنا عمل سلسلة من الحوارات الثقافية مع قامات أدبية فى وطننا العربى الكبير .
والبداية مع "قيثارة الشعر العربى" الدكتورة أحلام الحسن
*بداية..السلام عليكم دكتورتنا النبيلة
**وعليكم السّلام ورحمة اللّه وبركاته أستاذ حافظ
أولًا أشكر جريدة "الزمان المصري" لاستضافتها لي في هذا الحوار الشيق .. كما أوجه شكري الكبير لحضرتك أستاذ حافظ على هذه الدعوة الكريمة وأتشرف جدًا بأن أكون ضيفة على صفحات جريدتنا الغراء "الزمان المصري "
بكلّ سرورٍ .. اسمي أحلام عبد اللّه الحسن من مملكة البحرين ولدت بالعاصمة المنامة لأبوين شابين جميلين .. تلقيت دراستي في السادسة من عمري كأي طفلةٍ في مثل سني .. تخصصي الأول كان في تصميم الأزياء عملت كأستاذة فيه بمعهد البحرين ومارست تدريس تصميم الأزياء لسنوات إلاّ أني آثرت في السنوات الأخيرة تغيير مسار عملي إلى عملٍ أكثر خصوبة وتفاعلا في سوق العمل الحالي .. فلجأت لدراسة إدارة الأعمال وحصلت على الماجستير في إدارة الأعمال من جامعة كمبردج ووثقته لي الجامعة العربية بمصر وكنت أحلم بالحصول على الدكتوراة فعمدت جاهدةٌ لذلك والحمد للّه وفقني ربّي للحصول على الدكتوراه في إدارة الموارد البشرية مع حصول بحثي على مرتبة الجودة ..
كثيرًا ما يلتبس الأمر عند الناس حول مصطلح إدارة الموارد البشرية وبين مصطلح التنمية البشرية وسأشير هنا إلى ماهو مصطلح التنمية البشرية ؟
من خلال كلمة " تنمية "يعرف القارئ بأنّ هناك شيءٌ ما يُسعى الإنسان لتنميته ومضاعفة جودته ..
ومن كلمة " بشرية " نتوصل إلى أنّ المراد بتنميته هو الإنسان لا غير .. ولنأتي على تعريف هذا المصطلح
هو عملية تطوير وتحديث الذات البشرية وتحديث قدراتها من خلال مساعدتها على تطوير ذاتها واكتساب المهارات والقدرات العملية لتحسين المجال الوظيفي لديها .. والذي بدوره يساعد في الوصول للنجاح والتفوق وزيادة المهارات والخبرات لدي الإنسان.. والارتقاء بالأداء العملي لديه للأفضل مما يساهم في تطوير المجتمع أيضا .. والفرق بين التنمية البشرية وإدارة الموارد البشرية شاسع ..
تعريف مصطلح إدارة الموارد البشرية "
والمسمى عالميًا Human Resources Management
وتعتبر إدارة الموارد البشرية لدى المؤسسات الكبرى والوزارات أهم عنصرٍ إداريٍ في المؤسسة فهي بمثابة العمود الفقري للمؤسسة أو الوزارة فبدونها تتخبط الوظائف .. وتسود الفوضى الوظيفية ..وتتكون المشاكل التي تهدد كيان المؤسسة أو الوزارة .. وينتج عن ذلك خسارات شتى مادية ومعنوية .. فإدارة الموارد البشرية أكبر وظيفة إدارية لأي مؤسسة أو وزارة فهي من تضع هيكل المؤسسة وهي من توظف وتوزع الوظائف فإدارة الموارد البشرية وظيفة إدارية عليا لا غنىً لأية وزارةٍ أو مؤسسةٍ عنها .
الشّعر والمقال توأما روحي وفكري فالشعر أخاطب فيه قضايا المجتمع وأخاطب فيه الضمائر وأخاطب فيه القلوب أيضًا .. وأضع استراتيجيةً ورؤىً لقصائدي وفق ما تقتضيه ظروف المجتمع وقضايا الأمة حاله حال المقالات والتي أتطلع فيها لذات المسميات والرؤى والقضايا .
الشعر الأصيل أستاذي الكريم ظلّ شامخًا وسيظل والمدارس الشعرية المعاصرة كلها تكتب الشعر العمودي والموزون كمدرسة العقاد ومدرسة أبولو والمدرسة الإبداعية والمدرسة الإبتداعية وغيرهم .. نعم خرجت مدارس كمدرسة السياب ونازك الملائكة كتبت شعر التفعيلة وهو أيضا شعرٌ موزونٌ بإحدى البحور الخليلية .. وما يكتب خارج الأوزان الخليلية ليس شعرٌا مطلقًا ولا يٌطلق عليه مسمى الشعر بل الخاطرة أو قصيدة النثر ولقصيدة النثر شروطها فليس كل ما يكتب منثورا يصبح قصيدة بل أغلبه خواطر لا غير .
يجد الكثيرون صعوبةً شديدةً في كتابة الشعر العامودي الموزون فيلجأون لكتابة الخواطر والنثر .. إلا أن هناك من الشعراء الفطاحل من مصر وغيرها يكتبون الشعر الموزون بالبحور الخليلية عاموديا بحرف رويّ أو بنظام التفعيلة الموزونة بإحدى البحور الخليلية .
على الأديب رسالةٌ سواء كان شاعرًا أم كاتبًا والأديب الذي يفتقر للرسالة الأدبية ليس أديبًا فمن تقوقع في قوقعة ذاته فقط ولم يعاصر قضايا الأمة فخيرٌ له أن يعتزل الأدب .. فالأدبُ رسالةٌ فعالةٌ وإصلاح شعرا كان أو مقالا .
البحث كان بعنوان (( القصة الشاعرة ودورها الإستحداثي في الأدب العربي ))
وقد احتوى البحث على ثلاثة فصولٍ هي :
الفصل الأول التعريف بالقصة لغةً واصطلاحًا وتأريخا .
الفصل الثاني القصةٙ الشاعرة أصلُ أم استحداث .
الفصل الثالث نتيجة البحث والدراسة .
القصة الشاعرة استحداثٌ أتى به الأستاذ الشاعر المصري محمد الشحات وهذ الإستحداث عبارة عن تجديد لقصيدة التفعيلة .. فهي قصة يراها القارئ العادي بينما هي مكتوبة وفق البحور الخليلية الموزونة ولا يستطيع كتابتها إلاّ الشعراء الذين يكتبون الشعر الخليلي الموزون ..فمن لا يجيد البحور الخليلية فلن يجيد كتابة القصة الشاعرة .
كم ذكرت لحضرتك هي استحداثٌ جديدٌ عمره ثمان سنوات .. نعم كتب فيه بعض الأدباء أبرزهم مبتكرة كما عشقته د. ربيحة الرفاعي من الأردن وكتبت العديد من القصة الشاعرة كما يشرفني بأن أكون الرائد الأول في البحرين الذي كتب القصة الشاعرة .
أستاذي الكريم القلم والحرف والعلم أمانة ورسالة لدى الكاتب عليه تأديتها بأكمل وجه ورسالةٌ وهدف فأنا عندما أمسك القلم لابد من توفّر الهدف من الكتابة . .فكم أقلام هدمت وكم أقلام ساهمت في إصلاح قضايا الأمة .
في الأول والأخير كان اللّه مسددي وعليه توكلي وبعده في تعلم البحور الخليلية استاذي الدكتور محمود مدن والذي استمر في تدريسي لمدة أربع سنواتٍ فجزاه اللّه خيرا .. أما الثقافة فقد اكتسبتها من الدراسات الجانبية كالدراسات الإسلامية والإطلاع والقراءة ..
أما إعلاميا فكانت أولى خطواتي وأنا مراهقة صغيرة كان لي عمودي الخاص بمجلة المواقف ويحمل عنوان كتاباتي " لحظة تأمل " وفي السنتين الأخيرتين احتضنتني جريدة صدى مصر بكل ترحيبٍ واهتمامٍ من قِبل مؤسسها الإعلامي القدير بكري دردير فكانت كتاباتي في عمود لحظة تأمل وعمود قضايا ومساحة فنُّ الإدارة لرجال الأعمال .
الحمد للّه لدينا من المثقفين من كلا الجنسين ما يسر القلب ويثلج الصدر وكلمتي لهم فقط إياكم والغيرة والتشاحن كونوا يدًا واحدة لإصلاح ما أفسدته بعض عناصر المجتمع واسعوا لفتح عقول الناس وتوعيتهم فالخارطة العربية في خطر وليكن الأدب تلك الأيدي التي تلملم الجراح .
أما أولئك القراصنة اللصوص من الجنسين والذين يسرقون نصوص الأدباء ويغيرون بضع كلماتٍ منها وينسبونها لأنفسهم أقول لهم حبل الكذب قصيرٌ فسرعان ما سينقطع .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.