وفد قيادات الكنيسة الإنجيلية الألمانية والسويسرية يزور مرصد الأزهر    حسن راتب: اسبوع المياه حدث عظيم لمصر    طالب ل وزير التعليم العالي: ياريت تزور المعاهد زي الجامعات    عبدالعال: دور البرلمان مهم في تعزيز السلام والتنمية    إيقاف 4 حالات بناء بدون ترخيص في دير مواس بالمنيا    الإسماعيلية تستقبل وفد «متابعة المشروعات» من مجلس الوزراء    رئيس «صناعة النواب» يرحب بقانون الصناعة الموحد: يزيد القدرة التنافسية للمنتج المحلي    السيسي وبوتين يتفقدان حلبة سباق لأحدث سيارات «AURUS»    الحكومة الفلسطينية تدين التصعيد الإسرائيلي في غزة    فرنسا تدرس فرض تأشيرة دخول على البريطانيين تحسبا ل«بريكست دون اتفاق»    ترامب: لن أتخلى عن السعودية ونحتاجها في الحرب على الإرهاب    ترامب: السعودية "حليفة" ولن نتخلى عنها    مصر وتونس يتأهلان بشكل رسمى لأمم افريقيا 2019    الزمالك يستأنف تدريباته استعدادًا لمواجهة الإنتاج الحربي    نجم وسط برشلونه يهاجم مارادونا بسبب ميسي    90 كيلو حشيش حصيلة حملة اليوم بمطروح    «الحماية المدنية» تنقذ سائقًا عالقًا في انقلاب سيارة نقل بالتجمع    ضبط 19 ألف طن من الدقيق المدعم في المرج    «الأرصاد» عن طقس الخميس: شبورة وسحب وبرودة    إخلاء سبيل قائد قطار بني سويف ومساعده و2 من مسؤولي التحويلة والبرج    «الجفري»: المؤشر العالمي للإفتاء «فكرة فريدة»    مهرجان القاهرة السينمائي يعلق علي أزمة تكريم كلود ليلوش والتطبيع    الأجندة ممتلئة.. حقيقة مشاركة أحمد عز في تصوير فيلم "أهل الكهف" مع وليد منصور    فيديو..الصحة تكشف أكثر الفئات العمرية إقبالاً على حملة "فيروس سي"    اليوم.. انطلاق الملتقى الثامن ل«سرطان الكبد» من القاهرة    انضمام الدكتورة أمل صديق عفيفي إلى حزب الوفد    مايا مرسي: العنف ضد المرأة قضية عالمية ويحتاج إلى تغيير المعتقدات المؤدية إليه    فينجر: ألمانيا تحتاج أوزيل    البورصة تربح 5.7 مليار جنيه في ختام تعاملات اليوم    ضبط هارب من تسديد غرامة 16 مليون جنيه    اتفاقية بين «إيتيدا» و«ساذرلاند» العالمية لمضاعفة حجم أعمالها في مصر    يحدث فى الأوليمبياد .. ياسمين نصر تتأهل لنصف نهائى الكاراتيه بالأرجنتين    رئيس جامعة طنطا يبحث التبادل العلمي مع الملحق الثقافي السعودي | صور    «ثقافة الإسكندرية» تحتفل بيوم العصا البيضاء بتقديم فقرة «تمثيل صامت»    «نورا تحلم» يعيد هند صبري للسينما التونسية    الجامعة العربية تعلق على منح فلسطين صلاحيات إضافية لرئاسة "ال77".. اعرف التفاصيل    حادث «ترام الرمل» يعطل مرور الإسكندرية    «التأمين الصحي»: زيادة مشاركة الهيئة في زراعة الكبد إلى 150 ألف جنيه    خبير معلومات: أسباب توقف اليوتيوب لا تزال مجهولة    كتاب دوري يضم 150 سؤال وجواب لحل مشاكل المعلمين والإداريين    الوزراء: مد خط أنابيب بحري مباشر لتصدير الغاز إلى قبرص    رد ناري من المصري على خطاب جزيرة مطروح لاتحاد الكرة    عضو الإمارات للإفتاء الشرعي: المستجدات الفقهية كثيرة ولا بد من ضبطها بقواعد جامعة    السلطات الروسية تحتجز نائب رئيس وزراء منطقة القرم    متحدث الكهرباء: الانتهاء من إنشاء 4 مفاعلات نووية بمحطة الضبعة في 2029    بيان من مهرجان القاهرة السينمائي الدولي بخصوص تكريم كلود ليلوش    إسماعيل طه: دراسة إنشاء طريق دائري حول كفر الشيخ لخدمة التنمية    «سعفان» يشارك في اجتماع مجلس إدارة منظمة العمل العربية (التفاصيل)    وزيرة الصحة :3.5 مليون مواطن ترددوا على حملة الرئيس للقضاء على فيروس"سى" والكشف عن الامراض غير السارية    بعثة الأهلي لكرة اليد تغادر المغرب متجهة إلى كوت ديفوار    أمين الفتوى: الإفتاء منصب عظيم وجليل وفرض من فروض الكفاية    وزيرة الثقافة: الراحلة مها عرام كانت إحدى مفردات الإبداع المصري    تامر حسنى يطمئن محبيه على صحته بعد تعرضه لوعكة صحية    المقاصة ينتظر وصول فوافي وأنطوي قبل مواجهة وادي دجلة    أستاذ شريعة: استخدام الهندسة الوراثية في أغراض شريرة لا يجوز شرعا    محافظ القاهرة يكشف عن موعد انطلاق حملة 100 مليون صحة بالعاصمة    دعاءٌ في جوف اللّيل: سبحان الذي لا ينبغي التسبيح إلا له    كيف تجعل حدود ذاتك قوية؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اختفاء البنسلين.. تصفية حسابات
نشر في الوفد يوم 13 - 12 - 2017


كتب مجدى سلامة:
منذ شهور طويلة وملايين المصريين يعانون غياب البنسلين، ولكن فجأة اختفى الدواء بشكل مريب من أغلب الصيدليات، ولم يعد له وجود سوى فى السوق السوداء، ووصل سعر الحقنة الواحدة 120 جنيها رغم أن سعرها الرسمى 9 جنيهات فقط!
الأزمة طالت كل بيت خاصة وأن أكثر من 3 ملايين مصرى، يحتاجون للبنسلين، و أغلبهم من الأطفال الصغار وكبار السن، الذين يعانون قائمة طويلة من الأمراض على رأسها الحمى الروماتيزمية وأمراض القلب والعظام والصدر ونزلات البرد، وكل منهم يحصل على حقنتين على الأقل شهريا، ليخفف آلام أنياب الوجع التى تنخر فى جسده.
ولأن المرضى الذين يتداوون بالبنسلين يعانون من أمراض خطيرة، وفى الغالب تكون مناعتهم ضعيفة، ترتفع عندهم نسبة الوفاة لتصل إلى 13%، ولنا أن نتخيل إلى أى مدى يمكن أن تصل نسبة الوفاة بين هؤلاء المرضى عندما يختفى البنسلين!..
والسؤال الآن: من وراء اختفاء البنسلين؟.. أو بمعنى أدق: من يقتل المصريين بإخفاء البنسلين؟ وهل الأزمة حقيقية أم أنها مفتعلة كما أكدت مصادر ل«الوفد» الإجابة تبدأ من عند شركات تصنيع واستيراد البنسلين فى مصر، وعددها 7 شركات، وتضم شركات النيل والنصر ومصر وسيد، وجميعها يتبع قطاع الأعمال العام، إضافة، شركة المهن الطبية «شركة تصنيع» وشركة أكديما إنترناشونال «شركة استيراد»، وشركة أكتوبر فارما «شركة استيراد» الشركات الثلاث الأخيرة تابعة للشركة العربية للصناعات الدوائية «أكديما»، التى تملك الدولة نسبة من رأسمالها، والمفاجأة أن بعض هذه الشركات تصدر البنسلين للخارج!.. فكيف نصدر بنسلين وفى نفس الوقت نترك 3 ملايين مصرى يعانون الأمرين للحصول عليه ولو بأسعار تزيد 1000% علي سعره الحقيقى؟!
رغم معاناة المصريين ورغم صرخات المرضى من اختفاء البنسلين، طوال شهور عديدة إلا أن وزارة الصحة ظلت صامته عن الازمة، وأحيانا كانت تنفى وجودها، وأخيرًا أعلنت الوزارة أنها ستضخ عدة ملايين من أمبولات حقن البنسلين طويل المفعول لمواجهة الأزمة، ولكن أحدًا من الوزارة لم يقترب من حجم أو أسباب الأزمة!
المرة الأولى التى يتحدث مسئول عن أزمة الانسولين، كانت للدكتورة ألفت غراب رئيس مجلس إدارة شركة أكديما، فقبل أيام قالت الدكتورة ألفت غراب فى مؤتمر صحفى أن الدكتور مدحت شعراوى رئيس مجلس إدارة شركة أكاديميا انترناشونال السابق، وراء أزمة البنسلين مشيرة إلى أنه قد أنشأ شركة خاصة به تحت مسمى «تكنو فارم»، باسمه واسم أسرته، وتنازل عن النشاط التجارى والاستيرادى من شركة أكاديما لشركته الخاصة، وأصبح بذلك المتحكم والمحتكر لعملية الاستيراد، وتوفير البنسلين فى السوق المحلى، وعندما ترك «شعراوى» الشركة فى شهر أبريل الماضى، توقف عن استيراد البنسيلين نهائياً، وأبلغ المستورد الصينى الذى تم التعاقد معه عن التوقف عن توريد الشحنة وإلا سيقاضيه، وأبلغه ألا يتم شحن الكمية إلا بموافقته شخصيًا كنوع من الضغط على شركة «أكديما»، والحصول على تعويضات مالية، ما أدى إلى تعطش
السوق وقلة البنسلين فى جميع محافظات الجمهورية».
وأشارت إلى أن وزارة الصحة قدمت بلاغًا لمباحث الأموال العامة ونيابة الأموال العامة، والنائب العام بشأن تلك الواقعة، ويتم التحقيق فيها حاليا.
وهكذا يتم الإعلان لأول مرة عن وجود بلاغ وزارة الصحة ضد رئيس سابق لشركة تابعة لأكديما.
ورغم أن الدكتورة «غراب» ألقت بمسئولية الأزمة فى رقبة شركة خاصة، ولكنها لم تجب عن السؤال الأهم: اذا كانت شركة واحدة من بين 7 شركات تنتج وتستورد البنسلين قد توقفت عن العمل، فكيف تحدث أزمة فى وجود 6 شركات أخرى غيرها تنتج وتستورد البنسلين؟
إجابة السؤال تقودنا لمفاجأة كشفها ل«الوفد» يوسف السعيد – خبير صناعة الدواء - مؤكدًا على أن أزمة البنسلين مصطنعة وموجهة للانتقام من شخص بعينه وهو الدكتور مدحت شعراوى!
«السعيد» الذى يمتلك 40% من شركة اكديما انترناشيونال للتجارة قال ل«الوفد» «البنسلين ليس حكرًا استيراديًا على شركة بعينها، فهناك شركات عدة مستوردة منها شركة اكديما انترناشيونال والتى تستورد من خلال وكيلها التجارى شركة تكنوفارما وأيضا شركة اكتوبر فارم المملوكة للشركة العربية للصناعات الدوائية «اكديما الام» والتى ترأسها دكتورة ألفت غراب، وأخرى منتجة مثل المهن الطبية والمملوكة أيضا لشركة اكديما الام».
ويواصل «السعيد» «عام 2013 تم نقل 42 وكالة من ضمنهم البنسلين من شركة اكديما انترناشيونال الى شركة تكنوفارما بموافقة مجلس الادارة والجمعية العامة العادية وغير العادية للشركة «بإجماع المساهمين»، وعملية النقل هذه تمت لوجود اسهم أجنبية تقدر ب90% بأسهم احد المساهمين بالشركة وهى «الشركة العربية للصناعات الدوائية - اكديما الام - والمساهمة بنسبة 60% فى أكاديما انترناشونال» الأمر الذى يحظر معه استمرار نشاط الاستيراد للشركة طبقًا للقوانين المنظمة لهذا الشأن، وحفاظًا على الوكالات محل النقل تم توقيع عقد اتفاق تجارى بين الطرفين بعد عرضه على الجمعية العامة للشركة والموافقة عليه بإجماع المساهمين لتكون شركة تكنوفارما بموجبه وكيلًا تجاريًا لشركة اكديما انترناشيونال.
وواصل «استمرت العلاقة العقدية بين الشركتين فى نجاح ولم يحدث أى نقص أو عجز فى البنسلين منذ عام 2013 وحتى 13/4/2017 وهو تاريخ قيام الدكتورة ألفت غراب بتغيير رئيس مجلس الادارة بدون أسباب، والغريب أن مجلس الإدارة الذى تم تغييرة حقق نجاحات مذهله فى شركة أكديما إنترناشونال، بدليل أنه قفز برأسمال الشركة من 2.5 مليون جنيه عام 2013 الى 2.5 مليار جنيه فى 2017، وأقام عدة مصانع جديدة داخل الشركة أهمها إنتاج منع الحمل الذى يعد الأول من نوعه بمصر والشرق الأوسط لتستطيع مصر من خلاله التحكم فى أمنها القومى وحل مشكلة الزيادة السكانية».
وأضاف «شركة تكنوفارما تنازلت فى الشهر العقارى عن الوكالات التجارية لشركة اكديما انترناشيونال بدون مقابل وبدون أن تتقاضى أى عمولات أو أى مبالغ مالية تحت أى مسمى نتيجة القيام بدور الوكيل التجارى لشركة اكديما انترناشيونال، فلماذا لم تستورد الشركة البنسلين حتى الآن؟».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.