كلمة المحرصاوي خلال افتتاح المؤتمر الدولي السادس لقسم التوليد وأمراض النساء بطب الأزهر بأسيوط    جمال عبدالرحيم: فقدنا العديد من رموز وشباب الصحافة في 2018    حصاد مكافحة الفساد (2)| تحقيق العدالة الناجزة ورفع وعى الجماهير    سعر الذهب والدولار اليوم الاربعاء 12-12-2018 في البنوك المصرية وسعر اليورو والريال السعودي    رصف طريق جزيرة شندويل في سوهاج    الرئيس التنزاني للمصريين: نحبكم ورفضنا التأثير في حصة مصر من مياه النيل    موسكو تكشف عن مباحثات بين «الأسد» ووفد روسي حول تشكيل اللجنة الدستورية السورية    السجن 3 سنوات لمحامي ترامب السابق كوهين    الحكومة الإيطالية تخفض العجز فى الموازنة لتجنب التعرض لعقوبات أوروبية    أحمد موسى: وزير الرياضة أكد أن مصر تحدد موقفها غدًا من تنظيم كأس الأمم الإفريقية    فيديو.. بايرن ميونيخ يباغت اياكس بهدف نظيف في الشوط الأول    صور| صبحي وصلاح عبد الله وبدير في عزاء «القلعاوي»    فيديو.. أسامة هيكل يوضح الهدف من إحياء جريدة مصر السينمائية    الملك سلمان يطلع على المخطط العام لأعمال «مشروع البحر الأحمر»    برلمانية المحافظين تطالب الحكومة بالتركيز على القوة الناعمة في إحداث التنمية    محافظ الشرقية يعلن انطلاق عمل لجنة مكافحة الفساد    ريال مدريد يخسر أمام سيسكا موسكو بثلاثية في مفاجأة أوروبية كبيرة    تفوق مصري في منافسات اليوم الأول بسباق النيل الدولي للكانوي والكياك    مباحث البحيرة تكشف غموض مقتل طالب بالبحيرة    سقوط 18 من تجار المخدرات وحائزى الأسلحة فى القليوبية    ضبط ممرض بالمنيا هارب من حكم المؤبد    الفلاح الفصيح يكشف سبب ارتفاع السلع الغذائية    محافظ القليوبية: إزالة 5250 حالة تعد على الأراضي الزراعية 544 ألف متر مربع    تشكيل ليون وشاختار في لقاء حسم التأهل لثمن نهائي دوري الأبطال    محافظ دمياط تتفقد إنشاءات مأذنتي مسجد "الرحمة" في رأس البر    لهذا السبب.. القضاء الأوروبي رفض دعوى مبارك في تجميد أمواله    ريال مدريد يتلقى هزيمة قاسية أمام سيسكا موسكو فى دورى أبطال أوروبا.. فيديو    العرض الأول لفيلم تراب الماس في الدار البيضاء.. غدًا    15 صورة| رامي صبري يحتفل بتوقيع ألبومه الجديد مع «نجوم ريكوردز»    «الآثار»: هناك 260 بعثة أجنبية أثرية في مصر    مدير الجودة بجامعة عين شمس: اعتماد 10 كليات وتقدم 2 لنيل الدرجة    الوزراء ينشر انفوجراف عن مستندات استخراج بطاقة التموين    بالصور.. أحياء القاهرة تواصل نشاطها لإعادة الانضباط للعاصمة    البابا تواضروس يلقي عظته من الكاتدرائية المرقسية بالعباسية    وكيل البرلمان: المواد العقابية ب«التجارب السريرية» متشددة وتثير رعب الباحثين (صور)    بالأرقام| "الوطن" تحصد 17 جائزة في 5 مسابقات صحفية خلال 2018    رفض استئناف شادي الغزالي حرب على تجديد حبسه 45 يوما    إخفاق مصري.. واستحواذ سعودي.. والمريخ أمل الكرة السودانية    ارتفاع معدل البطالة في كوريا الجنوبية خلال الشهر الماضي    نقيب أطباء الأسنان: 40 محاضرا و15 دولة يشاركون في المؤتمر الأول للاتحاد بالقاهرة    مفتي الجمهورية يناشد العلماء وأصحاب الفكر توجيه طاقتهم نحو إرساء ثقافة قبول الاختلاف    جامعة القاهرة تنظم أول معرض لريادة الأعمال في الجامعات المصرية    الأرصاد: طقس الغد مائل للدفء.. والصغرى بالقاهرة 17    الشاعر مصطفى ناصر على مسرح الساقية الأربعاء 19 ديسمبر    الصحة: تشكيل فرق مركزية لمتابعة مبادرة «100 مليون صحة» بالمحافظات    فيديو..خبيرة تغذية تحذر: الملح الصينى يسبب السرطان    الجمعية المصرية للمناعة: 16 مركزا علاجيا    مصر تخسر من نيجيريا وتفقد فرصة التأهل إلى كأس العالم للكرة الشاطئية    المهن التعليمية تتبنى مطالب المشرفين الاجتماعيين    المجموعة الثانية بدوري الأبطال: تعادل إنجليزي نادر في كامب نو يطيح بأفاعي إيطاليا    مفتى دولة تنزانيا: نشكر مصر وشعبها على تعاونهم معنا ببناء سد روفيجى    وزير خارجية إيطاليا: نتابع تطورات حادث إطلاق النار في ستراسبورج    بالأرقام.. حصاد جهود قوات حرس الحدود في "سيناء 2018"    علي جمعة يوضح الفرق بين القتل بالحق والباطل    "دبي الدولية للقرآن" تفتح باب الترشيح لتمثيل الدولة في مسابقة رمضان المقبل    عزوز يكشف مفاجأة عن قيادي بالجماعة الإسلامية    برجك اليوم "القوس".. لا تستخف بمشاكلك مع الحبيب    ملتقى كبار العلماء يناقش «الأحكام الشرعية بين الثابت والمتغير»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حكومة "شرف" تبحث حلولاً عاجلة لأزمة صناعة الغزل والنسيج
نشر في المساء يوم 03 - 05 - 2011

بعد أقل من 6 أشهر علي تنفيذ خطة حكومية لإنقاذ صناعة الغزل والنسيج ضمنت صرف متأخرات دعم المصانع والتي بلغت نحو 270 مليون جنيه.. كما تضمنت الإعفاء الجمركي علي واردات الغزل وإعطاء الأولوية للشركات المحلية في الحصول علي الغزل.
رغم هذه الخطة عادت المشكلة تفرض نفسها بقوة بعد الثورة في أعقاب حدوث زيادة جديدة في أسعار الغزل بلغت نحو 9 آلاف جنيه ليصل سعر طن الغزول إلي 43 ألف جنيه مقبل 34 ألفاً.
أزمة صناعة الغزل والنسيج والتي تسببت في خسائر كبيرة لنحو 1300 مصنع يعمل بها نحو 300 ألف عامل وهو ما أدي إلي قيام أصحاب هذه المصانع والعاملين بها بالإضراب عن العمل يوم 23 أبريل الفائت وهددوا بالدخول في اعتصام مفتوح منذ السبت الماضي إلا أنهم قرروا تعليق الاعتصام في أعقاب الاجتماع الذي عقد قبل أيام لبحث وضع حلول عاجلة لمشاكل هذه الصناعة التي كانت "استراتيجية" في يوم من الأيام.. وشارك في الاجتماع وزراء الصناعة والتجارة الخارجية والزراعة والقوي العاملة والاستثمار إلي جانب رئيس الشركة القابضة للغزل والنسيج وممثلي غرفة صناعة الغزل والنسيج وعدد من أصحاب مصانع الغزل والنسيج بالمحلة الكبري.
مقترحات عديدة انتهي إليها الاجتماع الحكومي ووعد د.سمير الصياد وزير الصناعة والتجارة الخارجية بعرضها علي الدكتور عصام شرف رئيس مجلس الوزراء.. وبينما وجدت بعض هذه المقترحات اتفاقاً من جميع الأطراف المعنية بمشكلة الغزل والنسيج وفي مقدمة هذه المقترحات مد قرار إعفاء الجمارك علي الغزول المستوردة حتي نهاية العام الحالي وإلغاء دعم الغزول المحلية وتوجيه حصيلة الدعم إلي المصانع المحلية وتحديد سقف لسعر الغزول من خلال تشكيل لجنة تضم الشركة القابضة للغزل والنسيج وأصحاب المصانع والجمعية التعاونية لأصحاب مصانع النسيج بالمحلة إلا أن مقترحات أخري صادفت اعتراضاً من بعض المشاركين لصعوبة تنفيذها وأهم هذه المقترحات هو حظر تصدير القطن "الشعر".
يثير المهندس محسن الجيلاني رئيس الشركة القابضة للقطن والغزل والنسيج العديد من المفاجآت في هذا الشأن أولاها أن الأقطان المتاحة حالياً تم التعاقد علي تصديرها وقد تم سداد جانب من قيمتها ومن الصعوبة البالغة التراجع عن هذه التعاقدات مشيراً إلي أن أي إلغاء لهذه العقود يؤدي إلي فقد مصر لمصداقيتها وفقدان الأسواق التصديرية لنا للأبد أما المفاجأة الثانية فهي وجود غرامات تُفرض علي المصدرين المصريين في حالة عدم الوفاء بهذه العقود وتقدر هذه الغرامات بنحو 500 مليون دولار.
يؤكد جيلاني أن نحو 80% من هذه التعاقدات التصديرية يقوم بها القطاع الخاص مشيراً إلي أن القطن المصري أغلي من الغزول المستوردة من الخارج خاصة مع تراجع أسعار الغزل بنحو 20% خلال الأيام العشرة الأخيرة.
وبحسب الجيلاني فإنه من الأجدي نقل الدعم إلي المصانع ذاتها أو التجار علي أن تقوم شركات القطن ببيعه للمصانع بسعر السوق ويكون الدعم في إطار إجراءات وضوابط محددة تضمن عدم التلاعب وتضمن استفادة المصانع الرسمية.
يشير الجيلاني إلي أن مشكلة القطاع الخاص للغزل والنسيج يعاني من عدم وجود سيولة كافية لديه فالكثير من هذه المصانع أفلست أو هي علي وشك الإفلاس نتيجة التوقف الفترة الماضية لافتاً إلي أن وزير الصناعة والتجارة الخارجية وعد بالتدخل لدي الصندوق الاجتماعي لتقديم قروض لهذه المصانع.
ويملك "محسن الجيلاني" رؤية متفائلة بخصوص الفترة القادمة في إطار السياسات التي تم إعلانها من جانب وزارة الصناعة مشيراً إلي أن وزير الزراعة أعلن عن زراعة 550 ألف فدان الموسم الحالي يصل إنتاجها إلي نحو 5.4 مليون قنطار مقابل 7.2 مليون الموسم الماضي ويمكن لهذه الكمية أن تكفي احتياجات الإنتاج المحلي ووجود فائض للتصدير.
يؤكد حمادة القليوبي رئيس غرفة الصناعات النسجية السابق ورئيس مستثمري مدينة المحلة الكبري صعوبة حظر تصدير القطن المتعاقد عليه بالفعل متسائلاً: من يتحمل الغرامات في هذه الحالة ويري القليوبي أن مد فترة الإعفاء الجمركي للغزول سوف يخفف من مشكلة ارتفاع أسعار الغزول خاصة مع بدء تراجع أسعاره وإن كان ذلك سيطبق علي التعاقدات المستقبلية التي تبدأ في أكتوبر المقبل.
يطالب القليوبي بضرورة زيادة قيمة الدعم لمصانع الغزل مع وضع ضوابط من خلال منظومة ضريبية وتأمينية سليمة إلي جانب توفير السيولة للمصانع مشيراً إلي أن صناعة الغزل والنسيج أصبحت خطاً أحمر أمام البنوك التي ترفض تمويلها بسبب المخاطر التي تكتنف مستقبل هذه الصناعة.
كان د.سمير الصياد قد أكد حرص الحكومة علي حل كافة المشاكل التي تواجه صناعة الغزل والنسيج مع الحفاظ علي حقوق العمال مشيراً إلي أنه ناقش مع الصندوق الاجتماعي سبل توفير قروض لمصانع النسيج بقروض ميسرة فيما أعلن وزير الزراعة الدكتور أيمن أبوحديد فتح باب الاستيراد من جميع دول العالم شريطة وجود دراسات لحماية زراعة القطن من دخول آفات مع الأقطان المستوردة.
أما المهندس عادل الموزي القائم بأعمال وزير الاستثمار فقد أكد ضرورة وضع حلول جذرية لهذه الصناعة كثيفة العمالة والتي تواجه مشاكل كثيرة أهمها ارتفاع أسعار الغزول وأشار الموزي إلي أن قطاع الغزل والنسيج التابع لقطاع الأعمال العام تعمل به نحو 65 ألف عامل تصل أجورهم السنوية إلي 3.1 مليار جنيه يتم توفير 600 مليون جنيه منها عن طريق صندوق إعادة الهيكلة بالوزارة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.