الأوقاف عن هدم مسجد الزرقاني بالإسكندرية: "ليس مكانا مقدسا"    سعر الذهب والدولار اليوم الأثنين 19 -08-2019 في البنوك المصرية وسعر اليورو والريال السعودي    فيديو| استجابة ل«بوابة أخبار اليوم» حملة مكبرة لإزالة التعديات بالقطامية    التموين: وضع حجر الأساس لمنطقة لوجيستية في الصعيد    محذرا المدنيين.. مقاتلات التحالف تدك مواقع عسكرية في صنعاء    خبير شئون دولية: دونالد ترامب أجبر فرنسا على التقارب مع روسيا.. فيديو    جونسون وترامب يناقشان العلاقات التجارية بين بريطانيا وأمريكا    واشنطن تؤجل سريان الحظر على شراء هواوي لمدة 90 يوما    برلماني أردني: أوصينا بطرد السفير الإسرائيلي من عمان    سمير عثمان: انتظروا وجوهًا تحكيمية واعدة في الموسم الجديد    بالفيديو – بوجبا يهدر ركلة جزاء ضد ولفرهامبتون    فضائح ميتشو.. كواليس الصور الخليعة لمدرب الزمالك الجديد    غدا.. استكمال محاكمة 213 متهما من عناصر أنصار بيت المقدس    فتح موقع بوابة الحكومة لتسجيل رغبات طلاب الثانوية الأزهرية بتنسيق الجامعة    جمارك نويبع تحبط تهريب شحنة فلاتر مياه ومستحضرات التجميل    عودة ألبومات الكبار.. سوق الغناء ينتعش فى موسم صيف 2019    أميرة شوقي في ندوة "الموسم المسرحي": "مسرح ذوي القدرات الخاصة لم يولد بالصدفة"    احتفالات الأقباط بمولد السيدة العذراء بمسطرد (فيديو)    هيفاء وهبي تنشر بوستر أغنيتها الجديدة "شاغلة كل الناس"    رئيس جامعة الأقصر: علينا أن نفخر بعلماء مصر المكرمين    الإفتاء توضح هل مال اليتيم عليه زكاة    كارثة مفجعة.. عميد معهد القلب السابق: السجائر بها سم فئران و60 مادة مسرطنة    ننشر درجات الحرارة المتوقعة غدا الثلاثاء    ضيوف الرحمن يزورون " جبل أحد " و "مقبرة الصحابة " صور    رئيس جامعة الأزهر يشيد بجهود مركز الدراسات والبحوث السكانية في نشر الوعي    منحتين من "البنك الإوروبى" لتجديد قاطرات السكك الحديد وتطوير منظومة شحن ب 28 مليون جنيها    أكبر سفينة حاويات في العالم ترسو في ميناء بريمهارفن الألماني    بالصور.. وفد "مستقبل وطن" يستكمل جولاته بلقاء نواب المنيا    ترامب يدعو الهند وباكستان إلى خفض التوتر    أنت مشكلة الدماغ دي فيها إيه.. خالد الصاوي يثير حيرة متابعيه بصورة جديدة    "يوم تلات".. الهضبة يروج لأغنيته الجديدة على طريقته الخاصة    بوتين: روسيا لن ترفض العودة إلى مجموعة جي 8    المعاينة: 10 ملايين خسائر حريق مصنع لتدوير مخلفات البلاستيك بأكتوبر    محافظ الدقهلية يخصص 5 ملايين جنيه لشراء مستلزمات مستشفيات    بعد فضح اتحاد الكرة.. أحمد موسى يطالب بالتحقيق في تصريحات محمد صلاح    ما حكم إهداء ثواب القربات للميت؟.. «البحوث الإسلامية» يجيب    ما هي الصلاة المُنجية عند حدوث الشدائد.. وما حكمها؟    بتهمة الإتجار في النقد الأجنبي.. ضبط صاحب مكتب استيراد وتصدير بالدقهلية    بعد قرار السيسي.. أشرف عبد المعبود عميدًا لكلية السياحة والفنادق في الفيوم    محافظ بني سويف: 15 مدرسة جديدة تدخل الخدمة هذا العام    بالفيديو| تعرف على مقدار دية القتل الخطأ وكيف تسدد.. وهل أخذها حلال؟    شاهد.. مباراة وولفرهامبتون ومانشستر يونايتد في الدوري الانجليزي    "الفيومي" أمينا لصندوق الأتحاد العام للغرف التجارية المصرية    وزير: طرح مناقصة لإدارة مصر الجديدة للإسكان بعد موافقة الجمعية العامة    خاص| اجتماع لمحافظة القاهرة لبحث تطوير ميدان التحرير    أمين "البحوث الإسلامية" من إيطاليا: حوار الأديان ضرورة لاستقرار الحياة    احتشام البنات.. ورطة البابا مع الكبار في الكنيسة    صلاح عن أزمة وردة: يحتاج للعلاج وإعادة التأهيل.. ولست مسؤولًا عن عودته للمنتخب    المعلمين اليمنيين: 1500 معلم ومعلمة لقوا حتفهم على يد الحوثيين    الترسانة يواجه فاركو وديا    التعليم:50 منحة دراسات عليا مدفوعة التكاليف لمعلمي رياض الأطفال    صديق «إليسا» يعترض على قرار اعتزالها    1290 محضرا في حملات تفتيشية على الأسواق بالشرقية    سمير عثمان يرحب باستقدام حكام تونس في الموسم الجديد للدوري    برلمانية تتقدم بطلب إحاطة بشأن أخطار "مشروبات الطاقة"    صور| وزير التعليم العالي يتفقد معهد الأورام    "ادارة الصيدلة": توفير 4 مليون عبوة من سينتوسينون لمنع النزيف بعد الولادة لمليون سيده سنوياً    تنسيق الجامعات 2019| 96 ألف طالب يسجلون في تنسيق الشهادات الفنية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التلاميذ يتعاطون ويتاجرون فى المخدرات.. والكل يتفرج
مدارس "الكيف" فى أسوان شبابيك المخدرات تحاصر المدارس.. وتخفيضات للطلبة
نشر في الوفد يوم 03 - 04 - 2013

التعليم قاطرة التنمية وهو الامن القومى للوطن ولكن مايحدث داخل المدارس وخارجها وحولها مخيف ومفزع ويؤكد ان الوطن فى محنة بل ومحنة خطيرة.
ولم نكن لنصدق حجم المأساة والكارثة التي تمر بها مدارس أسوان لولا أننا دخلنا هذه المدارس بحثاً عن أسباب تعاطي الطلاب المخدرات والتقينا بهم وتحدثوا معنا بكل صراحة ووضوح معترفين بتعاطيهم المخدرات دون أى خوف او حياء وهو الأمر الذي جعلنا نشعر بأن وطننا بحق في محنة خطيرة وما يزيد من حجم الكارثة أنها مرتبطة بمستقبل الوطن. فهؤلاء الشباب المفترض أن يكونوا هم قادة البلاد في السنوات القادمة فإذا كانوا قد اعلنوا صراحة عن وقوعهم في الإدمان، فكيف سيكون حال مصر خلال السنوات القادمة.
إننا ندعو كافة المخلصين في بلادنا أن يهبوا لإنقاذ ابنائنا و مدارسنا من الهجمة الشرسة لمروجي المخدرات والتي انتشرت بكافة صورها وأنواعها بل ووصلت إلي حد الاتجار بين طلاب المدارس بالدرجة التي افزعتنا وباتت خطرا داهما يجتاح مستقبل اولادنا وذلك بعد أن تفاقم خطرها في مختلف النواحي الاجتماعية والاقتصادية والصحية والنفسية علاوة علي زيادة ترسانة العقاقير المخدرة بصورة كبيرة بين ايدي طلاب المدارس بصفة خاصة وتعددت مسمياتها (زبادي / فراولة / تامول / وترامادول) ونتساءل هل اصبحت مدارسنا تشكل خطرا علي اولادنا ؟ فالوسيط الذي يقوم بجلب المخدرات داخل المدارس هو احد التلاميذ كما أن ضعف الرقابة بالمدارس وتخوف بعض المعلمين من مواجهة الطلبة الذين يتعاطون المخدرات ساهم بشكل كبير في ازدياد سطوة مروجي المخدرات.
وكشف مؤخرا عمرو عثمان مدير صندوق مكافحة وعلاج الادمان والتعاطي ان نسبة الادمان بمصر دخلت في مرحلة كارثية حيث وصلت نسبة التعاطي إلي 7%متخطية بذلك المعدلات العالمية التي تصل إلي 5% فقط في كل دول العالم، ماذا ننتظر بعد تخطي مصر نسبة المعدلات العالمية لتعاطي المخدرات خاصة وقد وصلت سن التعاطي ما بين 15 إلي 17 عاماً.
داخل احدى المدارس بمدينة اسوان اجرينا هذه المقابلات مع طلاب بالمرحلة الثانوية الصناعية.
فيقول م.م.ح طالب بمدرسة الزخرفية: الطلبة تلجأ لتعاطي المخدرات نتيجة الملل والفوضى وأنا اقوم بشرائها وتعاطيها لأنتقم من نفسي والمدرسة (ماشية كوسة )ولا توجد دراسة حقيقية وكل سنة ننجح وهناك طلبة يجلبو المخدرات والحبوب المخدرة ويقومون ببيعها لزملائهم وهذا بعلم الاساتذة ودائما يتجنب الاساتذة الكلام مع الطلبة لأنه من الممكن أن يعتدوا عليهم بالضرب خارج المدرسة ولو حصل (واتمسك) أحد الطلبة يضطر المدرس إلي تركه مرة أخري.
ويقول الطالب أ.أ.ع بمدرسة محمد صالح حرب الميكانيكية: تعاطي المخدرات انتشر بصورة كبيرة في مدارس أسوان والذين لا يتعاطون المخدرات عدد لا يذكر والطلبة يقومون بتقليد بعضهم ويحيط بمدرستنا اكثر من 20 شباكاً لتجارة المخدرات هذا غير تعاطي الاقراص المخدرة مثل (زبادي وفراولة وتامول وصراصير وترامادول).
وعن سبب لجوء الطلاب لتعاطي المخدرات قال إنه يتم التعاطي تحت ظروف معينة يعاني منها الشاب وأحيانا تصل لمرحلة الإدمان (الحقن / البودرة).
الطالب أ.ح.ع طالب بمدرسة سعاد ماهر الفندقية: تعاطيت المخدرات نتيجة لتعودي علي تدخين السجائر العادية فأصبح تعاطي المخدرات عادة فأنا اشعر بالرجولة عند تعاطيها ويوجد بجوار المدرسة شباك لتجارة المخدرات.
ويقول م.م.م طالب بمدرسة الزخرفية: اتعاطي المخدرات عندما اشعر بالزهق والملل او للهروب من الواقع فعند تعاملي مع الناس اشعر انهم يعاملونني لمصلحتهم ولا يوجد متابعة من المنزل والفلوس بدون حساب وهذا غير انتشار المخدرات بمنطقتنا.
ويقول م.أ.أ طالب بالمعهد الازهري: هناك نسبة قليلة بالمعهد تتعاطى المخدرات فانا تعلمتها من زملائي ولا يوجد عمل اقوم به في وقت الفراغ وأحيانا تعاطي المخدرات يصل بنا للسرقة.
ويقول الطالب أ.ع.أ بمدرسة محمد صالح حرب نظام 5 سنوات: أتعاطي مخدر البانجو منذ 5 سنوات (ومش قادر ابعد عنها) و95%من الطلاب بالمدرسة تتعاطى المخدرات بأنواعها (حشيش / بانجو)والأقراص المخدرة بأنواعها وكل شباك علي اتفاق مع الحكومة علي ترويج المخدرات في المنطقة.
يقول ك.م.ح طالب بمدرسة محمد صالح حرب الثانوية إن الطلبة يقومون «بلف السجائر» في الحمامات والمدرسون يدخنون السجائر امامنا لماذا لا ندخن مثلهم.
يقول الطالب ع.م.م بنفس المدرسة: يوجد شباك بجوار المدرسة (شباك النفق) ويقوم ببيع لفة البانجو بسعر مخفض للطلبة ب 5 جنيهات وسعرها الاصلي 10 جنيهات والأقراص المخدرة بجنيهين.
ويقول محمد مجدي احمد حسين مدير مدرسة محمد حسين هلال الثانوية الصناعية عند سؤاله عن ظاهرة انتشار المخدرات في المدارس وكيفية التصدي لها قال إنه يتم فصل الطالب الذي يقوم بتعاطي المخدرات بالمدرسة مع استدعاء ولي الامر ونشرح له الواقعة ونأخذ عليه إقراراً بان ابنه اذا تعاطي المخدرات مرة اخري نضطر لعمل اجتماع جمعية عمومية اذا كان الطالب مستمراً فى التعاطي ونرفع مذكرة لمديرية التربية والتعليم وتقوم المديرية بدورها بالبت في أمره.
أما عن دور المدرسة فالإخصائيات يقمن بدورهن بعمل ندوات يحضرها مشايخ لتوعية الطلاب دينيا وتقدمنا للشرطة وللأجهزة الأمنية ومدير التعليم الفني وامن المديرية وشرطة المرافق عن القهاوي المحيطة بالمدرسة ولكن لا حياه لمن تنادي.
وعن دور أولياء الامور تجاه ابنائهم قال إن أولياء الامور ينكرون تعاطي ابنائهم وهذا ليس في مصلحتهم.
ويقول محمود العديسي مدير مدرسة الزخرفية الثانوية إن المدرسة تقوم بعمل ندوات توعية عن المخدرات والإدمان ويحاضر في هذه الندوات أساتذة من كلية خدمة اجتماعية ومدرسو علم نفس بالاشتراك مع الأجهزة الأمنية ويشرف عليها الاخصائيون الاجتماعيون بالمدرسة.
وعن التصدي لهذه الظاهرة قال اولا يكون العلاج من المنزل فان الاب والأم هما المسئولان عن تعاطي أولادهما المخدرات هذا غير أن طلاب المدارس الفنية والصناعية يعملون باليومية والمال في ايديهم ولا يحتاجون إلي مصروف من الاهل.
ثانياً: صدور قرار رادع بفصل الطالب المتعاطي للمخدرات نهائيا وان الطالب الذي يقوم بتدخين السجائر نقوم بفصله أسبوعاً.
ويقول محمد محمد عمران مدرس بمدرسة الزخرفية الثانوية إن سبب تغافل المدرسين عن الطلاب الذين يتعاطون المخدرات داخل المدرسة هو غياب دور الامن وأحيانا في غفلة من المدرس ولو حدث وشاهد المدرس طالباً يتعاطى المخدرات واتخذ معه الاجراءات اللازمة وتم فصله فلن يترك المدرس وسيقوم بالتعدي عليه بالضرب خارج المدرسة.
تقول سعاد عبد الرسول، إخصائية بمدرسة الزخرفية: قامت المدرسة بعمل ندوات للطلاب تحت عنوان أضرار المخدرات والسجائر بإشراف وزارة التضامن الاجتماعي واستشهدنا بالأحاديث النبوية التي تهدف إلي توعية الطالب دينيا وعمل ندوة عن دور الشرطة في خدمة المجتمع واشرف عليها صلاح عفيفي مأمور بندر أسوان وتناول فيها الادمان وكيفية مكافحته وتوعية الطلاب من اصدقاء السوء.
فتقصير ولي الامر في دوره وقلة الوعي الديني وأصدقاء السوء من اسباب تعاطي الطالب للمخدرات فان ولي الامر ينفي المشكلة ولا يريد مواجهتها ويقولون إن أولادنا لا يعرفون تدخين السجائر وتعاطي المخدرات لا يقتصر علي فئة معينة بل شمل كل الفئات.
اما عن فكرة ادراج كتاب تعليمي عن المخدرات بالمنهج الدراسي لتوعية الطالب بأضرار تعاطي المخدرات قالت: نتمنى ذلك حتى يصبح الطالب علي علم بخطورة ما يقدم عليه وأيضا لتحفيز الوازع الديني عند الطالب للإقلاع عن الادمان وأيضا الدور الاسري ومراقبة الابناء ومتابعتهم في المدارس.

خبراء.. غياب الرقابة والبطالة والفقر.. أسباب الهروب إلى الإدمان
يقول الدكتور أحمد كامل الرشيدى عميد كلية التربية السابق: هذه الظاهرة لها جذور بعيدة ولم تجد من الإعلام أو مؤسسات التعليم الدعم الكامل للقضاء عليها كما أن كارثة العولمة فتحت الباب على مصراعيه للصغير والكبير أن يجرب أملاً فى الخلاص من مشكلات ماديات الحياة والبحث عن معنويات الراحة بأى صورة من الصور وقد تفجرت هذه الكارثة بعد ثورة «25 يناير» حينما أغدقت علينا الدول المعادية لنشر ما يسمى بالحبوب المهلوسة التى فقدت الشباب القدرة والإرادة عن إرادة العقل الانسانى والشاهد والناظر الى شوارع مصر كلها أن كان لديه من الضمير اليقظ على ما أصاب شباب مصر ليس الكل ولكن الغالبية من تحول عقلى وذهاب فكرى وتدمير أخلاقى وإذا كان لابد من العودة الى طبيعة حقيقة الإنسان ان تشارك المؤسسات الدينية والتربوية والأجهزة الأمنية فى حملة منظمة قوية ومستمرة حتى يمكن نشل شباب مصر من هذا المنتج المخيف الذى اذا ترك لا يدمر الشباب فقط وإنما يدمر المستقبل.
ومن هذا المقال ومن تلك الصحيفة ومن كل قارئ أن يعرف أنه سيقف أمام الله عز وجل ويسأله على أنه رأى منكراًولم يغيره وترك الأذى والسوء فى الأرض حتى تنتشر ثمارها وتملأ الدنيا خراباً. نأمل من قرائنا الكرام ان يستعظموا عظمة الله ويؤمنوا بكل ما يصيب الشباب فنحتاج الى ضمير أمة يؤمن بإنقاذ هذا الشعب ويتحقق ذلك بتكاتف جميع المؤسسات المعنية.
والإخصائيى الصحة النفسية رأى فى موضوع تسلل المخدرات الى المدارس فيقول الدكتور مدحت الطاف عباس أستاذ ورئيس قسم الصحة النفسية بكلية التربية ومستشار صندوق مكافحة المخدرات التابع لمجلس الوزراء.
ان من العوامل المسببة لتعاطى الطلاب المخدرات هى غياب دور الوالدين فى الاشراف والعناية بسلوك أبنائهم والمناخ الحالى الذى يعج بالمشكلات الاجتماعية والنفسية والفراغ واليأس وضعف الوازع الدينى والتفكك الأسرى ومجاملة الآخرين على سبيل التجربة والحرمان الاجتماعى المتمثل بالتحصيل الدراسى المتدنى والبطالة والفقر وأزمات السكن وللمخدرات تغيرات نفسية وسلوكية وتتضمن هذه التأثيرات تغييرات فى المزاج والسلوك مثل الشعور بالنشوة مع الابتهاج وكثرة الكلام واحمرار العينين وجفاف الفم والحنجرة والابتعاد عن الواقع واختلال الذاكرة والارتباك الذهنى وعدم القدرة على اتخاذ القرار وسهولة الانقياد لأتفه المغريات وارتكاب الجرائم وزيادة التبلد والعزلة وضعف التركيز والذاكرة الذى يؤدى للرسوب والفشل الدراسى.
فلماذا لا يتم تشكيل إدارة للشرطة المدرسية مثل إدارة السياحة والبيئة وأن تقوم مديريات التربية والتعليم بجميع المحافظات بتشكيل لجان بمدارسها لحماية الطلبة وتفتيشهم بشكل دورى ومراقبة سلوكهم وحالتهم الصحية باستمرار.
وعلى وزارة التربية والتعليم ألا تكتفى بعقد الندوات وعمل الملصقات الورقية بل يكون سلاحها أقوى فى مواجهة تعاطى وترويج الطلبة للمخدرات التى تسللت اليهم فى غفلة منا لتضرب مستقبل مصر فى العمق من خلال خلق جيل يتسم بروح الإجرام من صغره مدمر عقلياً وصحياً وأن يكون للأجهزة الأمنية دور ليس فقط خارج المدرسة بل لابد أن تكون لها صلاحية داخل أروقة المدارس وضرورة مراقبة أماكن توزيع المخدرات وإزالة الاكشاك المقامة بمحيط المدارس وأن تضرب بيد من حديد على مروجى هذه السموم والذين استغلوا الاختلال الأمنى لدفع المخدرات والأقراص المخدرة بأنواعها الى أيدى أبنائنا فيجب على جميع مؤسسات الدولة ان تتكاتف لتواجه هذه الظاهرة بإعداد خطة قومية لاقتلاع المخدرات من مدارسنا من جذورها لحماية أبنائنا من الوقوع فى براثن الإدمان.
وكيل وزارة التعليم: نحتاج كل الجهود لإنقاذ أبنائنا
توجهنا إلى المسئول الأول عن التعليم بأسوان ليعطينا إجابة عن تساؤلاتنا، فقال عبدالجواد عبدالعال أحمد وكيل وزارة التربية والتعليم بأسوان إنه إقامة «24» ندوة تثقيفية صحية لطلبة وطالبات المدارس الثانوية والإعدادية عن التدخين وأضراره وإدمان المخدرات. وأضاف أنا مع إدراج مادة خاصة بالمخدرات فى المناهج الدراسية لتوعية الطلاب بالجوانب الصحية ومدى خطورة تعاطى المخدرات وكيفية الوقاية منها وهذا سيساعد فى الكشف عن الإصابات من بدايتها.
وأطالب أولياء الأمور برقابة أبنائهم من الخطر الذى يقعون فيه والذى من الممكن علاجه لو اعترف به وواجهه مبكراً قبل الكارثة لأن التعامل مع الطلاب الذين يتعاطون المخدرات يمثل خطورة على أى شخص وخاصة فى ظل الانفلات الأمنى ودائماً يتعامل المدرس مع التلميذ كابن له والوضع القبلى فى أسوان يمثل أحياناً عائقاً عند قلة من المدرسين والطلبة فى التعامل خارج المدرسة وهذه ليست قاعدة فهناك العديد من الطلاب يدينون بالفضل لمدرسيهم ويظهرون لهم احترامهم وتقديرهم، فالأسرة التى تربى ابنها على القدوة الحسنة فسيكون مرآة لأسرته تعكس هذه الصورة فى تعامله مع مدرسيه بصورة محترمة.
والمدرسة أولاً مؤسسة تربوية ثم تعليمية فيلزم إعطاء الطالب الكم الكافى من الناحية التربوية والسلوكية والأخلاقية ثم التعليمية.
والتعليم يحتاج الى تضافر كل الجهود من الأسرة والمجتمع المحيط والدولة وأخيراً أتمنى أن يقوم أولياء الأمور بمتابعة أبنائهم فى سن المراهقة والتعرف على أصدقائهم عن قرب بدعوتهم الى المنزل ومتابعتهم والرقابة عليهم داخل المنزل وخارجه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.