استقرار أسعار اللحوم في الأسواق اليوم بثاني أيام عيد الفطر    تراجع طفيف أسعار الذهب في مصر ثاني أيام عيد الفطر 2020    حقيقة توقيع ليفربول مع الدبابة أداما تراوري بديل محمد صلاح    شقيق شهيد بالكتيبة «103 صاعقة» يروي تفاصيل جديدة عن منسي (صور)    جامعة عين شمس تجري المسح الطبي لفيروس كورونا مجانًا للعائدين من الخارج.. فيديو    فيديو| أنت كارت محروق.. ملخص رسالة رواد السوشيال ميديا إلى «السكير»    وائل الإبراشي: صاحب فيديو "اجرى يا شيخ" طالب فاشل    اقرأ في عدد الأهرام اليوم الإثنين.. هدايا الرئيس لأبناء الشهداء.. وإجراءات اقتصادية لمواجهة ما بعد كورونا    بالأسماء.. قرار جمهوري بتعيين بعض المعاونين للنيابة الإدارية (صور)    مشهد عبثي.. الأوقاف تعلق على واقعة هروب طالب ثانوى من امامة صلاة العيد بالدقهلية.. فيديو    صور.. حي السيدة زينب يشن حملة لتشميع المحال المخالفة لقرارات التصدي لكورونا    مستقبل العالم بعد فيروس كورونا؟    وزير الكهرباء| نعمل على قدم وساق لرفع كفاءة الشبكة الكهربائية فى سيناء    رئيس جامعة بني سويف: 568 عائدا من الخارج يغادرون عزل المدينة الجامعية    800 مليون جنيه لاستكمال تعويضات أهالى سيناء والنوبة بالموازنة الجديدة    بسبب كورونا| أمريكا تمنع القادمين من البرازيل من دخول أراضيها    محمد بن سلمان يهنئ وزارة الدفاع السعودي بعيد الفطر المبارك    ليبيا.. اعتقال أخطر داعشي برعاية تركية    ملايين الأطفال في أستراليا يعودون إلى المدارس    إصابة وزيرة الشباب والرياضة السودانية ولاء البوشي بفيروس كورونا    وزير الصحة العراقي: حظر التجوال الشامل سيستمر ل9 أيام    اليابان تعتزم إنهاء حالة الطوارئ في طوكيو    رحيل دبلوماسي بارز والجامعة العربية تنعيه    «100 وش» ينتصر للكوميديا الرمضانية.. نقاد: «أغلب الأعمال قائمة على الاسكتشات»    في عيد ميلاده.. ميدو يكشف عن سر شراء جنش من ماله الخاص وقت إفلاس الزمالك.. شاهد    الزمالك يضع خطة لتسويق المعارين والراحلين قبل انتقالات الصيف    لايبزيج يقسو على ماينز بخماسية نظيفة في «البوندزليجا»    الأهلى يعرض وليد أذارو للبيع ويحدد سعره النهائي    برشلونة يرفض الاستسلام في ضم نجم يوفنتوس    الزمالك يوافق على تعديل عقد أشرف بن شرقي خوفا من العروض الخارجية    تطورات الصفقة التبادلية .. ميلو متردد ويوفنتوس يتمسك بالأمل    بالدرجات.. الأرصاد تكشف حالة الطقس في ثان أيام عيد الفطر المبارك    السكة الحديد تكشف موعد عمل القطارات عقب انتهاء عيد الفطر    بسبب كورونا.. البريطانيون يتخلون عن 40 كلبا وقطة يوميا خلال الحجر الصحي    مصرع ربة منزل صدمتها سيارة يقودها شاب متهور بالبحيرة    إصابة 3 أشخاص من أسرة واحدة فى مشاجرة بالبحيرة    قبل بيعه في السوق السوداء.. التحفظ على 3 طن سكر بالإسكندرية    ضبط كميات من الكحول والكمامات بصيدليات الشرقية أعلى من التسعيرة    بالصور .. أبرز جهود الإدارة العامة لمكافحة المخدرات لضبط تجار السموم خلال 24 ساعة    شاهد.. يسرا: حاولت كثيرًا أبقى أم لكني راضية بقضاء الله    نجلة رجاء الجداوي تروي تفاصيل إصابة والدتها ب"كورونا" ونقلها لمستشفى العزل    10 صور تلخص حفل تامر حسني في العيد من أمام الأهرامات    ليلى زاهر: بابا رفض عودتي للفن وصداقته بياسر جلال سر الموافقة    هاشتاج # جملة_خالدة_في_مسلسل_الاختيار يتصدر تويتر.. ومغردون: على العهد يا رجالة    اللي فات مات لخالد سليم.. تحقق أكثر من مليون مشاهدة في أقل من 24 ساعة    حظك اليوم| توقعات الأبراج 25 مايو 2020    أحمد فهيم يكشف عن نصائح خاله الفنان خالد صالح: علمني حاجات كتير    عيد فطر بطعم «الإجراءات الاحترازية»    جابر طايع: المساجد التزمت بتعليمات وزارة الأوقاف بشأن صلاة العيد    دعاء في جوف الليل: اللهم إنا نسألك خفايا لطفك وفواتح توفيقك    "6 علامات".. دليلك على قبول صيامك فى رمضان    قراءة عدية يس على الظالم .. خظأ شائع يقع فيه الكثيرون    «الأطباء» تتهم الصحة بالإهمال.. والوزارة «مستشفى للطواقم الطبية خلال ساعات»    "الأطباء" تُحذر: المنظومة الصحية قد تنهار حال إهمال الأطقم الطبية    خروج رضيع من مستشفى عزل ملوى بعد التأكد من سلبية العينات    جهود مكثفة بمحافظة القاهرة أثناء عطلة عيد الفطر تنفيذًا لقرارات الحكومة    بعمل البوتكس منذ اختراعه.. يسرا: مؤمنة بعمليات التجميل ولكن بشروط| فيديو    بدء تنفيذ محطتي محولات كهرباء لخدمة مدينة العاشر من رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«المُلا» يكشف الأسباب الحقيقية لتعديل أسعار المواد البترولية
نشر في الوفد يوم 16 - 06 - 2018


كتب محمد بحيري:
قال المهندس طارق المُلا، وزير البترول والثروة المعدنية، إن قرارات تصحيح منظومة دعم المنتجات البترولية وتعديل التشوهات السعرية فى هذه المنظومة ليست هدفًا فى حد ذاته بل كانت بمثابة إجراءات حاسمة تتخذها الدولة للحد من الآثار السلبية التى خلفتها منظومة الدعم المشوهة.
وأضاف في بيان صادر عن الوزارة أن منظومة الدعم المشوهة استمرت على مدار سنوات طويلة، تلقي بظلالها على الاقتصاد المصرى والخدمات الأساسية المقدمة للمواطنين التى تأثرت بشدة نتيجة التهام منظومة دعم المنتجات البترولية للموارد المالية.
وأشار الوزير إلى أن إجمالى دعم المنتجات البترولية والغاز الطبيعى خلال السنوات الخمس الماضية بلغ 517 مليار جنيه لم يستفد منها المستحقون الحقيقيون للدعم، هذا بخلاف العديد من التداعيات السلبية على البعدين الاقتصادى والاجتماعى.
أكد «المُلا» انه على الرغم من أن دعم المنتجات البترولية تم اقراره فى الأساس لحماية البعد الاجتماعى، إلا أن الواقع يؤكد أن هذا الدعم كان أكبر عامل سلبى يعيق تحقيق العدالة الاجتماعية داخل المجتمع فى ظل استفاد ة الفئات الأعلى دخلًا والأكثر قدرة من الجانب الأعظم من الدعم الموجه للمنتجات البترولية والغاز الطبيعى بينما لا تستفيد الفئات الأقل دخلًا إلا بالنسبة الأقل وهو الأمر الذى تؤكده كافة الدراسات والتقارير عن الدعم.
وحول الآثار السلبية للمنظومة الحالية للدعم قال إن الدعم يمثل الفرق بين التكلفة الفعلية للمنتجات البترولية التى تتحملها وزارة البترول وسعر البيع محليًا المحدد جبريًا والذى يقل عن تكلفة إنتاجها وتتوقف قيمة الدعم على ثلاثة عوامل رئيسية تتمثل فى سعر البترول عالميًا وسعر صرف العملات الأجنبية وحجم الاستهلاك المحلى.
وأضاف: «شهدت فاتورة الدعم خلال العامين الأخيرين زيادة مطردة، حيث من المقدر أن ترتفع فاتورة دعم المنتجات البترولية والغاز الطبيعى إلى نحو 125 مليار جنيه نهاية العام المالى الحالى 2017/2018».
وقدرت قيمة الدعم فى موازنة العام المالى 2018/2019 بحوالى 89 مليار جنيه على أساس سعر خام برنت 67 دولارًا للبرميل وسعر صرف الدولار 17٫25 جنيه وفى ضوء الارتفاع فى أسعار خام برنت حاليًا فإن كل
دولار زيادة فى سعر برنت يؤدى الى زيادة فى قيمة الدعم حوالى 3٫5 مليار جنيه.
ومع الارتفاعات الحالية فى أسعار البترول العالمية فمن المتوقع أن تتفاقم الآثار السلبية للنظام الحالى للدعم.
وأشار الوزير إلى أن زيادة الأعباء على الموازنة العامة للدولة تعوق فرص التنمية وتحسين مستوى المعيشة والخدمات المؤداة للمواطنين،
بجانب استنزاف الموارد الطبيعية والإسراف فى الاستهلاك وانتشار الاستخدامات غير الشرعية للمنتجات البترولية وظهور السوق السوداء.
ومضى قائلًا: كما أن التشوهات السعرية الناتجة عن بيع المنتجات البترولية بأقل من تكلفتها يؤدى إلى خلل بمنظومة الاستهلاك دون تحقيق قيمة مضافة والتأثير السلبى على الاقتصاد المصرى.
وعلى عائدات قطاع البترول وموقف السيولة لديه مما يحد من قدرته على القيام بواجباته تجاه الدولة والمواطنين.
وعلى قدرة قطاع البترول فى تنفيذ مشروعات جديدة فى مختلف أنشطة صناعة البترول والغاز الطبيعى لكى يستطيع القيام بدوره الأساسى فى توفير الطاقة لكافة القطاعات باعتبارها عصب التنمية الاقتصادية.
وكذلك التأثير السلبى على ضخ الشركات الأجنبية للاستثمارات اللازمة لأنشطة البحث والتنمية وزيادة معدلات الإنتاج من الزيت الخام والغاز وبالتالى زيادة الاستيراد بالأسعار العالمية وزيادة قيمة الدعم.
يضاف لذلك تراكم مستحقات الشركاء الأجانب لعجز السيولة لقطاع البترول الذى يوجه معظم موارده لتغطية جانب من احتياجات السوق المحلى من خلال الاستيراد.
- التأثير السلبى على التقييم المالى لقطاع البترول والدولة وعدم تحقق الجدوى الاقتصادية لمشروعات ترشيد استهلاك الطاقة وتنمية مصادر الطاقة الجديدة والمتجددة.
- عدم تحقيق العدالة الاجتماعية وحصول الطبقات الغنية الأكثر قدرة على أكبر نسبة من الدعم.
وأوضح «المُلا» انه مع تزايد الخلل فى منظومة دعم المنتجات البترولية، مضت الحكومة قدمًا فى تنفيذ برنامج معلن لتصحيح منظومة الدعم تدريجيًا اعتبارًا من عام 2014 وعلى مدار 5 سنوات، وتم تنفيذ خطوات متتالية فى هذا
البرنامج على مدار السنوات الماضية بدأت فى يولية 2014 ثم نوفمبر 2016 ويونية 2017 وأخيرًا فى الوقت الحالى.
وأوضح أن هذا البرنامج الاصلاحى ليس هدفًا فى حد ذاته إنما هو أداة لإصلاح الخلل وتصحيح مسار الدعم حيث تلتزم الحكومة بتوجيه ما يتم ترشيده من دعم المنتجات البترولية إلى قطاعات حيوية للمواطن مثل خدمات الصحة والتعليم والنقل.
ولفت وزير البترول إلى أن الزيادة الأخيرة فى أسعار المنتجات البترولية فإن الحكومة مازالت تدعم مختلف أنواع المنتجات البترولية، ولم يصل السعر المحلى بعد الى قيمة تكلفة إنتاجها، حيث يمثل الإنتاج المحلى نسبة حوالى 70% من الاستهلاك ويتم استيراد ال30% الباقية.
مبينًا أن نسبة إيرادات البيع بالسعر المحلى الى التكلفة تمثل حوالى 75٪- 80% وتضع وزارة البترول والثروة المعدنية استراتيجية مازالت تنفيذها لزيادة الإنتاج المحلى من البترول والغاز لتقليل نسبة الاستيراد وخفض التكلفة.
أصبح ترشيد الاستهلاك المحلى من المنتجات البترولية ضرورة حتمية فى ضوء الزيادة المطردة فى عدد السكان والبرامج التنموية الطموحة فضلًا عن الاستفاد ة من الفرصة البديلة الناتجة عن تصدير الكميات التى يمكن توفيرها نتيجة الترشيد من خلال تصديرها.
وحول برامج الحماية الاجتماعية، قال إن الحكومة اتخذت عددًا من الإجراءات والسياسات وبرامج الحماية الاجتماعية (برنامج تكافل وكرامة– معاش الضمان الاجتماعى– الزيادة فى مخصصات بطاقات التموين) الكفيلة بحماية الفئات غير القادرة الأولى بالرعاية وتخفيف الآثار المترتبة على زيادة أسعار المنتجات البترولية ومراعاة البعد الاجتماعى ويتمثل ذلك فى حزمة من الإجراءات تمثلت فى:
- 60 مليار جنيه قيمة ما ستتحمله الخزانة العامة للدولة نتيجة الزيادة الأخيرة فى المعاشات وزيادة الأجور للموظفين والعاملين بالدولة (9 ملايين مستفيد من أصحاب المعاشات و6 ملايين موظف).
- موازنة برامج الحماية الاجتماعية (برنامج تكافل وكرامة ومعاشات الضمان الاجتماعى) للعام المالى 18/2019 حوالى 17٫5 مليار جنيه.
- دعم السلع التموينية ارتفع بحوالى 4 مليارات جنيه ليرتفع إلى 86٫2 مليار جنيه فى موازنة عام 2018/2019.
لم يكن البرنامج المصرى لتصحيح مسار الدعم بمعزل عما يشهده العالم فقد خاضت العديد من الدول تجارب ناجحة للاصلاح الاقتصادى وتصحيح مسار الدعم تدريجيًا حتى وصلت إلى مكانة اقتصادية متميزة إقليميًا وعالميًا.
وزير البترول يتابع انتظام العمل بمصانع تعبئة البوتاجاز
قام وزير البترول والثروة المعدنية، أمس، بجولة تفقدية لمتابعة سير وانتظام العمل بعدد من مصانع تعبئة البوتاجاز ومستودعات الوقود والتى شملت كلاً من شركة أنابيب البترول ومعمل القاهرة لتكرير البترول ومستودعات شحن المنتجات البترولية التابعة لشركة التعاون للبترول وشركة «موبيل» بمنطقة مسطرد، إضافة إلى مصنع تعبئة البوتاجاز بالقطامية التابع لشركة «بتروجاس» وغرفة العمليات الرئيسية بهيئة البترول.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.