القومي للمرأة: تصريحات مقررة الأمم المتحدة عن وفاة مرسي «فرقعة إعلامية»    كيف نعلم أبناءنا الطموح    مواقيت الصلاة اليوم الأحد 17 نوفمبر 2019    300 ألف شاب من 196 دولة يسجلون في منتدى شباب العالم    «المركزي»: تأسيس شركة لضمان مخاطر ائتمان الصادرات نهاية العام    خفض فائدة شهادة «الاستثمار القومى» السنوية 1%    «مدينة نصر للإسكان»: إتمام عملية توريق ب400 مليون جنيه نهاية العام    "التموين" تزف بشرى سارة للمواطنين بشأن أسعار السلع    الكهرباء: 21 ألفا و300 ميجاوات زيادة احتياطية متاحة عن الحمل    ترامب يخضع لفحوص طبية    صاروخان يخرقان «تهدئة غزة» وإسرائيل تحِّمل «حماس» المسؤولية    ترامب يهاجم شاهدة فى تحقيقات عزله أثناء حديثها أمام الكونجرس    كعب أخيل    ارتفاع عدد قتلى اشتباكات بوليفيا إلى 9 أشخاص    إيران: إحراق مقر لقوات الباسيج في كرج شمال غرب طهران    وزير داخلية إيران محذرا المحتجين: قوات الأمن تمارس ضبط النفس حتى الآن    كرواتيا تحجز بطاقة ليورو 2020 بثلاثية فى شباك سلوفاكيا.. فيديو    عماد النحاس يكشف رسالة الخطيب قبل الانضمام للأهلى    عروض شعبية فى ختام مهرجان «الهجن» بشرم الشيخ    تصفيات يورو 2020.. كرواتيا تتخطى سلوفاكيا وتتأهل لنهائيات كأس الأمم    تصفيات يورو 2020.. النمسا تتأهل لنهائيات كأس أمم أوروبا رسميًا    رجالتنا وولاد جنوب أفريقيا!    في أول مباريات جوتي.. ألميريا يتعادل مع إيلتشي في دوري الدرجة الأولى الإسباني    أيرلندا الشمالية تعطل هولندا بتعادل سلبي في تصفيات يورو 2020    مدرب جنوب إفريقيا يستفز المصريين قبل المواجهة المرتقبة    مصرع وإصابة 18 في تصادم سيارتين بطريق سوهاج البحر الأحمر    4 عاطلين وراء مقتل شاب بسبب الخلافات المالية فى أسوان    غدًا .. مرافعة الدفاع في محاكمة 4 متهمين بالاتجار بالبشر بعابدين    بالدرجات.. الأرصاد تكشف التفاصيل الكاملة لحالة طقس اليوم    «الإدارية العليا» تؤيد فصل ممرضتين «باعتا طفلة» في بني سويف    "المكنسة" تدق أبواب الإسكندرية بتساقط أمطار متوسطة    «سوستة» شيرين «فوّتت»!    تكريم إسعاد يونس فى «وجوه مصرية»    نيللي كريم تعود للظهور في رمضان مع «النصابين»    تعرف على حظك في أبراج اليوم الأحد 17 نوفمبر 2019    هذا ما قاله أشرف زكي عن الحالة الصحية ل"الزعيم"    قبل رأسه.. صاحب فيديو السخرية من الطالب الأفريقي يعتذر عن الواقعة.. فيديو    أستاذه أثار تكشف أسرار جديدة في حياة «توت عنخ آمون»    اخبار الفن | حقيقة أزمة ميراث هيثم أحمد زكي وإلهام شاهين تكشف سرًا جديدًا عن وفاته.. بنات أحمد زاهر تثير الجدل    "الإفتاء": لا يجوز تقسيم التركة قبل سداد الديون وإخراج الزكاة    "يحتفل بعيد ميلاده".. مصدران ينفيان تدهور الحالة الصحية لمجدي يعقوب    5 أساقفة يشاركون في عشية تكريس أول كنيسة على اسم مارجرجس    اخبار الحوادث | عصابة الخليجي اغتصبوا 30 فتاة بالاستدراج.. سائق يهشم رأس سيدة حملت سفاحا منه    دون حقائق.. الدولي لحقوق الإنسان: تركيا الدولة الوحيدة التي علقت علي وفاة المعزول مرسي    القاهرة تستضيف جولة جديدة من المناقشات الفنية حول سد النهضة 2 ديسمبر    إخماد حريق في أكبر محطة للطاقة الشمسية ب أبو ظبي    تأجيل «حل حزب البناء والتنمية» إلى 21 ديسمبر    الأزهر والإفتاء: الحجاب فرض واجب وليس من أركان الإسلام وخلعه معصية لا كبيرة    الصحة: تسجيل 549 ألف مواطن بورسعيدى بمنظومة التأمين الصحى الشامل    استهدفت 1800 حالة .. الأهالي ينظمون قافلة طبية مجانية في كفر الشيخ (صور)    بالفيديو.. تعليق الجندي على الأعمال السحرية في المقابر    أمطار وانخفاض الحرارة وضباب.. تعرف على خريطة طقس السعودية غدا    فتح تراخيص البناء بمنطقة الامتداد العمراني برأس البر بدمياط    الإصلاح الإدارى أكبر تحديات المرحلة الثانية من برنامج الإجراءات الإصلاحية    هل يجوز تغيير النية في الصلاة؟    بالصور.. فعاليات الجلسة الأولى لمؤتمر الأهرام لصناعة الدواء    حملات توعية بمبادرة 100 مليون صحة لصالونات الحلاقة والتجميل بمركز الطود    هل هناك دليل على أن الجن يدخلون جسد الإنس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الدكتورة أحلام الحسن تكتب عن :حكايتي مع خشان خشان
نشر في الزمان المصري يوم 27 - 07 - 2018

لقد تغاضيت عنه فازداد غيّا وازدادت عداوته وحسبَ أنّ تغاضي عنه ضعفًا وخوفًا منه ..
لا أعرفه ولم يصدر مني شيءٌ ضده ..
بدأت عداوته من العام الماضي عندما دخل على الخاص داعيًا لنفسه كي أتبع أرقامه اللاعروضية في كتابة الشعر وأترك التفعيلات الخليلية !!!
لم أستجب لدعواه ولم أرد عليه بحرف ٍ واحد ٍ .
بعد سماعه عن بحر الحلم هذا العام جنّ جنونه ودخل على الخاص وأهانني وطلب تفعيلات البحر وطعن في مصداقية البحر .. تغاضيت عنه ولم أرد عليه ولبست رداء الصبر والحلم .
بات يدخل على صفحة مقالاتي ويهينني ويتهمني بأني لست شاعرة ولا أعرف الشعر .. وبالصفحة رأى مقالا عني نشرته إحدى الصحف به مقاطع منوّعةٍ من بعض نصوصي والتي بينها العمودي والنثري والتفعيلي .. فأخذ بعض أسطرٍ من النثري فقط وبات يدس سمومه ضدي مموهًا على الآخرين بأنها عموديةٍ مكسورة ! ويتهمني باللاشاعرة ونصوصي اللاشعر ..
عاود وحاول جذبي نحو أرقامه اللاعروضية (ووضع صورتي على أحد أبياتي ) لم يلق منّي اهتمامًا فثارت ثائرته ثانية !
وفي الأيام الأخيرة وفي كل صباحٍ أفتح النت أرى رسائله بصفحتي الخاصة بمقالاتي وأرى إهاناته التي لا يمكن أن يحتملها بشر وروابط التشهير بي والطعن بأدبي " وكلما مسحتها يعاود النشر باليوم التالي !!
هل يصبر إنسانٌ على هذا " .. ستقولون لماذا لم تحظريه ؟!
وإليكم الإجابة أحظره بالفعل فيرجع ومن ذات الصفحات المحظورة يهينني !! ( يبدو إنه هكرٌ أيضا ) .
واصل حماقته وإجرامه ضدّي وقام بإرسال رسائل مشينةٍ لي ولأدبي لبعض الشخصيات الإعلامية المميزة والتي أتعامل معها .. أو التي نشرت لي بجرائدها يحرّضهم ضدي !!! .
وكنتُ كتلة اللحم اللذيذة التي يأكل منها كل صبحٍ ومساءٍ بطريقةٍ وبأخرى ( رغم إنّي لا أعرفه ولم أتعرض له بيومٍ ومقالاتي كلها أمامكم إن رأيتم بها شيئا .. كل ذنبي وجريمتي بحري " بحر الحلم " .
هددته برفع الأمر للقضاء بسبب التشهير بي ولمحاولاته إيهام الآخرين بأني سارقة للبحر ولم يرتدع !!
واصل جرائمه بالطعن .. أخبرته في ردودي عليه بأنّ البحر حكّمه كبار بروفيسيرية اللغة العربية والآداب والنقد وعلم العروض بالمؤتمر الدولي الحضارة والتراث العربي إبداعٌ وأصالة ..
وبأنّ المقاطع التي استشهد بها من الجريدة هي مقاطع نثرية ولم يستشهد بالعمودية لكن الحقد أعماه وأضل سبيله .
وأفرغ نتيجة فشله الرقمي وعدم الإعتراف به من قبل العروضيين أفرقه في د. أحلام الحسن
لينهال غيضه وحنقه وفشله عليّ .. حتى أوصله غيه وجنونه لاتهامي بأنّي سارقة لبحر الحلم وإنه بحر الدوبيت الفارسي !!! وأخذ بتقطيع بيتٍ من قصيدتي ويحذف الساكن ويفرد المجموع ويغير وينشره في روابط ويتفاخر بها بأنه اكتشفني سارقة وفق نظرة غيه وحقده .. طاعنًا في لجنة التحكيم بجامعة قناة السويس ومن شاركهم من أساتذة العروض بجامعة القاهرة وبكتاب المؤتمر الذي نشر بحثي !!! وصار يعلق على صور المؤتمر بإفترائه بأن بحر الحلم هو بحر الدوبيت الفارسي وساعة يقول هو تفعيلات بحر الخفيف !!
وبعد هذه المعركة والتي أشهدت عليه فيها بعض المفكرين والمثقفين أُورد الآتي :
1/ الرجل ( خشان خشان ) يفتقر للدراسة الأكاديمية في الآداب وهو غير مؤهلٍ مطلقًا للطعن في لجنة التحكيم والمكونة من كبار أساتذة الآداب واللغة والنقد وعلم العروض بجامعة قناة السويس ومن شاركهم من الأساتذة الأفاضل من الجامعات الأخرى ..وتمّ نشر بحث بحر الحلم بكتاب المؤتمر وتوثيقه بمكتبة جامعة قناة السويس ..كما أنه قد احتضنته مجلة الوسيلة العلمية المُحكّمة استعدادًا لنشره بها .
2/ وعليه أطالب خشان خشان وأمام المنصفين الكرام بل وأتحداه بأن يثبت بأن بحري ( بحر الحلم ) مسروقٌ .. وأطالبه بالإدلة وبالإثباتات حالًا وحسبي اللّه ونعم الوكيل .
3/ لو رجعنا قبيل سنواتٍ قليلةٍ للرجل لرأينا أنّ أول ضحاياها كان الخليل بن أحمد الفراهيدي وأوزانه .. فلا غرابة فيمن حاول نقض التفعيلات الخليلة وهدمها أن يطعن في لجنة التحكيم وفي الجامعات وفيني أو في غيري كعادته
ليشفي غليله بعد فشله في معاداته للعروض الخليلية وعرض أرقامه اللاعروضية بدلاً عن أوزان الخليل بن أحمد الفراهيدي .
من خلال معركتي هذه معه تأكد لي بأن الرجل يعاني من مرض العظمة ..
ولو كان سليم التفكير لما تحدّى الخليل بن أحمد الفراهيدي وطالب الناس بترك تفعيلات الخليل بن أحمد الفراهيدي رحمه اللّه ومتابعته هو وأرقامه اللاعروضية والتي عجزت عن أن تصنع منه شاعرًا محترفًا مميزًا فكيف ستصنع من غيره !!! .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.