البابا تواضروس للرئيس الفرنسي : أحوال أقباط مصر تشهد تطورا إيجابيا    فيديو| أجواء 7 ساعات باحتفالية الليلة الكبيرة لمولد السيد البدوي    خبراء يعددون أسباب حصد الاقتصاد المصري إشادات دولية باجتماعات واشنطن    انسحاب المحتجين من محيط القصر الجمهوري بلبنان    ترامب يؤكد استقالة وزير الطاقة الأمريكي.. ودان برويليت خلفا له    الأزهر يدين الهجوم على مسجد بأفغانستان: أشد أنواع الإفساد في الأرض    مقتل 20 حوثيا في انفجار مخزن أسلحة بالحديدة غرب اليمن    ناسا تنفذ أول مهمة «سير في الفضاء» نسائية بالكامل    خريطة الطريق بين حكومة السودان والحركة الشعبية تشمل 3 ملفات للتفاوض    رئيس المكسيك يعلن دفاعه لقرار الإفراج عن نجل "إمبراطور المخدرات"    جدول ترتيب الدوري بعد انتهاء مباريات الجمعة    ألعاب القوى بالأهلي يتوج ببطولة الجمهورية    ماراثون "دراجات" بجامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا برعاية وزير التعليم العالي    4 مواجهات قوية في دور الثمانية بدوري مرتبط السلة    فوز الأهلى والزمالك فى ثالث جولات دورى سيدات الطائرة    عرض أقراص مخدرة تم ضبطها مع موظفة حكومية بالوادى الجديد على المعمل الكيميائي    مصادرة 18 ألف عبوة «بسكويت» فاسدة في مطروح    مصرع طالب وإصابة 3 آخرين في حادث تصادم بالمنيا    النيابة تطلب تحريات المباحث حول القبض على عاطل وبحوزته 10 كيلو بانجو    فرد أمن يقتل زوجته وينتحر برصاصة في الرأس بالسويس    لا للتّخريب.. نيشان يستنكر اقتحام بنك خاص خلال تظاهرات لبنان    مي كساب بعد ظهورها حاملا في الشهر الأخير: "ممكن أولد دلوقتي" (فيديو)    على الهوا.. مي كساب تكشف نوع جنينها واسمه .. فيديو    بأمر الجمهور.. هنيدي يمد عرض «3 أيام في الساحل»    حكايات| طفلة و5 أشبال.. شروق أصغر مروضة أسود بالشرق الأوسط    الأوقاف تبدأ حملة "هذا هو الإسلام" ب20 لغة وتدعو منابر العالم للمشاركة    وزيرة الصحة تتفقد مستشفي طور سيناء العام    شركة أدوية عالمية تطلق مبادرة "أطفال اصحاء وسعداء" في مصر    قافلة طبية مجانية بقرية تل الزوكي في سوهاج    "ارتفاع في الحرارة".. تعرف على تفاصيل طقس السبت (بيان بالدرجات)    الشافعي وكيلا لنقابة الأطباء.. والطاهر أمينا عاما.. وعبد الحميد أمينا للصندوق    وزير الدفاع التونسي يشيد بدعم الولايات المتحدة لبلاده في مجال الدفاع    محافظ الدقهلية:تغيير مدير مكتبي وفقا لاجراءات ومقتضيات العمل ليس أكثر    انقطاع التيار الكهربائى عن محطة اليسر لتحلية المياه بالغردقة    حكم من فاتته الخطبة وأدرك صلاة الجمعة .. فيديو    محمد البشاري: تجديد الخطاب الديني لا يكون إلا بهذا الأمر    بعد دعوتها للنزول.. ماجي بوغصون مع المتظاهرين بالشارع    حنان أبوالضياء تكتب: «أرطغرل» يروج للأكاذيب التركية واختصر الإسلام فى الأتراك فقط    حركة السفن بميناء دمياط اليوم    دور الجامعات ورسالتها    كاف يحدد السابعة مساء موعداً لمباراة المنتخب الأولمبى أمام مالى بافتتاح أمم افريقيا    « النجارى» يطالب الحكومة بالإسراع فى شراء الأرز من الفلاحين قبل انتهاء موسم الحصاد    «المالية» تفتح الباب لتلقى مقترحات مجتمع الأعمال فى التشريعات الجديدة    هل يحق لجميع الخريجين التقديم في بوابة توظيف المدارس؟.. نائب وزير التعليم يجيب    فوز جامعة الإسكندرية بالمركز الأول عالمياً في نشر الوعي بريادة الأعمال    شباب المقاولون 2005 يهزم التجمع بخماسية فى سوبر منطقة القاهرة    "التعليم" تكشف إجراءات مهمة بشأن البوابة الإلكترونية للوظائف    القليوبية تفوز بالمركز الثاني على مستوى الجمهورية في رصد الأمراض المعدية    تعرف على 4 أشياء في كل مصيبة وبلاء تستوجب الفرح والشكر    هل زيارة القبور من الأعمال الصالحة؟    محافظ قنا يتفقد أعمال التطوير بمحيط مسجد سيدي عبدالرحيم القنائي    إضراب عمال السكك الحديد في فرنسا لانعدام وسائل الأمان    وزير الأوقاف من مسجد سيدي أحمد البدوي بطنطا ... يؤكد :هذا الجمع العظيم رسالة أمن وأمان للدنيا كلها    ضبط راكبين قادمين من دولة أجنبية حال محاولتهما تهريب أقراص مخدرة عبر مطار القاهرة    نمو اقتصاد الصين عند أدنى مستوى في 30 عاما مع تضرر الإنتاج من الرسوم    حقيقة اعتزام وزارة الطيران المدني بيع مستشفى «مصر للطيران»    الأهلي نيوز : تطورات الحالة الصحية لمحمود الخطيب بعد نقله للمستشفي    المفكر السعودي عبد الله فدعق: وزير الأوقاف المصري يهتم بالشأن الإسلامي العالمي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجذور الثقافية لعداوة زعماء الغرب للإسلام (12)
نشر في الشعب يوم 27 - 01 - 2007


بقلم: أد : يحيى هاشم حسن فرغل
عميد كلية أصول الدين بالأزهر سابقا ،
[email protected] hotmail .com
[email protected]

أنظر ما يقوله توني بلير وهو يبرئ ذمته وهو يغادر السلطة حيث : (حذر من صراع يدوم جيلا مع التشدد الإسلامي وقال إن القوات البريطانية يجب أن تكون مستعدة لخوض حروب إلى جانب حفظ السلام. ودافع عن التدخل البريطاني في أفغانستان والعراق.
وقال إن الغرب يواجه في التشدد الإسلامي خصما مشابها للشيوعية الثورية في مرحلتها الأولى الأكثر تشددا، وأضاف أن التراجع أمام هذا التهديد سيكون كارثة لأنه سيعزز الإرهاب العالمي كما سيكون غير ذي جدوى لان من شأنه أن يؤجل المواجهة فحسب.) !!
تراه – وأعني بلير كما البابا كنموذج – إنما يفرز ما زرعته طفولته في لاوعيه ووعي أقرانه من خلال البرامج الدراسية في الغرب عموما ، ناهيك عما زرعته الكنيسة والمستشرقون والاستعمار مما هو معروف لأعراض مشهورة في السلطة والمعرفة والانتهاب
يقول مكسيموس رئيس مجمع الأرثوذكسي بمصر بتاريخ 2892006 – المصريون - : (في إطار افتتاحه لحلقات الصالون الثقافي التابع للمجمع المقدس للأقباط الأرثوذكس بمصر والشرق الأوسط , ، أنه وهو طفل صغير كان يتعلم مع أقرانه هذا الفكر الطائفي الذي صرح به بابا الفاتيكان. مضيفًا : "كانوا يغرسون فينا أن كل الديانات علي خطأ، ونحن علي صواب , وبعد ذلك ندخل إلي ديانتنا المسيحية لنجد الطوائف فيقولون لنا أن كل الطوائف علي خطأ وطائفتنا الأرثوذكسية علي صواب" .
وأكمل قائلا "ثم ندخل في الطائفة الأرثوذكسية ليقولوا لنا أن العديد من الطوائف الأرثوذكسية كلها هرطقات فيما عدا أرثوذكسيتنا، والآن يقولون أن طائفة أرثوذكسية مكسيموس كلها علي خطأ وهم علي صواب".
...واعترف مكسيموس بما تعرض له في سن الثلاثين قائلا: واجهتني الكنيسة في مطلع شبابي بسؤال أحدث تغييرا في حياتي وأتي بي إلي هنا . وكان السؤال ينم عن طائفية بحتة وهو هل تحب المسلمين ؟ مما دعاه إلى أن يتضرع إلي الله بصلوات عميقة أن يبرئ نفسه من القبح ومن العنصرية !)) المصريون 2892006
أم تراه – أعني بلير والبابا كنموذج - متأثرا بمرحلة اللاوعي الطفولي التي زرعتها في أعماقه المؤسسة التعليمية المتأثرة بدورها بالمؤسسة الاستشراقية والتبشيرية ؟
يقول مارسيل بوازار : ( فى الولايات المتحدة الأمريكية تتهم لجنة من جميعة دراسات الشرق الأوسط الكتب المدرسية برداءة الإعلام عن الإسلام ، وبالأخطاء فيما يتعلق بالوقائع التى تتضمنها عن المسلمين ، نتائج التحقيق الذى قامت به اللجنة مفزعة .. كتب التاريخ العام المدرسية تخصص عموماً 8 % على أبعد تقدير من محتواها للشرق الأدنى والأوسط ، معظم هذه المادة غير كافية ، فضلاً عن أنها تعالج أساساً الحضارات القديمة ، حضارات بلاد الرافدين ووادى النيل ولا تتحدث عملياً عن تاريخ الثقافة الإسلامية ، ومن جهة أخرى : محررو هذه الكتب المدرسية يُظهرون مثل المدرسين مسبقات كامنة ، معززة بتحرير ناقص ، وببحث قليل الدقة وبتقديم غير سديد، وهكذا فإن التلاميذ الأمريكيين عندما سئلوا لم يجيبوا عن الإسلام إلا كدين وكثيراً منهم زعموا أنهم لا يعرفون المسلمين إلا فى منظور حركة المسلمين السود " بلاك مسلم " .
وأجريت مؤخراً دراسة أخرى محددة جغرافياً بمنطقة واشنطن استنتج منها أن 15 % فقط من الكتب المدرسية المتوافرة يمكن أن ينصح بها كأدوات تربوية ، أما الانتقادات الرئيسية فهى الآتية :
قلما قدم الإسلام كإحدى ديانات التوحيد الكبرى فى العالم .
حوكم التاريخ والحضارة العربية بميزان المعايير العرقية الخالصة .
استخدمت قوالب فظة ، مقدمة فى أسلوب تحقيرى لوصف حضارة العرب.(1) .
وفى الكتب المدرسية الفرنسية :
يخص الرسول r الذى مازال يكتب بطريقة مغلوطة :
بنعوت قيمية محددة .
محمد الفقير يشعر بالأمن بفضل زواجه .
وخلال سفره التقى بيهود ونصارى .
وبتكريسه أوقات فراغه للتأمل حصلت له رؤي " على طريقة الأنبياء" وقرر التبشير : ب " الرب الله . " .
أخرج من مكة فظل مشغولاً باسترجاعها .
منذ البداية التجأ للعنف .
مكنه فنة فى قيادة الجموع (!!) من توحيد أنصاره الذين زرع فيهم روح التعصب ووعدهم بالجنة إذا ماتوا فى سبيل " الحرب المقدسة " .
أما تقديم الإسلام فى تلك الكتب المدرسية فإنه يجمع جميع القوالب : التعصب ، الخضوع ، الاهمال ، الاستسلام .. إلخ .. الإيمان الإسلامى ليس جديداً قلد واستعار كثيراً ، خاصة من اليهودية ، عقيدته هى من أكثر العقائد بساطة ، وممارساته الثقافية محدودة جداً .
الفتح العربى يوصف دائماً ب " الصاعق " كتاب مدرسى واحد أشار إلى أن دوافع التوسع لم تكن دينية حصرا ، أما بالنسبة للكتب الأخرى فتفسير ذلك هو فى الجبلة الحربية للعرب الذين أعمتهم رغبتهم فى فرض الإيمان على الكفار .
تضيف إلى ذلك بعض الكتب : الضعف الداخلى للدول التى ستفتح ، ورغبة البدو فى الخروج من الصحراء الحارقة للاستيلاء على المدن .
أدت الحرب المقدسة إلى صراع رهيب بين الصليب والهلال ، سبب المسلمون ( الذين يسمون سراسنة ) خراباً مخيفاً فى حوض البحر الأبيض المتوسط .
وأخيراً عندما يعالج مؤلفو هذه الكتب الثقافة الإسلامية لا يخشون الوقوع فى التناقض : بينما الحرب المقدسة قضت بالاختفاء على كل فرد غير مسلم .. نجد أن اليهود والمسيحيين فى الأراضى المفتوحة هم الذين كان لهم نصيب الأسد فى ميلاد الحضارة الإسلامية ، هذه الأخيرة التى ليست سوى اقتباس : خليط وانتحال .. طابعها الجوهرى هو افتقاد الأصالة .. لدرجة أن بعض الكتب المدرسية فى تمارينها التى من المفروض أن تشغل فكر التلميذ النقدى تطلب فى سؤال إيحائى أن يشرح : ( فى أى مجال تفتقد الحضارة الإسلامية الأصالة ؟ ) .
كل شئ فيها تقليد : العلوم الطبيعية والإنسانية ، الفن ، الأدب ، وحتى المعمار ، وهو مجال يعترف فيه للمسلمين عادة بالتفوق ليست حسب الكتب المدرسية سوى تقليد .
وفى التعديلات التربوية الأخيرة التى أعدت فى فرنسا يبدو الإسلام كثقافة ماض " مشرٌحة " وكدين للفقراء ، تمت مماثلتة مع العمال المهاجرين غير المتخصصين : لم تعد صورة المجتمع صورة قوة تناحرية خطيرة ، كما تستخلصها الكتب المدرسية القديمة ، بل هى بالأحرى شبيهة بصورة حضارة ميتة تصٌدر يدها العاملة .
هل يعود السبب لتبرير إيديولوجى ؟ أم لتأثيرات عرقية ؟ أم لقصور مؤلفى الكتب المدرسية ؟ يظل السؤال مطروحاً ، لكن مما لا شك فيه أن ظلماً دائماً انصب على الإسلام والمسلمين . ) (1) .
وما ذا يجدي الحوار في التخاص من هه القاذورات المستكنة داخر هذه البرامج ؟
وهل الدعوة إلى الحوار التي أطلقها البابا في زيارته لتركيا أخيرا اختراع جديدي أم أنه ينطبق على البابا فيها منا يقال ‘ن إعادة اختراع العجلة ؟ وهل أصبحت هذه العجلة ذات فائدة بعد أن جربت ولا تزال تجرب منذ قرون ؟


أم تراه متأثرا بمرحلة هي أرقي من اللاوعي الطفولي ، مرحلة زرعتها في أعماقه المؤسسة الاستشراقية ؟ بدورها في تخريب العلاقة بينالغرب والإسلام كما زرعتها في قادة كبار من أمثاله كالجنرال ويليام بويكين نائب وكيل وزارة الدفاع الأمريكية لشؤون المخابرات، الذي صرح وهو يتحدث مرتديا زيه العسكري في بعض الكنائس عن الإسلام والمسلمين، قائلا انهم يريدون تدميرنا «لأننا شعب مسيحي»، ومضيفا "إن إلهنا حقيقي أما إله المسلمين فهو مجرد وثن " (!)هكذا
نقلا عن شبكة «ان.بي.سي. نيوز» - كما جاء في مقال الأستاذ فهمي هويدي بجريدة الشعب بتاريخ 26102003 -
( ولقد كان كلام الرجل منسجما تماما مع بيئته الثقافية المتشربة بكراهيتها للإسلام - تماما كالبابا - على مدى الأجيال والقرون ، سواء في أمريكا أو أوربا. ...وهي كراهية على وعي كاف بالتفرقة بين ما هو الإسلام ومن هم المسلمون ، ومن ثم فهم – وفي وضوح تام – يوجهونها إلى الإسلام رأسا
ففي نشرة قناة الجزيرة بتاريخ 25102003 اعترف الصحفي الفرنسي المعروف كلود إيمبير الذي يكتب الافتتاحيات في مجلة "لو بوان" الفرنسية بحقيقة مشاعر الكراهية التي يحملها للدين الإسلامي .وصرح بأنه يحمل نفورا من الإسلام ، ...، وأن الدين المسيحي يزعجه بقدر أقل ، ومضى يقول في لقاء أجرته معه محطة "LCI" "إ ن الإسلام يحمل مجموعة من الحماقات والتقاليد القديمة المختلفة "، وأضاف " يجب أن أكون صريحا، ولي الحق وهناك غيري في هذا البلد يفكرون مثلي بأن أقول إن الإسلام لا الإسلاميين يحمل مجموعة من الحماقات والتقاليد القديمة المختلفة".هكذا
... إنه لم يعد الأمر يسمح بتجيير المعركة إلى المسلمين باعتبارهم نموذجا سيئا للإسلام فيصبح اللوم كله استحقاقا خالصا لهم ، و يتم الاعتذار عن السيد " الغربي " في كراهيته للإسلام باعتبارها كراهية مبررة ، وهو اعتذار ناشئ من نفسية الطرف المهزوم وميله لجلد الذات وتقديره المتورم للمنتصر التاريخي ، ولقد آن الأوان للمهزومين أن يكشفوا عن جهة البلاء النازل بهم : إنها الكراهية الطافحة عليهم من نوافذ السيد الغربي بتكوينه التاريخي وبيئته الثقافية المتجذرة في الأعماق )
ولقد ساهم في تكوين هذه البيئة بصفة أساسية تراث عريض مما يسمى " الاستشراق "
وفي صنيع قدمه للإسلام الدكتور إدوارد سعيد لم يقدمه له أجيال من أبنائه ممن ذهبوا للغرب للاغتراف من معينه (!) كشف الراحل العبقري في كتابه " الاستشراق : الانشاء . المعرفة . السلطة . " " ترجمة كمال أبوديب طبعة 1981 ص 64 65 - عن جريمة المؤسسة الاستشراقية فيما سماه " شرقنة الشرق " ، هذه الشرقنة التي وضعت الإسلام عند الإنسان الغربي في سجن التصور الاستشراقي ، منذ صلة أوربا بالشرق حتى اليوم وكان من ضحاياه الأجيال والملايين من أمثال بلير و البابا والجنرال والصحفي سالفي الذكر في أوربا القديمة والجديدة وأمريكا الشمالية والجنوبية على السواء
وإذا كان الدكتور إدوارد سعيد قد استفاد كثيرا من جو الحرية العلمية في الولايات المتحدة للوصول إلى ما وصل إليه في دراسته عن الاستشراق فإن جو العداء الثقافي للإسلام كان أكثر تجذرا في تلك البيئة من جو الحرية العلمية الأمر الذي ظهر أخيرا في استصدار تقنين منع مثل هذه الدراسات مستقبلا كما جاء في تقرير لقناة الجزيرة ظهر في نشرتها بتاريخ 15122003

إنه بالرغم من ادعاء الغرب الموضوعية في المنهج العلمي فقد أصبح من الواضح طبقاً لدراسة " ادوارد سعيد " أنه افتقد هذه المنهجية تماماً في دراسته للشرق في جميع أدواره ، إذ أصبح الشرق عنده هو الشرق الذي " يصنعه" لأغراض في المعرفة والسلطة ، أو هو الشرق الذي " يشرقنه " على حد تعبير إدوارد سعيد " .
وكما يقول نورمان دارييل حسب الدراسة المشار إليها لم يكن الغرب ليقبل أن ما يقول المسلمون إنهم يؤمنون به هو فعلاً ما يؤمنون به !! . فقد كان ثمة صورة مسيحية أي عن الإسلام لم يتخل الغرب عن تفاصيلها حتى تحت ضغط الحقائق الواضحة
. وكانت جميع التصويبات التي أدخلت ... مجرد دفاع عما كان قد اتضح حديثاً أنه عرضة للنقد .
وقد ازدادت كما يقول د . إدوارد سعيد هذه الصورة المسيحية الصارمة للإسلام حدة وتوتراً بطرق لا تحصى . كان بينها خلال العصور الوسطى - تشكيلة واسعة ..
وبحلول عصر النهضة كان الشرق الأدنى قد أدغم تماماً في التصور المسيحي للعالم ، على نحو ما حدث فى أغنية رولان ، حيث تصور عبادات العرب على أنها تشمل ماهومت ، وأبولو!! .وماهومت فى اللفظ الأوربي هو محمد { صلى الله عليه وسلم } !!
يقول د. إدوارد سعيد : (! بالنسبة لأوربا كان الإسلام رجة مأساوية دائمة، ولم يصبح الإسلام رمزاً للرعب والدمار والشيطان والبرابرة الممقوتين بصورة اعتباطية )
إن أوربا لكي تمتص هذا الخطر الكئيب حولته (شيئاً منسوجاً في لحمة الحياة الأوربية ، وفى انكلترا - عصر النهضة وحدها كان أي رجل متوسط التعليم والذكاء " يستطيع أن يرى على مسارح لندن عدداً كبيراً نسبياً من الأحداث المفصلة في تاريخ الإسلام ) ، والنقطة الهامة في ذلك كما يذكر إدوارد سعيد هي أن ما ظل متداولاً حول الإسلام كان صورة معدلة مصغرة عن تلك القوى الخطرة التي صار الإسلام رمزاً لها في أوربا .
ومن تلك الصور المعدلة وبتعبير أدق " المشوهة " والتي أثرت على المفكرين المسيحيين الذين حاولوا فهم الإسلام : قياسهم شخصية محمد { صلى الله عليه وسلم } على شخصية المسيح ( فقد افترض بطريقة خاطئة تماماً أن محمداً كان للإسلام مثل ما كان المسيح للمسيحية ) ومن ذلك : ( إطلاق التسمية "المحمدية" على الإسلام ) . وأصبح التصور المسيحي للإسلام ليس هو الإسلام نفسه بقدر ما هو " تمثيل " الإسلام للمسيحي في القرون الوسطى.
يقول د. إدوارد سعيد في عرضه لقضية " التمثيل" تلك : ( إن الثقافات تميل دائماً إلى إخضاع الثقافات الأخرى لتحولات كاملة ، متلقية إياها لا كما هي ، بل من أجل مصلحة المتلقي كما ينبغي أن تكون !! ) وتمثيل المستشرق هنا هو تمثيل ( لجوهر لا يؤمن المستشرق بوجوده ذرة من إيمان ، بل إنه يفعل ما يفعل عادة لخدمة غرض ) ثم يقول ( والتمثيلات تشكيلات أو كما قال رولان بارت .. التمثيلات إفساد لتشكيلات) .
إنها عملية تزييف علمية إن صح هذا التعبير
وتستمر عملية التزييف للإسلام في الرؤية الغربية منذ العصور الوسطى إلى اليوم ، وهكذا وصلتنا نسخة البنديكبت وبلير وأمثالهما .
يقول د. إدورد سعيد ( هكذا نجد في القرنين الثاني عشر والثالث عشر تصديقاً عاماً لكون الجزيرة العربية على حواشي العالم المسيحي ملجأ طبيعياً للهراطقة العصاة .... بينما يأتي مستشرق في القرن العشرين ليشير إلى أن الإسلام ليس في الحقيقة إلا هرطقة آرية من الدرجة الثانية ) .
هكذا في امتداد من القرن الثاني عشر إلى القرن العشرين !
وفى كتاب " المكتبة الشرقية " لبارتلمي ديربيلو كتب فى آخر القرن السابع عشر وظل المرجع الرئيسي السائد في أوربا حتى أوائل القرن التاسع عشر - نجده يقول عن محمد( صلى الله عليه وسلم ) : ( هذا هو المنتحل المشهور ماهومت ، المؤلف والمؤسس لهرطقة اتخذت لها اسم الدين نسميها نحن "الماهومتية " ... وقد نسب مفسرو القرآن ، وفقهاء الشريعة الإسلامية أو الماهومتية إلى هذا النبي المزيف كل المدائح التي نسبها الآريون والهراطقة الآخرون إلى يسوع المسيح مجردين إياه في الوقت نفسه من ألوهيته ... !!! ) .هكذا .

وهل انفصل وجدان بلير أو البابا عما قدمه " دانتي " فى جحيمه الذي احتفل به نُخبة المثقفين في البلاد الإسلامية في العصر الحديث ، ورأوا فيه هرماً عالياً من أهرامات الثقافة الأوربية ، وقمة من قمم الأدب الأوربي والعالمي ، وأخذوا يقارنون بينه وبين رسالة الغفران لأبي العلاء المعري ، ويعقدون الصلة بينهما دون أن يشيروا ولو من طرف خفي إلى تشويهه وأحقاده العميقة للإسلام وإساءته البالغة لشخصية الرسول ( صلى الله عليه وسلم ) ؟
إنه وضع موميتو – كما يسميه – في الدائرة الأعمق من الجحيم .. فقبل أن يبلغ دانتي إلى موميتو فى رحلته في الجحيم يمر عبر دوائر تحتوى على أناس آثامهم من مرتبة أدنى ، حتى إذا وصل إلى موميتو فإنه لا يبقى بعده في الدائرة الأعمق غير يهوذا وبروتس ، ثم يصل إلى قعر الجحيم ، حيث يوجد الشيطان ذاته. !!
ولا نحدثكم عن العقاب الذي فصله تفصيلاً في هذه الدائرة فهو مما لا يطاق ذكره في هذه الإشارات .
وبالرغم من أن سيمون أوكلي في كتابه " تاريخ العرب " الصادر عام1708 قد أعلن دائماً ( أن الإسلام كان هرطقة مستنكرة ) فقد تم طرده من كمبردج عام 1709 لكشفه لحقيقة كانت صدمة مؤلمة للجمهور الأوربي ، تلك هي : أن الأوربيين يدينون للمسلمين بأول ما عرفوه عن الفلسفة !!! .
والحقد الأكبر لأوربا ضد الإسلام فيما يقوله هنرى بيرس .. يبدأ من ظهور الإسلام إلى اليوم ، إذ كانت نتيجة الغزو الإسلامي الذي بدأ في القرن السابع إزاحة مركز الثقافة الأوربية باتجاه الشمال بعيداً عن البحر الأبيض المتوسط الذي تحول إلى منطقة عربية .
وقد كان الشرق الإسلامي بخاصة هو الذي تحدى حركة الاستعمار الأوربي في العصر الحديث .
ف ( بالنسبة لأوربا كان الشرق باستثناء الإسلام حتى القرن التاسع عشر ميداناً ذا تاريخ مستمر من السيطرة الغربية التي لم تجد من يتحداها .. إلا أن الشرق العربي والإسلامي بشكل عام كانا الوحيدين اللذين واجها أوربا بتحد لم تجد له حلاً على الأصعدة السياسية والفكرية ، والاقتصادية أيضاً ...

لقد كان الإسلام استفزازاً حقيقياً لأوربا بطرق عديدة . فقد كان قريباً من المسيحية قرباً مقلقاً جغرافياً وثقافياً .. وكان بمقدوره أن يفاخر بنجاحات لا تنافس عسكرياً وسياسياً ، بل إن ذلك لم يكن كل شئ ، فالأصقاع الإسلامية مجاورة للأصقاع التوراتية ، بل حتى فوقها ، وأكثر من ذلك فإن قلب المجال الإسلامي كان دائماً ولا يزال الإقليم الأكثر قرباً إلى أوربا ..

ومنذ نهاية القرن السابع حتى معركة ليبانتو عام 1571 كان الإسلام في شكله العربي والعثماني أو شمال الإفريقي والأسباني قد طغى على المسيحية الأوربية أو هددها تهديداً فعالاً ، ولم يكن ممكناً أن يغيب عن ذهن أي أوربي ماضياً أو حاضراً كون الإسلام قد فاق روما إشعاعاً وسما عليها ) .

ولم يكن المؤرخ الأوربي الشهير " غيبون " استثناء من هذه القاعدة في كتابه الشهير انحدار" الإمبراطورية الرومانية وسقوطها " إذ يقول عن الفتح العربي الإسلامي :
( غزا هؤلاء الخلفاء الإسلاميون ... خلفاءَ أغسطس وارتاكسيركس .
وأصبح الملوك المتنافسون في الوقت نفسه فريسة لعدو كانوا لزمن طويل جداً قد اعتادوا أن يحتقروه
وخلال عشر سنوات من حكم عُمَر بن الخطاب أخضع العرب لطاعته 36 ألف مدينة وقلعة ، ودمروا أربعة آلاف كنيسة ومعبداً للكافرين وشيدوا 1400 جامع لممارسة ديانة محمد ( !! )
وعبر مائة سنة من هربه من مكة { هكذا ... } امتد نفوذ خلفاء محمد (!!) وسلطانهم من الهند إلى المحيط الأطلسي عبر الأقاليم المختلفة والنائية ..)

وفى التاريخ الحديث ها هو نابليون يعتمد في حملته على مصر على دراسات كونت دوفولني وهو رحالة فرنسي نشر كتابه " رحلة إلى مصر وسورية " في مجلدين عام 1787 م ، وكان فولني يرى : أن ثمة ثلاثة حواجز في وجه السيطرة الفرنسية في الشرق ، وأن أية قوة فرنسية لابد أن تحارب لذلك ثلاثة حروب : الأولى ضد انكلترا ، والثانية ضد الباب العالي العثمانى ، والثالثة : وهى أكثرها صعوبة : ضد المسلمين !! .
وهاهي الرسالة قد وصلت إلى بوش وتوني بلير والاتحاد الأوربي بعد خلعه قناع النفاق !! !!
ولقد آمن فيكتور هوجو مؤلف البؤساء بمجد نابليون التكتيكي فى حملته الشرقية ، وجسده في قصيدة رآه فيها :
ابن المعجزة الذي أذهل أرض المعجزات ...
وملأ الناس خوفاً بجيوشه التي لم يكن لها سابق ...
ونبيلاً جليلاً ظهر للقبائل المذهولة ... مثل " ماهومت " غربى.

أما كتاب " وصف مصر " الذي كان الثمرة العلمية للحملة الفرنسية التي يفخر بها بعض المثقفين المصريين إلى اليوم والذي طبع في ثلاثة وعشرين مجلداً ضخماً بين عامي 1809 و 1828 م ، فإن الدكتور إدوارد سعيد يرى فيه ( المصادرة التملكية العظيمة لبلد من بلد آخر ) ، حيث انطلق الباحثون من تصور عبر عنه فوربييه فى مقدمته للكتاب من أن مصر بلد ( غارق الآن في البربرية ) تغزوه ( حضارة بلغت حد الكمال ) ، الأمر الذي دفع الكاتبين إلى أن يكتبوا من منظور سابق : فأخذوا ( يشكلون من كل ملاحظة جزئية تعميماً ، ومن كل تعميم قانوناً لا يتغير للطبيعة الشرقية ) ، وبهذا ( يزيح الكتاب .. التاريخ المصري أو الشرقي عن موضعه من حيث هو تاريخ له تماسكه الداخلي والخاص ، وهويته ومعناه ) وصار " وصف مصر " كما يقول إدوارد سعيد : ( النمط الأعلى لجميع الجهود التالية التي بذلت لتقريب الشرق من أوربا ومن ثم لامتصاصه نهائياً ).
ويأتي الاستعمار الغربي بعد ذلك ليتعامل مع البلاد الإسلامية من منظور استعلائي : عن اللورد بلفور صاحب الطلقة الأولي في اغتصاب فلسطين - وهو شخصية سياسية بريطانية مرموقة فى أوائل القرن العشرين خدم بلده فى المناصب العليا ، وكان وزيراً للخارجية ورئيساً للوزراء ونائباً بالبرلمان البريطانى لمدة طويلة . يقول د. إدوارد سعيد عنه : (لا ينسى اللورد بلفور فى أي سياق فوقية بريطانياً ودونية مصر ) وهو يقول منتفخ الأوداج في خطبة له بمجلس العموم مبرراً احتلال مصر ( إن الأمم الغربية فور انبثاقها في التاريخ تظهر تباشير القدرة على حكم الذات لأنها تمتلك مزايا خاصة بها، ويمكنك أن تنظر إلى تاريخ الشرقيين بأكمله دون أن تجد أثراً لحكم الذات على الإطلاق ، كل القرون العظيمة التي مرت على الشرقيين ، ولقد كانت عظيمة جداً ( !! ) انقضت في ظل الطغيان . )
وهو ما تلقفه ببغاوات الاستعمار وأخذوا يرددونه في بلادنا حتى اليوم .
وماذا يعنى هذا في منطق بلفور : إنه يعنى أنه ( خير لهذه الأمم العظيمة { !! ؟ } أن نقوم نحن بممارسة هذا النمط من الحكم المطلق عليها . ).
أليس هذا هو إنجيل الاستعمار في غزوه بلادنا حتى النسخة الأخيرة من مجلس الأمن ؟

ويرسم اللورد كرومر – المندوب السامي البريطاني في مصر في بدايات القرن العشرين - رؤية الغرب للشرق في ( أن الدقة كريهة بالنسبة للعقل الشرقي ) بينما الأوربي ( ذو محاكمة عقلية دقيقة ، وتقريره للحقائق خال من أي التباس ، وهو منطقي مطبوع ) ، ويستمر قائلاً :
( يظهر الشرقيون سذجاً غافلين ، محرومين من الحيوية والقدرة على المبادرة ، مجبولين على الإطراء الباذخ ، والدسيسة والدهاء، والقسوة على الحيوانات
والشرقيون عريقون في الكذب ، وهم كسالى وسيئو الظن ، وهم في كل شئ على طرف نقيض من العرق الإنجلو سكسونى فى وضوحه ومباشرته ونبله.).
وإنه ليجدر بنا أن نعلم أن رجال الغرب – وعملاءهم – عندما تعاملوا مع الشرق من هذا المنظور الاستعلائي في بداية القرن فقد كان ذلك ( لأن تراثاً من الاستشراق أقدم من تراث القرن التاسع عشر زودهم بمفردات وصور وبلاغيات ومجازات ليتفوهوا بها). وبأمثالها مما نسمعه في مناقشات المتأمركين اليوم كأنما هم ضمير الغرب يتكلمون باسمه
وهو ما تلقفه ببغاوات الاستعمار وأخذوا يرددونه في بلادنا حتى اليوم .
ولقد كان لا مفر تحت رعاية الأدب أن يتجذر العداء في قلب الأوربي المثقف الذي يقرأ على سبيل المثال من عيون الأدب الإنجليزي في القرن التاسع عشر في رواية والترسكوت ( الطلسم ) ما جاء على لسان المسيحي في أيام صلاح الدين وهو يكتشف عدوه المسلم : ( لقد اعتقدت أن عرقك الأعمى قد انحدر من سلالة الشرير الرجيم الذي ما كنتم لتستطيعوا دون عونه أن تحتفظوا بأرض فلسطين هذه في وجه هذا العدد من جنود الله الشجعان { يقصد الصليبيين !! } وأنا لا أتحدث بهذه الطريقة عنك أنت بالذات أيها المسلم بل بشكل عام ( !!) عن قومك ودينك ، ومع ذلك فالغريب في نظري ليس أنك تنحدر من سلالة هذا الشرير، بل إنك أيضاً تفاخر بذلك ) .
وفى هذا النص فضلاً عن أثره العام في وجدان الأوربي ، والذي ليس من المستغرب أن يؤثر بعمق هو وأمثاله من النصوص في موقف الإنسان الغربي من قضايا المسلمين عامة وقضية فلسطين بخاصة - يظهر التعالي المتمثل في لعنة شعب بأكمله ، مع شئ من الأدب النفاقي الذي يجيده هؤلاء في عبارة " أنا لا أقصدك أنت بالذات " . وكما يقول د. إدوارد سعيد : ( إن الأمر ليبدو كما لو أن ثمة برميلاً اسمه " الشرقي " تطرح فيه دون تفكير جميع آراء الغرب السلطوية ، اللامنسوبة ، التقليدية حول الشرق . ) .

وماذا يمكن أن يترسخ فى وجدان الأوربى المثقف بخاصة وهو يقرأ لعلم من أعلام الأدب الفرنسى فلوبير فى قصته " معجبة الشرق " : (منذ زمن اعتاد صوفي أن يسير في شوارع القاهرة عارياً تماماً فيما عدا طاقية على رأسه وأخرى على عضوه ، ومن أجل أن يبول كان يرفع طاقية العضو، فتركض النساء العاقرات اللواتي أردن الإنجاب إليه ، ويضعن أنفسهن تحت قوس بوله ، ويبللن أنفسهن به . ) !!
وهكذا كما يقول د. إدوارد سعيد يصبح الشرق معرضاً حياً للشذوذ غضلا عن كونه بيئة للاستعمار
ويظهر هذا المنحى حتى في أعمال المستشرقين الجادين ، وهذا هو الأخطر فقد قال كارل بكر المستشرق الامريكي 1873 1945 : ( إنه رغم أن الإسلام لاحظ الصفة التعميمية الهائلة على حد تعبير إدوارد سعيد ورث التراث الهيليني فإنه لم يكن قادراً على أن يفهم أو يستخدم التراث اليوناني الإنساني ) هكذا !!
( وعلاوة على ذلك فمن أجل أن يفهم المرء الإسلام – أي في الغرب الواقع تحت سلطة الاستشراق - عليه قبل كل شئ أن يعاينه لا بوصفه " ديناً " أصيلاً " بل بوصفه شيئاً من محاولة شرقية فاشلة لاستخدام الفلسفة اليونانية في غيبة للإلهام الخلاق الذي نجده كما يقول بكر في أوربا عصر النهضة . ) هكذا !

كما يظهر فى رؤية لويس ماسينيون أعظم المستشرقين الفرنسيين شهرة وتأثيراً الذي كان يرى أن أعظم رجال الإسلام لم يكن محمداً ( !! ) أو ابن رشد ، بل الحلاج القديس المسلم الذي صلبه المسلمون السنيون لجرأته على شخصنة الإسلام . وهو يقصد بهذه الشخصنة ذلك النوع من التجسد المسيحي للإله ، الذي يلاحظ ماسينون أن الإسلام يرفضه ( رفضاً منظماً ... ) كما يقول .

وفى عرف الاستشراق كما يقول إدوارد سعيد ( كان للإسلام معنى يمكن أن يوجد في صياغة هي الأكثر دقة وجلاء في رسالة رينان الأولى ، فمن أجل أن يفهم الإسلام فهما أفضل ينبغي أن يقلص إلى " الخيمة والقبيلة ". ) هكذا كأنك تسمع مستغربا عربيا أو كاتبا من كتال المارينز .

وتستمر هذه النظرة الاستعلائية العدائية عند المستشرقين المحدثين في منتصف القرن العشرين تظهر فيما ذكره إتش . أى . آر . جب فى سلسلة محاضراته فى جامعة شيكاغو عام 1945 ، إذ يقول : صحيح أنه وجد بين الشعوب الإسلامية فلاسفة عظماء وأن بعضهم كانوا عرباً ، غير أنهم كانوا استثناءات نادرة ، فالعقل العربي سواء فى علاقته بالعالم الخارجي أو في علاقته بالعمليات الفكرية يعجز عن أن يتخلص من شعوره الجارف الحاد بانفصالية الأحداث المحسوسة وفرديتها ، وهذا بالذات فيما اعتقد أحد العوامل الرئيسية التي تكمن وراء ظاهرة " فقدان الحس بالقانون " التي اعتبرها الأستاذ ماكدونالد فرقاً مميزاً فى الشرقى . وهذا هو أيضاً ما يوضح ما يجد الطالب الغربي صعوبة كبيرة في فهمه ألا وهو : نفور المسلمين من العمليات الفكرية العقلانية . ) هكذا .
وعن أثر جب في المناخ الثقافي الأوربي من جهة فهمه للإسلام يقول إدوارد سعيد : إن تحيز جب بالرغم من معرفته الفائقة التي تظهر في كتابه ، أو بسببها على الأرجح ( يظل عقبة كأداء في وجه كل من يحاول أن يفهم الإسلام الحديث ) .

وبالنسبة لموقف الغرب من الشرق عموماً شاملاً الإسلام بوجه خاص لا يسعنا أن نتجاهل موقف كارل ماركس من الاستعمار الإنجليزي للهند في القرن التاسع عشر . فبالرغم من أنه كان ينعته بأنه ( مدفوع بأكثر المصالح قذارة .. ) إلا أنه كان يرى فيه رسالة إحيائية تجديدية ، يقول : ( إن على انكلترا أن تحقق فى الهند رسالة مزدوجة : الأولى تدميرية ، والثانية احيائية تجديدية ، افناء المجتمع الأسيوى ، وإرساء الأسس المادية للمجتمع الغربي فى آسيا . ) . ويرى في هذا العمل بالرغم مما فيه من تعذيب ، وافتراس لأرواح لا تحصى يمكن أن يقاس على حكم تيمورلنك فإنه ( يهبنا متعة أعظم ) على حد قول " جوته " وهو يستشهد به .
والهند التي يتكلم كارل ماركس عن متعة إفنائها هي في ذلك الوقت الهند الإسلامية غالبا .

وماذا عن توماس كارليل الذى يستشهد به فى مجال الإنصاف للإسلام بناء على ما كتبه في ( الأبطال ) عن محمد صلى الله عليه وسلم ؟ بالرغم من أن كارليل لا يتهم محمداً بالكذب صراحة شأن قليل من غيره من المستشرقين إلا أنه كان يرى أن محمداً هو مؤلف القرآن ، وأن القرآن ( هو خليط مهلهل مشوٌش ممل خام مستغلق ، تكرار لا نهاية له ، وإسهاب وإطناب ، ومعاظلة ، خام إلى أقصى الدرجات ، مستغلق وبإيجاز : غباء فارغ لا يطاق ) ونحن لسنا بحاجة إلى الوقوف بجدية أمام هذا النقد الأبله ، الموجه إلى لغة القرآن من جاهل بلغة القرآن العربية ولو كان مستشرقاً ! وناقل الكفر ليس بكافر .

وفى كتاب : رحلة من باريس إلى القدس ( 1810 1811 ) يتحدث شاتو بريان عن القرآن بأنه لم يحتو على أي " مبدأ للحضارة ، أو أي تعليم يسمو بالشخصية " ، ثم يتمادى المستشرق ليمجد الحرب الصليبية باعتبار أنها ( لم تدُر حول إنقاذ كنيسة القيامة فحسب ، بل دارت حول معرفة من سينتصر : مذهب تعبدي هو عدو للحضارة محبذ باطراد للجهل ، وللطغيان ، وللعبودية . أو إلخ ) هكذا !!

وكان هذا كما يقول إدوارد سعيد : أول ذكر مهم لفكرة قدر لها أن تكتسب سلطة خرقاء : أوربا التي تلقن الشرق معنى الحرية ، وهى أي الحرية مفهوم آمن شاتو بريان ، وكل من جاء بعده بأن الشرقيين وخصوصاً المسلمين لا يعرفون شيئاً عنه ، يقول : " عن الحرية لا يعرفون شيئاً ، من الاحتشام ليس لديهم شئ ( !! ) " القوة هي ربهم " . عجبي

لقد هاجم مؤرخون ثقافيون محترمون (!! ) - حسب تعبير إدوارد سعيد- مثل ليوبولدفون رانكه ، وجاكوب بيركهاردت الإسلام بعنف . ففي كتابه تاريخ العالم (1881 1888 ) تحدث رانكه عن الإسلام ليصف هزيمته أمام الشعوب الجرمانية الرومانية " . وفى " شذرات تاريخية " 1893م تحدث بيركهارد عن الإسلام كشيء " بائس ، عار ، تافه ، ... وقد قام بمثل هذه العمليات بمهارة وحماسة أبلغ بكثير أوستفالد اشبنجلر فى كتابه " تدهور الغرب 1918 1922 ! وهكذا كان نولدكة وهو يعلن عام 1887 : أن خلاصة عمله كمستشرق كانت تأكيد رأيه في " المنزلة الوضيعة " للشعوب الشرقية .

ويقدم جاك فاردنبرج فى دراسته ( الإسلام في مرآة الغرب ) دراسة لخمسة خبراء مهمين كصانعين لصورة معينة للإسلام ، وفى عمل كل منهم تظهر ( درجة عالية من التحيز ، بل حتى من العدائية لدى أربعة منهم ، كما لو أن كل كاتب منهم رأى الإسلام انعكاساً لضعفه الخاص . ) وفى مجموعهم يمثل هؤلاء المستشرقون الخمسة: - خلال الفترة الواقعة بين عام 1880م ، وسنوات ما بين الحربين العالميتين - إجماعا على طبيعة الإسلام : دونية كامنة ، وقد صاغ هؤلاء الخمسة ( رؤيا للإسلام كان لها تأثير واسع على الدوائر الحكومية عبر العالم الغربي بأكمله ) حيث كانت لهم وظائفهم في الإدارات الاستعمارية فى الغرب.

ويبلور ماكدونالد ميزة الشرقى ( المسلم ) في ( فقدان الحس بالقانون ، فبالنسبة إليه ليس ثمة نظام مُرتٌب للطبيعة راسخ لا يتزحزح ) ( وإذا بدت هذه النظرة كما يقول د. إدوارد سعيد - عاجزة عن أن تفسر الإنجازات الفائقة التى حققتها العلوم الإسلامية التي بنى عليها قدر عظيم من العلوم الحديثة فإن ماكدونالد يظل صامتاً ويستمر في دعواه ) .
ثم يقول إدوارد سعيد : لا شئ من هذا طبعاً جديد .. فمن شليغل إلى رينان ، ومن روبرتسن سميث إلى ت . أ . لورنس تكرر هذه الأفكار ، ويعاد تكرارها ، فهي تمثل " قراراً" يتعلق بالشرق ، لا حقيقة من حقائق الطبيعة ، بأي شكل ، وكل إنسان - مثل ماكدونالد وجِب - دخل واعياً مهنة اسمها الاستشراق فعل ذلك بناء على قرار متخذ : إن الشرق هو الشرق . ) وكفى !

وكيف ينظر مستشرق شهير معاصر فون جرونباوم إلى الإسلام؟ إنه كما يقول د. إدوارد سعيد : ( لا يجد فون غرونباوم من صعوبة فى الافتراض بداهة أن الإسلام ظاهرة أحادية وحدانية ، بخلاف أي ديانة أو حضارة أخرى ، ثم يمضى بعد ذلك ليظهر الإسلام ضد إنساني ، عاجزاً عن التطور ، ومعرفة الذات ، والموضوعية ، إضافة إلى كونه عقيماً غير خلاق ، لا عليماً ، وسلطوياً ) .
وقد سقط فون غرونباوم فريسة لشيئين في آن واحد :
المذهبيات الاستشراقية الذي ورثها
والملمح الخاص للإسلام الذي اختار أن يؤوله باعتباره قصوراً : وهو أن في الإسلام نظرية دينية مفصحاً عنها بصورة دقيقة ، وعدداً ضئيلاً جداً ، مع ذلك ، من التجربة الدينية الواقعية ، وهكذا الأمر في جميع النواحي السياسية والاجتماعية ، و التاريخية ، والاقتصادية وعدداً ضئيلاً جداً من السلاسل المقاسة كمياً ، وهكذا .. والحصيلة النهائية هى رؤيا للإسلام مصاباً بالعرج كلياً بنظرية عاجزة عن أن توفي واقعه الوجودي حقه . وإسلام فون غرونباوم ، بعد كل حساب ، هو إسلام المستشرقين الأوروبيين المبكرين
وقد لمس إدوارد سعيد أن وجهة نظر كهذه في الإسلام هي في أعماقها ، وجهة نظر سياسية
ولذا كانت هي ما يلوكه ذيولهم من المستغربين العرب في مواجهتهم للتيار الإسلامي مقولبا في عبارة واحدة : أين هو البرنامج العملي ؟ متجاهلين أي برنامج تكون بعض التيارات قد عرضته ..
وفى الوقت الذي ينظر فيه الكونت دوكريساتى إلى سوريا باعتبارها (شرق فرنسا الخاص ) وفقاً لما أعلنه في محاضرة ألقاها على ما يسمى " التحالف الفرنسى " عام 1913 " فإنه كان يطرح أيضاً منظومته في أنه ( إذا كان لفرنسا أن تستمر في منع " عودة الإسلام " فقد كان من الخير لها أن تحتل الشرق ) ، وقد كررت هذه الآراء في مناسبات كثيرة ، وهو ما ورثته الولايات المتحدة في خطتها لمواجهة الإسلام في الوقت الحاضر !! .

وفى مكان آخر في جامعة شيكاغو عام 1924 نجد فالنتاين شيرول ، وهو رجل صحافة معروف وتجربة عظيمة في الشرق ، يقرر في منظومته الفكرية بكراهية ظاهرة : أن " المحمدية " هي أحد القوى العالمية العظيمة المسئولة عن أعمق خطوط الانقسام في العالم ،
ويعلق د. إدوارد سعيد على هذا التناول الاستشراقي للشرق والإسلام بأنه مناقض لما يزعمه لنفسه من ثقافة تحررية .
ويعني هذا المنظور الفكري الذي تبنته المؤسسة الاستشراقية عن الإسلام ، يعني على صعيد عملي على حد قول إدوارد سعيد : ( أنه حين يجاهد الشرقيون ضد الاحتلال الاستعماري فإن عليك أن تقول : إن الشرقيين لم يفهموا أبداً معنى حكم الذات بالطريقة التي نفهمه بها نحن ( نحن أى الأوربيين )
أو عليك أن تقول - مع برنارد لويس - : إنه إذا قاوم العرب الفلسطينيون الاستيطان الإسرائيلي .. فإن ذلك لا يمثل إلا " عودة الإسلام "
أو كما حددها مستشرق معاصر ذائع الصيت مقاومة إسلامية لشعوب لا إسلامية ، وهو مبدأ إسلامي أسس في القرن السابع ... ) هكذا .

وهكذا ( إذ يجتاح الشعور ضد الاستعمار العالم الشرقى بأكمله ... فإن المستشرق يلعن ذلك كله لا بوصفه إزعاجاً فارغاً فقط ، بل بوصفه إهانة للديموقراطيات الغربية
وبينما تواجه العالم قضايا حاسمة ذات أهمية عامة بالغة فإن الصورة الكاريكاتورية للشرق تستغل من قبل سياسيين يستقون زادهم العقائدى ( الأيدلويوجى ) لا من الاخصائيين " التكنوقراطيين " نصف المتعلمين فحسب ، بل من المستشرق فائق العلم كذلك ( !! )
ويحذر خبراء العالم الخرافيون فى وزارة الخارجية الأمريكية من مخططات العرب للاستيلاء على العالم . ويوصف الصينيون الغادرون ( !! ) والهنود نصف العراة (!! ) والمسلحون السلبيون بأنهم حدءات ستنهش عطايانا ) .

ولم تكن آراء المستشرقين هذه مجرد سطور فى بطون الكتب ولكنها جذور ملموسة فى وجدان الرجل العادي فى الغرب وفي المستغربين من أذيالهم من العرب .

هنا يصرخ كاتب من هؤلاء المستغربين في نوبة من جلد الذات : لماذا لم يعرض المسلمون إسلامهم على الوجه الذي تزعمون ؟
ونرد صرخته بالإحالة إلى ما كتبه كثيرون على مدار التاريخ منذ ظهور الإسلام مما يجهله هؤلاء الأميون ، وإلى ما كتبناه بتواضع من سلسلة مقالات نشرتها الشعب كا نشرناها في بعض كتبنا مما يبين أن العرض الإسلامي الصحيح تحقق في جهود المفكرين والفلاسفة والعلماء ، والدعاة ، كما تحقق في جهود بعض المنصفين من رجال الغرب على قلتهم ، ممن أسلم منهم أو لم يسلم ، وربما كان هذا العرض هو الذي أثار الصحوة وكانت الصحوة هي التي أوصلت الإسلام إلى عواصم العدو ، ثم كانت هي ما أثارت كوابيسهم وأطلقت من بين مراقدهم جحور الثعابين ، هنا وهناك ، المسألة ليست من سوء العرض ، وإنما ترجع إلى إساءة الفهم وشهوة السلطان وسوء الغرض ، كماترجع إلى تجذر العداوة في مؤسسات عاتية لا يقضى على شرها بغير ما قضي به على أسلافهم من عتاة المفسدين في الأرض : بدءا من الكنيسة الغربية التي استولت على الاستشراق ، بعد أن اختطفت الدين ، والدين الذي تحول إلى ثقافة ، والثقافة الني تحولت إلى وثن مقدس !! فهل يصلح لهم غيرما حصل لكهنة الأوثان وأوثان الكهنة في ثقافة سومر وحضارة فرعون وحماقة نيرون ؟! أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعَادٍ 6 إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ 7 الَّتِي لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِي الْبِلَادِ 8 وَثَمُودَ الَّذِينَ جَابُوا الصَّخْرَ بِالْوَادِ 9 وَفِرْعَوْنَ ذِي الْأَوْتَادِ 10 الَّذِينَ طَغَوْا فِي الْبِلَادِ 11 فَأَكْثَرُوا فِيهَا الْفَسَادَ 12 فَصَبَّ عَلَيْهِمْ رَبُّكَ سَوْطَ عَذَابٍ 13 إِنَّ رَبَّكَ لَبِالْمِرْصَادِ
وهل ينتظرهم محق أشد من حرب ذرية أطلت ولوثة بيئية اقتحمت ، وأرض لم تعد صالحة للسكنى ، وسماء لم تكن هي السماء ، وصحراء لم تكن هي الصحراء وبحار لم تكن هي البحار ، تهيئ الأرض لآدم جديد ، لقوم جدد يبدءون العمل في الكهوف مع الزلازل والبراكين والفيضانات ، والأنهار والصخور ، والغابات ، يمرضون ولكن بغير الإيدز ، ويتضورون ولكن بغير الجوع ، ويموتون ولكن بغير الفشل ، ولكنهم قوم يحسنون صلتهم بالله ويفهمون دورهم مع الأرض ، ويستعدون لليوم الآخر ، وما ذلك على الله ببعيد!! ( وَالَّذِينَ كَفَرُوا فَتَعْسًا لَّهُمْ وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ 8 ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَرِهُوا مَا أَنزَلَ اللَّهُ فَأَحْبَطَ أَعْمَالَهُمْ 9 أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ دَمَّرَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَلِلْكَافِرِينَ أَمْثَالُهَا 10 ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ مَوْلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَأَنَّ الْكَافِرِينَ لَا مَوْلَى لَهُمْ 11 إِنَّ اللَّهَ يُدْخِلُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ وَالَّذِينَ كَفَرُوا يَتَمَتَّعُونَ وَيَأْكُلُونَ كَمَا تَأْكُلُ الْأَنْعَامُ وَالنَّارُ مَثْوًى لَّهُمْ ) سورة محمد
يتبع

------------------------------------------------------------------------
(1) أنظر كتاب " الإسلام اليوم " لمارسيل بوازار ، ترجمة ونشر اليونسكو ، ص 22 إلى ص 30 .
(1) مارسيل بوازار : " الإسلام اليوم " ص 26 29 .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.