داعية سلفي عن «قائمة الأزهر»: ليست دستورية وتهيئ للفكر التكفيري    محمد إسماعيل: تجاوب مئات الآلاف من المصريين مع حملة "علشان تبنيها" يكشف شعبية الرئيس    "الزراعة": مصر تحتل المركز السادس عالميًا والأول أفريقيًا في إنتاج الأسماك    ارتفاع أسعار الذهب اليوم الجمعة 17-11-2017    «ديلي ميل»: الملك سلمان يتنازل عن السلطة لولي العهد خلال أيام    "أوغلو": مذكرتان احتجاجيتان ضد توقيف رجل أعمال تركي في أمريكا    جيش زيمبابوي يدعم مسيرة بالعاصمة مع تزايد الضغط على موجابي    مؤيد العجان يتعرض لدوار بعد مباراة النصر    طاقم حكام منوفي لإدارة مباراة بدر ومياه البحيرة بالقسم الثالث    الوصل يفوز على الظفرة وينتزع صدارة الدوري الإماراتي «فيديو»    دربي لندن - 3 عوامل مشتركة تزيد من إثارة لقاء أرسنال وتوتنام    مصطفى بكرى يكتب: تساؤلات حول اعترافات الإرهابى الليبى ومدى تطابقها مع الرواية الرسمية    ندب المعمل الجنائي لمعرفة أسباب حريق مصنع العبور (صور)    سمية الخشاب: "أحمد بيغير عليا وبيرفض حد يتصور معايا"    غدا.. علي بدرخان فى ختام فعاليات بانوراما الفيلم الأوروبي    مفاجأة.. مطربة "عندي ظروف" ليست مطلوبة للتحقيق بالمهن الموسيقية    وزير الأوقاف: لن نترك الفتوى لكل من "هب ودب" بدون ضابط أو رابط    "الهزار قلب جد".. نجاح عملية زراعة الرأس تحقق نبوءة "اللي بالي بالك"    هوساوي: نتائج أوراوا في دوري أبطال آسيا تتحدث عن نفسها    الناتو يطلق النار على «أردوغان».. وتركيا تطالب بمعاقبة المتورطين    سلطان بن سحيم يتحدى تميم أمام آلاف المعارضين: "سنطهر قطر من الرجس"    ضبط عاطل يقود سيارة مسروقة وبحوزته حشيش في بني سويف    أب يتخلص من أسرته ويشعل النار بهم    "روسيا اليوم": انقطاع الاتصال بغواصة حربية أرجنتينية على متنها 44 شخصا    غدا محافظ مطروح يفتتح مشروعات استثمارية جديدة بسيوة    مسيرة ليلية تطالب بإطلاق سراح الأسيرة "سمية"    شاهد 50 صورة ترصد عزاء والد الفنانة نسرين أمين    المستشار محمد عبد القادر يفوز برئاسة نادي النيابة الإدارية ببني سويف    سعد الدين الهلالي: المواطنون لديهم استعداد لاستقبال التنوير والوسطية    أندريه زكي: نصلي من أجل وحدة الكنيسة الإنجيلية    عودة الروح لسكان العشوائيات    أسامة الشاهد بعد استقالته من الحركة الوطنية: شفيق الأب الروحي لي    تامر مرسى يتعاقد مع خالد سليم على بطولة مسلسل "رسايل" مع مى عز الدين    فيديو| باشات: جنوب السودان مليء بالصراعات ومصر ترعى هذا الملف    محلل: لم يبقى ل"داعش" الكثير من التكتيكات ليناور بها أمام الجيش العراقي    وزير البيئة يشارك في مؤتمر أطراف اتفاقية تغير المناخ بألمانيا    الإمام الأكبر: قانون الحضانة يحتاج إلى آليات لتنفيذه    حسن الرداد يصل عزاء والد نسرين امين (صور)    السماح للشركات الخاصة بإنتاج مستحضرات طبية جديدة    "صحة الإسكندرية": علاج 1160 مريضًا في قافلة طبية ببرج العرب (صور)    بورصة تونس تغلق على انخفاض    نقابة الصيادلة توقع بروتوكول تعاون مع صندوق مكافحة وعلاج الإدمان    شاهد.. شبكة عالمية تصف محمد صلاح ب«الرجل الحديدي»    "العربية للطيران": تعزيز فاعلية أمن الحركة الجوية لمواجهة التهديدات    السبت.. إعلان جوائز "أرض الفيروز" بقصر الأمير طاز    "الكبد المصري" تحتفل بقرية "بطرة" في الدقهلية خالية من فيروس سي (صور)    «تيلرسون» يدعو إلى عودة سريعة للحكم المدني في زيمبابوي    بالصور.. الآلاف يشيعون جثمان الشهيد "سعد صبري شلبية" في كفرالشيخ    الضغوط الدولية تجبر قطر على تعديل أوضاع عمالة كأس العالم    أهل الإفك وإثارة الفتن بين الناس    موجة سيئة من «الطقس» تضرب البلاد    قافلة طبية لجمعية «من أجل مصر» توقع الكشوف على 700 من أهالي حي بسوهاج    خطيب الجامع الأزهر: كونوا دعاة سلام وتعمير على خطى "المصطفى"    عودة الانتخابات الطلابية في الجامعات الحكومية    رنيم الوليلي تصعد لقبل نهائي بطولة هونج كونج للاسكواش    حسن راتب: صناعة الأسمنت أحد أسباب النهضة العمرانية في العالم    ضبط 632 مخالفة مرورية بأسوان    حظك اليوم برج الدّلو الجمعة 17-11-2017 على الصعيد المهنى والعاطفى والصحى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشيخ حافظ سلامة - صفحة مشرقة ومشرفة
نشر في الواقع يوم 22 - 11 - 2011


بقلم محمد الشافعي فرعون
يقولون ان هناك رجل برجل ، ورجل بمائة رجل ، ورجل بألف ، والشيح حافظ سلامة ليس رجل برجل ، ولا بمائة رجل ، ولا بألف ، بل رجل بأمة ، فهو وحده أمة .
اذا ذكرت المقاومة الشعبية والصمود والتصدي ،ذُكر الشيخ .
واذا ذكرت الاعمال الخيرية الانسانية والتطوعية ، ذٌكر الشيخ .
واذا ذكرت الاعمال الدعوية والتوعوية ، ذُكر الشيخ .
فهو رمز من رموز كل هذه الاعمال .
تجده في أعمال المقاومة الشعبية في مدينة السويس فتشعر انها عمله وهدفه الوحيد في الحياة للدفاع عن المدينة الصامدة : حيث لعب دورا كبيرا في عمليات الدفاع المدني والمساعدة للجرحى والمصابين بعد نشوب الحرب العالمية الثانية بين قوات المحور وقوات الحلفاء حيث كانت مدينة السويس احد اهم مناطق الصراع بينهما ، وكان عمره لا يجاوز ال 19 سنة .
في حرب 1948 شكل اول فرقة فدائية في السويس كانت مهمتها الاساسية مهاجمة قواعد القوات الانجليزية المرابضة على حدود مدينة السويس والاستيلاء على كل ما يمكن الاستيلاء عليه من الاسلحة والذخائر وتقديمها كدعم للفدائيين في فلسطين .
في حرب الاستنزاف بعد نكسة 1967 ، قال عنه اللواء عبد المنعم واصل ( قائد الجيش الثالث الميداني ) : ان للشيخ حافظ سلامة الفضل الاول في رفع الروح المعنوية للجنود على الجبهات . حيث لعب دورا هاما في عملية الشحن المعنوي لرجال القوات المسلحة ، بعد ان نجح في اقناع قيادة الجيش بتنظيم قوافل توعية دينية للضباط والجنود تركز على فضل الجهاد والاستشهاد ، واهمية المعركة مع اليهود ، والاستعداد لحرب اكتوبر 1973 ، ومع النجاح الكبير الذي حققته هذه القوافل في رفع الروح المعنوية للقوات فقد صدر قرار بتعميم التجربة على جميع وحدات الجيش المصري .
في حرب 1973 كان القائد والبطل للمقاومة الشعبية في السويس ، ورفض مغادرتها ، واصر على البقاء مع ابطال السويس للدفاع عنها ، رغم التهديد الاسرائيلي باجتياز المدينة وتدميرها ،و الحصار الشديد لها ، وقصف الطائرات والدبابات المستمر ،فقد رفض الشيخ حافظ تسليم المدينة ، واصر على المقاومة ، وتصدى لهم ومعه ابطال السويس في معركة دامية ، كانت نتيجتها تدمير جميع دبابات ومدرعات العدو وعددها 67 دبابة ومدرعة .
قال عنه الفريق سعد الدين الشاذلي ( رئيس اركان حرب القوات المسلحة وقتها ) : اختارت الاقدار الشيخ حافظ سلامة ليؤدي دورا رئيسيا خلال حرب اكتوبر 1973 عندما نجحت قوات المقاومة الشعبية بالسويس بالتعاون مع القوات المسلحة في صد هجمات العدو الاسرائيلي وافشال خططه في احتلال المدينة .
رفض زيارة السادات للقدس في 1977 ، ورفض اتفاقية ( كامب ديفيد ) في 1979 ، فكان على رأس قائمة المعتقلين في اعتقالات سبتمبر 1981 م .
وفي ثورة 25 يناير المباركة انضم الى المعتصمين في ميدان التحرير ، واصدر بيانا يناشد فيه الجيش بالتدخل لانقاذ مصر ، وقاد مجموعة الدفاع الشعبي بالسويس خلال الثورة للدفاع عن احياء السويس ضد عمليات السلي والنهب .
ذهب الي ليبيا ومعه 50 طن من المساعدات الغذائية والطبية دعما للثوار في معركتهم مع القذافي .
ومما يؤسف له ان الشيخ الكريم لم يحظى بالتكريم من قبل الحكومات المصرية المتعاقبة منذ حرب اكتوبر حتى تاريخه ، في الوقت الذي كرمت فيه هذه الحكومات بعض من كانت لهم علاقة بحرب اكتوبر ممن يستحقون التكريم بالفعل ، أو شاهدوها على الفيدو وادعوا انهم من ابطال حرب اكتوبر .
في الوقت الذي يرى فيه الشيخ ان ما قام ويقوم به هو واجب عليه ، وان القيام بالواجب لا يحتاج المكافأة .
يبقى التقدير الكبير له من شعب السويس العظيم الذي جعله هو المحافظ الشرفي للمدينة ، وان كلمته لا ترد .
خالص التقدير والامتنان لهذا الرمز المصري المشرف ، (الذي لم تلوثه السياسة ولا الاحزاب ولا اضواء الكاميرات ) ، والذي سًطر اسمه بحروف من نور ، ليس في قلوب ابناء مدينة السويس فقط ، بل في قلب كل مصري على ارض مصر ، وخارجها .
متعه الله بالصحة والعافية ، والعمر المديد .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.