خبراء يحذرون من تأثير تغير المناخ على إنتاجية القمح    فودة يطالب بتضافر الجهود لظهور شرم الشيخ بالمظهر اللائق المشرف خلال COP 27    إلغاء 1500 رحلة جوية في بريطانيا    سواريش يقرر إراحة اللاعبين من التدريبات اليوم    لجنة ب «الأعلى للجامعات» تتفقد معامل كلية الطب البيطري بالعريش    روسيا: استخدام كييف أسلحة بريطانية يجعل لندن متواطئة في جرائمها    واشنطن بشأن انضمام السويد وفنلندا للناتو: الباب لا يزال مفتوحا للجميع    واشنطن تدعو مجموعة العشرين للضغط على روسيا في مسألة الحبوب الأوكرانية    الرئيس الأمريكي يأمر بتنكيس الأعلام حتى غروب 9 يوليو حدادا على ضحايا هجوم شيكاغو    نائب محافظ الوادي الجديد تتابع الاستعدادات لاستقبال عيد الأضحى    مبيفهموش قانون كرة القدم ..خبير تحكيمي يُهاجم لاعبي الأهلي ماعدا وليد سليمان    مصرع شاب وإصابة 3 آخرين في حادث تصادم على «صحراوي» البحيرة    كشف ملابسات تداول مقطع فيديو لادعاء سيدة بتعرضها للتحرش بجوازات مصر الجديدة    تفاصيل ضبط متهم بالتحرش بشقيقة الفنانة هنا الزاهد في أكتوبر    قنوات dmc وdmc دراما تعيد عرض مسلسل يحيى وكنوز    فيفى عبده ترقص مع غادة عبد الرازق احتفالا بعيد ميلادها    «الحب في زمن الكوليرا» تعود لجمهورها على «الطليعة» في ثالث أيام عيد الأضحى    ضوابط صلاة العيد في الساحات والمساجد.. «الأوقاف» توضح    تكريم حفظة القرآن الكريم وأسرتي شهداء الوطن في إهناسيا ببني سويف    حقيقة توسط محافظ سابق في قبول "فريد الديب" للترافع عن قاتل نيرة أشرف    وزير من أصل عراقي في حكومة جونسون.. من هو ناظم الزهاوي؟    عماد الدين حسين: المجتمع المصري يحتاج للتعبير عن نفسه ولديه الفرصة الآن.. فيديو    المستشار محمود فوزي: تلقينا 100 ألف مشاركة في الحوار الوطني اليوم    برج الجدي اليوم .. حاول ان تشغل وقتك بالقراءة    ريهام عبد الحكيم : تشييع جثمان والدتي عقب صلاة الظهر اليوم    عبد الحليم قنديل: الجميع ينتظر محصلة الحوار الوطني في النهاية .. فيديو    سيد معوض: مازال الوقت مبكرًا للحديث عن بطل الدوري.. وبيراميدز أمامه فرصة للتتويج    جريمة تهز الأردن.. قتل طفلتيه ضربا وأخفى جثتيهما    للحامل والجنين .. فوائد التفاح وأضراره    طريقة غير تقليدية.. وصفة البروكلى بالخل البلسميك على البخار    إعدام أسماك غير صالحة وتحرير 31 محضرا خلال حملة في ميت غمر    فيديو.. مصرع عروسين بعد 7 أيام من زواجهما.. تشييع الجنازة بالإسماعيلية    ابنة رجاء الجداوي: ذكرى وفاة والدتي تحولت من يوم حزين إلى مظاهرة حب    مفاجأة.. فيريرا لا يعلم شيئًا عن التعاقد مع أحمد أيمن منصور    ملف الثلاثاء.. تعادل الأهلي أمام الجونة.. وطبيعة إصابة حسين الشحات    رمضان السيد: الأهلي لديه إصرار على إهداء الدوري للزمالك    تعرف على أسعار الأضاحي في دمياط    نائب اتحاد عمال مصر: إطلاق السيسي فكرة الحوار الوطني تستحق التقدير    المركزي التونسي يأمر بتجميد أرصدة لسياسيين من بينهم الغنوشي    سيف الإسلام القذافي يطرح مبادرة للخروج من الأزمة الليبية    انفراد| المحكمة الرياضية: قرار مركز التسوية هو والعدم سواء فى أزمة الأهلي وعبد الله السعيد    بطلة تايكوندو البحر المتوسط: أدرس طب الأسنان وأحب اللعبة منذ صغري    جمارك مطار برج العرب تضبط تهريب عدد من الهواتف المحمولة    وزير التعليم ورئيس مجلس الشيوخ يشهدان احتفالية الفائزين في مسابقة أوائل الطلبة    حكاوى التريند: دفاع الديب عن قاتل نيرة.. وامتحان الديناميكا    النشرة الدينية| "الهلالي" يعيد جدل قضية الحجاب وأستاذ بالأزهر يرد.. وحكم صيام الجمعة يوم عرفة    لميس الحديدي تستعرض العشرة جنيهات البلاستيكية.. وتحاول تمزيقها    وفد «التنسيقية» يلتقي وزير التموين ضمن فاعليات حملة «سوا هنعدي»    محافظ كفر الشيخ: تدعيم مستشفى الحميات بدسوق بمحول قدرة 1 ميجا بتكلفة 4 ملايين جنيه    مارك فوتا: إدارة الإسماعيلى ترضى الجماهير بإقالة المدربين.. وبكيت بعد رحيلى    مصطفى الفقي عن الحوار الوطني: لأول مرة نرى حكومة تفعل أكثر مما تتحدث    برلمانية الوفد: معارضة وأغلبية نجتهد ونختلف في الأفكار لمصلحة الشعب    داعية إسلامي يوضح حكم صيام عرفة إذا وافق يوم جمعة    إنجازات مستمرة.. تقرير لماعت يكشف مميزات مشروع المثلث الذهبي    متابعة أعمال المشروع القومي لتأهيل الترع بالإسماعيلية    كينيا: الناتج المحلي يقفز إلى 6.8٪ في الربع الأول من العام الجاري    «التأمين الصحي بالأقصر» يطالب المواطنين الالتزام بالحضور في مواعيد الكشف الطبي    قطع غضروف الركبة- ما مدى خطورة إصابة حسين الشحات؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مدينة زويل‏..‏ وجامعة النيل
نشر في المراقب يوم 03 - 02 - 2012

عندما حصل د‏.‏أحمد زويل علي جائزة نوبل منذ سنوات جاء إلي القاهرة ساعيا إلي تقديم تجاربه وخبراته لوطنه‏..‏ ويومها حشدت الحكومة كل شعارات التشجيع لفتح كل الأبواب لابنها العائد بأكبر رصيد علمي عالمي.. واحتفلت الدولة بالدكتور زويل وكرمته بأرفع الأوسمة المصرية وهي قلادة النيل.. وبعد الاحتفالات بدأ الحديث عن مدينة زويل, وبالفعل تم تخصيص مساحة من الأراضي في مدينة الشيخ زايد مساحتها127 فدانا لإقامة المشروع العلمي الكبير, وفي احتفالية ضخمة تم وضع حجر الأساس وحتي هذا الوقت كان حماس زويل يفوق كل الحدود من حيث رغبته وإيمانه بمستقبل هذا الوطن.. وانتهي موسم الاحتفالات والتهاني والولائم ليجد الرجل نفسه معلقا بين السماء والأرض, وتحولت الوعود إلي كوابيس في أسلوب التعامل مع أجهزة الدولة وتغيرت أساليب كبار المسئولين في حوارهم مع الرجل إما غيرة أو حقدا أو تصفية حسابات رغم أن الرجل قضي حياته مغتربا ولم يكن طرفا في صراع أو من أصحاب المصالح والمنتفعين من أصحاب البلاط.. وبدأ زويل يفقد حماسه كلما هبطت أقدامه علي مطار القاهرة, علي جانب آخر.. تراجع حماس المسئولين وبدأت رحلة طويلة من المعاناة في أساليب التعامل والتجاهل وعدم الفهم لأقدار الناس ومصالح الوطن..
ولم يخل الأمر بعد ذلك من ظلال سياسية كثيفة حول مشروع زويل الإنسان في أن له أطماعا سياسية في بلاط الحكم, ولعل ذلك كان سببا في اتساع مساحات الرفض والغضب بين زويل والسلطة الراحلة خاصة في ظل مشروعات أخري أهم واكبر حول التوريث وتوابعه..
ظل الحال علي هذا الوضع عشر سنوات كاملة ذهب فيها زويل إلي أكثر من بلد عربي وقدم خبراته وتجاربه التي استفاد منها الأشقاء في قطر والسعودية والكويت ودول الخليج بينما البيروقراطية المصرية العريقة والحسابات الشخصية تطارد الرجل في كل مكان.. ورغم الظروف الصعبة التي عاشتها تجربة زويل مع العهد السابق إلا أنه لم يفقد الأمل في مشروعه لإنشاء قاعدة علمية حديثة في وطنه..
وفي الوقت الذي أغرقت فيه الحكومات المتتالية مشروع زويل في دوامة الإجراءات والتأجيلات والمساومات كان هناك مشروع آخر بديل يشبه الوطن البديل يتسرب إلي كواليس الحكومة, فسرعان ما اجتمع عدد من رجال الأعمال يبلغ عددهم54 عضوا وتم إعلان إنشاء جمعية تسمي المؤسسة المصرية لتطوير التعليم التكنولوجي برئاسة وزير الاتصالات في ذلك الوقت د.أحمد نظيف, وكان الواضح أن هذه الجمعية جاءت لتحل مكان مشروع زويل العلمي وأنها ليست أكثر من مؤامرة حكومية للتحايل علي المشروع الأصلي.. وبدأت الجمعية في تلقي التبرعات من أعضائها في حدود مليون جنيه من كل عضو.. وبعد ذلك مباشرة قامت الجمعية الجديدة بالاستيلاء علي الاراضي المخصصة لمشروع أحمد زويل ومساحتها127 فدانا تزيد قيمتها علي1.5 مليار جنيه وكان ذلك تمهيدا لإنشاء جامعة النيل التي تحولت إلي أزمة كبيرة بعد ذلك لأنها طرحت سؤالا خطيرا أمام الشعب ومؤسسات الدولة من يملك هذه الجامعة التي دفع المساهمون فيها50 مليون جنيه وحصلوا علي أرض ثمنها مليار ونصف مليار جنيه, ولكن هذه الجامعة كانت نموذجا للزواج الباطل بين السلطة ورأس المال وما حمله من توابع سيئة بعد ذلك..
كان من الممكن أن يمضي مشروع جامعة النيل في مسار مواز لمشروع زويل من حيث الحاجة والهدف, ولكن الواضح أن المشروع البديل وهو جامعة النيل كان محاولة من الدولة لإجهاض مشروع زويل قبل أن يبدأ وكان الاستيلاء علي الأرض أهم مؤشرات ذلك..
في هذا الوقت ومنذ عام2009 بدأت في كتابة سلسلة مقالات حول التجاوزات في مشروع إنشاء جامعة النيل.. وكانت كل المؤشرات تؤكد أن الجامعة رغم كل النوايا الطيبة خلفها حكايات وقصص كثيرة.. من بين هذه القصص أن الدكتور نظيف كان يعد هذا المشروع لنفسه بعد أن يترك رئاسة الوزارة.. هذا بجانب أن الدولة تحملت كل نفقات إنشاء هذه الجامعة من خلال دعم مالي اقترب من مليار جنيه خلال خمس سنوات من وزارة الاتصالات دون سؤال من أحد أو رقابة علي المال العام, وهل هي جامعة خاصة أم أهلية وهل هي ملك للحكومة أم لرجال الأعمال المشاركين فيها؟وماذا عن الأرض التي حصلت عليها والتمويل الذي قدمته وزارة الاتصالات.. وقبل هذا كله فإن الجامعة في بداية نشاطها اقتصرت علي الدراسات العليا وكان عدد الباحثين والدارسين فيها لا يتجاوز عددهم120 طالبا في جميع التخصصات.. ومع عام2010 بدأ الحديث عن تجاوزات مالية خطيرة في إنشاء هذه الجامعة والمبالغ المذهلة التي أنفقتها وزارة الاتصالات علي هذا المشروع, خاصة أن الجامعة ملك لجمعية أهلية تضم عددا من رجال الأعمال.. لم يتوقف الجدل حول الجامعة وأن كان الجهاز المركزي قد أعد تقريرا خطيرا عن التجاوزات في جامعة النيل مع نهاية عام2010 ولم يعلن عن هذا التقرير أي شيء ولم ينشر ما جاء فيه حتي الآن وكأنه سر حربي..
ومع ثورة25 يناير تغيرت أشياء كثيرة حتي جاء قرار الدكتور أحمد شفيق رئيس مجلس الوزراء في الأيام الأولي للثورة ومع رحيل النظام السابق باسترداد الجامعة وعودتها إلي وزارة التعليم العالي.. ويبدو أن الجميع في ذلك الوقت اكتفي بهذه العودة دون محاولة للاقتراب من قصص التجاوزات والمبالغ الضخمة التي حصلت عليها الجامعة من أموال الشعب.. ومع ثورة يناير واهتمام المشير محمد حسين طنطاوي والمجلس العسكري عاد أحمد زويل إلي المشهد السياسي مرة أخري وكان قرار مجلس الوزراء برئاسة الدكتور عصام شرف إنشاء مدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا في مدينة الشيخ زايد وعلي نفس المساحة التي كانت مخصصة لمشروعه منذ سنوات مضت.. ومع عودة زويل ومشروعه ورحيل كبار المسئولين الذين أقاموا مشروع جامعة النيل بدأت رحلة المنازعات بين كيانين أحدهما ينتسب إلي العهد البائد والآخر ينتسب بالميلاد إلي ثورة يناير وبالواقع التاريخي إلي سنوات بعيدة مضت..
لا توجد مبررات علي الإطلاق للازمة المفتعلة الآن بين مشروع زويل وجامعة النيل خاصة بعد أن أصبحت الجامعة باتفاق الطرفين جزء من مدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا, حيث تم إلحاق طلاب جامعة النيل وعددهم85 طالبا إلي مشروع زويل مع الاستفادة من الباحثين وطلاب الدراسات العليا في الجامعة مع بداية عمل مشروع زويل في نهاية العام الحالي.. لا ينبغي الخلط وافتعال الأزمات بين هذه المشروعات, خاصة أننا أمام مرحلة جديدة تتطلب جهودنا جميعا لبناء وطن وحياة أفضل لهذا الشعب..
هناك اعتقاد لدي المسئولين في جامعة النيل ووزارة الاتصالات أن مدينة زويل انتزعت منهم الأرض والمنشآت التي أقامتها جامعة النيل, رغم أن الحقائق تقول أن الأرض كانت مخصصة من البداية لمشروع زويل وهناك نصب تذكاري فيها يؤكد ذلك.. وبجانب هذا فإن الأموال التي أنفقتها وزارة الاتصالات هي أموال الشعب وليست أموال رجال الأعمال وجمعيتهم المريبة ومشروعهم الغريب.. وقبل هذا كله فإن هناك اتفاقا بين المسئولين في الجامعة وأحمد زويل علي وضع كل الشروط والضوابط للتعاون بينهما علي أسس جديدة من التفاهم والتكامل والحرص علي مستقبل قضايا العلم والبحث العلمي في مصر..
لقد عاني أحمد زويل سنوات طويلة وهو يكافح من أجل مشروعه البحثي العلمي الكبير وصمد أمام تيارات كثيرة حاولت إجهاض هذا الحلم تحت دعاوي كثيرة كان اغلبها يتعلق بالسياسة والأدوار وتصفية الحسابات.. وقد عاد الرجل إلي قواعده الأولي بحثا عن مشاركة حقيقية في مشروع علمي وحضاري كبير..
أما جامعة النيل فينبغي أن تبدأ صفحة جديدة من التعاون في ظل منظومة بحثية وعلمية متكاملة مع مدينة زويل بعيدا عن مراكز القوي وأحلام السلطة وبريق المناصب ولا داعي للبحث في الملفات القديمة لأنها لا تفيد..
.. ويبقي الشعر
ركب الزمان يطوف في عبراتي
وأنا أراك تطل من عرفات
وأمامك التاريخ يسجد خاشعا
والحق حولك شامخ الرايات
وتودع الدنيا بوجه مشرق
فيه الجلال.. ونبل كل صفات
تبكي الجموع وأنت تهمس بينها
قد لا أراكم في الحجيج الآتي
لكنني أودعت في أعناقكم
قرآن ربي.. سيرتي وحياتي
لا لن تضلوا إن تمسكتم به
فخلاص هذي الأرض في آياتي
ويطل وجهك خلف ستر خافت
فتري حشود الحق في الصلوات
وتري الوجوه وقد أضاء جلالها
والدهر يكتب أقدس الصفحات
وتصيح فيهم أن غاية ديننا
طهر القلوب ورفعة الغايات
فجر الضمير رسالتي لا ترجعوا
للكفر بعدي.. في ثياب طغاة
لا تقربوا الأصنام بعدي إنها
بيت الضلال.. وآفة الآفات
ولتعبدوا الرحمن ربا واحدا
فعلي هداه تفجرت صيحاتي
الله خالق كل شيء فاجمعوا
أشلاءكم بالحق والرحمات
وحدت أشلاء.. جمعت شراذما
وجعلت من طلل الشعوب بناتي
الظلم في ركب الحياة ضلالة
والعدل نور الله في الظلمات
والذم في وجه الحياة جريمة
وتميمة للرجس واللعنات
والحق أولي أن تصان حصونه
ليظل تاج الأرض والسموات
والأرض عرض والدماء محارم
ونقاء مال المرء بالصدقات
حرية الإنسان غاية ديننا
وطريقنا في كل فجر آتي
ونساؤكم في كل بيت رحمة
تاج العفاف وسام كل فتاة
والعدل دستور الحياة فإن غفي
هرعت حشود الظلم بالويلات
والحكم عدل والشرائع حكمة
والنفس عندي أكبر الحرمات
أهل الكتاب لهم حقوق مثلنا
في الأمن.. في الأوطان.. في الصلوات
الله ساوي الخلق وحد بينهم
في العيش.. في الأنساب.. في الدرجات
أما الحياة وديعة في سرها
هل يستوي الأحياء بالأموات ؟
ويل لأرض مات فجر ضميرها
موت الضمائر قمة المأساة
لكنني أيقنت أن رسالتي
فيها الهدي من خالق السموات
بلغت يا الله فاشهد أنني
لم أنس حق رعيتي ورعاتي
زوروا المدينة.. وأذكروني عندها
من زار قبري صافحته حياتي
أنا لم أكن إلا رسول قد خلت
قبلي رسالات وهدي عظات
بشر انا.. ما كنت ربا بينكم
بل كنت فجرا لاح في لحظات
وأفاض في الدنيا.. وأيقظ أهلها
بالحق.. والتنزيل.. والآيات
فإذا بدا في الأفق غيم عابث
صلوا علي.. وأكثروا الصلوات
..................
من قصيدة على باب المصطفى 2010
..................
[email protected]
نقلا عن الأهرام


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.