الخشت: اعتذرت لوزير سابق توسط لطالب لا تنطبق عليه الشروط    جامعة عين شمس تتزين استعدادا لاستقبال العام الجامعي الجديد    ندوة ل"مستقبل وطن" عن الشائعات بالوادي الجديد    وسط ترقب قرار البنك المركزي.. خبير: أداء عرضي لمؤشر البورصة الأسبوع المقبل    "الإنتاج الحربي": مشروع ضخم لصناعة محطات طاقة شمسية في مصر    الأقصر تواصل استعداداتها لليوم العالمي للسياحة    البرلمان الأفريقي: المرحلة المقبلة تشهد تعاونا رفيع المستوى بين مصر والسودان    شاهد.. فيديو جديد لآثار هجوم أرامكو    هيئة تونسية: قلقون من عدم تكافؤ الفرص في الجولة الثانية ل"الرئاسية"    مقتل 4 على الأقل وإصابة 12 في تحطم حافلة سياحية في ولاية يوتا الأمريكية    ليبرمان ينفي التوصل لاتفاق مع كاحول لافان لتشكيل الحكومة الإسرائيلية    طبيب الأهلي يكشف إصابات «السولية» «متولي» و«ياسر» خلال «السوبر»    ترتيب الدوري السعودي .. بعد سقوط النصر أمام الحزم    محمد صلاح يتجاهل مباراة السوبر المصري بين الاهلي والزمالك من أجل بلايستيشن    التحقيق مع 4 تجار مخدارت بالسلام ضبطوا بفودو واستروكس    أيمن بهجت قمر بعد فوز الاهلي بالسوبر: الزملكاوي راح فين    ريم سامي تتألق بالأسود في ثاني أيام مهرجان الجونة السينمائي "صور"    حصاد "القومي للطفل" من النشاط الصيفي.. 124 عرضا و52 ندوة    أطلت بملابس خضراء.. أصالة تبدأ حفل اليوم الوطني السعودي    عكاشة للمصريين: اطمئنوا فمصر في قبضة الله ومحفوظة بحفظه    مصر تدين تفجير سيارة مفخخة قرب مستشفى في جنوب أفغانستان    ريال مدريد يعثر على خليفة زيدان..ولاعبو الفريق يتوقعون تحديد مصيره خلال أسبوعين    «الإسكان» تفتح باب حجز 46 فيلا «نصف تشطيب» فى العلمين    وزير الأوقاف: من يدعو للتخريب يصد عن سبيل الله    ننشر درجات الحرارة المتوقعة غدا السبت    ضبط هواتف ومستحضرات تجميل مع راكب قادم من الصين بمطار القاهرة    ترامب يهدّد بإطلاق سراح الإرهابيين المعتقلين في سوريا على حدود أوروبا    10 نصائح للأمهات قبل بدء الدراسة    ورش عمل فنية للطلائع بالقليوبية    اليوم الوطني ال89| سعوديات في سماء المملكة «مساعدات طيران ومضيفات»    لحظة وصول رأس مسلة للملكة حتشبسوت في بهو المتحف المصري الكبير "فيديو"    اغتصاب جماعي لسيدة أمام طفليها بالشرقية    مصرع 3 أشقاء وإصابة 4 آخرين سقطوا في خزان صرف صحي ببني سويف    ضبط تشكيل عصابى لترويج المواد المخدرة بالغربية    الائتلاف الحاكم الألماني يتفق على حزمة إجراءات لحماية المناخ بتكلفة تزيد عن 50 مليار يورو    أولياء أمور بمدينة نصر: مشاكل مدرسة المستقبل في طريقها للحل    الصحة للمواطنين: وقف تداول أدوية «الرانتيدين» إجراء احترازي    حكم النوم أثناء خطبة الجمعة .. هل يبطل الوضوء والصلاة    الحكومة ترد على بيع «ثروة لا تقدر بثمن»    الشارع المصري يرد بقوة على المحرضين: "إحنا في أمان معاك ياريس" |فيديو    عماد النحاس يؤجل الإعلان عن قائمة المقاولون لمواجهة طلائع الجيش    اتكلم سياسة.. «رياضة النواب»: مباراة السوبر الاختبار الأخير لعودة الجماهير.. الحكومة تستجيب ل142 تظلما من أهالي النوبة.. و«اتصالات النواب» تحذر من فيديوهات قديمة على قنوات معادية لمصر    الصحة تطمئن المواطنين: وقف تداول مستحضرات "الرانتيدين" إجراء احترازى    خطيب الجامع الأزهر: بالعلم النافع تُشيد الحضارات وترتقي الأمم    هل أجبرت المدارس أولياء أمور الطلبة على دفع تبرعات؟    الحكومة: لا صحة لإيقاف قرارات العلاج على نفقة الدولة    خطيب الجامع الأزهر: لا يُمكن للعابد أن يؤدّي شعائر دينه دون فهم وعلم    شاهد.. نجم الأهلي السابق يوجه رسالة إلى زملائه    ننشر جهود قطاع أمن المنافذ فى ضبط جرائم التهريب والمخالفات الجمركية خلال 24 ساعة    الابراج اليومية حظك اليوم السبت 21 سبتمبر 2019 | ابراج اليوم عاطفيا ومهنيا| الابراج اليومية بالتاريخ مع عبير فؤاد    حبس عاطلين بتهمة سرقة الشقق في حلوان    مع دخول المدارس.. تعرف على رسالة الإفتاء إلى طلاب العلم    الحكومة تنفي مجددا طرح أرض مستشفى الأورام «500500» للاستثمار    وكالة إيطالية تشيد بنهضة "الغاز المصرى".. وتؤكد: صناعة تواصل تطورها الجمعة، 20 سبتمبر 2019 12:56 م وكالة إيطالية تشيد بنهضة "الغاز المصرى".. وتؤكد: صناعة تواصل تطورها حقل ظهر أرشيفية كتبت فاطمة شو    "منظومة الشكاوى" بمجلس الوزراء تستجيب ل256 حالة تتطلب تدخلاً طبياً سريعاً خلال شهر أغسطس الماضي    إعلان حكام مباريات الدوري باستثناء الأهلي والزمالك    الجندي: " أنا شيخ السلطان و أفتخر "    وصلة رقص ونظرات رومانسية.. شاهد أبرز ثنائيات حفل مهرجان الجونة| صور    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشاعرة البحرينية الدكتورة أحلام الحسن ل"الزمان المصرى" : الخارطة العربية في خطر وليكن الأدب تلك الأيدي التي تلملم الجراح
نشر في الزمان المصري يوم 28 - 08 - 2017

"الدكتورة أحلام الحسن" ..تعددت مواهبها ومسمياتها ما بين (كاتبة صحفية وإعلامية وشاعرة ودكتورة تنمية بشرية)؛ولكن ما يروق لنا تحديداً أنها "كاتبة صحفية وشاعرة" ؛لها مقالات عديدة ترسخ مفهوم التجمع الأسرى والحفاظ على الهوية العربية ؛مسقط راسها دولة "البحرين" الشقيقة؛أما كتابتها فى الشعر فحدث ولا حرج ؛أضف إلى ذلك قصائدها التى تحوى المناجاة مع الله .
وأضافت إلى هذا مفهوم جديد للقصة وهى " القصة الشاعرة" وحضرت مؤخرا بدولة "الأردن " الشقيق المؤتمر الثامن للقصة الشاعرة ؛وتم تكريمها خلاله .
"الزمان المصرى" ايمانا منها بأن الثقافة هى أقصر الطرق فى تقريب الشعوب العربية ؛التى لم تستطع السياسة تجميعهم وتوحيدهم ؛فآثرنا عمل سلسلة من الحوارات الثقافية مع قامات أدبية فى وطننا العربى الكبير .
والبداية مع "قيثارة الشعر العربى" الدكتورة أحلام الحسن
*بداية..السلام عليكم دكتورتنا النبيلة
**وعليكم السّلام ورحمة اللّه وبركاته أستاذ حافظ
أولًا أشكر جريدة "الزمان المصري" لاستضافتها لي في هذا الحوار الشيق .. كما أوجه شكري الكبير لحضرتك أستاذ حافظ على هذه الدعوة الكريمة وأتشرف جدًا بأن أكون ضيفة على صفحات جريدتنا الغراء "الزمان المصري "
بكلّ سرورٍ .. اسمي أحلام عبد اللّه الحسن من مملكة البحرين ولدت بالعاصمة المنامة لأبوين شابين جميلين .. تلقيت دراستي في السادسة من عمري كأي طفلةٍ في مثل سني .. تخصصي الأول كان في تصميم الأزياء عملت كأستاذة فيه بمعهد البحرين ومارست تدريس تصميم الأزياء لسنوات إلاّ أني آثرت في السنوات الأخيرة تغيير مسار عملي إلى عملٍ أكثر خصوبة وتفاعلا في سوق العمل الحالي .. فلجأت لدراسة إدارة الأعمال وحصلت على الماجستير في إدارة الأعمال من جامعة كمبردج ووثقته لي الجامعة العربية بمصر وكنت أحلم بالحصول على الدكتوراة فعمدت جاهدةٌ لذلك والحمد للّه وفقني ربّي للحصول على الدكتوراه في إدارة الموارد البشرية مع حصول بحثي على مرتبة الجودة ..
كثيرًا ما يلتبس الأمر عند الناس حول مصطلح إدارة الموارد البشرية وبين مصطلح التنمية البشرية وسأشير هنا إلى ماهو مصطلح التنمية البشرية ؟
من خلال كلمة " تنمية "يعرف القارئ بأنّ هناك شيءٌ ما يُسعى الإنسان لتنميته ومضاعفة جودته ..
ومن كلمة " بشرية " نتوصل إلى أنّ المراد بتنميته هو الإنسان لا غير .. ولنأتي على تعريف هذا المصطلح
هو عملية تطوير وتحديث الذات البشرية وتحديث قدراتها من خلال مساعدتها على تطوير ذاتها واكتساب المهارات والقدرات العملية لتحسين المجال الوظيفي لديها .. والذي بدوره يساعد في الوصول للنجاح والتفوق وزيادة المهارات والخبرات لدي الإنسان.. والارتقاء بالأداء العملي لديه للأفضل مما يساهم في تطوير المجتمع أيضا .. والفرق بين التنمية البشرية وإدارة الموارد البشرية شاسع ..
تعريف مصطلح إدارة الموارد البشرية "
والمسمى عالميًا Human Resources Management
وتعتبر إدارة الموارد البشرية لدى المؤسسات الكبرى والوزارات أهم عنصرٍ إداريٍ في المؤسسة فهي بمثابة العمود الفقري للمؤسسة أو الوزارة فبدونها تتخبط الوظائف .. وتسود الفوضى الوظيفية ..وتتكون المشاكل التي تهدد كيان المؤسسة أو الوزارة .. وينتج عن ذلك خسارات شتى مادية ومعنوية .. فإدارة الموارد البشرية أكبر وظيفة إدارية لأي مؤسسة أو وزارة فهي من تضع هيكل المؤسسة وهي من توظف وتوزع الوظائف فإدارة الموارد البشرية وظيفة إدارية عليا لا غنىً لأية وزارةٍ أو مؤسسةٍ عنها .
الشّعر والمقال توأما روحي وفكري فالشعر أخاطب فيه قضايا المجتمع وأخاطب فيه الضمائر وأخاطب فيه القلوب أيضًا .. وأضع استراتيجيةً ورؤىً لقصائدي وفق ما تقتضيه ظروف المجتمع وقضايا الأمة حاله حال المقالات والتي أتطلع فيها لذات المسميات والرؤى والقضايا .
الشعر الأصيل أستاذي الكريم ظلّ شامخًا وسيظل والمدارس الشعرية المعاصرة كلها تكتب الشعر العمودي والموزون كمدرسة العقاد ومدرسة أبولو والمدرسة الإبداعية والمدرسة الإبتداعية وغيرهم .. نعم خرجت مدارس كمدرسة السياب ونازك الملائكة كتبت شعر التفعيلة وهو أيضا شعرٌ موزونٌ بإحدى البحور الخليلية .. وما يكتب خارج الأوزان الخليلية ليس شعرٌا مطلقًا ولا يٌطلق عليه مسمى الشعر بل الخاطرة أو قصيدة النثر ولقصيدة النثر شروطها فليس كل ما يكتب منثورا يصبح قصيدة بل أغلبه خواطر لا غير .
يجد الكثيرون صعوبةً شديدةً في كتابة الشعر العامودي الموزون فيلجأون لكتابة الخواطر والنثر .. إلا أن هناك من الشعراء الفطاحل من مصر وغيرها يكتبون الشعر الموزون بالبحور الخليلية عاموديا بحرف رويّ أو بنظام التفعيلة الموزونة بإحدى البحور الخليلية .
على الأديب رسالةٌ سواء كان شاعرًا أم كاتبًا والأديب الذي يفتقر للرسالة الأدبية ليس أديبًا فمن تقوقع في قوقعة ذاته فقط ولم يعاصر قضايا الأمة فخيرٌ له أن يعتزل الأدب .. فالأدبُ رسالةٌ فعالةٌ وإصلاح شعرا كان أو مقالا .
البحث كان بعنوان (( القصة الشاعرة ودورها الإستحداثي في الأدب العربي ))
وقد احتوى البحث على ثلاثة فصولٍ هي :
الفصل الأول التعريف بالقصة لغةً واصطلاحًا وتأريخا .
الفصل الثاني القصةٙ الشاعرة أصلُ أم استحداث .
الفصل الثالث نتيجة البحث والدراسة .
القصة الشاعرة استحداثٌ أتى به الأستاذ الشاعر المصري محمد الشحات وهذ الإستحداث عبارة عن تجديد لقصيدة التفعيلة .. فهي قصة يراها القارئ العادي بينما هي مكتوبة وفق البحور الخليلية الموزونة ولا يستطيع كتابتها إلاّ الشعراء الذين يكتبون الشعر الخليلي الموزون ..فمن لا يجيد البحور الخليلية فلن يجيد كتابة القصة الشاعرة .
كم ذكرت لحضرتك هي استحداثٌ جديدٌ عمره ثمان سنوات .. نعم كتب فيه بعض الأدباء أبرزهم مبتكرة كما عشقته د. ربيحة الرفاعي من الأردن وكتبت العديد من القصة الشاعرة كما يشرفني بأن أكون الرائد الأول في البحرين الذي كتب القصة الشاعرة .
أستاذي الكريم القلم والحرف والعلم أمانة ورسالة لدى الكاتب عليه تأديتها بأكمل وجه ورسالةٌ وهدف فأنا عندما أمسك القلم لابد من توفّر الهدف من الكتابة . .فكم أقلام هدمت وكم أقلام ساهمت في إصلاح قضايا الأمة .
في الأول والأخير كان اللّه مسددي وعليه توكلي وبعده في تعلم البحور الخليلية استاذي الدكتور محمود مدن والذي استمر في تدريسي لمدة أربع سنواتٍ فجزاه اللّه خيرا .. أما الثقافة فقد اكتسبتها من الدراسات الجانبية كالدراسات الإسلامية والإطلاع والقراءة ..
أما إعلاميا فكانت أولى خطواتي وأنا مراهقة صغيرة كان لي عمودي الخاص بمجلة المواقف ويحمل عنوان كتاباتي " لحظة تأمل " وفي السنتين الأخيرتين احتضنتني جريدة صدى مصر بكل ترحيبٍ واهتمامٍ من قِبل مؤسسها الإعلامي القدير بكري دردير فكانت كتاباتي في عمود لحظة تأمل وعمود قضايا ومساحة فنُّ الإدارة لرجال الأعمال .
الحمد للّه لدينا من المثقفين من كلا الجنسين ما يسر القلب ويثلج الصدر وكلمتي لهم فقط إياكم والغيرة والتشاحن كونوا يدًا واحدة لإصلاح ما أفسدته بعض عناصر المجتمع واسعوا لفتح عقول الناس وتوعيتهم فالخارطة العربية في خطر وليكن الأدب تلك الأيدي التي تلملم الجراح .
أما أولئك القراصنة اللصوص من الجنسين والذين يسرقون نصوص الأدباء ويغيرون بضع كلماتٍ منها وينسبونها لأنفسهم أقول لهم حبل الكذب قصيرٌ فسرعان ما سينقطع .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.