"مهني" يدعو المصريين بالخارج بالمشاركة في انتخابات الشيوخ    تجهيز 98 لجنة لانتخابات مجلس الشيوخ ببورسعيد    "المصوغات الذهبية": هناك توجه لدى الأفراد لشراء السبائك خلال الفترة الأخيرة    "الاتحاد للطيران" يدعم المساعدات الإنسانية لدولة الإمارات إلى لبنان    بورتو سعيد وجرين ويفز| مشروعات سياحية عملاقة تنتظرها بورسعيد    برنامج الأغذية العالمي: آلاف الأسر تضررت جراء السيول في اليمن    اقتصادي: إعادة بناء مرفأ بيروت والمباني المحيطة تحتاج 3.5 مليار دولار    البحرين ترحب بتوقيع مصر واليونان اتفاقا لتعيين المنطقة الاقتصادية    السعودية تسجل 1567 إصابة جديدة بفيروس كورونا    مواعيد مباريات الجولة المقبلة من الدوري السعودي للمحترفين    رونالدو وديبالا يزينان قائمة يوفنتوس أمام ليون في دوري الأبطال    "هازارد" في مواجهة "محرز" بقمة المان سيتي وريال مدريد في دوري الأبطال    4 دقائق مُصورة ترصد جهود شرطة التموين على مدار يوم بالمحافظات(فيديو)    "إكسسوارات فالصو وريسيفر".. معاينة سرقة فيلا محمود الخطيب في أكتوبر    غرق طالب خلف المنطقة الصناعية بمطوبس فى كفر الشيخ    إصابة اثنين في انفجار أنبوبة و9 في مشاجرة بالبحيرة (أسماء)    صور| "الزراعة" تبحث تحديث منظومة الري على مساحة نصف مليون فدان في 8 محافظات    إنفوجراف | الحصاد الأسبوعي لمجلس الوزراء خلال الفترة من 1 حتى 7 أغسطس 2020    "مستقبل وطن" بالإسكندرية يعقد اجتماعا تنظيميا بالدخيلة استعدادًا لانتخابات الشيوخ    اتحاد لكرة يحسم مشاركة رمضان صبحي أمام إنبي    بيروت تستقبل أولى رحلات الإغاثة من سلطنة عمان    مسحة جديدة لبيراميدز قبل 48 ساعة من مواجهة طنطا    نوير يتحدث عن جاهزية البايرن ضد تشيلسي وطموحات البافارى بدورى الأبطال    "تعليم الأقصر" تكرم 31 طالبا من أوائل الثانوية العامة    "ترامب": حظر "تيك توك" خلال 45 يوما.. والصين: "قمع"    ننشر أسماء المصابين في انقلاب ميكروباص على طريق الإسماعيلية القاهرة    علي الحجار يتألق على مسرح النافورة ببانوراما وطنية    عبير صبري رفقة محمد رمضان: "مع نمبر وان الخلوق"    حاملًا علم لبنان.. أحمد عز يطلب من جمهور مسرحيته الوقوف دقيقة حدادا على شهداء بيروت    فاروق فلوكس يتعرض لوعكة صحية.. وأحمد فلوكس: تقوم وتخرج لنا بالسلامة    فضل قراءة سورة الكهف يوم الجمعة.. وأفضل وقت للدعاء    الهند تنقل زعماء محليين في كشمير لمناطق آمنة بعد موجة هجمات    بعد فرضه على الأجانب.. مستقبل السياحة فى زمن كورونا وال pcr    محافظ الشرقية: أراهن على وعي المرأة ومشاركتها في انتخابات مجلس الشيوخ    تعرف على حقيقة ما أثير حول نتيجة الثانوية العامة لطلاب بالدقهلية على مواقع التواصل الاجتماعى    بسبب قناة السويس الجديدة.. 5 بشائر للمصريين بشأن الاقتصاد    وزير الاتصالات: نجدد مبنى تاريخيا من القرن التاسع عشر ب250 مليون جنيه    عودة برنامج رضوى الشربيني في موسمه الخامس على cbc سفرة    بجانب الموناليزا..محمد ثروت ينشر صورة جديدة عبر إنستجرام    قطر تسجل 292 إصابة جديدة بكورونا والإجمالى أكثر من 112,000    8 مليون جنيه .. إيرادات الغسالة حتى الآن    3 لاعبين من ليفربول في القائمة المرشحة لأفضل لاعب في الدوري الإنجليزي    خطبة الجامع الأزهر: أمن مصر وطباع وكرم أهلها سجلها القرآن    أفضل الصلاةُ بعد الفريضة.. تعرف على وقتها وعدد ركعاتها    وزير الرياضة يشارك 500 متسابق من الشباب في ماراثون الدراجات الهوائية    "النيابة" تعاين حريق داخل سنتر لبيع الملابس بمنطقة المقطم    رئيس الوزراء يشكرممثل منظمة الصحة العالمية بالقاهرة بعد انتهاء فترته    يحكمنا ذنّبُ..قصيدة بقلم :الشاعر العراقى لؤى الشقاقى    حملة إزالة فورية للتعديات على أملاك الدولة في البحيرة (صور)    خطيب الجامع الأزهر يوجه رسالة لطلاب الثانوية العامة وأولياء الأمور.. فيديو    وزير التنمية المحلية يعلن الخطة التدريبية لمركز سقارة للعام الجديد    "الأرصاد" تحذر من ارتفاع نسبة الرطوبة غدا ل82%    محافظ البحيرة: إطلاق اسم طبيب الغلابة على الوحدة الصحية بمسقط رأسه    الزمالك يتحرك مجددًا لحسم صفقة دونجا    هيئة الرعاية الصحية: إجراء 28 ألف فحص معملي و9آلاف أشعة ببورسعيد خلال يوليو    إقامة صلاة الجمعة من الجامع الأزهر وسط إجراءات احترازية مشددة    تعرف على الفرق بين الموت والوفاة    إبراهيم سعيد ل"مصطفى محمد": كرة القدم غدارة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اجتماع وزيرتا التخطيط والبيئة لمناقشة آليات التحول للاقتصاد الأخضر

هالة السعيد: المنظومة المتكاملة للتخطيط والمتابعة تحظي بإشادة دولية كمنظومة بناء وأداء خاصة بمتابعة برنامج عمل الحكومة وخطة الدولة ليست مقصورة علي الخطة الاستثمارية فقط بل تشمل كل الأبعاد
ياسمين فؤاد: لابد من طرح السندات الخضراء فى مشروعات ذات أولوية للدولة لتحقيق فوائد مضافة بجانب الفوائد الاقتصادية
عقدت الدكتور هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، والدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة، اجتماعًا موسعًا عبر تقنية الفيديو كونفرانس؛ حضره عدد من ممثلي الوزارتين لمناقشة آليات التحول للاقتصاد الأخضر ؛ وقواعد طرح وتطبيق السندات الخضراء.
وخلال اللقاء أكدت د.هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، أهمية دمج ما تم خلال جلسات التحديث الخاصة باستراتيجية الحد من الانبعاثات، والاستراتيجية الخاصة بالتكيف؛ في إطار عملية تحديث أجندة التنمية الوطنية رؤية مصر 2030.
ولفتت "السعيد" إلى أهمية أن تكون المعايير التي تضعها الوزارات والتي يتم مراجعتها من قِبل وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية عند وضع الخطة متوسطة المدي أو السنوية متسقة مع معايير وزارة البيئة، ويشمل ذلك الاتفاقيات الدولية أو التحديثات المحلية، وذلك بهدف التأكد من تحقيق المستهدفات الموضوعة.
وأضافت "السعيد" أنه تم الاتفاق على تحقيق 30% من المشروعات الاستثمارية بخطط الدولة لمفاهيم الاستدامة البيئية والاقتصاد الأخضر، على أن يتم زيادة هذه النسبة إلى 100% خلال الأعوام الثلاثة المقبلة، متابعة أنه سيتم وضع خطوط ارشادية للمعايير البيئية العامة فى قطاعات الدولة المختلفة داخل كتيب مشترك بين وزارتي التخطيط والتنمية الاقتصادية والبيئة ليتم إرساله قريبًا إلي الوزارات، مضيفة أن الكتيب قد يحتوي كذلك علي جزء خاص بالمشتريات وآخر بالمشروعات الاستثمارية.
وشددت وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، على ضرورة عقد دورات تدريبية لتوفير متخصصين بيئيين.
وأكدت وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، أن خطة الدولة ليست مقصورة علي الخطة الاستثمارية بل تشمل كل الأبعاد، موضحة أن قانون الخطة يعد أساسًا لقانون الموازنة.
وأوضحت الدكتورة هالة السعيد، خلال اللقاء أن عدم مراعاة البعد البيئي يحمل الدولة تكلفة أعلي، مضيفة أن الاستثمار في البنية التحتية والبشرية وعملية التدريب يوفر كثير من التكلفة علي المدي المتوسط.
وحول المنظومة المتكاملة للتخطيط والمتابعة أكدت السعيد أن المنظومة تحظي بإشادة دولية كمنظومة بناء وأداء خاصة، بمتابعة برنامج عمل الحكومة وخطة الدولة، مضيفة أن الاهتمام بالاقتصاد الأخضر والتمويل المستدام يعطي صورة جيدة للدولة المصرية ومؤسساتها كافة.
من جانبها استعرضت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة، خلال الاجتماع المعايير البيئية التى لابد من مراعاتها فى المشروعات الاستثمارية؛ نظرًا لأهمية البعد البيئى وتداخله فى كافة المشروعات التنموية، كما تناول الاجتماع السندات الخضراء التى تستعد وزارة المالية لطرحها والتى تستخدم فى تمويل المشروعات الخاصة بالبيئة وتغير المناخ، حيث تجتذب هذه السندات مستثمرين من القطاع الذي يركز على الاستثمارات المستدامة؛ وبالتالى فهى تساعد على زيادة الوعي بالبرامج البيئية.
وأكدت د. ياسمين فؤاد، وزيرة البيئة أن الهدف من سلسلة الاجتماعات الدورية التى يتم عقدها مع وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية هو توحيد الجهود من أجل تحقيق الأهداف المرجُوة، مضيفةً أنه يجب طرح السندات الخضراء فى مجالات ذات أولوية للدولة، بحيث يمكن من خلالها تحقيق فائدة مضافة بجانب الفوائد المادية كمجالات النقل المستدام والمخلفات، وتابعت فؤاد أن الدولة تواجه تحديًا كبيرًا يتمثل فى التغيرات المتسارعة التى يشهدها العالم، وخاصة فى ظل التوجه نحو الاستخدام العالمى لسندات الكربون.
وأوضحت فؤاد الارتباط الوثيق بين السندات الخضراء والمشروعات الخاصة بالتصدي لآثار التغيرات المناخية خاصة في ظل التزامات مصر من اتفاق باريس لتغير المناخ، كمشروعات الحد
من الانبعاثات ومشروعات التكيف كالتى تتم فى مجال حماية الشواطئ والتحلية وزيادة الموارد المائية وغيرها وكل هذا يرتبط بخطة التنمية المستدامة 2030 الجارى تحديثها.
وأشارت "فؤاد" إلى أهمية تدريب وتوعية القطاعات المختلفة بالوزارات المعنية بهدف رفع القدرات فى وضع المعايير البيئية ضمن خطة المشروعات التنموية، حيث سيتم تنفيذ أدلة إرشادية بالتعاون معهم، وستقوم وزارة البيئة بتقديم الدعم الفنى لوضع المعايير العامة والمتخصصة التى ستحدد إطار العمل وستساهم فى تحقيق الأهداف.
وأكد د.أحمد كمالي نائب وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية لشئون التخطيط أهمية عقد التدريبات اللازمة للعاملين في جهات الإسناد المختلفة للإلمام بالمواضيع البيئية.
وأكد د.جميل حلمي مساعد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، لشئون متابعة تنفيذ أهداف خطة التنمية المستدامة أن التقرير الذي أصدرته وزارة التخطيط حول المشروعات الاستثمارية الخضراء المدرجة بخطة عمل 2020/2021 يعد أول تقرير يحصر بشكل علمي وبناءًا علي معايير دولية للخروج بمؤشر ما يتمثل في نسبة الاستثمارات العامة المدرجة للمشروعات الخضراء من إجمالي الاستثمارات في الخطة، مضيفًا أنه يعد كذلك الأساس الذي يساعد في وضع مستهدفات العام التالي.
وأشارت المهندسة سماح صالح، رئيس وحدة التنمية المستدامة بوزارة البيئة، أن الوزارة حريصة على تقديم المعلومات الرئيسة للوزارت المعنية بهدف دعم التحول الذى نسعى إليه جميعًا، موضحة أنه سيتم أختيار قطاعات مرحلية لتنفيذ الدليل الإرشادى الذى يعقبه البدء فى تدريب الإدارات المعنية بالوزارات المختلفة ذات الأولوية.
ومن جانبها أوضحت د.هويدا بركات رئيس وحدة التنمية المستدامة بوزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية، أن الهدف الخامس في الأجندة الوطنية للتنمية المستدامة "نظام بيئي متكامل ومستدام" يعتمد تمامًا علي مدخلات وزارة البيئة والاستراتيجيات الوطنية، مشيرة إلى أنه تم توجيهه إلي وزارة البيئة للمراجعة بعد إدخال المدخلات عليه من قِبل الخبراء.
وأوضح الدكتور عمرو أسامة، مستشار وزيرة البيئة للتغيرات المناخية أن وزارة البيئة لديها استراتيجية لمشروعات منخفضة الكربون والتى يجب أن تتوافق مع الأجندة الوطنية للتنمية المستدامة؛ رؤية مصر 2030.
وأوضح المهندس شريف عبد الرحيم، رئيس الإدارة المركزية للتغيرات المناخية أن دور وزارة البيئة لايقف فقط عند التدريب وختيار المشروعات بل ستقوم الوزارة بتقديم تقرير كل عامين عن المشروعات التى يتم تنفيذها فى مجال التكييف مع التغيرات المناخية والحد من الانبعاثات، وستقوم الوزارة بتجميع بيانات دورية من الجهات المختلفة كل 6 أشهر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.