الأوقاف عن هدم مسجد الزرقاني بالإسكندرية: "ليس مكانا مقدسا"    سعر الذهب والدولار اليوم الأثنين 19 -08-2019 في البنوك المصرية وسعر اليورو والريال السعودي    فيديو| استجابة ل«بوابة أخبار اليوم» حملة مكبرة لإزالة التعديات بالقطامية    التموين: وضع حجر الأساس لمنطقة لوجيستية في الصعيد    محذرا المدنيين.. مقاتلات التحالف تدك مواقع عسكرية في صنعاء    خبير شئون دولية: دونالد ترامب أجبر فرنسا على التقارب مع روسيا.. فيديو    جونسون وترامب يناقشان العلاقات التجارية بين بريطانيا وأمريكا    واشنطن تؤجل سريان الحظر على شراء هواوي لمدة 90 يوما    برلماني أردني: أوصينا بطرد السفير الإسرائيلي من عمان    سمير عثمان: انتظروا وجوهًا تحكيمية واعدة في الموسم الجديد    بالفيديو – بوجبا يهدر ركلة جزاء ضد ولفرهامبتون    فضائح ميتشو.. كواليس الصور الخليعة لمدرب الزمالك الجديد    غدا.. استكمال محاكمة 213 متهما من عناصر أنصار بيت المقدس    فتح موقع بوابة الحكومة لتسجيل رغبات طلاب الثانوية الأزهرية بتنسيق الجامعة    جمارك نويبع تحبط تهريب شحنة فلاتر مياه ومستحضرات التجميل    عودة ألبومات الكبار.. سوق الغناء ينتعش فى موسم صيف 2019    أميرة شوقي في ندوة "الموسم المسرحي": "مسرح ذوي القدرات الخاصة لم يولد بالصدفة"    احتفالات الأقباط بمولد السيدة العذراء بمسطرد (فيديو)    هيفاء وهبي تنشر بوستر أغنيتها الجديدة "شاغلة كل الناس"    رئيس جامعة الأقصر: علينا أن نفخر بعلماء مصر المكرمين    الإفتاء توضح هل مال اليتيم عليه زكاة    كارثة مفجعة.. عميد معهد القلب السابق: السجائر بها سم فئران و60 مادة مسرطنة    ننشر درجات الحرارة المتوقعة غدا الثلاثاء    ضيوف الرحمن يزورون " جبل أحد " و "مقبرة الصحابة " صور    رئيس جامعة الأزهر يشيد بجهود مركز الدراسات والبحوث السكانية في نشر الوعي    منحتين من "البنك الإوروبى" لتجديد قاطرات السكك الحديد وتطوير منظومة شحن ب 28 مليون جنيها    أكبر سفينة حاويات في العالم ترسو في ميناء بريمهارفن الألماني    بالصور.. وفد "مستقبل وطن" يستكمل جولاته بلقاء نواب المنيا    ترامب يدعو الهند وباكستان إلى خفض التوتر    أنت مشكلة الدماغ دي فيها إيه.. خالد الصاوي يثير حيرة متابعيه بصورة جديدة    "يوم تلات".. الهضبة يروج لأغنيته الجديدة على طريقته الخاصة    بوتين: روسيا لن ترفض العودة إلى مجموعة جي 8    المعاينة: 10 ملايين خسائر حريق مصنع لتدوير مخلفات البلاستيك بأكتوبر    محافظ الدقهلية يخصص 5 ملايين جنيه لشراء مستلزمات مستشفيات    بعد فضح اتحاد الكرة.. أحمد موسى يطالب بالتحقيق في تصريحات محمد صلاح    ما حكم إهداء ثواب القربات للميت؟.. «البحوث الإسلامية» يجيب    ما هي الصلاة المُنجية عند حدوث الشدائد.. وما حكمها؟    بتهمة الإتجار في النقد الأجنبي.. ضبط صاحب مكتب استيراد وتصدير بالدقهلية    بعد قرار السيسي.. أشرف عبد المعبود عميدًا لكلية السياحة والفنادق في الفيوم    محافظ بني سويف: 15 مدرسة جديدة تدخل الخدمة هذا العام    بالفيديو| تعرف على مقدار دية القتل الخطأ وكيف تسدد.. وهل أخذها حلال؟    شاهد.. مباراة وولفرهامبتون ومانشستر يونايتد في الدوري الانجليزي    "الفيومي" أمينا لصندوق الأتحاد العام للغرف التجارية المصرية    وزير: طرح مناقصة لإدارة مصر الجديدة للإسكان بعد موافقة الجمعية العامة    خاص| اجتماع لمحافظة القاهرة لبحث تطوير ميدان التحرير    أمين "البحوث الإسلامية" من إيطاليا: حوار الأديان ضرورة لاستقرار الحياة    احتشام البنات.. ورطة البابا مع الكبار في الكنيسة    صلاح عن أزمة وردة: يحتاج للعلاج وإعادة التأهيل.. ولست مسؤولًا عن عودته للمنتخب    المعلمين اليمنيين: 1500 معلم ومعلمة لقوا حتفهم على يد الحوثيين    الترسانة يواجه فاركو وديا    التعليم:50 منحة دراسات عليا مدفوعة التكاليف لمعلمي رياض الأطفال    صديق «إليسا» يعترض على قرار اعتزالها    1290 محضرا في حملات تفتيشية على الأسواق بالشرقية    سمير عثمان يرحب باستقدام حكام تونس في الموسم الجديد للدوري    برلمانية تتقدم بطلب إحاطة بشأن أخطار "مشروبات الطاقة"    صور| وزير التعليم العالي يتفقد معهد الأورام    "ادارة الصيدلة": توفير 4 مليون عبوة من سينتوسينون لمنع النزيف بعد الولادة لمليون سيده سنوياً    تنسيق الجامعات 2019| 96 ألف طالب يسجلون في تنسيق الشهادات الفنية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أميرة الشعر العربي الشاعرة الدكتورة "أحلام الحسن" ل" الزمان المصرى" .. كانت توجيهات اللّه واضحة في الإشارة إلى مصر دون سواها في تقديم بحثي"بحر الحلم" فأقدمت على ذلك وكلّي ثقةٌ بأنّ اللّه لن يخذلني .
نشر في الزمان المصري يوم 25 - 04 - 2018

أولاً أشكر جريدتكم الغراء" الزّمان المصري" لاستضافتي على صفحاتها السّامقة كما أشكر حضرتك أستاذي الكريم لمبادرتكم الكريمة بهذا الحوار ..
أحلام الحسن أستاذة أكاديمية وشاعرة وإعلامية من شواطئ الخليج العربي الغالي البحرين .
كلّها تنبع من منبعٍ واحدٍ وهو فكري حيث أنّ كتاباتي ككاتبة أو كشاعرة تحمل ذات الطابع وذات الرؤى في نبذ الظلم والدّعوة للحبّ وللسّلام ولعطاء الإنسان لأخيه الإنسان .
في الحقيقة شعراء الجاهلية أبدعوا وتركوا لنا ثروةً أدبية عالية القيمة .. وشعراء مابعد الجاهلية كأبي فراس الحمداني وابن الفارض لهم مكانتهم الأدبية التي عشقها كلّ شاعرٍ يطمح للوصول بأدبه إلى الأفضل .. أما الشعر المعاصر فهو ضالتي ومعشوقي الذي أعشقه كشعر كامل الشناوي وإبراهيم ناجي ونزار قباني وأحمد شوقي والجواهري وغيرهم ..كما أنّ للشعراء الجدد جمال كتاباتهم التي تستهوي الذّوق الأدبي .
كلّ بقعةٍ بالوطن العربي عزيزة لنفسي وأفتخر بأن أقف على أرضها السامقة .. هناك العديد من المحافل الأدبية التي أعتزّ بها .. وأحبّها إلى نفسي مشاركتي في المؤتمر الخامس لجامعة قناة السويس والذي أقيم في الشهر الحالي حيث قدمتُ فيه بحثًا في ابتكار بحرٍ شعريٍ جديدٍ أسميته " بحر الحلم " والحمد للّه تمّ عرضه ومناقشته في المؤتمر على كبار أساتذة الجامعة في اللغة العربية وعلم العروض وتمّ الإقرار به وحصل على شهادة التقدير في المؤتمر وعُدّ من الإبداعات الجديدة وللّه الحمد .
كانت سعادتي باحتضان أرض الكنانة لبحثي ودراستي حول استحداث بحرٍ شعري كبيرة جدا لقد تلقيتُ دعواتٍ لحضور مؤتمراتٍ في غير مصر لتقديم أطروحتي وبحري الشعري وفي كلّ مرةٍ أستفتح القرآن في هذا تأتي الآية الكريمة (( ادخلوا مصر آمنين )) كانت توجيهات اللّه واضحة في الإشارة إلى مصر دون سواها في تقديم بحثي فأقدمت على ذلك وكلّي ثقةٌ بأنّ اللّه لن يخذلني .
سؤالٌ وجيهٌ للغاية ومهم جدٌا .. في الحقيقة جاءت الفكرة فجأة كانت العناية الألهية هي المسددة والملهمة .. واستغرق كتابة بحثي حول بحر الحلم حوالي سنة كاملة عكفت فيها على مقارنته بجميع البحور الخليلة وبجوازاتها كلها وبالبراهين أثبتُّ فيها استقلاليته كبحرٍ مستقلّ ٍ بتفعيلاته .
الشعر هو أقوى الأساليب الإعلامية فعاليةً فهو يقتحم النّفس ويؤثّر فيها وفي المشاعر لذلك اتخذه القدماء وسيلة لتشجيع الجنود وتقوية بأسهم .. ولا أعتقد بتراجع الشعر العمودي بل برواجه أكثر .. نعم هناك تراجع لما يسمى بالشعر وليس هو من الشعر كالخواطر وما شابهها .
وجود الشبكة العنكبوتية ساهم كثيرًا في عملية إنشاء مثل هذه الصالونات والمسابقات الأدبية
وهناك العديد من الشعراء العموديين يقيمون الكثير من المهرجانات في كثيرٍ من الدول العربية والغير عربية ..بالفعل هناك طفرةٌ شعرية حول العالم تعيد للشعر الموزون قامته ومكانته الأدبية اللائقة .
سؤال حضرتك قمة في الأهمية وبالفعل يحتاج لإيضاح
الشّعر العمودي هو الشّعر الموزون الخليلي والمقفّى بقافيةٍ موحّدةٍ وبحرفٍ رويّ ٍ واحد وقد دخلت الحداثة عليه بتعدّد الحرف الروي فيه .. وبحروفٍ متقاربة المخارج فأضافت عليه جمالاً مع احتفاظه بوحدة الوزن والبحر ..
أمّا الشعر الحر هو شعرٌ موزونٌ بالتفعيلات الخليلية يكتب من بحرٍ واحدٍ وعادة مايكون ذلك البحر من البحور المكررة التفعيلة كبحر الكامل والرمل مثلًا ولا يشترط فيه الحرف الرّوي وللشاعر الحق في عدد تفعيلاته بشرط الإحتفاظ بالوزن وعدم الخروج عنه .ويسمى هذا النوع من الشعر بقصيدة التفعيلة أو الشعر الحر والمقصود بالحر الغير مقيّد بالحرف الروي .
الشعر هو عدة مشاعر لدى الشاعر تنفجر مع الحدث الذي يثيرها لدى الشاعر ..
الهجاء هو تعنيفٌ لشخص ما أمّا في رثاء أهل البيت رضوان اللّه عليهم فلي العديد من القصائد لربّما لم أقم بنشرها بصفحتي لكنها موجودة وكثيرة وما تعلمت الشعر إلاّ لأكتبه فيهم رضوان اللّه عليهم .. فقصائدي المتواضعة متنوعة بين الدينية والاجتماعية في قضايا الإنسان والطفل العربي والعاطفية .. ويغلب عليها التلغيز والترميز والتورية وربما بعضها تحتاج لفكّ شفراتها وعلى المتلقي مهمة ذلك ..
إن تقوقع الشاعر في خندقٍ واحدٍ كالعاطفي فقط يبعده عن قضايا الأمة .. الشعر رسالةٌ وعلى كلّ شاعرٍ مهمة حمل رسالته .
النّص السردي قد يكون شعرًا ولكنه ركيك الجاذبية الشعرية حيث يعتمد على السّرد فقط وهذا يقتل القصيدة .. أمّا القصة الأدبية فكثيرًا ما تعتمد على سرد الأحداث وهذا مهمٌ لكتابة القصة على عكس الشعر الذي يضفي جانب التلغيز والترميز والتورية عليه جمالا أدبيا راقيا .
شعر نازك الملائكة شعرٌ موزونٌ كتبته بنظام التفعيلة .. ولكلّ شاعرٍ أسلوبه في انتقاء كلمات قصائده .. أما النثر وكما قلنا فإنه كلامٌ جميل غير موزونٍ ويبقى فنًّا جميلا إذا ما أَحسن الكاتب كتابته .
قصيدة ليل شعبٍ هي من أوائل القصائد العمودية التي كتبتها .. ليلة إعلان أسماء الفائزين كانت من أجمل لحظات عمري إلى الآن هي بذاكرتي وبقلبي .. أمّا لقب أميرة الشعر العربي فحصلتُ عليه على مجموعتي الشعرية المقدمة للمسابقة وتمّ تحكيم المسابقة دوليًا حيث أشترك عدّة عروضيين في تحكيمها من مصر والمغرب والجزائر والعراق واليمن وسوريا ..
وهذه أبياتٌ من قصيدة ليل شعب كما طلبتم اعلامينا السامق
أيا ليلُ شعبٍ فقم وانجلِ
بسود الليالي وذي العللِ
فشعبٌ أبيٌّ ليأبى الفنا
فلابدّ للجورِ أن يصطلي
ولابدَّ للبعثِ من بعدهِ ْ
ولابدّ للظّلْمِ منْ مُثْكلِ
عشقنا البطولاتِ في أرضنا
فويلٌ وويلٌ إلى الدُّجلِ
فكلُّ اخْتناقٍ لأنْفاسنا
جنودُ اللواء وفي الجحفلِ
وكُلُّ شهيدٍ لنا أمّةٌ
فلن يهزموا أمّةَ المُثُلِ !
وكُلّ رضيعٍ بهِ تُحْفةٌ
وكُلُّ جدارٍ فلن ينسلي
وإن لاحَ سيفٌ منَ المُعْتدي
فموتي حياةٌ منَ المقتلِ
فهل يعلمُ الظّالمُ المفتري
بأنّ الحياةَ لفي محملي
لقد خيّم الحزنُ عليّ وبشدة وأنا أكتبها كانت دموعي تختلط بحبر قلمي .. هي قصيدةٌ واقعية عاصرتها عن قربٍ لأحدى الأسر القريبة .
الأديب الشاعر أ. أحمد بشير هو الأب الروحي لي وتوأم فكري وصديقي لقد غمرني بحنانه الفياض وإن بعدت المسافات بيننا فعينه لا تغفل عنّي لقد عوضني اللّه به عن أبي رحمه اللّه.. أسأل اللّه بأن يطيل في عمره لنا بصحةٍ وسلامة .
* ماذا تقولين لمن يقومون بسرقة الأعمال الأدبية لبعض القامات ومنهم بعض أعمال حضرتك؟
أسأل اللّه لهم الهداية وأقول لهم حبل الكذب قصير فليصونوا ماء وجوههم .
أقول لهم الشعر علمٌ كبقية العلوم يحتاج لدراسةٍ وصبرٍ لتعلمه كما يحتاج لمعرفةٍ جيدةٍ بعلم النّحو والصرف واللغة والبلاغة وما إلى ذلك من أعمدة وجماليات اللغة التي تضفي على الشعر جماله فهو عمليةٌ متكاملة تشدّ بعضها بعضًا والتفريط في واحدةٍ منها ليس من صالح طالب علم الشّعر .
لقد أصبت اعلامينا القدير وبالفعل لديّ سلسلة حلقاتٍ في مدارس الشّعر العربي وطرق تعلّمه وهي بعنوان " كيف أعدّ نفسي لكتابة الشّعر " سأسعى إن شاء اللّه لإكمالها .
نعم اعلامينا السامق لابدّ من تفعيل تلك التوصيات ولقد تمّ عقد مؤتمرٍ آخرٍ قبل فترةٍ وجيزةٍ جدا لتفعيل تلك التوصيات اعتذرت عن حضوره لارتباطي بالتزاماتٍ أخرى .
هناك مَلَكةٌ بشرية لدى كلّ إنسانٍ وطاقةٍ محددة أيضًا لربّما تزاحمت الساعات والدقائق عندي ولا أخفيك اعلامينا الكريم أضطر أحيانا للآخذ من وقت نومي للكتابة .. لا أتذمر مطلقا مادامت تلك الملَكة تدفع بالإنسان ليكون إنسانًا معطاءً لمجتمعه ولبني البشر .
هناك ثلاثة محاور يجب أن يضعها الأديب في اعتباره ليكون بالفعل أديبًا يرتقي بالأجيال وهي رسالته الأدبية في المجتمع فالشّعر رسالة ورؤى .. والحرف والقلم أمانة فلا يسخّره للطعن في هذا وذاك وللسّخرية من عباد اللّه .. أمّا الشعوب العربية فللأسف لا أعتقد بأنّ الكلمات ستجدي ونحن نرى سيف كلّ واحدٍ في عنق الآخر سواء كان سيفًا بالمعنى اللغوي أو قلما ولسانا وفعلا .. كان اللّه في العون .
الكلمة الطيبة حسنة فليتذكروا ذلك .. فالشّعر سلوكٌ وأخلاقٌ وبه تُكسب القلوب والمواقف وبدون تلك الأخلاق فلا قيمة للقصائد فمن ناقض فعلُه قولَه مردود .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.