فرج عامر: افتتاح الرئيس لجامعة الملك سلمان الدولية إنجاز كبير للدولة بجنوب سيناء    سعر الدولار اليوم السبت 31-10-2020 أمام الجنيه المصرى    خلي بالكم من البلد وحافظوا عليها.. شاهد رسالة الرئيس السيسي ل المصريين    الشرقية تنفذ مدرسة حقلية إرشادية عن زراعة البنجر بقرية العطارين في ديرب نجم    مدبولى يصل بغداد لرئاسة وفد مصر باجتماعات اللجنة العليا المصرية العراقية    أول تعديلات حكومية على قانون الإجراءات الضريبية الموحد أمام البرلمان    بالأرقام .. تعرف إنجازات «القوى العاملة» في الإسكندرية خلال الشهر الماضي    إندونيسيا تسجل 3143 إصابة جديدة بكورونا و87 وفاة    صحيفة إماراتية: النظام التركي أصبح مصدرا للإرهاب والعدوان بالعالم    إندونيسيا تسجل 3 آلاف و143 جديدة بكورونا خلال 24 ساعة    حصيلة موجعة لتركيا.. المرصد السوري: مقتل 20 من مرتزقة أردوغان في كاراباخ    زلزال جديد بقوة 5 درجات على مقياس ريختر يضرب ولاية إزمير التركية    تونس تعتقل إرهابيا ظهر في فيديو أعلن خلاله تبني أنصار المهدي هجوم نيس    13 اتفاقية بين القاهرة وبغداد.. العراق تكشف عن مجالات تعاون جديدة مع مصر    حجازي ينتظر ظهوره الأول مع الاتحاد أمام الأهلي في ديربي جدة بالدوري السعودي    مثير للجدل.. صحيفة مغربية تهاجم جاساما بعد اختياره لإدارة موقعة الزمالك والرجاء    في مباراة تسليم درع الدوري.. تعرف على تشكيل الأهلي المتوقع لمواجهة الجيش    رياض محرز يقود تشكيل مانشستر سيتي المتوقع أمام شيفيليد يونايتد بالدوري الإنجليزي    محافظ أسيوط يعلن رفع حالة الطوارئ لمواجهة موجة الطقس السيئ    الرئيس السيسي يشهد فيلما تسجيليا عن تاريخ سيناء أرض الفيروز.. شاهد    آسر ياسين: "بشكر كل من ساهم فى نجاح مهرجان الجونة"    وفاء عامر: بعلم عمر ابني أن التمثيل حب وثقافة واختيارات وإيمان للمهنة    أمين الفتوى يوضح حكم الاحتفال بعيد الهالوين    موعد مباراة ليفربول ووست هام في الدوري الإنجليزي الممتاز.. والقنوات الناقلة    افتتاح مدرسة 30 يونيو التجريبية بالمنوفية    هات الفلوس بدل ما أقتل ابنك.. حكاية قتل خمسيني ل طفل أفريقي في الجيزة    انتداب الأدلة الجنائية لمعاينة حريق مستشفى طنطا الجامعي    شركة أبل تتكيد خسائر بنحو 150 مليار دولار من قيمتها السوقية في أكتوبر    فرض حظر تجول في فيلاديلفيا مجددا تزامنا مع انتشار الحرس الوطني    الرئيس السيسي يوجه رسالة قوية عن التعليم المصري    بحث سبل تعزيز التعاون المشترك بين "الإنتاج الحربي" والشركات الأوكرانية    "مطار القاهرة": وصول ومغادرة 26 ألف راكب على متن 233 رحلة.. اليوم    وزير الآثار يكشف عن افتتاح ثلاثة متاحف مصرية هامة بتكلفة مليار جنيه    الصحة: تسجيل 176 حالة إيجابية جديدة لفيروس كورونا.. و 11 حالة وفاة    «ضحي بحياته دفاعا عن والده».. اعترافات مسن بتسديد 6 طعنات لطفل 6 أكتوبر    مصرع طالب صعقا بالكهرباء أثناء صيد الأسماك بسوهاج    هيئة السكة الحديد تبدأ اختبارات تعيين 150 مهندسا و 1000فنى.. اليوم    «تطوير التعليم بالوزراء»: بروتوكول تعاون مع اتحاد الصناعات لتدريب الطلاب    لا تُنتَهَكُ فيه الحُرُمَات.. الأزهر يوضح 15 صفة لمجلس رسول الله    موعد مباراة برشلونة ضد ديبورتيفو ألافيس في الدوري الإسباني    الإسماعيلي ينتفض ويعلن عن مفاجأة لجماهيره    اليوم.. انطلاق أعمال مؤتمر الوعي الفقهي بكلية الشريعة والقانون بدمنهور    بالصور.. لحظة اقتحام سيارة مسرعة الحرم المكي    حملات مرورية بمحاور القاهرة والجيزة لرصد مخالفى قواعد المرور    موعد مباراة مانشستر سيتي ضد شيفيلد يونايتد في الدوري الإنجليزي    المغرب تتسلم 10 ملايين جرعة من لقاح كورونا الصيني ديسمبر المقبل    القوى العاملة: التفتيش على 37784 منشأة لمتابعة الإجراءات الاحترازية لمواجهة كورونا    درجات الحرارة المتوقعة اليوم السبت 31-10-2020 بمحافظات مصر    يسر تكشف للجمهور عن اسمها الحقيقي لأول مرة    للكشف على المرضى مجانا.. جامعة القاهرة تنظم قافلتين طبيتين لقرى الجيزة    فيديو.. مستشار الرئيس: زيادة عدد إصابات كورونا 20%    تقارير مغربية: بكاري جاساما حكماً لمباراة الزمالك والرجاء المغربي    فيديو.. المفتي: من لا يجيز الاحتفال بمولد النبي تجنى وأساء الأدب    حكم الطلاق عند الغضب    شاهد| «الكحلاوي» يبدع في مدح رسول بذكرى مولده    الباز: مكانة النبي محمد في مصر تختلف عن أي مكان بالعالم    أحمد وفيق: مشاركتى في الاختيار مثل تأدية الخدمة العسكرية    تامر حسنى يروج لأغنيته الرابعة من ألبوم "خليك فولاذى": غدا طرح "بألف سلامة"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"فتوى الأزهر" يوضح الفرق بين الصدقة الجارية والعادية
نشر في البوابة يوم 21 - 10 - 2019

أجاب مركز الأزهر للفتوى العالمي على سؤال حوال الفرق بين الصدقة العادية والصدقة الجارية.
وقال في معرض اجابته، الإسلام قد رغّب وحث على الصدقة حيث قال _تعالى_: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَنفِقُواْ مِمَّا رَزَقْنَاكُم}[سورة البقرة: 254].
أضاف، قال النبي _صلى الله عليه وسلم_: "ما منكم من أحدٍ إلا سيكلمه الله، ليس بينه وبينه ترجمان، فينظر أيمن منه فلا يرى إلا ما قدم، فينظر أشأم منه فلا يرى إلا ما قدم، فينظر بين يديه فلا يرى إلا النار تلقاء وجهه، فاتقوا النار ولو بشق تمرة"[رواه البخاري ومسلم].
وعن عبد الرحمن بن عوف_ رضي الله عنه_ أن رسول الله _صلى الله عليه وسلم_ قال:" ثلاث والذي نفسي بيده إن كنت لحالفًا عليهن: لا ينقصن مال من صدقة، فتصدقوا، ولا يعفو عبد عن مظلمة [يبتغي بها وجه الله] إلا زاده الله بها عزًا يوم القيامة، ولا يفتح عبد باب مسألة إلا فتح الله عليه باب فقر"[رواه أحمد].
وأوضح أن الصدقة لفظ عام يراد به: كل ما يخرجه المسلم من مال أو غيره للفقراء والمساكين، أو ينفقه في أي وجه من وجوه الخير ابتغاء مرضات الله دون مقابلٍ، وقد تكون بالمال وبغيره من جميع أنواع البر، فقد ورد عن النبي_ صلى الله عليه وسلم_ أنه قال:" كل معروف صدقة"[رواه البخاري].
أما الصدقة الجارية، فهي لفظة مخصوصة حملها الفقهاء على الوقف، والوقف هو: حبس الأصل والتصدق بالمنفعة، أي: بقاء أصل المال كما هو، والتصدق بالربح الناتج عن ذلك المال على الفقراء والمساكين، وصرفه في جميع وجوه الخير، ابتغاء مرضات الله.
وقال بناءً على ذلك: فالصدقة غير الجارية هي أي مال يُعطى للفقير لينتفع به فقط دون حبس الأصل كإعطائه طعامًا أو كسوة، أو مالًا ينفقه كيف شاء.
بينما الصدقة الجارية، فهي ما يُحبس فيها أصل المال، كبناء المساجد والمستشفيات، أو كوقف بعض الأنشطة التجارية، وصرف ربحها على الفقراء والمحتاجين، وغير ذلك من وجوه الخير. لكن ثواب الصدقة الجارية مما ينفع المسلم أكثر من الصدقة العادية، فعن أَبِي هُرَيْرَةَ _ رضي الله عنه_، أَنَّ رَسُولَ اللهِ _صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ_، قَالَ: " إِذَا مَاتَ الْإِنْسَانُ انْقَطَعَ عَنْهُ عَمَلُهُ إِلَّا مِنْ ثَلَاثَةٍ: إِلَّا مِنْ صَدَقَةٍ جَارِيَةٍ، أَوْ عِلْمٍ يُنْتَفَعُ بِهِ، أَوْ وَلَدٍ صَالِحٍ يَدْعُو لَهُ "[ أخرجه مسلم في صحيحه].
وعنه أيضًا_ رضي الله عنه_ أن رسول الله _صلى الله عليه وسلم_ قال: " إن مما يلحق المؤمن من عمله وحسناته بعد موته علمًا علمه ونشره، وولدًا صالحًا تركه، ومصحفًا ورثه، أو مسجدًا بناه، أو بيتًا لابن السبيل بناه، أو نهرًا أجراه، أو صدقةً أخرجها من ماله في صحته وحياته يلحقه من بعد موته"[ رواه ابن ماجه]. ومما ذُكر يُعلم الجواب، والله أعلم.
وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.