محافظ المنوفية : إزالة 390 حالة تعدى على الأراضى الزراعية وأملاك الدولة خلال فترة الحظر    طلب إحاطة بشأن تنفيذ استراتيجية مصر للسكان 2030    القوى العاملة : وصول 3 رحلات للعاملين المصريين العالقين بالكويت اليوم    وزارة الصحة المغربية : 27 إصابة جديدة بكورونا ترفع حصيلة الاصابات إلى 8030 حالة    بكري:رئيس النواب الليبي طالب القيادة المصرية بموقف عربي واحد في مواجهة الغزو التركي لبلاده    شاهد.. لحظة غرق سفينة إيرانية في المياه الإقليمية العراقية    ضبط شخصين بحوزتهما عقاقير مخدرة بشبرا    حملة تموينية مكبرة على الأسواق والمحلات التجارية بالعدوة فى المنيا    مداهمة مصنع غير مرخص لإنتاج للكيماويات بالمرج    نائب محافظ المنيا يتابع سير العمل بمستشفى الفكرية بمركز أبوقرقاص    نتائج القمة العالمية للقاحات بمشاركة الرئيس السيسي    وفاة رئيس إدارة الشئون الأدبية بالأعلى للثقافة متأثرا بكورونا    الزمالك يكشف تفاصيل الاستاد الجديد    عريقات في ذكرى نكسة 1967: إنهاء الاحتلال مسئولية دولية    "خريجي الأزهر" تدين الهجوم الإرهابي على مسجد في أفغانستان    الجزائر تخفف قيود العزل المفروضة جراء فيروس كورونا بدءا من الأحد    "مشادات.. ضرب.. سرقة".. أول رد من حبيب وشيرين وسعد    "الشئون الإسلامية" بإثيوبيا يناشد بحل ثلاثي لخلافات سد النهضة    البنك الأفريقي للتنمية: نبحث تقديم تمويل جديد لمصر للحد من آثار جائحة "كورونا"    الانتهاء من أعمال التطوير الشامل ل90 عربة إسباني درجة أولى وثانية مكيفة في ورش ابوراضي للسكك الحديدية    غدا..إعلان نتيجة الصفين الأول والثانى الثانوى إلكترونيا على موقع الوزارة    شبورة وطقس معتدل اليوم على القاهرة والوجه البحرى    قطاع البنوك الأكثر استحواذا على السيولة بالبورصة الأسبوع الماضي    البيئة: ندرس فرض عقوبات على من يلقي الكمامات بطريقة غير آمنة .. فيديو    الأوقاف تحذر أئمتها: صفحات التواصل الاجتماعي خط أحمر .. التزموا فيها بالفكر الوسطي المستنير    ترامب يوجه الشكر ل إيران..بعد إطلاق سراح البحار الأمريكي مايكل وايت    النيابة تتسلم التحريات حول اتهام بائع متجول بطعن شاب    تفاصيل مصرع وإصابة 4 أشخاص في حادث مروع بالجيزة    كلاكيت ثالث مرة.. سيارة ملاكي تقتحم صيدلية بالمنصورة وتحدث تلفيات بمركبات أمامها    متحدث وزارة التنمية المحلية يتحدث عن تفاصيل حركة المحليات الجديدة.. فيديو    مجدي عبد الغني: حسام عاشور «اتظلم».. فيديو    كنا بنتكلم من كام يوم.. أيتن عامر تنعى أشرف سالم    حظك اليوم.. 5 يونيو مهنيا وعاطفيا واجتماعيا    بعد إجرائه عملية جراحية.. إنجي علي تطلب من الجمهور الدعاء ل أشرف زكي    استشاري يكشف مدى تأثير كورونا على لاعب كرة القدم    تعليق أحمد فتحي على إصابة زوجته وبناته ب كورونا    مدرب منتخب تونس: المثلوثي تلقى عرضا من مصر .. وتجربة ساسي ومعلول ستشجعه    أسعار العملات العربية والأجنبية اليوم الجمعه 5 يونيو 2020    النائب حسين عشماوي: أجريت مسحة ثانية الآن للتأكد من إصابتي بفيروس كورونا.. ونجلي تحاليله سلبية    بعد انتظار 14 عاما للإنجاب.. فاطمة عبد الحليم: اكتشفت إصابتي بكورونا مع اقتراب الولادة    40 شهيدا.. فيروس كورونا يحصد أرواح الأطباء    رمضان عبدالمعز: كورونا سحابة صيف وهتعدي.. والعبادة ليست الصلوات الخمس فقط    «إدارة المواقف» توزع كمامات على السائقين والركاب بأسوان (صور)    لا أشعر بالطمأننية بعد الصلاة.. خالد الجندي يوضح السبب    إزالة 7 عقارات مخالفة في الهرم وبولاق والوراق والحوامدية وأوسيم ( تفاصيل وصور)    الشاعر بهاء الدين محمد يعلن وفاة الملحن أشرف سالم    رئيس الوزراء يستعرض تقريراً بإمكانات وجهود وزارة التعليم العالي لمواجهة فيروس كورونا    ثروات مليارديرات أمريكا تقفز بأكثر من نصف تريليون دولار خلال جائحة كورونا    ريكو: وقعت للأهلي قبل انتقالي للزمالك.. وأتمنى العودة للقلعة الحمراء    أحمد مرتضى: اتفقنا على بناء استاد الزمالك بسعة 40 ألف مشجع.. وصالة مغطاة    3 إصابات ب كورونا داخل اتحاد الكرة.. وجديد حالة محمود سعد    عاشور: شكرا آل الشيخ.. لن أعتزل.. ولدي عرضين من السعودية والبرتغال    القصبي: مصر وضعت الخطط مبكرا للتصدي لأزمة كورونا بتوجيهات الرئيس    "7 سنوات يمثل بدون أجر".. بيومى فؤاد يروي تفاصيل مشواره الفني    سر تصريح سعاد حسني: "والله العظيم أكره عبدالحليم حافظ"    بالفيديو.. هالة صدقي: كنت خايفة اتفرج على الحلقة الأولي من مسلسل "ليه لا"    بشرى سارة عن العلاج ببلازما الدم لمرضى كورونا    مواقيت الصلاة اليوم الجمعة 5 يونيو 2020    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأقباط في مصر.. مواطنون ونرفض التدخل الأمريكي!!
من الواقع
نشر في المساء يوم 25 - 12 - 2017

"الدين لله والوطن للجميع" تحت هذا المبدأ تعايشنا في مصر مسلمين ومسيحيين إخوة متحابين لا تؤثر فينا الفتن الطائفية ولا نسمح لدخيل يفسد هذه العلاقة تحت أي بند من البنود.
نتجاور في المساكن فيخاف كل منا علي جاره.. ونتزامل في العمل فيسند بعضنا بعضا.. ونتصادق خارج العمل فنتزاور.. ونتبادل التهاني في المناسبات.. ويزور فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الكنيسة.. ويتبادل معه البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية والكنيسة المرقصية الزيارة للتهنئة في الأعياد.. والكل يعيش في وئام ومحبة.
وعند بناء مسجد أو كنيسة نجد الأهالي من المسلمين والمسيحيين يعاونون في البناء.. ويحرص الرئيس عبدالفتاح السيسي أن يهنئ الأخوة المسيحيين في أعيادهم ومناسباتهم.. وفي أي احتفال يدعي إليه كبار المسئولين تجد شيخ الأزهر وبابا الإسكندرية في مقدمة الحضور.
الرئيس قرر أن يبني أكبر كنيسة في الشرق الأوسط بالعاصمة الجديدة.. ويتم بناؤها علي أحدث نظام وبها إمكانات تتسع آلاف المصلين وأماكن الانتظار آلاف السيارات.
مصر تعاني الإرهاب الدنيء.. وهو لا يفرق بين مسلم ومسيحي.. فكما تم الاعتداء علي أتوبيس كامل يقل أعدادا من المسيحيين كانوا في طريقهم لأحد الأديرة بالصعيد فقد تم الاعتداء علي مسجد الروضة وقتل 312 مسلما في هذه العملية الإجرامية.
مصر أذن ليست في حاجة لتدخل أمريكا في شئونها الداخلية تحت لافتة تحمل عنوان "دعم الأقباط في مصر" ثم تقديمه إلي الكونجرس الأمريكي!! وقد تم تفسير هذا الطلب المقدم إلي الكونجرس تربصاً بمصر بعد موقفها من القضية الفلسطينية.
النائبة مارجريت عازر وكيل لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب استنكرت مشروع القانون الجديد الذي عرض علي الكونجرس يوم الجمعة الماضي.. والمقدم من منظمة التضامن القبطي "كوبتك سوليدرتي" مع مشروعين أمريكيين آخرين أسموها محنة الأقباط والدعوة لدعمهم!!
دعت مارجريت عازر واشنطن في تصريح لليوم السابع لرفع يدها عن أي تدخل في الشأن المصري. مؤكدة أن الأقباط يتمتعون بكل الحقوق وعليهم كل الواجبات.
أوضحت وكيل لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب أن القيادة السياسية في مصر تؤكد بشكل دائم حق المواطنة وتعترف بحقوق الأقباط وما يحدث من اعتداءات أو عمليات إرهابية ليس موجها للأقباط فقط وإنما هو حرب تتعرض لها مصر بمختلف طوائفها وآخرها علي سبيل المثال حادث مسجد الروضة.
ولفتت مارجريت عازر إلي أن هناك تربصا واضحا من الإدارة الأمريكية بمصر بعد موقفها الواضح تجاه سياسة الولايات المتحدة الأمريكية ودعم مصر الأخير والقوي للقضية الفلسطينية في مواجهة قرار ترامب باعتبار القدس عاصمة لإسرائيل.. إذ ناهضت مصر القرار بكل قوة.
نحن مازلنا نحرص علي أن تكون علاقة مصر بالولايات المتحدة علاقة استراتيجية.. ولا يمكن أن تتخلي مصر عن مبادئها الثابتة في نصرة القضية الفلسطينية.. وعلي أمريكا أن تتفهم هذا الوضع وألا تحاول افساد هذه العلاقة بمشروعات حول وضع الأقباط في مصر لا أساس لها من صحة.
فإذا كانت أمريكا انحازت ظلما وعدوانا إلي إسرائيل علي حساب الحق الفلسطيني فأولي بها أن تتفهم موقف مصر في الدفاع عن القضية الفلسطينية.
الباطل الأمريكي ليس له شرعية.. والمبدأ المصري له شرعية أكدها مجلس الأمن بموافقته علي القرار المصري الذي اعترضت عليه واشنطن بالفيتو وأقرته الجمعية العامة للأمم المتحدة بأغلبية 128 دولة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.