يوسف داو أفضل لاعب فى مباراة كوت ديفوار وغانا    تصفيات آسيا المزدوجة.. سنغافورة يعود من اليمن بانتصار ثمين    20 سينمائيًا يتحدثون عن «الأب الروحي» في مهرجان القاهرة    البرلمان يوافق على 7 اتفاقيات دولية    روسيا تندد بقرار أمريكي لإنهاء إعفاء منشأة فوردو الإيرانية من العقوبات    السيسي يستقبل وزيرة دفاع ألمانيا في مقر إقامته ببرلين (فيديو)    ترامب: الرسوم الجمركية ستزيد في حالة عدم إبرام اتفاق تجارة مع الصين    الأمم المتحدة تعبر عن قلقها إزاء تنامي الأزمة الإنسانية في منطقة غرب إفريقيا    قتلى وجرحى في تفجير دراجة نارية شمالي سوريا    العفو الدولية: مقتل 106 أشخاص بسبب الاضطرابات في إيران    الأنبا ماركيوس: الانفعال والقرارات غير المدروسة «تهدِم ولا تبني»    وكيلة تعليم كفر الشيخ تتفقد مشروعات طلاب مدرسة المتفوقين في معرض "أيسف" | صور    بيراميدز يواصل برنامجه التدريب بمعسكر المغرب    مُشعل النار بجسده في مخزن الخصوص "مسجل وكان يحمل سلاحًا"    محافظ البحيرة يقدم واجب العزاء لأسرة الشهيد الرائد أحمد فوزى زيد    "خوفا من افتضاح أمرهما".. عروسان يتخلصان من طفلهما قبل زفافهما بالأقصر    محافظ الإسكندرية يزور مصابي حادث كنيسة العذراء بمسرة    تعرف على أسعار الذهب خلال التعاملات المسائية    رمضان عبد المعز: التحريض على القتال في القرآن للدفاع وليس للاعتداء    "الإفتاء": المرأة التي تطلب الطلاق بدون سّبب تحرم عليها رائحه الجنة    إدارة الإسماعيلي تؤازر الفريق في ودية مصر للمقاصة    الأرصاد: انخفاض درجات الحرارة غدا.. والصغرى بالقاهرة 14    حملة لتنفيذ 4 قرارات إزالة ضمن الموجة 14 لاسترداد أراضي الدولة بالضبعة    "المعلمين": ضبط المعتدين على معلم مطوبس بكفر الشيخ    "النواب" يوافق على قرض ب 500 مليون دولار لدعم الحماية الاجتماعية    "المركزي للتعمير" ينفذ 4 قرى جديدة في الوادي الجديد    "كأنه إمبارح"    وزيرة الصحة تتفقد المركز الطبي الحضري بطور سيناء وتوجه بسرعة الانتهاء من تطويره    «بي بي سي» تنحاز لحكم المرشد الإيرانى..قطر وتركيا وبريطانيا تسعى إلى الدفع ب « محمد المقريف» لخلافة السراج    "الباز": نشأت في أسرة ملتزمة لاترى الحجاب من الإسلام    بيطري المنيا: ضبط 150 كيلو لحوم غير صالحة في حملات موسعة    وكيل صحة الشرقية يتفقد مركز الطبي بالعاشر لمتابعة مبادرة الكشف عن ضعف السمع    بالفيديو - البرازيل تستعيد الانتصارات بثلاثية في كوريا الجنوبية    بسبب الأمطار | توقف فعاليات موسم الرياض بشكل مؤقت    الخميس.. افتتاح "ظل الحكايات" بمسرح الغد    شباب يد الأهلي يفوز على طلائع الجيش 28-15 في الدوري    المالك: «الإيسيسكو» تمكن أعضائها من استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي    تزامنًا مع أنباء التعديل الوزاري.. "عبدالعال": ربما نعقد جلسة قبل موعدها الرسمي    شوقي علام : الاستجابة للشائعات خطر على الأمن الفكري والمجتمعي    ضبط مسئول مصنع طفايات حريق مقلدة بالسلام    مصر تحصل على المركز 82 في مؤشر المعرفة العالمي .. انفوجراف    صور.. محافظ أسيوط يترأس قافلة التنمية وحل المشكلات بقرى ومراكز المحافظة    الاحتلال يُجبر عائلة مقدسية على هدم منزلها في القدس    23 نوفمبر.. الإعلان عن الفائزين بجائزة محمد ربيع ناصر في الطب والزراعة ولشباب الباحثين    منى زكي تصدم الجميع بالكشف عن عمرها الحقيقي    شعراوي: تلبية احتياجات المواطنين تأتي على قمة أولويات الوزارة    «عبدالعال»: مجلس النواب لا يتستر على فاسدين    علي عبدالعال :مجلس النواب سيظل يمارس سلطاته حتى 9 يناير 2021    «قوى عاملة النواب» تطلُب لقاء عاجلا مع «مدبولي» ووزراء الحكومة (تفاصيل)    لويس إنريكي يعود إلى تدريب المنتخب الإسباني    كلية اللغة العربية بجامعة الأزهر تحتفل بتخريج الدفعة 83    صور.. مدير التأمين الصحى يتفقد مدارس العاشر من رمضان فى الشرقية    محافظ الدقهلية: السجن مصير أي موظف يفشي أسرار العمل أثناء الخدمة أو بعدها    حكاية 114 ركلة جزاء في مسيرة ميسي    في اليوم العالمي للرجل.. تعرف على الأبراج الأكثر رجولة    «تشريعية النواب» ترفض قانون الذوق العام    الصحة تضبط 10 مصانع أدوية تحت بير السلم في 6 أشهر    «مرصد الإفتاء» يدين الهجوم الإرهابي على دورية عسكرية شمالي مالي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"فتوى الأزهر" يوضح الفرق بين الصدقة الجارية والعادية
نشر في البوابة يوم 21 - 10 - 2019

أجاب مركز الأزهر للفتوى العالمي على سؤال حوال الفرق بين الصدقة العادية والصدقة الجارية.
وقال في معرض اجابته، الإسلام قد رغّب وحث على الصدقة حيث قال _تعالى_: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَنفِقُواْ مِمَّا رَزَقْنَاكُم}[سورة البقرة: 254].
أضاف، قال النبي _صلى الله عليه وسلم_: "ما منكم من أحدٍ إلا سيكلمه الله، ليس بينه وبينه ترجمان، فينظر أيمن منه فلا يرى إلا ما قدم، فينظر أشأم منه فلا يرى إلا ما قدم، فينظر بين يديه فلا يرى إلا النار تلقاء وجهه، فاتقوا النار ولو بشق تمرة"[رواه البخاري ومسلم].
وعن عبد الرحمن بن عوف_ رضي الله عنه_ أن رسول الله _صلى الله عليه وسلم_ قال:" ثلاث والذي نفسي بيده إن كنت لحالفًا عليهن: لا ينقصن مال من صدقة، فتصدقوا، ولا يعفو عبد عن مظلمة [يبتغي بها وجه الله] إلا زاده الله بها عزًا يوم القيامة، ولا يفتح عبد باب مسألة إلا فتح الله عليه باب فقر"[رواه أحمد].
وأوضح أن الصدقة لفظ عام يراد به: كل ما يخرجه المسلم من مال أو غيره للفقراء والمساكين، أو ينفقه في أي وجه من وجوه الخير ابتغاء مرضات الله دون مقابلٍ، وقد تكون بالمال وبغيره من جميع أنواع البر، فقد ورد عن النبي_ صلى الله عليه وسلم_ أنه قال:" كل معروف صدقة"[رواه البخاري].
أما الصدقة الجارية، فهي لفظة مخصوصة حملها الفقهاء على الوقف، والوقف هو: حبس الأصل والتصدق بالمنفعة، أي: بقاء أصل المال كما هو، والتصدق بالربح الناتج عن ذلك المال على الفقراء والمساكين، وصرفه في جميع وجوه الخير، ابتغاء مرضات الله.
وقال بناءً على ذلك: فالصدقة غير الجارية هي أي مال يُعطى للفقير لينتفع به فقط دون حبس الأصل كإعطائه طعامًا أو كسوة، أو مالًا ينفقه كيف شاء.
بينما الصدقة الجارية، فهي ما يُحبس فيها أصل المال، كبناء المساجد والمستشفيات، أو كوقف بعض الأنشطة التجارية، وصرف ربحها على الفقراء والمحتاجين، وغير ذلك من وجوه الخير. لكن ثواب الصدقة الجارية مما ينفع المسلم أكثر من الصدقة العادية، فعن أَبِي هُرَيْرَةَ _ رضي الله عنه_، أَنَّ رَسُولَ اللهِ _صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ_، قَالَ: " إِذَا مَاتَ الْإِنْسَانُ انْقَطَعَ عَنْهُ عَمَلُهُ إِلَّا مِنْ ثَلَاثَةٍ: إِلَّا مِنْ صَدَقَةٍ جَارِيَةٍ، أَوْ عِلْمٍ يُنْتَفَعُ بِهِ، أَوْ وَلَدٍ صَالِحٍ يَدْعُو لَهُ "[ أخرجه مسلم في صحيحه].
وعنه أيضًا_ رضي الله عنه_ أن رسول الله _صلى الله عليه وسلم_ قال: " إن مما يلحق المؤمن من عمله وحسناته بعد موته علمًا علمه ونشره، وولدًا صالحًا تركه، ومصحفًا ورثه، أو مسجدًا بناه، أو بيتًا لابن السبيل بناه، أو نهرًا أجراه، أو صدقةً أخرجها من ماله في صحته وحياته يلحقه من بعد موته"[ رواه ابن ماجه]. ومما ذُكر يُعلم الجواب، والله أعلم.
وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.