رئيس "القومي للمرأة": نفقة الطفل لابد أن تكون ملزمة للأب بشكل صارم    مهرجان القاهرة يستعرض 3 تجارب ناجحة في التوزيع والتسويق السينمائي    علاء الزهيري: قانون التأمين الجديد سيخرج للنور قريبا    محمد نجم: 40 مليون جنيه خسائر شركات قطاع الأعمال العام من القطن هذا العام    فيديو.. إكسترا نيوز تسلط الضوء على أهمية زيارة الرئيس السيسى ل"ألمانيا"..خبير اقتصادى: برلين كان لها دور كبير للغاية فى تطوير التعليم الفنى..ومساعد وزير الخارجية الأسبق: مصر لديها شراكات عديدة مع ألمانيا    قوات الأمن العراقية تدمر 7 أوكار لتنظيم داعش الإرهابى فى كركوك    تركي آل الشيخ يعلن عن حدث استثنائي لأول مرة بالسعودية    شرطة هونج كونج تهدد باستخدام الرصاص الحى مع تصاعد المواجهة مع المحتجين    تدريبات جنوب أفريقيا قبل مواجهة مصر فى أمم أفريقيا تحت 23 عاما.. صور    اتحاد الكرة يستعرض ملعب مباراة الفراعنة وجزر القمر (فيديو)    الزمالك يوضح موقفه من أزمة مهاجمه مع الوداد    عاجل ..رونالدو يخرج عن صمته ويكشف سر خلافه مع سارى    افتتاح بطولة العالم الرابعة عشر وبطولة افريقيا الاولي لرفع الاثقال والبنش للمكفوفين    حبس ديلر الحشيش بالمنيب    خاص.. والد "شهيد الشهامة": دفاع "راجح" يحاول استفزازي    رئيس حي شرق مدينة نصر يقود حملة لإزالة الإشغالات    عاجل ..صابرين تتحدث لأول مرة بعد خلع الحجاب وتوجه رسالة نارية "للمتنمرين"    فيديو..المهن التمثيلية تكشف حقيقة اقتحام ورثة هيثم أحمد زكي لفيلته    مساعد وزير الخارجية الأسبق: مصر لديها شراكات عديدة مع ألمانيا    الجيش اللبناني: حريصون على أمن المتظاهرين والمواطنين    الإمارات وروسيا تبحثان العلاقات الثنائية وتطويرها في المجالات الاقتصادية    اللواء محمود شعراوى يكشف تطورات القضاء على الفساد في المحليات    أول تعليق للنقيب محمد الحايس بعد حكم إعدام المسماري    تأجيل محاكمة ابن عم المقاول الهارب محمد علي بدمياط    خبير أرصاد يعلن طقس الأسبوع المقبل ويحذر قائدي السيارات    HTC تفكر في إعادة طرح One M8 من جديد بمواصفات أعلى    الاتفاق على ملء خزان سد النهضة في 7 سنوات    قائمة «خادمي القضاة» تستعرض برنامجها الانتخابي: «الفرقة تضيع هيبتنا»    أرامكو السعودية تسعى لجمع 1.7 تريليون دولار من الطرح العام الأولي لأسهمها    النيابة تتسلم التقرير الطبي ل هيثم أحمد زكي.. وغموض حول سبب وفاته    الجوكر ووفاء عامر في حفل افتتاح مهرجان الرباط الدولي لسينما المؤلف    افتتاح دورة المرحوم الدكتورمحمد عبدالهادي للترميم بآثار الفيوم    بالفيديو- تعرف على رسالة الجندي لعلماء الدين لمواجهة التخاريف والشعوذة    التعليم العالي: نحتاج إلى 100 جامعة لاستيعاب الطلاب    خبير نفسي: تعاطي المخدرات سبب تدهور أحوال الأسر المصرية    مسابقات القسم الثاني تحدد مواعيد مباريات الجولة الخامسة    الغرفة التجارية توضح حقيقة تصدير دواجن غير صالحة للاستخدام الآدمي    عام من بداية الإنشاء.. أبرز محطات مدينة المعرفة بالعاصمة الإدارية    حارس جنوب أفريقيا: سنواجه مصر بكل قوتنا.. وفخور بعدم اهتزاز شباكي    الإفتاء تحدد السن الشرعية لارتداء الفتاة الحجاب .. فيديو    مفاجأة.. ليفربول يحدد بديل محمد صلاح    احتفال المتحف المصرى بمرور 117 عاما على افتتاحه    رسالة خالد الجندي لعلماء الدين لمواجهة التخاريف والشعوذة    حكم إلقاء السلام والرد عليه عند دخول المسجد.. تعرف عليه من "البحوث الإسلامية"    إدراج عيادة طلاب ثالث طنطا ضمن خطة تطوير وحدات الفرع    أمن الغربية ينظم حملة تبرعات بالدم من الضباط والجنود والأفراد    شاهد | إصابة قوية ل مهاجم الأهلي تجبره على مغادرة الملعب    كاردينال صقلية يشيد بجهود الأزهر في نشر التسامح (صور)    منى زكي وأحمد حلمي.. "عقارب" جمع بينهما الحب برغم الاختلاف    نصائح ذهبية للتخلص من الأرق نهائيا    بيف فيلية علي الطريقة الامريكية    رئيس جامعة الأزهر يشارك في لقاء مفتوح بأعضاء هيئة التدريس وطلاب اللغات والترجمة    الكشف على 1210 في قافلة طبية مجانية بقرية 30بصار بلقاس    واشنطن وسول وطوكيو تتعهد بدعم جهود نزع النووي من شبه الجزيرة الكورية    البورصة تخسر مبلغًا ضخمًا بختام تعاملات اليوم    وزير التعليم العالى يبحث سبل التعاون العلمي مع "رعاية الحيوانات المعملية"    فتح التحقيق في إصابة 5 أشخاص بمشاجرة والسبب «مشروب ب2 جنيه»    "خريجي الأزهر" بمطروح تطلق حملة توعوية عن ترشيد استهلاك المياه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الفرق بين الصدقة العادية والصدقة الجارية؟
نشر في الوفد يوم 21 - 10 - 2019

قال مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، إن الإسلام قد رغّب وحث على الصدقة حيث قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَنفِقُواْ مِمَّا رَزَقْنَاكُم}[سورة البقرة: 254].
وأضاف المركز عبر موقعه الرسمي "فيس بوك"، وقال النبي صلى الله عليه وسلم: "ما منكم من أحدٍ إلا سيكلمه الله، ليس بينه وبينه ترجمان، فينظر أيمن منه فلا يرى إلا ما قدم، فينظر أشأم منه فلا يرى إلا ما قدم، فينظر بين يديه فلا يرى إلا النار تلقاء وجهه، فاتقوا النار ولو بشق تمرة"[رواه البخاري ومسلم].
وتابع: عن عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:" ثلاث والذي نفسي بيده إن كنت لحالفًا عليهن: لا ينقصن مال من صدقة، فتصدقوا، ولا يعفو عبد عن مظلمة [يبتغي بها وجه الله] إلا زاده الله بها عزًا يوم القيامة، ولا يفتح
عبد باب مسألة إلا فتح الله عليه باب فقر"[رواه أحمد].
وأوضح أن الصدقة لفظ عام يراد به: كل ما يخرجه المسلم من مال أو غيره للفقراء والمساكين، أو ينفقه في أي وجه من وجوه الخير ابتغاء مرضات الله دون مقابلٍ، وقد تكون بالمال وبغيره من جميع أنواع البر، فقد ورد عن النبي_ صلى الله عليه وسلم_ أنه قال:" كل معروف صدقة"[رواه البخاري].
وأشار: أما الصدقة الجارية، فهي لفظة مخصوصة حملها الفقهاء على الوقف، والوقف هو: حبس الأصل والتصدق بالمنفعة، أي: بقاء أصل المال كما هو، والتصدق بالربح الناتج عن ذلك المال على الفقراء والمساكين، وصرفه في جميع وجوه الخير، ابتغاء مرضات الله.
وقال إنه بناء على ذلك فالصدقة غير الجارية
هي أي مال يُعطى للفقير لينتفع به فقط دون حبس الأصل كإعطائه طعامًا أو كسوة، أو مالًا ينفقه كيف شاء.
وأما الصدقة الجارية، فهي ما يُحبس فيها أصل المال، كبناء المساجد والمستشفيات، أو كوقف بعض الأنشطة التجارية، وصرف ربحها على الفقراء والمحتاجين، وغير ذلك من وجوه الخير. لكن ثواب الصدقة الجارية مما ينفع المسلم أكثر من الصدقة العادية، فعن أَبِي هُرَيْرَةَ _ رضي الله عنه_، أَنَّ رَسُولَ اللهِ _صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ_، قَالَ: " إِذَا مَاتَ الْإِنْسَانُ انْقَطَعَ عَنْهُ عَمَلُهُ إِلَّا مِنْ ثَلَاثَةٍ: إِلَّا مِنْ صَدَقَةٍ جَارِيَةٍ، أَوْ عِلْمٍ يُنْتَفَعُ بِهِ، أَوْ وَلَدٍ صَالِحٍ يَدْعُو لَهُ "[ أخرجه مسلم في صحيحه].
وعنه أيضًا_ رضي الله عنه_ أن رسول الله _صلى الله عليه وسلم_ قال: " إن مما يلحق المؤمن من عمله وحسناته بعد موته علمًا علمه ونشره، وولدًا صالحًا تركه، ومصحفًا ورثه، أو مسجدًا بناه، أو بيتًا لابن السبيل بناه، أو نهرًا أجراه، أو صدقةً أخرجها من ماله في صحته وحياته يلحقه من بعد موته"[ رواه ابن ماجه]. ومما ذُكر يُعلم الجواب، والله أعلم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.