"الخارجية" تستكمل الاستعدادات لإجراء الاستفتاء على التعديلات الدستورية بالبعثات في الخارج    الغربية تستعد ب703 مراكز انتخابية لاستقبال 3 ملايين ناخب للاستفتاء على الدستور | صور    تشكيل لجنة بالخارجية للإشراف على عملية إجراء الاستفتاء بالخارج    يوفر 12 ألف فرصة عمل للذكور والإناث.. اليوم "سعفان" و"صبحي" يفتتحان ملتقى توظيف الشباب بالجيزة    القومي للمرأة يخصص غرفة لتلقى شكاوى السيدات فى أيام الاستفتاء    اليوم.. افتتاح المرحلة الأولى من أعمال تطوير مسجد السيدة زينب    النشرة الاقتصادية: تباطؤ في المبيعات وترقب لتغيرات بأسعار الذهب والدولار    المجتمعات العمرانية: الإعفاء من غرامات التأخير لمدة 3 أشهر في حالة سداد متأخرات الوحدات السكنية والإدارية    سهر الدماطي: طرح 44 قطعة أرض مميزة بشيراتون المطار بالمزاد العلني 2 مايو المقبل    تداول 24 سفينة بضائع وحاويات بموانئ بورسعيد    "الوزراء" ينفي منح إجازة ثلاثة أيام للعاملين بالجهاز الإداري للدولة خلال الاستفتاء على التعديلات الدستورية    طارق شوقي يطلق شهادة المعلم المصري الدولية بالتعاون مع ICDL    اعتقال شقيقي “البشير” وكبار مساعديه وترحيلهم إلى سجن “كوبر المركزي”    كوريا الشمالية ترفض مشاركة "بومبيو" في المحادثات النووية    حول قضايا العالم العربي..اجتماع بين «السلمي» و«أبو الغيط» بالقاهرة    أخبار برشلونة اليوم عن الموعد النهائى لمباراتى ليفربول بدورى الأبطال    روسيا: سنساعد فنزويلا وكوبا في مواجهة العقوبات الأمريكية    مصدر: جماعة مسلحة تهاجم قاعدة جوية يسيطر عليها حفتر في جنوب ليبيا    إيفانكا ترامب ترفض «منصب كبير» اقترحه عليها والدها    الأهرام: القمة تتزين لفارس الأحلام الليلة    اليوم.. الهلال السعودى والنجم الساحلى فى نهائى كأس زايد    وزير الرياضة: لدينا رؤية خاصة بالشباب تتضمن برامج ومشروعات اقتصادية    محافظة القاهرة تنظم غدا ماراثون للمشي تحت شعار "شارك"    «الأرصاد» تعلن توقعات طقس الجمعة    تحرير 3836 مخالفة متنوعة أثناء القيادة على الطرق السريعة    ضبط 162 قطعة سلاح بينها رشاش متعدد و165 قضية مخدرات خلال 24 ساعة    "الحماية المدنية" تتعامل مع 20 بلاغا في الغربية    إحباط محاولة تهريب 326 طلقة نارية لداخل البلاد عبر ميناء غرب بورسعيد    ضبط شخص يمنح الطلاب شهادات دكتوراة وماجستير مزورة في الإسكندرية    إعدام متهمين والمشدد 3 سنوات لآخر بتهمة قتل جارهم في الشرقية    بالصور.. منافذ "أمان" تواصل المشاركة في مبادرة "أهلًا رمضان"    صور.. مدبولى يستمع لشرح تفصيلى عن الاكتشافات الأثرية الجديدة بالأقصر    اختتام فعاليات الدورة الرابعة من المهرجان المسرحي    وفاة الممثلة الإنجليزية مايا ليسيا نايلور عن عمر ناهز 16 عاما    سفير فنزويلا يزور جامعة بدر بالقاهرة ويفتتح معرض التراث    الهند تشارك في الدورة السابعة للمهرجان الدولي للطبول والفنون التراثية بالقاهرة    اليوم.. "الأشفور باشا" على مسرح الصحفيين بالمجان    "الإفتاء": الشريعة الإسلامية قررت مبدأ المسئولية الفردية والجماعية.. والتقصير في ذلك خيانة | فيديو    غادة عادل ضيفة برنامج "أنا وبنتي".. الليلة    "معلومات الوزراء" يهنئ محمد صلاح بإختياره ضمن 100 شخصية مؤثرة عالميًا    اتحاد الكرة يفكر في إنهاء بطولة كأس مصر يونيو المقبل    قرار جمهوري بتعويض شركة إسكان عن أرضها المتداخلة في تطوير مطار القاهرة    البنك الأوروبي يوافق على تمويل شراء 6 قطارات جديدة و100 جرار    كل منشآته تشكل قطعه من الماضى السحيق.. تاريخ وحكايات "كلود بك" ب"مكان فى الوجدان"    وليام بار.. 5 معلومات عن القاضى الذى سيحدد مصير "ترامب"    أشرف عبد الباقي يستعيد ذكرياته مع عادل إمام ب ماتش بينج بونج    هند النعسانى: السفارات المصرية جاهزة لاستقبال المصريين للمشاركة بالاستفتاء.. فيديو    اعرفي طريقة عمل السمك الأبيض في المنزل    حكم من نسي ركعة ثم تذكرها وهو في التشهد الأخير    تويتة غريبة من مانشستر سيتي بعد الإقصاء من أبطال أوروبا    الذرة أرجوانية اللون تعمل على تقليل الالتهابات ومرض السكر    مصطفى مغازى يكتب: نور الحبيب    محافظ القاهرة يكرم الفائزين بالمسابقة الدينية.. اليوم    الخطيب يتعهد بالتزام جماهير الأهلي في لقاء بيراميدز    ما حكم صلاة المنفرد خلف الصف؟.. «الإفتاء» تجيب    انطلاق أكبر مؤتمر طبى دولي لأمراض النساء والتوليد 25 أبريل    لحظة تأمل    السيسى: أعلى المواصفات العالمية فى تنفيذ مشروع مشتقات البلازما    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الدكتورة أحلام الحسن تكتب عن :حكايتي مع خشان خشان
نشر في الزمان المصري يوم 27 - 07 - 2018

لقد تغاضيت عنه فازداد غيّا وازدادت عداوته وحسبَ أنّ تغاضي عنه ضعفًا وخوفًا منه ..
لا أعرفه ولم يصدر مني شيءٌ ضده ..
بدأت عداوته من العام الماضي عندما دخل على الخاص داعيًا لنفسه كي أتبع أرقامه اللاعروضية في كتابة الشعر وأترك التفعيلات الخليلية !!!
لم أستجب لدعواه ولم أرد عليه بحرف ٍ واحد ٍ .
بعد سماعه عن بحر الحلم هذا العام جنّ جنونه ودخل على الخاص وأهانني وطلب تفعيلات البحر وطعن في مصداقية البحر .. تغاضيت عنه ولم أرد عليه ولبست رداء الصبر والحلم .
بات يدخل على صفحة مقالاتي ويهينني ويتهمني بأني لست شاعرة ولا أعرف الشعر .. وبالصفحة رأى مقالا عني نشرته إحدى الصحف به مقاطع منوّعةٍ من بعض نصوصي والتي بينها العمودي والنثري والتفعيلي .. فأخذ بعض أسطرٍ من النثري فقط وبات يدس سمومه ضدي مموهًا على الآخرين بأنها عموديةٍ مكسورة ! ويتهمني باللاشاعرة ونصوصي اللاشعر ..
عاود وحاول جذبي نحو أرقامه اللاعروضية (ووضع صورتي على أحد أبياتي ) لم يلق منّي اهتمامًا فثارت ثائرته ثانية !
وفي الأيام الأخيرة وفي كل صباحٍ أفتح النت أرى رسائله بصفحتي الخاصة بمقالاتي وأرى إهاناته التي لا يمكن أن يحتملها بشر وروابط التشهير بي والطعن بأدبي " وكلما مسحتها يعاود النشر باليوم التالي !!
هل يصبر إنسانٌ على هذا " .. ستقولون لماذا لم تحظريه ؟!
وإليكم الإجابة أحظره بالفعل فيرجع ومن ذات الصفحات المحظورة يهينني !! ( يبدو إنه هكرٌ أيضا ) .
واصل حماقته وإجرامه ضدّي وقام بإرسال رسائل مشينةٍ لي ولأدبي لبعض الشخصيات الإعلامية المميزة والتي أتعامل معها .. أو التي نشرت لي بجرائدها يحرّضهم ضدي !!! .
وكنتُ كتلة اللحم اللذيذة التي يأكل منها كل صبحٍ ومساءٍ بطريقةٍ وبأخرى ( رغم إنّي لا أعرفه ولم أتعرض له بيومٍ ومقالاتي كلها أمامكم إن رأيتم بها شيئا .. كل ذنبي وجريمتي بحري " بحر الحلم " .
هددته برفع الأمر للقضاء بسبب التشهير بي ولمحاولاته إيهام الآخرين بأني سارقة للبحر ولم يرتدع !!
واصل جرائمه بالطعن .. أخبرته في ردودي عليه بأنّ البحر حكّمه كبار بروفيسيرية اللغة العربية والآداب والنقد وعلم العروض بالمؤتمر الدولي الحضارة والتراث العربي إبداعٌ وأصالة ..
وبأنّ المقاطع التي استشهد بها من الجريدة هي مقاطع نثرية ولم يستشهد بالعمودية لكن الحقد أعماه وأضل سبيله .
وأفرغ نتيجة فشله الرقمي وعدم الإعتراف به من قبل العروضيين أفرقه في د. أحلام الحسن
لينهال غيضه وحنقه وفشله عليّ .. حتى أوصله غيه وجنونه لاتهامي بأنّي سارقة لبحر الحلم وإنه بحر الدوبيت الفارسي !!! وأخذ بتقطيع بيتٍ من قصيدتي ويحذف الساكن ويفرد المجموع ويغير وينشره في روابط ويتفاخر بها بأنه اكتشفني سارقة وفق نظرة غيه وحقده .. طاعنًا في لجنة التحكيم بجامعة قناة السويس ومن شاركهم من أساتذة العروض بجامعة القاهرة وبكتاب المؤتمر الذي نشر بحثي !!! وصار يعلق على صور المؤتمر بإفترائه بأن بحر الحلم هو بحر الدوبيت الفارسي وساعة يقول هو تفعيلات بحر الخفيف !!
وبعد هذه المعركة والتي أشهدت عليه فيها بعض المفكرين والمثقفين أُورد الآتي :
1/ الرجل ( خشان خشان ) يفتقر للدراسة الأكاديمية في الآداب وهو غير مؤهلٍ مطلقًا للطعن في لجنة التحكيم والمكونة من كبار أساتذة الآداب واللغة والنقد وعلم العروض بجامعة قناة السويس ومن شاركهم من الأساتذة الأفاضل من الجامعات الأخرى ..وتمّ نشر بحث بحر الحلم بكتاب المؤتمر وتوثيقه بمكتبة جامعة قناة السويس ..كما أنه قد احتضنته مجلة الوسيلة العلمية المُحكّمة استعدادًا لنشره بها .
2/ وعليه أطالب خشان خشان وأمام المنصفين الكرام بل وأتحداه بأن يثبت بأن بحري ( بحر الحلم ) مسروقٌ .. وأطالبه بالإدلة وبالإثباتات حالًا وحسبي اللّه ونعم الوكيل .
3/ لو رجعنا قبيل سنواتٍ قليلةٍ للرجل لرأينا أنّ أول ضحاياها كان الخليل بن أحمد الفراهيدي وأوزانه .. فلا غرابة فيمن حاول نقض التفعيلات الخليلة وهدمها أن يطعن في لجنة التحكيم وفي الجامعات وفيني أو في غيري كعادته
ليشفي غليله بعد فشله في معاداته للعروض الخليلية وعرض أرقامه اللاعروضية بدلاً عن أوزان الخليل بن أحمد الفراهيدي .
من خلال معركتي هذه معه تأكد لي بأن الرجل يعاني من مرض العظمة ..
ولو كان سليم التفكير لما تحدّى الخليل بن أحمد الفراهيدي وطالب الناس بترك تفعيلات الخليل بن أحمد الفراهيدي رحمه اللّه ومتابعته هو وأرقامه اللاعروضية والتي عجزت عن أن تصنع منه شاعرًا محترفًا مميزًا فكيف ستصنع من غيره !!! .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.