بالأسماء.. 224 طالبا يفوزون بلجان الكليات في انتخابات جامعة سوهاج    التضامن: مشروع "سكن كريم" خدم 70 ألف أسرة    كامل الوزير: تحصيل حق الدولة في المقام الأول للوزارة    "الإسكان" تطرح 76.71 فدان بنشاط عمراني متكامل بالشيخ زايد    "تخطيط أراضى الدولة": منح الأراضى الصناعية بالصعيد مجانا    "الزراعة" تكشف أسباب انخفاض أسعار القطن (فيديو)    سرايا القدس: الساعات القادمة ستضيف عنوانا جديدا لسجل هزائم نتنياهو    سلاح الجو الإسرائيلي يشن سلسلة غارات جديدة على قطاع غزة    المجلس الانتقالي الجنوبي باليمن يحذر المساس بالعلم    رئيس بوليفيا المستقيل يصل المكسيك بعد منحه اللجوء السياسي    الجارالله يشن هجوما لاذعا على ساسة لبنان..وصف عون بالعاجز وسب حسن نصر الله    الصحف المصرية: الرئيس يستقبل وزير الدفاع الروسى ويتلقى رسالة شكر من "بوتين" لإنجاح القمة الأفريقية الروسية.. "شقق" بمدينة بدر للموظفين الشباب المنتقلين إلى العاصمة الإدارية الجديدة    فتح الله ليلا كورة: سأرسل الشكوى التي تقدمت بها ضد الزمالك لل"كاف"    نتائج مواجهات الجولة العاشرة من دوري مرتبط 2000 لكرة اليد    عاجل.. إخلاء سبيل المتهمين الآخرين في قضية «فتاة العياط»    القبض على تشكيل عصابي تخصص في سرقة متعلقات المواطنين بالقاهرة    تعرف على أماكن سقوط الأمطار الغزيرة في البحر الأحمر    حبس زوجة المتهم بقتل شقيقه في منشأة القناطر بتهمة الزنا    أصالة ترد على شائعات طلاقها من طارق العريان بطريقة غامضة    فيديو.. خبير اتصالات يكشف عمل القمر الصناعى المصرى طيبة 1    شاهد..تعرف على طرق الحماية من انتقال "فيرس سي"    الجالية المصرية في سويسرا ترد على أكاذيب الإخوان: مصر تعيش عصرها الذهبي    الشاهد يوضح الفروق بين السندات المحلية والأجنبية وعلاقتهما بالدين الخارجي    في 20 صورة.. تعرف على "سكودا أوكتافيا" 2020 بعد الكشف عنها رسميًا    رونالدو قد يتعرض للإيقاف لمدة سنتين ..ونجوم يوفنتوس يضعون شرطا وحيدا لعودتة    اللجنة الرياضية بالدقهلية تفوز بالمركز الأول في دوري اللجان الرياضية للعاملين بوزارة الشباب    بعد إصابته ب«البهاق».. رامي جمال يوجه الشكر لجمهوره    "كان له والدان".. الأخ الوحيد لهيثم زكي يكشف علاقة والده بالفنان الراحل    أحمد السيد: الأطباء يتعرضون للاعتداء يوميا في المستشفيات.. فيديو    فيديو.. مداهمة قناة فضائية ثبت خارج مدينة الانتاج الإعلامي والتحفظ على المضبوطات    بيان هام من النائب العام بشأن مواقع التواصل الإجتماعي    "عمرو دياب" ينضم إلى شركة "شبكة" لتسويق محتواه الرقمي على "يوتيوب"    زكاة المال المدخر وحكم إعطائها للأخ.. فيديو    دعاء السفر يحفظ من الأذى ويوسع الأرزاق    توجيهات برلمانية للمحافظات بالتعاون في ملف المواقف العشوائية    بحضور السيسي.. الأزهر يعقد مؤتمرا عالميا لتجديد الفكر الديني    السفير المصرى فى روما: قناة السويس الجديدة أعادت للبحر المتوسط مركزيته    80 متدرب و6 ورش عمل لإيبارشية مطاي لمشروع «1000 معلم كنسي»    الأردن.. "حماية الطبيعة" توصى بإجراء تقييم بيئى للباقورة والغمر    «دعوت ربنا ومستجبش».. احذر من سوء الأدب مع الله | فيديو    النائب العام: «فتاة العياط» كانت في حالة دفاع شرعي عن عرضها    بعد وفاة هيثم أحمد زكي.. متى تكون المكملات الغذائية آمنة؟    باحثون يطالبون باستغلال التراث الثقافي الأفريقي    محافظ أسيوط يشهد سيناريو محاكاة لهجوم إرهابي على محطة كهرباء (صور)    محسن صالح: لم تصدر عني تصريحات إعلامية بإستثاء قناة الأهلي    غدا .. فصل التيار الكهربائي عن هذه الأماكن بقنا    بث مباشر| مباراة جنوب إفريقيا وساحل العاج    دكرنس يقسو على المحلة وصعود فاركو لقمة بحري بالقسم الثاني    فى يومه العالمى.. عادات صحية يجب على المصابين بالالتهاب الرئوى اتباعها    وزيرة الصحة: إطلاق مبادرة "الحد من انتشار العدوى" للقضاء على بؤر العدوى في صالونات التجميل والنوادي الصحية    الأمن العام يضبط هاربًا من المؤبد في جنوب سيناء    حظك اليوم برج الحوت.. al abraj حظك اليوم الأربعاء 13-11-2019    إخماد حريق ببرج اتصالات في صقر قريش بالمعادي    المركز الطبي العالمي يستضيف خبيرا في جراحة العظام والمفاصل    دار الإفتاء: الحرب الحقيقية على الإرهاب ليست وقفا على أشخاص وتنتهي بانتهائهم    سيسيه: جروس طلب قطع إعارتي.. ولم أتعرض للظلم في الزمالك    قتيلان و6 جرحى في قصف معاد قرب السفارة اللبنانية بدمشق    توبة القاتل الظالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





آخر اقتراح.. «الميني فان» للمدن و «التوكتوك» للقرى
نشر في المصريون يوم 16 - 10 - 2019

بينما تسعى الحكومة إلى البدء في برنامج استبدال وإحلال «التوك توك» بسيارات آمنة ومُرخصة مثل «الميني فان»، طالب أعضاء بلجنة الإدارة المحلية بالبرلمان، استمرار تواجد هذه المركبات في القرى ليكون ذلك خط سيره مع تطبيق البرنامج في المدن، وسط تأكيدات أنه من الصعب منعه تمامًا من على الساحة، ما يعني تغير النظرة العامة نحو اختفاءه.
وخلال اجتماع لجنة الإدارة المحلية بممثلي الحكومة، ذهب أعضاء باللجنة إلى أنه من الصعب اختفاء التوك توك بشكل نهائي، خاصة أنه أصبح من وسائل النقل الشعبية وله انتشار واسع في جميع أنحاء البلاد.
غير أنهم طالبوا في الوقت ذاته بالتصدي لمخاطره، واقترحوا أن يقتصر تواجد التوك توك في القرى ليكون ذلك خط سيره، مع تطبيق مبادرة استبداله ب«الميني فان» في المدن.
ومطلع الشهر الماضي، وجّه الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، بالبدء في برنامج لاستبدال وإحلال «التوك توك» بسيارات آمنة ومُرخصة، مثل «الميني فان» تعمل بالغاز الطبيعي، على أن تتبنى وزارة المالية والجهات المعنية تنفيذ هذا البرنامج، مثلما تم سابقًا في استبدال سيارات التاكسي القديمة، ليحل محلها التاكسي الأبيض.
«مدبولي» أكد حينها أن هذا البرنامج سيكون له مردود إيجابي كبير وبوجه عام، حيث سيوفر وسائل مواصلات آمنة، ومُرخصة وحضارية للمواطنين، فضلًا عن توفير الآلاف من فرص العمل من خلال هذا البرنامج.
سليمان فضل، عضو لجة الإدارة المحلية، قال إن هناك مناطق كثيرة غير ممهدة لسيارات الفان أو غيرها وبالتالي يعتبر التوكتوك أنسب وسيلة مواصلات بتلك المناطق، متسائلًا: «إذا تم إلغاء التوكتوك بها كيف يصل المواطنين إلى أعمالهم والطلاب لمدارسهم؟، وكيف ستكون شكل الحياة هناك؟».
وخلال حديثه ل«المصريون»، أضاف «فضل»، أنه لن يتم منع مركبات التوكتوك بالقري وإنما ستظل تعمل، فيما سيتم استبدالها بسيارات الفان في المراكز والمدن، لتجميل المنظر الحضاري بها وللقضاء على العشوائية والمشكلات التي تنتج عنه بتلك المناطق.
وأوضح أنه قبل المنع لابد من توفير وسيلة مواصلات مناسبة كما لابد من توفير فرص عمل للشباب الذي يعمل على «التكاتك»، لا سيما أن منهم رب أسرة إضافة إلى أن بعضهم لا يمتلك مصدر دخل أخر، ومن ثم إذا تم منعه من الوارد أن يلجأ لطرق غير شرعية، لسد احتياجات أسرته.
وأكد على ضرورة ان يكون البديل بنفس تسعيرة التوكتوك أو قريب منها، بجانب إمكانية وصوله لكافة المناطق، لافتًا إلى أن مركبات التوكتوك مستمرة في المناطق الضيقة والقرى، لمناسبته لهذه المناطق.
عضو لجنة الإدارة المحلية، نوه بأن الحكومة عليها كذلك تقنين أوضاع «التروسيكل»، باعتباره وسيلة نقل خفيفة ورخيصة في الوقت ذاته، متابعًا «التروسيكل وسيلة نقل مهمة وضرورية وتكلفتها أقل كما لا يعد وسيلة خطرة ، ما يعني إمكانية تقنينة».
أما، محمد الدامي، عضو اللجنة، فأكد أن التوكتوك لن يتم منعه في القرى، في حين أنه سيستبدل بسيارت الميني فان الآمنه في المراكز والمدن، معتبرًا أن هذه الاقتراح هو الأنسب فضلًا عن إمكانية تنفيذه.
وأوضح عضو لجنة الإدارة المحلية بالبرلمان ل«المصريون»، أنه لن يسمح للتكاتك المتجه من القرى للمدينة بالدخول، مشيرًا إلى أنه سيسير وفقًا لخط سير.
إلى هذا، قال يحيى الكدواني، عضو لجنة الدفاع والأمن القومي، بمجلس النواب، إن تقنين وضع التوتوك لن يؤدي إلى اختفائه بشكل تام، لكن سيكون هناك أماكن يوجد فيها وأخرى لا، وفقا ل"قانون المرور الجديد".
وأضاف الكدواني، في تصريحات، أن التوكتوك سوف يصرح بترخيصه في الأماكن العشوائية والنائية فقط، فيما سيستبعد نهائيًا من المدن.
عضو لجنة الدفاع والأمن القومي بالبرلمان، أكد أنه سيتم التواصل مع الشركات المصنعة، لتصنيع سيارات بديلة أكثر أمنًا من التوكتوك.
وكان أحمد السجيني، رئيس لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب، صرح بأن عددًا كبيرًا من نواب البرلمان بمختلف المحافظات يرون أن تطبيق مبادرة استبدال التوكتوك بالسيارات الفان «في المطلق» غير صائب، خاصة في ظل وجود العديد من الأحياء والقرى بمختلف محافظات مصر لا تستطيع السيارات الفان العمل بها، ومن ثم ستكون هناك حاجة إلى التوكتوك.
وأكد «السجيني»، خلال اجتماع اللجنة، أن ما تم عرضه من الجهات الحكومية المعنية على أعضاء اللجنة بشأن مبادرة الاستبدال غير مكتمل والبيانات غير دقيقة، ومن ثم يري النواب ضرورة أن تكون هناك آليات واضحة وحوار ونقاش واسع بين جهات الحكومة المعنية من أجل الوصول لرؤي تتوافق مع الهدف الأسمي للمواطن والحكومة علي حد سواء وأيضا النواب.
وأكد أن الجميع يتفق علي مبدأ المبادرة ولكن التفاصيل بها حديث كثير يتطلب أن يتم وضعه في الاعتبار.
ولفت إلى أنه سيتفق مع النواب لإصدار توصية متعلقة بعمل ورشة عمل للجهات الحكومة المعنية بهذا الملف من أجل الوصول لآليات واضحة لتنفيذها، مع أن يتم الوضع في الاعتبار أن تطبيقها فى المطلق لن يكون في محله، خاصة في ظل وجود بعض القري والأحياء التى قد لا تعمل بها السيارات الفان، مؤكدًا أن تطبيق هذه المبادرة في حاجة لسقف زمني؛ لأنه بدون ستكون التطبيق ليس بالصورة المطلوبة.
من جانبه انتقد محمد الحسينى، عضو مجلس النواب، أن المبادرة وعدم وضوح آليات تطبيقها علي أرض الواقع، مشددًا علي أنه حتى الآن يري أن المبادرة وهمية وفي إطار حلم الحكومة، ولا توجد لها آليات واضحة للتطبيق.
وشدد علي أن طرح مثل هذه المبادرات بدون آليات واضحة للتطبيق يزيد الأمر سوء وتعقيد وليس حلول، وهو أمر غير مقبول من الحكومة.
فيما طالب بدوى النويشى، وكيل اللجنة، بأن يقصر وجود التوك توك داخل القرى فقط مع تقنين وضعه وترخيصه، ووضع ضوابط له وتحديد خطوط سيره.
وعلى جانب أخر، قال المهندس علاء صالح، رئيس الإدارة المركزية للتصنيع المحلي بوزارة الصناعة، إن مركبة "التوك توك" أصبحت وسيلة عشوائية وغير آمنة، لافتًا إلى أنه تم وضع آلية للترخيص، وهناك 4 مصانع مرخص لها تصنيع التوك توك، منها مصنعين لم ينتجا أي مركبة، ومصنعين فقط هما اللذين يصنعا هذه المركبة حاليا، جاء ذلك خلال اجتماع لجنة الإدارة المحلية.
وأشار ممثل وزارة الصناعة، إلى أن مبادرة الحكومة لإحلال سيارات الميني فان محل التوك توك، مبادرة جيدة وتمثل حلًا مناسبًا لهذه المشكلة، مؤكدًا ضرورة التفرقة بين مركبة التوك توك والتي أصلها دراجة بخارية مجهزة للركاب وفنيًا غير منضبطة وتعتمد علي آلات بدائية، أما الميني فان فهي سيارة يتم تصنيعها في مصنع سيارات.
ولفت ممثل الوزارة، إلى أن أرقام أعداد مركبات التوك توك متحركة، من مليون إلي 4 مليون، ولا يوجد حصر حتي الآن، ويمكن للحصر الاستناد إلي العدد منذ بداية استيراد التوك توك وحتي الآن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.