وزيرة التخطيط: جائحة كورونا أثرت على مختلف دول العالم    ربيع: قناة السويس تتبنى خطة تستهدف تنويع مصادر الدخل مع تعزيز التحول الرقمي    تفاصيل جديدة بشأن اغتيال العالم النووي فخري زاده    اليونان: إنقاذ 32 شخصًا إثر غرق قارب مهاجرين ببحر إيجة    حميد أحداد يصل القاهرة وينضم لتدريبات الزمالك السبت المقبل    بث مباشر HD | مشاهدة مباراة الاتحاد والشباب اون لاين مباشر (كاس محمد السادس للاندية الابطال) .. يلا شوت اتش دي كورة    «الأرصاد»: طقس الخميس مائل للدفء مع شبورة .. والقاهرة 21    رئيس الوزراء يُتابع مُخططات ترميم وتطوير «القاهرة الإسلامية»    إعادة فرز ثانية لأصوات ولاية جورجيا تؤكد فوز بايدن    "حاجة العالم إلى النبي محمد".. ندوة تثقيفية بكلية البنات الأزهرية بطيبة    تأسست قبل 37 عامًا .. قصة "جهينة" والتحفظ على "صفوان ثابت"    اتحاد الكرة يكرم الراحل محمد حلمي في حفل الكرة النسائية    20 % تراجع في العجز التجاري الأردني بنهاية الربع الثالث    ضمن الإجراءات الإحترازية.. محافظ البحر الأحمر وقف رحلات الغوص ب" إلفين ستون" بمرسى علم للتأكد من سلامة الاستخدامات الطبيعية    أثيوبيا تشتعل بالصراعات.. آلاف الفارين ومئات الأموات لم يوقفوا آبي أحمد عن أطماع الحرب والسلطة    ضبط 176 شيشة فى حملة على مقاهى نجع حمادى بقنا    رئيس جامعة بني سويف: علاج الطفلة شروق بالمستشفى الجامعي تنفيذاً لتوجيهات الرئيس    عاجل .. حماية المستهلك يحذر من أحد الأدوية التى يتم الترويج لها في الأسواق    بروتوكول بين صندوق «عطاء» وجامعة عين شمس لخدمة مستخدمي الكراسي المتحركة | صور    السيسي يهنئ الإمارات بيوم الاستقلال    بعد الإفراج عنها.. سلمى الشيمي: «كنت بشجع السياحة.. ولم ارتكب فعلا فاضحا»    هبوط مركبة فضائية صينية بنجاح على سطح القمر    الليلة.. مهرجان القاهرة السينمائي يفتتح الدورة 42 وسط إجراءات احترازية مشددة    بالصور.. عبير صبري تجذب أنظار جمهورها بإطلالة مثيرة    ليلى علوي تهنئ أشرف زكي على تكريمه من المركز الثقافي الروسي    فنانة شهيرة تعلن الاعتزال بشكل مفاجئ: أشعر بالسعادة بعيدًا عن الشاشة    هل يخصم مؤخر الصداق من التركة قبل توزيعها؟    بروتوكول تعاون بين صندوق عطاء وجامعة عين شمس لدعم ذوي الإعاقة    «مورينيو» يقتحم الصراع الأوروبى على ضم نجم يوفنتوس    رئيس جامعة سوهاج يتفقد الاستعدادات النهائية لافتتاح معهد تكنولوجيا المعلومات ITI    محافظة السويس تستعد لجولة الإعادة لانتخابات مجلس النواب    الرئيس اللبناني: نتطلع لنجاح مفاوضات ترسيم الحدود البحرية    طقس خريفي معتدل وأمطار خفيفة على مطروح    مجلس جامعة سوهاج يقرر إنشاء مركز لتكنولوجيا النانو ويقدم مرشحين لجوائز النيل    ضبط 100 كيلو أرز و15 كرتونة مياه معدنية مجهولة المصدر بقنا    المقاصة يضم حارس حدائق الأهرام.. والاتحاد السكندري يحصل على توقيع حارس 2003    وزير الشئون الإسلامية بالسعودية: نحن والأزهر نُمثِّل قمة هرم الدعوة الإسلامية.. نحمل منهج الوسطية والاعتدال.. ومتفقون في التحذير من ضلالات «الإخوان» والجماعات المتطرفة    حملات تعقيم بمدن وقرى كفر الشيخ للحد من انتشار كورونا    محافظ الفيوم يتفقد أعمال مبادرة رئيس الجمهورية 100 مليون صحة    لوكاكو: أنا سعيد باللعب مع هؤلاء اللاعبين في الإنتر    شهود عيان يروون تفاصيل جديدة في واقعة مدعي "النبوة" بالشرقية    حلا شيحة ترد على هدية معز مسعود: "نعم أنا فخورة أن أكون في رحلتك"    "فنانات من صعيد مصر" معرض فن تشكيلى بثقافة أسيوط    معيط: إلزام جميع جهات الدولة بالتسجيل في منظومة الفاتورة الإلكترونية اعتبارا من أول يوليو    محافظ الجيزة يكرم طالبين ابتكرا طريقة فعالة للوقاية من السرطان    جميع الركلات الحرة بدورى أبطال أفريقيا التي توج بها الأهلي هذا الموسم(فيديو)    المالية : 4 مليارات جنيه شهريا متحصلات حكومية عبر الخدمات الرقمية    إصابة شخصين في حادث تصادم أمام ميت أبو غالب بدمياط    ارتكبوا 50 حادثاً.. ضبط 7 تشكيلات عصابية في يوم واحد    نشرة أخبار الاقتصاد منتصف نهار اليوم الأربعاء 2 ديسمبر 2020    إحالة الطبيب المتحرش بالزقازيق لمحكمة الجنح    بالفيديو.. الإفتاء: نشر الفضائح الأخلاقية على مواقع التواصل حرام شرعا    أحمد علاء: "شقيقي مثل أعلى لي.. وفخور به"    وزيرة الصحة تتابع تطبيق نظام الميكنة بمنظومة التأمين الصحي الشامل    مبروك عطية: الدين أخلاق وميغركش اللي بيصلي أو حافظ القرآن    فضل الرِّضا عن شَرْع الله وحُكمه عزَّ وجل    أحمد شوبير يرفض الهجوم على البنا ويؤكد: طلائع الجيش فاز على الزمالك في الدوري والكاس    وكيل بنشرقي ل في الجول: لم نطلب الرحيل من الزمالك.. نعرف ما لنا وعلينا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل يجوز للمرأة أن تتصرف فى مال زوجها بدون إذنه ؟
نشر في الوفد يوم 19 - 10 - 2020

حسن المعاشرة بين الزوجين من صفات المتقين وجاء فى صحيح البخارى قوله صلى الله عليه وسلم " إذا أنفقت المرأة من كسب زوجها من غير أمره فلها نصف أجره "وجاء مثل ذلك فى صحيح مسلم ، وروى أحمد وأصحاب السنن إلا الترمذى قوله " لا يجوز لامرأة عطية إلا بإذن زوجها " وروى الترمذى من خطبة الوداع " لا تنفق امرأة شيئا من بيت زوجها إلا بإذن زوجها " وروى البخارى ومسلم " إذا أنفقت المرأة من طعام زوجها غير مفسدة كان لها أجرها بما أنفقت ، ولزوجها أجره بما اكتسب ، وللخازن مثل ذلك ، لا ينقص بعضهم من أجر بعض شيئا " وروى مسلم أن أسماء قالت للنبى صلى الله عليه وسلم : مالى مال إلا ما أدخله عليَّ الزبير ، أفأتصدق ؟ قال " تصدقى، ولا توعى فيوعى عليك " .
الواجب على الزوجة أن تحافظ على مال زوجها ، فلا تتصرف فيه بما يضر ، والتصرف فيه إما أن يكون لمصلحة الأسرة ، أى الزوجين والأولاد ، وإما أن يكون لغير ذلك ، فما كان لمصلحة الأسرة سيقوم به الزوج لأنه هو المسئول عنه ، ولا تضطر الزوجة أن تأخذ بدون إذنه أكثر من كفايتها ، فإن قصر عن الكفاية أخذت بقدرها بدون إذنه فذلك حقها ، ودليله حديث هند لما شكت للنبى صلى الله عليه وسلم زوجها أبا سفيان بأنه شحيح مسِّيك ، فهل تأخذ من ماله بغير إذنه ؟ فقال " خذى ما يكفيك وولدك بالمعروف " رواه مسلم .
وإن كان التصرف فى ماله لغير مصلحة الأسرة ، فإن كان بإذنه جاز وإن
كان صدقة فإن للزوج ثواب الصدقة من ماله ، ولها مثل هذا الثواب لأنها ساعدت بالعمل ، أما إن كان بغير إذنه استحقت نصف الأجر ، وذلك فى الشىء اليسير الذى تسمح به نفس الزوج ، أما إن كان كثيرا فيحرم عليها أن تتصرف أو تتصدق إلا بإذنه .
وبهذا يمكن التوفيق بين الأحاديث التى أجازت لها التصرف ، والتى نهت عن التصرف ، والتى أعطت للزوجة مثل ثواب الصدقة أو نصف الثواب ، يقول النووى فى شرح صحيح مسلم "ج 7 ص 111 " : لابد من إذن الزوج ، وإلا فلا أجر لها وعليها الوزر ، والإذن إما صريح أو مفهوم من العرف والعادة ، كإعطاء السائل كسرة ونحوها مما جرت العادة به واطرد العرف فيه ، وعلم رضاء الزوج والمالك به ، فإذنه فى ذلك حاصل وإن لم يتكلم . وهذا إذا عُلم رضاه لاطراد العرف ، وعلم أن نفسه كنفوس غالب الناس فى السماحة بذلك والرضا به ، فإن اضطرب العرف وشك فى رضاه ، أو كان شخصا يشح بذلك ، وعلم من حاله ذلك أو شك فيه لم يجز للمرأة وغيرها التصدق من ماله إلا بصريح إذنه .
ثم قال النووى " ص 113 " : واعلم أن هذا كله مفروض فى قدر يسير ، يعلم رضا المالك به فى العادة ، فإن زاد على المتعارف لم يجز وهذا معنى قوله
صلى الله عليه وسلم "إذا أنفقت المرأة من طعام زوجها غير مفسدة "ثم قال : ونَبَّه بالطعام أيضا على ذلك ، لأنه يسمح به فى العادة ، بخلاف الدراهم والدنانير فى حق أكثر الناس وفى كثير من الأحوال .
انتهى . يعلم من هذا أن الأموال الخاصة بالزوج - غير الطعام - لا يجوز للزوجة أن تتصرف فى شىء منها إلا بإذنه حتى لو كان للصدقة ، وإلا كان عليها الوزر وله الأجر ، أما إذا كان لحاجة الأسرة فلا يجوز أبدا إلا بإذنه ، لأنه هو المكلف بالإنفاق عليها ، اللهم إلا إذا كان بخيلا مقصرا فلها أخذ ما يكفى بالمعروف ، دون إسراف ودون إنفاق فى الكماليات الأخرى ، كما يعلم أيضا أن التصرف بغير الصدقة ونفقة الزوجية لا يجوز مطلقا من مال الزوج فى تقديم هدايا أو عمل ،ولائم ونحوها إلا بإذنه .
أما مالها الخاص فلها أن تتصرف فيه بغير إذن زوجها ما دام فى شىء مشروع ، بدليل أن النبى صلى الله عليه وسلم لما حث النساء على التصدق ألقين بالخواتم والحلى فى حجر بلال ، ولم يسألهن النبى : هل استأذن أزواجهن فى ذلك أو لا " شرح صحيح مسلم ج 6 ص 173 " .
وكانت زينب أم المؤمنين صناع اليدين ، تدبغ وتحرز وتتصدق بما تكسبه كله على المساكين " الزرقانى على المواهب ج 3 ص 247، 248" .
وأخبر عنها النبى صلى الله عليه وسلم بأنها أطول زوجاته يدا ، من أجل كثرة تصدقها ومن الخير أن تطلع الزوجة زوجها على حالتها وتصرفاتها المالية حتى لا يدخل الشك قلبه ، فكثيرا ما تدخل الشكوك والريب قلوب الأزواج من هذه الناحية .
وإذا قلنا : إن للزوجة أن تنصرف فى مالها الخاص فى الأمور المشروعة بدون إذن الزوج ، فإن ذلك محله إذا لم يكن بينهما اتفاق ، أما إذا كان هناك اتفاق مشروط أو معروف عرفا على أن مال الزوجة يكون كله أو قدر معين منه فى مصاريف الأسرة فلا بد من تنفيذ الاتفاق ، والمؤمنون عند شروطهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.