جامعة القاهرة الأولى على مصر وأفريقيا بتصنيف «ليدن» الهولندي    بالعربية والإنجليزية والفرنسية.. السيسي يلقي كلمة بمناسبة يوم أفريقيا .. فيديو    العراق اشترى ما يزيد عن 1.5 مليون طن من القمح المحلي    تعرف على أهم 5 معلومات حول ال1500 جندى أمريكى المتجهين للشرق الأوسط    زلزال بقوة 5.1 ريختر يضرب اليابان    ماكرون يسعى للحصول على دعم الناخبات للفوز على اليمين فى البرلمان الأوروبى    350 حريق.. فلسطين تشتعل بسبب الحر    مدع فرنسي: لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن انفجار ليون    لوبيتيجي يقترب من خلافة ساري في تشيلسي    مشجع: تذكرتي ضمن أمان الجماهير ونتمنى تطبيقه فى الدورى    الصحف المغربية تشن هجوما على جهاد جريشة    نهائي كأس ألمانيا يتصدر اهتمامات الصحف    ضبط تليفونات محمولة بحوزة طلاب داخل لجان الدبلومات بالقليوبية.. صور    مصرع طالب جامعي غرقًا في مياه بحر مويس بالزقازيق    لسماع الشهود.. تأجيل إعادة محاكمة متهمي خلية الوراق الإرهابية ل9 يونيو    عامل أفريقي يقتل صديقه داخل مصنع كراسي فى بدر    ملحق الشروق الثقافي.. يكشف السر وراء «صراع العروش» ويستعرض «سيدات القمر»    عامل أفريقي يقتل صديقه داخل مصنع كراسي فى بدر    شاهد.. عمرو سعد بصحبة فريق عمل "حملة فرعون"    26 وصية لإحياء ليلة القدر.. تعرف عليها    خفر السواحل اليوناني يحتجز 33 مهاجرا قبالة جزيرة في بحر إيجه    عزبة النصارى تقيم إفطارا رمضانيا لمسلمي سمالوط .. صور    تراجع أسعار الذهب اليوم السبت.. عيار21 ب 603 جنيهات    السجن 15 عامًا لعامل حاول خطف فتاة بقصر النيل    رئيس جامعة بنها: تغيير مسمى كلية «الحاسبات والمعلومات» ل«الذكاء الاصطناعي»    أول خطوة تشريعية تنفيذًا للتعديلات الدستورية    ميسي يقترب من تحطيم رقم أسطورة بلباو في كأس الملك    "براندي" تحرز "سعفة الكلب" في مهرجان كان السينمائي | فيديو    أحمد اللباد:التوقف عن الدهشة هزيمة    جامعة القاهرة الأولي علي مصر وأفريقيا بتصنيف ليدن الهولندى وفى المركز 341 عالميا    بوتين يوجه رسالة إلى زعماء أفريقيا    «أكديما»: توريد 3 ملايين و355 ألف عبوة إنسولين للصحة بزيادة 17%؜ عن العام الماض    مصرع 3 أشخاص وإصابة 8 آخرين فى مشاجرة بالأسلحة النارية والشوم بين عائلتين بأسوان    السيطرة على حريق اندلع بماسورة غاز رئيسية غرب الإسكندرية    تعليق بيراميدز على بيان الأهلي: «اللعبة الحلوة حلوة»    الأهلي يعلن تعافي على لطفي من الإصابة في الركبة    الرقابة الصناعية: إجراء 4589 حملة تفتيشية على المصانع لمراقبة «الجودة والمواصفات القياسية»    الحكومة تطرح أذون خزانة بقيمة 17 مليار جنيه.. غدا الأحد    برلمانى: ارتفاع حجم الصادرات الزراعية نتيجة تحسين الإنتاج    الحرية المصري بالدقهلية في زيارة الي مستشفي الأورام    مكتبة التلفزيون المصرى الرقمية حصريا على منصة Watch iT    محمد هنيدي يسخر من حجاب أحمد فهمى : المهم يكون عن اقتناع    43% ارتفاعًا في واردات الصين من النفط الخام السعودي    هذا هو أفضل وقت لأداء صلاة التهجد    ضبط المتهمين بسرقة مليون و400 ألف جنيه من داخل سيارة بالمقطم    تدريب الأطباء والتمريض علي إجراءات مكافحة العدوي بأسيوط    أستاذ بقصر العيني: كبار السن لا يجوعون ولا يعطشون    300 كرتونة غذائية و400 نظارة طبية لغير القادرين بأسوان    هل تغني صلاة التهجد عن صلاة التراويح؟.. الإفتاء تجيب    مخرج شهير: "استخبيت من جماهير الزمالك فى الحمام"    فوزى البنزرتى: قادرون على تكرار ريمونتادا الترجي ضد الأهلى فى تونس    باحثون: الإنسان في سويسرا لا يستطيع إنتاج ما يكفيه من فيتامين د    أيام رمضان في التاريخ (20).. فتح مكة    موعد أذان المغرب اليوم ال20 من شهر رمضان 2019    اليوم.. انطلاق أول أيام امتحانات نهاية العام بكليات جامعة الأزهر    اعتذار على جبين ميت    انتقل إلى جوار ربه المغفور له    انتقل للأمجاد السماوية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رئيس المركز العربي للدراسات السياسية: إعادة هيكلة الجامعة العربية أمر حتمي
خلال حواره ل"الوفد"
نشر في الوفد يوم 19 - 04 - 2019

باتت الأزمات في معظم الدول العربية مشكلة تؤرق الوطن العربي بأكلمه فالصراعات الداخلية والتهديدات الخارجية تحوط بالشعوب العربية من كل جانب.
"دعم الإرهاب، أجندات خارجية، حروب ودمار".. هكذا صرح الدكتور محمد صادق، رئيس المركز العربي للدراسات السياسية والإستراتيجية، خلال حواره ل"بوابة "الوفد".
*ماذا عن دور الخارجية المصرية على مدار الأعوام الماضية في إعادة مكانة مصر إقليميًا ودوليًا؟
بالنسبة للسياسة الخارجية المصرية تغيرت بشكل جذري على كافة الأصعدة، منذ عام 2013 وبعد ثورة 30 يونيو، وكذلك تجاه مجلس التعاون الخليجي، التي تعتبر شريك استراتيجي هام لمصر، كما أن الرئيس عبد الفتاح السيسي، من خلال مقولته "مسافة السكة" الخاصة بدعم الوطن العربي ضد أى تهديدات يبعث برسالة للعالم بأن مصر هي حامي حمى الأمة العربية وأن الأمن القومي الخليجي جزء من الأمن القومي المصري، وبناء عليه نستطيع القول أن مصر عادت بقوة إلى وضعها الريادي في المنطقة.
*كيف ترى العلاقات بين مصر والدول الأفريقية والعربية؟
مصر عاد دورها الريادي بقوة ودعمت علاقتها بدول العالم أجمع وعادت لحضن أفريقيا من جديد، خاصة في ضوء رئاسة مصر للإتحاد الإفريقي، كما أن كلًا من السعودية والإمارات والكويت من أكبر الدول العربية المستثمرة في مصر، ما يعكس العلاقات المتميزة على مستوى التبادل التجاري، و كذلك عمق العلاقات مع دول شرق المتوسط، فضلًا عن الزيارات المتبادلة التى يعقدها الرئيس السيسي مع رؤساء الدول الأخري.
*كيف ترى دور مصر تجاه القضايا العربية؟
مصر تبنت العديد من القضايا العربية وعلى رأسها قضية مكافحة الإرهاب، والصراع العربي الإسرائيلي، فنجد أن الخارجية المصرية دائما ما تكون الداعم الأول للقضية الفاسطينية، بالإضافة إلى أنها تقود مفاوضات في هذا الجانب، وكذلك مبادرات الصلح التي تقودها القاهرة لتوحيد جبهتي فتح وحماس، كل هذا وأكثر أفضي إلى عودة مصر إلى الحضن العربي.
* كيف ترى الأوضاع في ليبيا الأن، وما هي جهود مصر في مساندة الأشقاء هناك؟
بالنظر إلى الوضع القائم في ليبيا، نجد أن قضية الإرهاب لها نصيب الأسد هناك، سواء فيما يحدث في شرق أو جنوب ليبيا، أما فيما يتعلق بالجهود المصرية نجد التنسيق الدائم والمستمر من الناحية العسكرية للحفاظ على الحدود المصرية الليبية، وتضيق الخناق على العناصر الإرهابية، كما أن زيارة المشير حفتر منذ أيام إلى القاهرة تعتبر نوع من التنسيق والتشاور على المستوى السياسي والعسكري، وأيضًا القيادة السياسة رعت مفاوضات عدة من أجل توحيد الأراء السياسية في ليبيا بين القصر الرئاسي والبرلمان والمشير حفتر، فمصر ترى دائمًا أن الحل السياسي في ليبيا أفضل من العسكري.
*وماذا عن عدم تسليح الجيش الليبي؟
عدم تسليح الجيش الليبي أمر مقصود، بمعنى أن الدول الأوروبية والولايات المتحدة الأمريكية، ترفض تسليح الجيش الليبي؛ لكي تظل حالة الهرج والمرج متصدرة المشهد، لكن السؤال هنا لماذا لم يتم الإلتفاف حول حفتر بشكل كامل من البرلمان والقصر الرئاسي، خاصة أنه يتمتع بشعبية كبيرة ولهذا أرى أن الأزمة الليبية تعد من الداخل وليس من الخارج، فلا بد من توحيد الأراء السياسية للحفاظ على الأمن القومي الليبي.
*هل قرارات الرئيس الأمريكي "ترامب" العدائية ضد العرب نبعت بسبب ثورات الربيع العربي؟
قرارات الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" العدائية ضد العرب سواء أن القدس عاصمة إسرائيل والجولان جزء من إسرائيل وصفقة القرن، قد أعلنها في مستهل حملته الإنتخابية، فقراراته ليست وليدة اللحظة.
فقرارات ترامب مرفوضة من الجانب العربي الإسلامي، وأيضًا من قبل بعض الدول الأوروبية، سواء فيما يتعلق بإعلان القدس عاصمة لإسرائيل والذي ينتهك فيه الحقوق الشرعية للشعب الفلسطيني المغلوب على
أمره، أو بتهويد القدس، وعلى أى حال يجب اندلاع الصوت الفلسطيني الواحد في تمثيل معانتهم أمام المحافل الدولية، ويمكن القول "بأن قرارات ترامب لم تكن نتيجة لثورات الربيع العربي بقدر ما هي نابعة من الوهن العربي ذاته".
*ما هي قراءتك لما يحدث في اليمن ومحاولة الأمم المتحدة في تنفيذ اتفاقية استوكهولم بين الحكومة الشرعية والمتمردين الحوثيين؟
أرى أن الأزمة اليمنية لم تطرح بشكل كافٍ على مائدة الحوار في المجتمع الدولي، ولماذا لم يتم حتى الأن صدور قرارات تصنف الحوثيين على انهم جماعة إرهابية، بالرغم من اصدار الولايات المتحدة قرارا بإدراج حزب الله ضمن قائمة الإرهاب وكلاهما نفس التوجه الديني والانتماء الشيعي، كما أن المبعوث الأممي في اليمن يمكث بشكل صوري لا أكثر، وليس له دورًا حقيقيًا، حتى اتفاقية "استوكهولم" في السويد لم يفضي إلى أية نتائج إيجابية.
ومن وجهة نظري أعتقد أن الحل العسكرى في اليمن هو الأفضل، مع تغيير الاستراتيجية العسكرية التى يعمل بها هناك من خلال سد الثغارات التى يحصل منها الحوثيين على الدعم من إيران، فربما الطبيعة الجغرافية لليمن هي التى أطالت أمد المعركة، واعتقد أنه المفاوضات بين الحكومة الشرعية والحوثيين لن تثمر بجديد.
*ماذا بشأن عودة سوريا إلى الجامعة العربية، وهل فتح بعض السفارات بها اعتراف بنظام الأسد؟
الوضع في سوريا معقد للغاية، حيث الانتقال من الصراع العسكري بالقضاء على قوات داعش إكلينيكيًا، إلى الصراع السياسي، بالإضافة إلى أن هناك كتل عديدة في سوريا، فضلًا عن التدخل التركي والروسي، والحرب مع الأكراد.
وبالنظر للمفاوضات نجد أن الذي يصدرها هي تركيا وروسيا وإيران وهذا أمر غير مقبول، وما زال الموقف العربي غامض تجاه القضية السورية مع أنه يعي تمامًا ويدرك جيدًا أن هناك أطراف خارجية تدير الأزمة، وكانت مصر و لا تزال تدافع عن وحدة الأراضي السورية، من خلال إنشاء مناطق عازلة.
أما فيما يخص عودة سوريا لجامعة الدول العربية، فإن فكرة خروج سوريا من الجامعة العربية منذ البداية كانت خاطئة، وإن كان الأمر هو اعتراض على النظام السياسي فلنعترض، إذا ألم يكن النظام الليبي مثل السوري فلماذا لم تخرج ليبيا من الجامعة، ونذكر أيضًا في عام 1990 بعد غزو العراق للكويت لم تخرج العراق هي الآخرى، وبناءًا عليه عودة سوريا للجامعة أمر في غاية الأهمية، أما بالنسبة إلى مسألة بشار يمكث أم يرحل فإن الأمر راجع إلى مصالح الدول الكبرى، تحديدًا روسيا.
أما بخصوص فتح بعض السفارات في سوريا، أعتقد أنه استئناف إلى عودة العلاقات مع سوريا الشقيقة، أكثر من عودة العلاقة مع بشار.
*تقيمك بشكل عام للقمة العربية الأخيرة في تونس، وهل ميزانية الجامعة تكفي لمساندة شعوب المنطقة؟
القمة العربية يوجد بها مشكلة كبيرة وهو التطرق إلى عدة مواضيع، فلا بد من التركيز على قضية واحدة فقط وحلها ومن ثم يتم وضع القضية الثانية على طاولة الحوار وهكذا، وهذا ما كان يحدث بالفعل، في الأمم العربية الطارئة، ونذكر على سبيل المثال.. بعد حريق المسجد الأقصى في 21 من أغسطس عام 1969،
و أيضًا بعد غزو العراق للكويت 1990، وكذلك بعد انتفاضة الأقصى عام 2000 عقدت قمم عربية طارئة، وخرجت بنتائج تخدم الشعوب العربية من أجل تحقيق مصالحها، وهذا ما نحتاجه الأن.
أما بخصوص الميزانية، تنقسم إلى عدة محاور منها عدم قدرة الدول العربية على السداد، بالإضافة إلى رفض دول آخرى سداد مستحقتها الكاملة للجامعة، وأيضًا لا بد من تقليل النفقات فيما يتعلق بالمستشارين عديمي الفائدة، وكذلك مصروفات الوفود المتنقلة ذهابًا وايابًا، وكان عمرو موسى قام بنوع من التحديث والتطوير لكن لم تكتمل المسيرة بعد رحيله، وبالتالي الجامعة تحتاج إلى إعادة هيكلة سواء بالنسبة للميثاق أو في بنود الإنفاق حتى يتم تفعيل دورها.
ماذا عن تدخل النفوذ الإيراني في دعم الجماعات الإرهابية بالمنطقة العربية؟
بالنسبة للنفوذ الإيراني بصمته واضحة من خلال تأثيره بعدة مناطق، تتمثل في منطقة لبنان عن طريق سيطرتها على الظهير الجنوبي من قبل حزب الله، ولا نغفل بأن إيران لها نفوذ قوى في هذه البقعة من خلال الدعم اللوجستي والعسكري للجماعات القاطنة هناك.
من ناحيه أخرى نفوذها الممتد في سوريا من خلال نظام بشار الأسد الذي له علاقات وطيدة مع طهران، إذن إيران لها نفوذ في جنوب لبنان وسوريا واضح تمامًا.
وفي اليمن لها سيطرة كبيرة على الأرض عن طريق الدعم العسكري والمادي للحوثيين، فضلًا عن تأثيرها في مجريات الأحداث على الساحة اليمنية.
كما أن إيران تسعى من كل هذه الأمور إلى نوع من الضغط والتمدد داخل محيط الخليج العربي، هذا من جانب، ومن ناحية أخرى نجد أيضًا المساعي الإيرانية تتواجد في الدعم الفكري والعقائدي للشيعة، وهم منتشرين في كل مكان داخل أرجاء الوطن العربي.
*وماذا عن التدخل التركي؟
أما فيما يخص التدخل التركي في الشأن العربي، لعبت دور رئيسي على مسرح الأحداث في منطقة عفرين شمال سوريا، إضافة إلى تعاونها وإختراقها دول مجلس التعون الخليجي من بوابة دولة قطر من خلال التقارب في وجهات النظر بينهم والمصالح المشتركة بين البلدين، حيث أن قطر استبدلت دول مجلس التعاون الخليجي بإيران وتركيا، ولاننسى أن تركيا وإيران أكبر المستفيدين من الأزمة القطرية التى أفتعلتها مع الدول العربية.
* كيف ترى مشهد انسحاب الأمير تميم بن حمد من القمة العربية الآخيرة التي عقدت في تونس؟
انسحاب تميم من القمة العربية كان مؤشر بأنه لم يكن موفق من الشق الدبلوماسي في محفل هام مثل الجامعة العربية، علاوة على أنه كان على مرأى ومسمع من الجميع، وانسحابه من الإجتماع بدون ابداء أسباب هذا أمر غير مقبول على الإطلاق، ربما الحضور العربي الكثيف سواء الحضور المصري أو السعودي داخل القمة، يحتمل أنه السبب الرئيسي وراء هذه الفعلة، خاصة مع استمرار الأزمة القطرية، وهناك أصابع كثيرة تشير بدعم قطر للجماعات الآثمة.
*ماذا يعني عدم وجود سفير أمريكي بالقاهرة ؟
في الواقع تواجد السفير الأمريكي أوعدمه في مصر لن يحدث فارق كبير في التعامل مع الولايات المتحدة الأمريكية مع مصر؛ نظرًا لأن هناك سياسة أمريكية متبعة داخل إطار محدد لا يخرج عنها ممثل أمريكا سواء كان سفير أو القائم بأعمال البعثة، وعدم تعين سفير ليس معناه التقليل من حجم البعاثات الأمريكية في مصر.
*في اعتقادك هل فوز أمام أوغلو بالانتخابات المحلية في إسطنبول يهز عرش أردوغان؟
في واقع الأمر إنشغال تركيا بالشأن الخارجي أكثر من احوال البلد الداخلية ومتطلبات شعبة، أفضت إلى انتصار حزب الشعب الجمهوري المعارض لينهى أوغلو 25 عامًا من سيطرة حزب التنمية والعدالة على العاصمة الاقتصادية التركية، وهذا يدل على بروز قوة المعارضة على الساحة التركية السياسية.
لكن نذكر أن حزب التنمية والعدالة حقق نجاحات كبيرة في تركيا، لكن يخسرها أردوغان الأن جراء أفعاله، ونتيجة تركيزه على الأحداث الخارجية، وهذا يتجلي في تراجع الليرة التركية أمام الدولار الأمريكي بوضوح.
و أنا أرى أن فوز أمام لا يهدد عرش أردوغان، لكن إذا استمرت الوضع هكذا مع زيادة شوكة المعارضة، يفتح المجال للمنافسة على الحكم، ويصبح أردوغان مجرد ماضي طمسة الزمن.
*كيف تري وضع اللاجئين في مصر، بالنسبة للدول التي تستخدمهم كورقة ضغط لتحقيق مصالحها الشخصية ؟
اللاجئين في مصر يتم معاملتهم كمواطنين مصريين لهم كافة الحقوق والواجبات، سواء التعليم، بالإضافة إلى صرف التأمينات الصحية لهم، ولم نترك لاجئ واحد على الحدود يومًا ما، كما أن مصر تعتبر الدولة الوحيدة التى ليس بها معسكرات لاجئين على عكس الدول الأوروبية وما يعانوا منه من ضغوط وعنصرية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.