اليوم.. محاكمة 9 متهمين باستعراض القوة ب«أحداث الموسكي»    الجيش الوطني الليبي يشن هجوما على ميليشيات مصراتة    8 آلاف نمساوى يتظاهرون بوسط فيينا ضد إعادة انتخاب أحزاب اليمين    لاعب ريال مدريد: أتمنى فوز إشبيلية علي الملكي في الدوري    فيديو.. "سارة ولوران" لمسات فنية وروح مصرية خالصة فى نيويورك    ليفربول يسعى لمداواة جراحه الأوروبية أمام تشيلسي    فرج عامر: مباراة الأهلى وسموحة لن تكون سهلة على الفريقين    فالفيردي يعلق على تذيل برشلونة قائمة أقوى خطوط الدفاع بالدوري الإسباني    بعد نجاحها.. تعرف على عدد مشاهدات أغنية "يخليك للي" لسعد المجرد    «كايرو سولار» تنفذ محطة طاقة شمسية بقدرة 500 كيلوواط    عمرو عابد في العرض العالمي الأول لفيلم «لما بنتولد» بمهرجان الجونة    من بئر يوسف بالقلعة .. 30 صورة لانطلاق رسالة سلام من مصر للعالم    باراجواى تطلب الاستفادة من التجربة المصرية فى إدارة المتاحف وتدريب العاملين    فلسطيني الجنسية.. القبض على معذب الطفلة بالرياض    بالأرقام : جهود الإدارة العامة لشرطة التموين لضبط الأسواق ومكافحة الغش خلال 24 ساعة    بالصور .. مباحث القاهرة تواصل توجيه ضرباتها ضد مروجى المواد المخدرة    اليوم.. وزير التعليم العالي يفتتح بدء الدراسة بالجامعة التكنولوجية بالقاهرة الجديدة    «العقارى المصرى» يستهدف بيع أصول عقارية بعائد مليار جنيه    الهيئة العامة للاستعلامات تدعو المراسلين إلى الالتزام في تناولهم الشئون المصرية بالقواعد المهنية    السكة الحديد: إعلان نتيجة اختبارات طلاب معهد وردان اليوم    اليوم.. عالم مصري يترأس المؤتمر العلمي العالمي لعلوم الحياة والتكنولوجيا    عن فئة أفضل مبادرة للمسئولية المجتمعية.. «المصرية للاتصالات» WE ضمن قائمة المرشحين لجائزة الاتصالات العالمية WAC لعام 2019    اليوم الوطني ال89| بالأرقام حجم الاستثمارات الاقتصادية بين مصر والسعودية    بالفيديو.. فضيحة جديدة لمعتز مطر والمعزول الراحل مرسي    مصرع شخصين في انقلاب سيارة بالطريق الصحراوي بأسوان    صور| أصالة ترتدي فستانا بلون علم السعودية في حفلها احتفالا باليوم الوطني    إعصار عنيف يضرب جنوب اليابان ويتسبب في انقطاع الكهرباء    «بلادي بلادي».. يفتتح العام الدراسي في 53 ألف مدرسة    "وبقابل ناس" لرامي صبري تقترب من تحقيق مليون مشاهدة    محمد طلعت: سأنافس على هداف الدوري    بالأرقام .. تعرف على جهود الإدارة العامة لمباحث تنفيذ الأحكام بقطاع الأمن العام خلال 24 ساعة    لأول مرة.. ناسا تطلق اسم عالم مصري على كويكب    كله بالفلوس.. هكذا صنع الإخوان تريند تويتر ب حسابات مزيفة في وقت قصير.. فيديو    وزير قطاع الأعمال: 21 مليار جنيه لوقف خسائر الشركات القابضة للغزل والنسيج    حمدوك يصدر قرارا بتشكيل لجنة تحقيق فى الأحداث الأخيرة    السودان يحتفل على نطاق واسع باليوم العالمي للسلام    البيئة تكشف حقيقة تحصيل رسوم شهرية عن جمع القمامة    الكشف عن - تفاصيل جلسة رئيس الزمالك مع ميتشو بعد الخسارة أمام الأهلي    سميرة سعيد باللهجة المغربية لأول مره في «The Voice».. تعرف على السبب    تصنع النساء بالبكاء في العزاء.. هل هو رياء؟.. أمين الفتوى يرد    دعاء في جوف الليل: اللهم اجعلنا من أوليائِكَ المقرّبينَ وحِزبِك المفلحين وعبادِك المخلصين    عبد الحق وسعد يجتمعان مع جهاز منتخب الكرة النسائية    بالفيديو.. سامح شكرى: دعاوى الإخوان للتظاهر حقد دفين لما تم تحقيقه من إنجازات    وزير دفاع الكويت يؤكد أهمية جاهزية وحدات الجيش    دربي ميلانو - كونتي: لوكاكو لديه المزيد.. وهويتنا باتت واضحة    "ذاكروا كويس من بداية العام".. رئيس قطاع التعليم ينصح طلاب الثانوية العامة    عاجل.. مصرع وإصابة 11 إثر حادث تصادم بسوهاج    بعد ما نشرته حركة حماس .. عمرو أديب: مكنش العشم.. فيديو    بالدرجات.. الأرصاد تعلن تفاصيل حالة طقس اليوم    المجلس الإسلامي البريطاني: فقدنا الثقة في قدرة الساسة على التصدي للعنصرية    عبادتان لتفريج الكروب وفتح أبواب الفرج .. فيديو    رضا حجازي: تطوير المنظومة التعليمية أصبح حتميًّا    اسعار الذهب اليوم الأحد... توقعات بارتفاعات جديدة    زلزال يضرب شرق القاهرة بقوة 3.4 ريختر    بعد وفاة 8 أشخاص.. «الشيشة الإلكترونية المنكّهة» تصيب بالربو    وزيرة الصحة الفلسطينية: فصل إسرائيل للتيار الكهربائي يهدد حياة المرضى    خالد الجندي: نعيش زمن السحر التكنولوجي (فيديو)    فيديو| خالد الجندي يسخر من أوهام الإخوان لإحداث فوضى في مصر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نار الصيف.. موقدة
بسبب الاحتباس الحرارى وأشياء أخرى
نشر في الوفد يوم 14 - 07 - 2019

مصر من أوائل الدول التى ستتعرض لتغيرات مناخية.. هذا ما أكدته التقارير العالمية الخاصة بالمناخ، ذات النتيجة يؤكدها مؤخراً ما تشهده البلاد من تغيرات فى حالة الطقس، فمنذ بداية فصل الربيع والموجات الحارة تتوالى الواحدة تلو الأخرى، ومع قدوم الصيف صارت درجة الحرارة لا تطاق، خاصة تزامنها مع درجات رطوبة عالية جداً، وهذا المناخ الصيفى الحار جديد على مصر التى اشتهرت عبر التاريخ بأن مناخها حار جاف صيفاً، ولكن تحول الآن إلى شديد الحراة والرطوبة. وخلال هذا الأسبوع ستكون مصر على موعد جديد مع موجة حارة جديدة تصل ذروتها بعد غد الأربعاء حيث ستصل درجة الحرارة إلى 45 درجة مئوية.
كانت مخاطر التغيرات المناخية حاضرة بقوة خلال أعمال قمة المناخ فى باريس منذ عامين، ووقتها طالب الرئيس السيسى من المجتمع الدولى دعم جهود مصر والدول النامية فى مساهماتها لمواجهة التغير المناخى وتقديم 100 مليار دولار دعماً سنوياً للتصدى للتغيرات المناخية بحلول عام 2020.
كشف تقرير دولى، عن أبحاث التغير المناخى أن البلدان العربية من ضمن البلدان الأكثر تأثراً بمخاطر التغير المناخى، مؤكداً أن هناك تغيرات ظهرت فى المنطقة العربية مثل زيادة الجفاف والعواصف والفيضانات، وقال التقرير هناك 5 دول بالمنطقة العربية هى الأكثر تعرضاً لمخاطر التغير المناخى، وهى جيبوتى، مصر والعراق، المغرب والصومال، وطبقاً لاتفاقية الأمم المتحدة الخاصة بتغير المناخ، فإن مصر مطالبة بإعداد تقرير كل عامين، لتوضيح حجم انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحرارى، وسياسات التخفيض، والاحتياجات الأخرى لخفض تلك الغازات. وأشار تقرير لمنظمة الصحة العالمية إلى أنه بين عامى 2030 و2050، قد يؤدى تغير المناخ إلى ارتفاع أعداد الوفيات فى العالم إلى 250 ألف حالة سنوياً، منهم 38 ألفاً من كبار السن بسبب تعرضهم لحرارة الشمس، إضافة إلى 48 ألفاً سيموتون بسبب الإسهال والملاريا، وسيصل عدد الأطفال الذين سيموتون بسبب سوء التغذية بين 60 و95 ألفاً.
والتغير المناخى يعنى اختلال الظروف المناخية المعتادة كالحرارة والرياح، وقد وصفه الخبراء بأنه تغير مؤثر وطويل
المدى فى معدل حالة الطقس سواء فى درجات الحرارة، أو حالة الرياح، وتشير التقارير إلى أن أهم مسببات التغير المناخى التطور الصناعى واستخراج وحرق مليارات الأطنان من الوقود لتوليد الطاقة، والتى نتج عنها غازات تحبس الحرارة كثانى أكسيد الكربون وأدت لرفع حرارة كوكب الأرض.
ومن جانبه حدد جهاز شئون البيئة التابع لوزارة البيئة، فى تقرير عن حالة البيئة فى العام الماضى، 9 مخاطر أساسية للتغيرات المناخية تتعرض لها مصر أهمها زيادة أو انخفاض درجة الحرارة عن معدلاتها الطبيعية فى الشتاء وزيادة معدلات الأحداث المناخية المتطرفة، مثل العواصف الترابية، وتوالى موجات الحرارة صيفاً والسيول، مع تناقص هطول الأمطار، وتدهور الصحة العامة، وذكر التقرير أن التغيرات المناخية تؤثر بشكل مباشر على الصحة عند حدوث عواصف أو فيضانات، وارتفاع درجات الحرارة، وبشكل غير مباشر من خلال التغيرات الحيوية التى تؤدى لانتشار الأمراض المنقولة بواسطة الحشرات، إضافة إلى انتشار بعض الأمراض مثل الملاريا، والتهاب الغدد الليمفاوية، وحمى الوادى المتصدع. وقالت وزارة البيئة فى بيان لها مؤخراً: إن العلماء ربطوا بين التنمية القائمة على حرق الوقود وحدوث زيادة فى كمية غازات الاحتباس الحرارى بالغلاف الجوى عن معدلاتها الطبيعية ما أدى إلى الارتفاع فى متوسط درجة حرارة وتغير مناخ الأرض، فبدأت تزداد شدة الموجات الجوية كالموجات الحرارية، والسيول والعواصف الترابية والرملية والأمطار الغزيرة.
حرارة ورطوبة
يرجع الدكتور أحمد عبدالعال رئيس هيئة الأرصاد الجوية أسباب الشعور بارتفاع الحرارة حالياً إلى تأثر البلاد بمنخفض الهند الموسمى، ما يؤدى لارتفاع الحرارة والرطوبة، وقال «التغيرات المناخية التى تتعرض لها مصر والعالم كله سبب فى الحرارة العالية التى تضرب أغلب دول العالم، فبعد الثورة الصناعية بدأ يزداد الاستخدام المفرط للبترول ومشتقاته، وهذا ما أدى
لتكون غطاء من الملوثات من أول وثانى أكسيد الكربون وغازات أخرى، وتقوم الأرض بطرد الأشعة الزائدة على حدها للفضاء الخارجى لكنها تصطدم بغطاء الملوثات فتعود مرة أخرى للأرض مما يزيد من سخونة درجة حرارة الأرض، وهذا ما يسبب التغيرات المناخية، وسميت بغازات الاحتباس الحرارى، وبدأت تغير من مناخ الأرض، ومن هنا أصبح علينا التكيف مع ارتفاع درجات الحرارة خاصة فى مجال الزراعة، وعلى المواطنين التأقلم أيضاً على تلك الظواهر واتباع الإرشادات والنصائح لتجنب الحرارة.
واقعاً نعيشه
وأكد الدكتور نادر نورالدين خبير المياه والموارد المائية، أن تغيرات المناخ أصبحت واقعاً الآن.. وقال «لم تعد تغيرات المناخ مجرد توقعات، بل صارت يقيناً نعيشه يؤثر فينا، ففى الخمسين عاماً الماضية ارتفعت درجات الحرارة بمعدل درجتين فى المتوسط العام، لكنها ارتفعت على دول جنوب البحر المتوسط ومنها مصر بمعدل 5 درجات.
وهذا يؤثر على المزروعات والبشر، حيث يزداد متوسط استهلاك المياه وزيادة استهلاك الطاقة، وكل هذا يتسبب فى المزيد من الأعباء الاقتصادية، والتقرير الأخير لمنظمة الأغذية والزراعة الصادر منذ أسبوعين جاء فيه أن تغيرات المناخ أدت لإنقاص الموارد المائية فى منطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط بمقدار 6% ، وإنتاج الغذاء تراجعت بنسب 20% بسبب ارتفاع درجة الحرارة ومن هنا كانت النصائح لدول العالم الثالث أن البحث العلمى الزراعى لم يعد كماليات.
وأضاف لابد من من التأقلم مع تلك التغيرات بتخصيص مبالغ أكبر للبحث العلمى لأننا بحاجة لإنتاج تقاوى جديدة وبذور وسلالات تتحمل الحرارة وتستهلك مياهاً أقل وتنتج محصولاً أكبر، هذا فضلاً عن أن ارتفاع الحرارة يزيد من تركيز الملوثات فى المياه، وسيترتب على ذلك إنتاج غذاء ملوث، فموجات الحرارة أصبحت عنيفة واجتاحت دول أوروبا أيضاً، ووصلت إلى 50 درجة فى بعض الدول وأدت لوفاة البعض، لعدم تأقلمهم مع ارتفاع الحرارة،وفى مصر أصبحت موجات الحر متلاحقة، وهذا يحتاج لمزيد من الاستعدادات، ومع الأسف تكون استعداداتنا تتلخص فى رفع أسعار الطاقة، مما لا يساعد على التعايش مع موجات الحر، والتأقلم مع هذا المناخ.
أما الدكتور عصام الحناوى أستاذ متفرغ بالمركز القومى للبحوث وخبير البيئة، فيرى أن الإعلام لابد أن يقوم بدوره فى توعية المواطنين حتى يتمكنوا من مواجهة الموجات الحارة، كما يجب تجنب استخدام الأجهزة الموجودة خارج المنازل خلال أوقات الذروة،والتى من الممكن أن ترتفع درجة حرارتها وتؤدى للاشتعال، وتابع: «تزداد» التقلبات الجوية فى شهرى مايو ويونيه من كل عام، وموقع مصر مؤهل لاستقبال الموجات الحارة لكنها موجات مؤقتة وتنحصر بسرعة على عكس دول الخليج.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.