جامعة طنطا: لا زيادة في المصروفات الدراسية والإقامة بالمدن الجامعية للطلاب    محافظ أسيوط: تخفيض الحد الأدنى للقبول بالصف الأول الثانوي ليصبح 253 درجة    ننشر الأسماء كاملة.. قائمة "نداء مصر" تدخل المنافسة بقوة فى قطاع شمال ووسط وجنوب الصعيد    بالصور..الأنبا إيلاريون يعقد اجتماعه الأسبوعي بكنيسة الأنبا شنودة رئيس المتوحدين بالغردقة    تسبب «عاهة مستديمة».. حماية المستهلك يحذر من شراء منتجات للعناية بالبشرة والشعر مجهولة المصدر    صرف مقررات أكتوبر من السلع المدعمة لأصحاب البطاقات التموينية الخميس المقبل    "القلعة" عن مجمع التكسير الهيدروجيني: يوفر ما بين 600 مليون إلى مليار دولار سنويًا    خاص| "قطاع السلامة": تشغيل السكة الحديد بالكمبيوتر خلال 3 سنوات    تحت شعار «اغتنام فرص القرن ال21 للجميع» الملك سلمان يرأس قمة العشرين    واشنطن تهدد بإغلاق سفارتها بالعاصمة العراقية وتمنح مهلة لوقف الهجمات الصاروخية    اليونان تعلن عن وفاة أول مهاجر بكورونا منذ بداية الجائحة    نادر شوقي: «ياريت اقعد مع أمير وأحمد مرتضي عشان التوتر بين الزمالك والجونة»    ترامب يؤكد سعيه لإنهاء العنف بين أرمينيا وأذربيجان    "الإستعراض التركي" و حلم أردوغان الزائف    ترامب: نتابع أحداث العنف بين أرمينيا وأذربيجان باهتمام كبير وسنسعى إلى وقفها    طارق يحيى عن تراجع مستوى الزمالك: رحيل كارتيرون وأخطاء الحكام    الزمالك يعلن استمرار عمرو عبد السلام كمدرب لحراس المرمى    صالح موسى: الجميع بالزمالك يركز على التتويج بإفريقيا.. وهذه مميزات باتشيكو    برشلونة يسقط الغواصات الصفراء برباعية في المباراة الأولى لكومان    منافس الأهلي - تعثر الوداد يشعل قمة الدوري المغربي    مصرع وإصابة 5 أشخاص في حادث سقوط سيارة بترعة الإسماعيلية    طبيب يحاول اغتصاب مريضة في المنيا.. وقرار عاجل من المحكمة    هل يكون "التعبير" مادة مستقلة في الثانوية العامة العام المقبل؟ وزير التعليم يرد    نصر محروس عن اتهامه بتعطيل موهبة بهاء سلطان: هو اللي موقف حالي    3 فنانين تعرضوا للتنمر من السوشيال ميديا في يوم واحد    الوضوء من العباداتِ العظيمةِ في الإسلامِ    حكاية "بايب" السادات و " منديل " أم كلثوم    "الصحة" تكشف آخر تطورات فيروس كورونا في مصر    رئيس جامعة طنطا يوجه بالانتهاء من قوائم الانتظار في المستشفي    العراق يحقق اكتفاء ذاتيًا من إنتاج العسل    مجدي عبدالغني: مستاء من «الخطيب» بسبب «التصرفات الصبيانية»    وزيرة البيئة: حرائق قش الرز قلت بنسبة كبيرة هذا العام    ننشر الصور الأولى للحظة السيطرة على حريق بقسم شبرا الخيمة.. واستدعاء الإسعاف    بالخطوات.. طريقة إخفاء رسائل واتسآب واسترجاعها مرة أخرى    «بيكسلز» مشروع ترفيهى ينقذ حازم من روتين الوظيفة    جمال القليوبي: مصر تسعى لتحقيق الاكتفاء الذاتي من الطاقة والوقود ..فيديو    اليوم.. كلية اللاهوت الإنجيلية تبدأ العام الدراسي الجديد "أونلاين"    «قفا المتحدة» يزلزل قنوات الإخوان.. بتعرف تعد «فبركة» لحد كام؟    بعد هجوم السلفية على جنازة المنتصر بالله.. أزهري: لا يجوز لمسلم التهكم على عقيدة غيره    رئيس المقاولون: أوافق على أي قرار يتخذه النحاس بشأن تدريب الأهلي    أمير مرتضى يكشف عقوبة بن شرقي ويحسم موقف الزمالك من صفقة أري بابل    شريف إكرامي يكشف كواليس انتقاله لبيراميدز    نيويورك تايمز: ترامب لم يدفع ضريبة على الدخل لمدة 10سنوات    "الصحة" تسجل 104 حالات إصابة جديدة بكورونا و14 وفاة وتعافى 706 مصابين    رئيس شركة القلعة يكشف أهمية مجمع التكسير الهيدروجينى: أصبح لدينا سولار محلى    الجوكر جواكين فينيكس ورونى مارا يرزقان بمولودهما الأول "ريفير"    كريم عفيفي يقف أمام يحيي الفخراني لأول مرة في مسلسل "نجيب زاهى ذركش".. إليك التفاصيل    غرق مُسن أثناء السباحة بشاطئ إحدى قرى الساحل الشمالى    الأرصاد: طقس اليوم حار والعظمى بالقاهرة 35 درجة    «فرّح طلاب المدارس الحكومية» ..حملة إلكترونية لدفع المصروفات الدراسية لغير القادرين    اشتراطات البناء الجديدة: جهود تخطيطية لمنع العشوائيات.. وتحسين الخدمات والمرافق    سفير مصر في المغرب يوضح موقف الجماهير من حضور مباراتي الأهلي والزمالك بدوري الأبطال    أمير مرتضى: «بن شرقي» سيعاقب في حالة ثبوت خطأه    المقاولون العرب: عماد النحاس لن يوافق علي العمل كمدرب مؤقت في الأهلي    حكم زكاة الذهب الأبيض.. الإفتاء توضح    أسعار الذهب اليوم الإثنين 28-9-2020.. المعدن الأصفر يلتقط الأنفاس    أشتري من الباعة الفقراء بأكثر من الثمن بنية الصدقة.. فهل تصح هذه النية؟.. البحوث الإسلامية يجيب    تعرف على حد السرقة فى الإسلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الراشي.. أكثر ضررا علي المجتمع من المرتشي!
إسناد مسئولية القرار لصغار الموظفين.. أكبر خطأ
نشر في المساء يوم 02 - 02 - 2015


مافيا الشيكات الحكومية .. حلت مكان نصابى البنوك
التكنولوجيا الحديثة حملتنا أعباء كثيرة فى مراقبة الخارجين عن القانون
الأحياء والإسكان .. سجلوا الرقم القياسى فى قضايا الفساد
استرداد 3250 فدانا فى الإسماعيلية والسويس .. استولت عليها شركة بالقوة
منافسة بيننا وبين الرقابة الإدارية .. تجمعنا مصلحة الوطن
عيوننا فى كل مكان .. ترصد البنوك والمصالح وكافة مؤسسات الدولة
حققت الادارة العامة لمباحث الأموال العامة خلال عام 2014 نجاحات كبيرة. ساهمت في استرداد الكثير من أراضي الدولة المنهوبة وكشفت عن العشرات من وقائع الفساد التي تسببت في اهدار أموال الدولة وواجهت العديد من الصور السلبية التي ظهرت مؤخرا ومنها علي سبيل المثال استخدام شيكات بنكية وحكومية في عمليات النصب وإنشاء جمعيات وهمية لتقسيم وبيع الأراضي المملوكة للدولة.
كما واجهت الادارة عمليات تهريب العملة بعد جمعها من المصريين في الخارج والاتجار بها في السوق السوداء وقضايا النصب ومنح التراخيص للأشخاص بالبناء علي أراضي الدولة دون سند قانوني والسماح باقامة الأبراج السكنية دون وجه حق وغيرها من المخالفات القانونية التي سمح بها مسئولون مقابل الحصول علي رشاوي.
"المساء" حرصت علي إجراء حوار مع اللواء محسن اليماني مساعد أول وزير الداخلية مدير الادارة العامة لمباحث الأموال التي حققت تحت قيادته خلال عام 2014 فقط نجاحات كبيرة في ضبط العشرات من تلك القضايا وبلغ اجمالي الأموال التي تم حصرها فيها 150 مليار جنيه ونجحت الادارة في وقف هجوم الاستيلاء علي أراضي الدولة.
وفي بداية الحوار.. اعلن اللواء محسن اليماني مساعد أول وزير الداخلية مدير الادارة العامة لمباحث الأموال العامة انه سيتم خلال الأيام القليلة القادمة الاعلان عن تفاصيل قضية كبري حيث نجح ضباط الادارة في الكشف عن عمليات فساد كبري في عدد من احياء محافظة القاهرة خاصة الواقعة في منطقة جنوب المحافظة.
قال اللواء اليماني ل "المساء" ان عددا من الموظفين في تلك الأحياء تسببوا في اهدار ملايين الجنيهات من مستحقات الدولة لدي شركات وافراد مقابل الحصول علي رشاوي وان عمليات المتابعة والملاحقة لهؤلاء الفاسدين والمتعاملين معهم تمت باستخدام الأجهزة الحديثة في تسجيل الصوت والصورة.
اضاف انه سيتم ايضا الكشف عن عدد من القضايا التي ارتكبتها مافيا الاستيلاء علي أراضي الدولة والاتجار فيها سواء الصحراوية أو الزراعية والموجودة في الكتلة السكنية.
* سألنا اللواء اليماني عن أهم المعوقات التي تقابل الضباط أثناء تأدية عملهم؟
** قال: اصعب شيء علي الطبيب هو التعامل مع مريض لا يريد الشفاء ونقصد هنا ان هناك بعض المواطنين يخضعون للابتزاز مقابل قضاء بعض المصالح وللأسف يستجيبون ولا يتعاونون بجدية في ابلاغ الجهات الرقابة وهنا نجد صعوبة كبيرة في ضبط المرتشين وهناك نوع آخر من المواطنين يريدون الحصول علي ما ليس لهم الحق فيه مقابل دفع تلك الرشاوي وهؤلاء أيضا لا يريدون الشفاء من مرض الجشع الذي اصيبوا به ومن هناك يجب ان يكون التصدي من المواطن أولا لأنه لا يوجد مرتشي دون راش.
جانب من الأموال التى ضبطت فى قضايا غسيل الأموال
انتشار الظاهرة
* ما هي الأسباب التي تؤدي إلي انتشار ظاهرة الرشوة؟
** وضع مسئوليات كبيرة وسلطة اتخاذ القرار في ايدي مسئولين دخولهم المالية ضعيفة ولعل أكبر دليل علي ذلك هو تفشي ظاهرة الرشوة في المحليات فصاحب العقار السكني الذي يريد هدمه مثلا واعادة بنائه برجا سيكلفه الملايين ويبيعه بضعف ما انفق وصاحب القرار موظف دخله لا يصل إلي 1500 جنيه ولذا فإنه تحت ضغط المقاول والاغراءات سيضطر إلي منحه موافقات غير قانونية وهناك أمثلة كثيرة في وظائف أخري وينطبق ذلك علي بعض المواطنين في الجمعيات الزراعية والبنوك.
واستشهد اللواء اليماني بآخر واقعة سبق ان اعلن عنها حيث تم ضبط 9 من كبار الموظفين بأحياء القاهرة والجيزة أدت تنازلاتهم وعدم التزامهم بالقانون وبالمسئولية التي كلفوا بها إلي ضياع 400 مليون جنيه علي الدولة بعد تقاعسهم والسماح بالبناء المخالف في منطقة خلف المحكمة الدستورية وكذلك السمح بالبناء والترخيص وتوصيل المرافق لبعض مالكي العقارات في دائرة قسم شرطة بولاق الدكرور.
الراشي أم المرتشي؟
* من أكثر وضررا الراشي أم المرتشي؟
** الراشون هم الأكثر اضرارا بمصالح الوطن لأنهم يجرمون مرتين الأولي بأخذ ما ليس لهم الحق فيه مقابل تقديم هذه الرشاوي والثابتة بأنهم يفسدون الموظف العام
ويدفعونه لعدم الاخلاص في العمل وعدم أداء مهام وظيفته الا بعد الحصول علي الرشوة ولذا فإن الراشين هم الذين يدمرون الوطن أكثر من المرتشين.
الشيكات الحكومية
* انحسر حاليا الكثير من قضايا النصب علي البنوك فما هي الأساليب التي لجأ إليها محترفو النصب علي البنوك؟
** ظاهرة الشيكات الحكومية اصبحت البديل حيث يقوم محترفو النصب بالتوجه إلي الشركات والتعاقد علي بضائع بموجب شيكات بنكية أو حكومية منسوبة للبنوك الكبري وهي مزورة وللأسف ليست هناك يقظة في تلك الشركات التي تسقط في براثن تلك العصابات لأن القانون يمنع مؤسسات الدولة من الشراء دون اجراء المناقصات الرسمية والعطاءات وبعدها يتم التعد علي من ترسو عليه العطاءات وتحرر الشيكات باسمه ولكن الطمع والرغبة في الكسب السريع يعمي عيون هؤلاء
ويسقطهم فريسة لنصابي الشيكات الحكومية وقد اسطقنا منذ ايام احد هؤلاء النصابين بعد ان سحب بضائع ب 3 ملايين جنيه من بعض الشركات.
دعم شعبي
* هل هناك تعاون من المواطنين لدعم رسالتكم في مواجهة الفساد؟
** هناك دعم الشعب لنا لكنه ليس كافيا ومنذ ايام فقط تلقينا بلاغا من موظفين بهيئة قناة السويس وصديق لهما اكدا فيه ان موظفا بالشهر العقاري والتوثيق بالاسماعيلية طلب منها 1850 جنيها مقابل تسجيل عقدين لسيارتين دون ان يذهبا إلي الشهر العقاري وتم تسجيل لقاءات بالصوت والصورة بين المتهم وموظف هيئة القناة وتم ضبط المحاسب وبحوزته 126 عقد بيع وتوكيلات لبيع وشراء أراضي وعقارات وسيارات ممهورة باختام الشهر العقاري وتبين انه منح الشاكين عقودا مزورة
وحصل علي الأموال كلها لنفسه.
فساد الأحياء
* ماذا عن حالة الفساد التي انتشرت في الأحياء وخاصة بالمحافظات الكبري؟
** ألقينا القبض في الشهور الأربعة الأخيرة علي 60 مهندسا من العاملين في مجالس المدن والإسكان في المحافظات وهم محبوسون حاليا وآخر واقعة ضمت 4 مهندسين في منطقة منشية ناصر بالقاهرة سهلوا لمعدومي الضمير الاستيلاء علي أراضي الدولة والبقاء عليها وقاموا بتحرير محاضر مضروبة بعضها بأسماء متوفين حتي لا تتوصل الأجهزة الرقابية لمن استفادوا من تلك الأعمال الإجرامية ومن بينها بناء 3 أبراج خلف المحكمة الدستورية.
أراضي الدولة
أراضى الدولة مستباحة .. استعدنا 350 مليون جنيه من المعتدين
* ماذا عن أراضي الدولة والأوقاف التي استولي عليها الخارجون عن القانون والمزورن؟
** بصراحة العض استباح أراضي الدولة خاصة أراضي الأوقاف وتم الاستيلاعء علي آلاف الأفدنة منها وملايين الامتار وحاليا قمنا بتشكيل فريق عمل معني بملف أراضي الدولة خاصة ان تلك الأراضي كانت مستباحة لفترة طويلة وقد نجحنا في استرداد 350 مليون جنيه من المعتدين علي أراضي الدولة والإصلاح الزراعي ومن أغرب القضايا مؤخرا يقام مواطن بناء برجين علي أراضي مملوكة الدولة يستأجرها ويسدد كل عام قيمة الايجار رغم قيامه ببناء البرجين وبيعها تملك.
أضافت ان المسئولين عن ملف الأراضي في الادارة نجحوا ايضا في استعادة 3250 فدانا كانت عصابة قد استولت عليها في منطقة غرب نفق الشهيد احمد حمدي بطريق الاسماعيلية - السويس باسم جمعية الشباب الوطني الزراعية وكانوا يبيعون الفدان ب 3 الاف جنيه للمواطنين بعد أن زورا عقود ملكية وتم ضبط الواقعة وايقاف عمليات البيع واحالة المتهمين للنيابة العامة.
التكنولوجيا والجريمة
* ماذا عن دور التكنولوجيا الحديثة في ارتكاب جرائم المال؟
** لا سامح الله "المحمول والنت" حملونا أعباء أكثر من عشرة أضعاف ما كنا نتحمله وتسببت التكنولوجيا الحديثة في جرائم كبيرة وعلي سبيل المثال كافة جرائم التسوق الشبكي مثل المضاربة في البورصات العالمية علي العملات والمعادن تتم عبر النت و97% منها كلها "نصب * نصب" وذلك باستخدام برامج مزيفة وعلينا ان نتعقب الجناة ونجري وراءهم.
اضاف ان الخارجين عن القانون في مصر أيضا لا يسقطون بسهولة بسبب بيع الخطوط التليفونية للهواتف المحمولة بدون ضوابط وفي احدي القضايا وايضا 67 خط تليفون تحدث المجرمون فيها من 8 محافظات غير التي يتواجد فيها الشخص المختطف الذي كنا نسعي لاطلاق سراحه.
اضاف: هناك ايضا عمليات سطو الكترونية علي حسابات عملاء البنوك ومؤخرا ضبطنا عصابة بلغارية قامت بوضع كاميرات صغيرة علي ماكينات الصراف الآلي وتقوم بتسجيل بيانات البطاقات الذكية والأرقام السرية ويقومون بارسالها لباقي العصابة في الخارج ويسحبون بموجبها أموال عملاء البنوك المصريين ولذا فإنني انصح المصريين بتوخي الحذر وعدم ترك الرقم السري للبطاقات الائتمانية إلي جوار البطاقات وايضا قام تشكيل عصابي بسرقة الروترات التي تقوم بتسجيل عمليات السحب علي ماكينات الصراف الآلي وعددها 54 راوتر قيمتها 750 ألف جنيه وتسببت في خسارة عدة ملايين جنيه للبنوك وتم ضبط الجناة واحالتهم للنيابة.
* هل كانت مراقبة التليفونات الأرضية قبل دخول المحمول مصر أسهل؟
** كانت اسهل بكثير ففي الماضي كانت هذه الأمور مثل العقار الذي له باب واحد أما الآن فقد اصبح للعقار 20 بابا وأكثر يجب مراقبتها جميعا.
السياسات الخاطئة
* هل للسياسات الخاطئة دور في انتشار الفساد؟
** بصراحة كانت هناك بعض الأمور في انظمة العمل بالدولة وفي فترة من الفترات ساهمت بشكل كبير في احداث حالة من الفساد ومن بينها المجاملات وتقديم التسهيلات لذوي النفوذ مما شجع النصابين علي حذو هؤلاء وقد ألقينا القبض علي أحد الاشخاص ادعي انه مستشار بالمكتب الفني للنائب العام مستخدما "كارنيه مزور" باسم مستشار بالهيئة القضائية وتوجه إلي وكيل وزارة التربية والتعليم للتعليم الخاص مهددا إياه بضرورة الموافقة علي انهاء ترخيص مدرسة خاصة وتم ضبط المتهم واعترف بجريمته.
مراقبة الفاسدين؟
* كيف تراقبون الفاسدين؟
** لنا عيون في كل مكان والضباط لا يكلون من متابعة الفاسدين ومن يسقط لن نسمي عليه وأذرعتنا ممتدة في كافة المصالح والادارات الحكومية والبنوك ونتعامل مع كل معلومة بمنتهي الدقة لأن من يتم ضبطهم يفسدون الوطن ويدمرون ثرواته ويقفون حائلا دون تقدمه.
* هل بينكم وبين الرقابة الادارية منافسة علي ضبط الفاسدين؟
** في الماضي كان الأمر كذلك أما الآن فنحن ننسق معا بشكل كبير وليس هناك صراع علي الوصول إلي المعلومة أو ضبط الفاسدين ولكن نسابق معا الزمن ويقدم كل منا ما لديه من معلومات إلي الآخر حتي يتم القبض علي هؤلاء المجرمين لأننا أصحاب مصلحة واحدة وهي أمن الوطن والحفاظ علي مقدراته وحماية ثروات الشعب.
* هل تراقبون من يحققون ثراء سريعا من غير العاملين في الدولة؟
** أي شخص يظهر عليه ثراء دون مبرر نقوم علي الفور بوضعه تحت أعيننا لأن هذا الثراء لو كان غير مناسب مع الدخل من العمل أو النشاط الذي يقوم به ذلك المواطن يكون مصدره غير مشروع وغالبا تنتهي نتائج فحص هؤلاء الاشخاص إلي تورطهم في عمليات غسيل أموال أو بيع آثار أو مخدرات أو العمل في تجارة البشر والأعضاء البشرية وبمجرد القبض عليهم يعترفون علي شركائهم.
أغرب القضايا
* ما هي أغرب القضايا التي عملتم فيها؟
** كثيرة منها قضايا البنوك الخاصة بكل من حسام أبوالفتوح وطايل والهواري والشاعر ورزق وغيرهم ممن استولوا علي مليارات البنوك أما أغرب القضايا بحق فكانت حالة مراقبتنا لسيدة تعمل في تجارة الماس والساعات الفاخرة واستمرت المراقبة لأربعة شهور إلي أن سقطت برشوة جنسية مع استاذها في الجامعة وكأن إرادة الله ان يقبض عليها في جناية وليست جنحة.
اشار إلي أن هناك محترفين في ذلك خاصة السيدات فحينما تشعر بالمراقبة أو تجد نفسها اقتربت من التورط تقوم بالحديث بعبارات خادشة للحياء حتي يمل الضباط من المراقبة ولكن هيهات نحن لا نمل.
أشار إلي انه قام والضباط بمراقبة هواتف سيدة تقوم بتهريب الآثار لمدة 3 شهور وسقطت بعد ان قامت بتهريب 2 مليون جنيه من أموالها مليون لصحفية وآخر لصديق لها وسقطت من خلال تعنيفها للصحفية التي سرق شقيقها الأرباح البنكية قبل أن تسلمها لها واعترف الجميع بالواقعة وتم حبسها.
الجميع سواء أمام القانون
* هل ألقيتم القبض علي رجال شرطة تورطوا في جرائم رشوة؟
** كثير وحاليا هناك 62 ضابطا وهم ماثلون أمام المحاكم في تلك الوقائع بالاضافة إلي عدد آخر صدرت ضدهم احكام نهائية وتطبيق القانون لا يفرق بين رجل الشرطة والمواطن العادي كلهم أمام القانون سواء.
أموال الجماعة الإرهابية
* هل هناك مراقبة لمصادر تمويل عناصر الجماعة الارهابية؟
** نراقب اعمال من لدينا معلومات عن انتمائهم لعناصر تلك الجماعة وقد رصدنا ومن خلال المعلومات التي وردت من جهاز الأمن الوطني مصادر لتمويل العمليات الإجرامية ووفقنا في تجفيف منابعها بالتنسيق مع باقي أجهزة الدولة.
* ما هي أهم الدروس التي تعلمها للضباط الجدد؟
** الصبر ثم الصبر ثم الصبر واللي يصبر ينول ما يتمني لا أحد يتصور حالة الملل التي يمكن أن يصاب بها الضباط وهو يراقب هواتف وتصرفات أحد من تلك العناصر الاجرامية وكثيرا ما واجهت غضب هؤلاء الضباط بالنصيحة لهم لأن الضابط لو تعجل يمكن ان تفشل منه الواقعة برمتها وايضا اطالبهم باليقظة وسرعة البديهة.
* وبماذا تنصح أجهزة الدولة؟
** ضرورة رفع رواتب من تضعون في ايديهم سلطات اتخاذ القرار في الأمور التي تتعلق بالأراضي والبناء وقروض البنوك وغيرها من تلك الأمور حتي لا يقعوا فريسة للأثرياء.
* بماذا تطالب القائمين علي أمر التشريع في مصر؟
** مضاعفة العقوبة علي الراشين الأثرياء والمرتشين من اصحاب الدخول العالية لأنه وبصراحة لا عذر لهم.
* ماذا تقول للشعب المصري؟
** احرصوا علي حقوقكم وابلغوا عن كل من يحاول ابتزازكم.
اللواء محسن اليماني
اللواء محسن اليماني مساعد الوزير للأموال العامة واحد من انجح الضباط الذين عملوا في مكافحة التعدي علي المال العام وكانت له ضربات موجعة ضد اباطرة الاستيلاء علي أموال البنوك منهم حسام أبوالفتوح وحسن رزق والهواري وطايل والنشرتي وغيرهم ممن ذاع صيتهم في هذه الانشطة المجرمة.. وكان لتلك الضربات اثر كبير في انحسار عمليات السطو علي البنوك بل كان لتلك القضايا آثار هامة في تعديل بعض قوانين النقد والتعامل مع البنوك واصبحت قيادته لمباحث الأموال العامة بمثابة المدرسة التي يجب أن يتعلم منها ضباط الادارة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.