«التعليم» تعلن جدول امتحانات الدور الثاني لطلاب الثانوية العامة المكفوفين    حدث ليلاً| السيسي يبحث الوضع الليبي مع الرئيس الفرنسي والقبائل تدعم مصر لطرد تركيا    ترامب يقيل مدير حملته الانتخابية بعد تراجع نسب تأييده في استطلاعات الرأي    المسلماني: أردوغان وكيلا للمصالح الغربية في المنطقة    موعد مباراة مانشستر يونايتد ضد كريستال بالاس في الدوري الإنجليزي    الأرصاد: طقس اليوم مائل للحرارة.. والعظمى في القاهرة 34 درجة    تحقيقات النيابة فى حريق خط المازوت تكشف: آثار حفر وقطع بنقطة التسريب    والدة الشباب المتوفين غرقا بالنخيل: أنا بس عاوزة ابنى التالت عشان أرد الأمانة لصاحبها اللى خلقها    مستعدون لحمل السلاح والقتال.. نجوم يدعمون الجيش في أزمتي سد النهضة والتدخل التركي في الأراضي الليبية.. مصطفى شعبان: كل الثقة في جنود بلدي.. مصطفى درويش: مستعد للانضمام.. وعمرو سعد: ستظل آمنة    الكشف عن المبلغ الذي حصل عليه المحتالون بعد اختراق "تويتر"    السودان: تسجيل 113 إصابة جديدة بفيروس كورونا و9 وفيات    تحطم طائرة استطلاع شرق تركيا.. ومقتل 7 أفراد أمن    الدبلومات الفنية 2020.. الطلاب يستأنفون الامتحانات العملية اليوم    بالمجان: قافلة بيطرية علاجية بقرية «سماتاى» بقطور    كاف يحسم اليوم الدولة المستضيفة لمباريات دوري أبطال إفريقيا    خطوات التقديم للالتحاق بكلية الشرطة عبر الإنترنت    تشافي يبتعد عن قيادة برشلونة    رئيس مهرجان الأقصر: نواجه مشكلة ولكن الدولة سند قوي لنا    المحافظ: نخطط لنقل كل المصالح الحكومية إلى مدينة أسوان الجديدة    محمد هنيدي يغازل جمهوره بلوك جديد في أحدث ظهور له    الإصابات تتراجع إلى ما دون الألف في آخر أسبوع.. هل انتهت ذروة كورونا في مصر؟    كورونا.. إجراءات العزل تعود في بعض مناطق العالم    بالأسماء.. تراجع أسعار 7 سيارات بعد مرور أسبوعين من يوليو    حظك اليوم| توقعات الأبراج 16 يوليو 2020    كلوب: أخطاء ليفربول في الخسارة ضد أرسنال كانت أكبر من تجاوزها    تصريح ثم نفي واعتذار بشأن ملء خزانات سد النهضة.. ماذا يحدث في إثيوبيا؟    تعرف على مواضع ذكر لفظ الخير في القرآن    متحدث التنمية المحلية: الدولة مش بتطبطب على الفاسد ومن خدعها    تعرف على كم عدد أبواب النار    قصة الصحابي عبد الله بن الزبير وقتله عند الكعبة    موعد مباراة مانشستر سيتي المقبلة بالدوري الانجليزي    غلق المحال المخالفة ورفع 70 طن قمامة بسنورس في الفيوم    مفيش بندق تعالى كُل فسدق.. شيكابالا يسخر من خالد الغندور.. فيديو    الإفتاء: حديث تفريق الصف الوطني لا يخرج إلا من نفوس شوهتها العصبية وأعمتها الانحيازات    "التعليم" تعلن جدول امتحانات الدور الثاني للثانوية العامة مدارس " STEM"    أفضل أيام الدنيا | فيديو    حزبا الجيل وحقوق الإنسان والمواطنة يعلنا انسحابهما من تحالف الأحزاب المصرية    تفاصيل حقيقة خطوبة أمينة خليل    محلل تونسي: المثلوثي أفضل للزمالك من النقاز صاحب المشاكل الدفاعية    هشام حنفي: ستكون هناك فجوة بين صالح جمعة و«فايلر»    باحث يشيد بحكم حل الجماعة الإرهابية في الأردن    أستاذ قانون: عدم وجود دليل مادي أو فيديو لواقعة التنمر ليس شرطا ويمكن إثباتها    زاهى حواس يكشف عن تفاصيل إصابة أول مومياء بتصلب الشرايين    الطفل المعجزة.. يكسب 26 مليون دولار من «اليوتيوب»    مصطفى الفقي: إثيوبيا فقدت الإحساس بالأخوة وتنتهج سياسة التضليل- فيديو    مقدمة برنامج 90 دقيقة تتصل بالخط الساخن لجهاز حماية المستهلك على الهواء.. شاهد    اختراق أكبر حسابات على تويتر.. فضيحة مدوية    ضبط وتنفيذ 20 إزالة فورية و20 بائعا متجولا بالقليوبية    الإفتاء: أي حديث يفرق الصف لا يخرج إلا من أصحاب النفوس العصبية    هجوم غير مسبوق على تويتر.. اختراق حسابات أوباما وجو بايدن وإيلون موسك وبيل جيتس    باتريك هاركر: الفشل في السيطرة على كورونا يثير المزيد من الضبابية الاقتصادية    مدير الطب الوقائى بأسوان: انخفاض ملحوظ لعدد إصابات كورونا بالمحافظة    لانسيت: بيانات تجارب لقاح أسترا زينيكا للوقاية من كوفيد-19 تُنشر 20 يوليو    صور.. وحدة تكافؤ الفرص بالأقصر تنفيذ مبادرة "أمانك بإيدك" بمدينة الطود    الخسارة الثالثة هذا الموسم.. أرسنال يُسقط ليفربول بثنائية على ملعب الإمارات    لحظة مقتل الرجل الأخضر في مدينة الإنتاج الإعلامي بعد إصابته ضابط وأمين شرطة (فيديو وصور)    عضو تنسيقية شباب الأحزاب: مصر نجحت بشهادة العالم في احتضان شبابها وتنمية مهاراتهم    بعد توقيعه للزمالك .. الأهلي يضع صالح جمعة تحت المنظار بفرمان من فايلر ..فيديو    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل تذاع جلسات حوار «التعديلات الدستورية» على الهواء؟
نشر في المصريون يوم 20 - 02 - 2019

تستعد لجنة الشؤون الدستورية والتشريعية بمجلس النواب، لفتح حوار مجتمعي موسع حول مقترح التعديلات الدستورية المطروح حاليًا بمجلس النواب؛ لإعداد تقرير بشأنها للعرض علي المجلس خلال ستين يومًا، ما أثار تساؤلًا حول جلسات الحوار وما إذا كانت ستبث على الهواء مباشرة أم ستكون سرية؟.
والأسبوع الماضي، وافقت اللجنة العامة بالبرلمان، على مقترح تعديل بعض مواد الدستور المقدم من خُمس أعضاء مجلس النواب، وجاءت الموافقة بالأغلبية المتطلبة قانونًا من أعضاء اللجنة العامة بما يفوق ثلثي عدد أعضائها.
ومن المفترض وفقًا للائحة، أن تناقش اللجنة التشريعية، تلك التعديلات في غضون 60 يومًا من تاريخ الموافقة عليها، تمهيدًا لطرحها في صورتها النهائية بجلسة عامة يتم تخصيصها للتصويت النهائي عليها من قبل أعضاء مجلس النواب.
الدكتور أبو المعاطي مصطفى عضو لجنة الشؤون الدستورية والتشريعية بمجلس النواب، قال إن اللجنة ستبدأ السبت أو الأحد المقبل في مناقشة مقترح التعديلات الدستورية الذي وافق عليه المجلس مبدئيًا.
وأضاف «أبو المعاطي»، في تصريحات خاصة ل«المصريون»، أن الحوار المجتمعي الذي سيجرى حول تلك التعديلات، الأسبوع المقبل لن يكون علنيًا أو على الهواء مباشرة، وإنما سيكون داخل اللجنة فقط.
عضو لجنة الشؤون الدستورية، نوه بأنه من و المفترض أن يحضر جلسات الحوار متخصصون وأساتذة قانون وممثلون عن المجتمع المدني، مؤكدًا أن الباب مفتوح ولن تمنع اللجنة أحدًا يريد الحضور.
فيما، قال خالد حنفي، عضو اللجنة التشريعية، إن جلسات الحوار التي ستجرى حول التعديلات ستكون بحضور الصحفيين والإعلاميين، موضحًا أن ذلك سيكون داخل اللجنة وليس مباشر.
وأوضح «حنفي»، ل«المصريون»، أن هناك عدد من النواب اقترحوا إضافة بعض البنود لذا سيتم مناقشة ذلك السبت المقبل، مشيرًا إلى أن الجلسات ستكون بحضور متخصصين وقانونيون وسياسيين وغيرهم.
من جانبه، قال المستشار بهاء أبو شقة، رئيس لجنة الشؤون الدستورية والتشريعية بمجلس النواب، إن اللجنة تعمل على إعداد خطة محكمة لإدارة وتنظيم جلسات الحوار المجتمعي حول تعديل الدستور، والمزمع إطلاقها بعد أربعة أسابيع، وذلك في أعقاب موافقة المجلس، قبل أيام، على مبدأ التعديل.
وأضاف أبو شقة، أن جلسات الاستماع ستكون علنية، متابعًا: «الفكر الديمقراطي يقبل الرأي والرأي الآخر، وهو ما تجلى بوضوح في مناقشة التعديلات الدستورية المطروحة من حيث المبدأ بالجلسات العامة للبرلمان، وأن اللجنة تعمل من أجل الاستماع لكل الآراء بشفافية ووضوح».
رئيس اللجنة التشريعية، أوضح أن اللجنة تتلقى حاليًا المقترحات والملاحظات من الجهات والشخصيات المعنية كافة في حدود المواد المطروحة للتعديل، في مدة قدرها ثلاثون يومًا، تنطلق بعدها مباشرة جلسات الاستماع لمدة أسبوعين، وبحد أدنى ست جلسات.
وتابع: «ليس لدينا ما نخفيه، نحن نؤسس لدولة عصرية ديمقراطية حديثة، ونهدف من جلسات الاستماع، فتح حوار شامل وجامع مع طوائف الشعب المصري، وقواه السياسية كافة».
وعن أبرز المشاركين في جلسات الاستماع المقررة، قال «أبو شقة»، إنه سيتم تنظيم جلسات استماع لأساتذة القانون الدستوري، وممثلين لأساتذة الجامعات، ورجال القضاء، والمجالس القومية المتخصصة، والنقابات المهنية، والأحزاب السياسية، بالإضافة إلى دعوة الشخصيات العامة والفكرية والإعلامية لتلك الجلسات، ليتمكن المشاركون في تلك الجلسات من بلورة رؤية واضحة تعبر عن طوائف الشعب المصري كافة.
وتشمل التعديلات المُقترحة على الدستور: «يكون انتخاب رئيس الجمهورية لدورتين متتاليتين فقط على أن تكون المدة الواحدة تشمل 6 سنوات بدلًا من 4 كما هيّ بالدستور الحالي، وكذلك عودة مجلس الشورى، باسم مجلس الشيوخ».
كما تشمل «تعيين نائب أو أكثر لرئيس الجمهورية، وتمثيل المرأة بما لا يقل عن 25? من النواب بانتخابات البرلمان مع تمثيل مناسب للشباب والأقباط، إضافة إلى إلغاء الهيئة الوطنية للصحافة، والهيئة الوطنية للإعلام».
ويستند أعضاء ائتلاف دعم مصر إلى المادة "226" من الدستور الحالي، والتي تُعطي الحق لرئيس الجمهورية أو خُمس أعضاء مجلس النواب، لطلب تعديل أيًا من مواد الدستور.
وتنص المادة 226 من الدستور على «لرئيس الجمهورية، أو لخٌمس أعضاء مجلس النواب، طلب تعديل مادة، أو أكثر من مواد الدستور، ويجب أن يُذكر في الطلب المواد المطلوب تعديلها وأسباب التعديل، وفى جميع الأحوال يناقش مجلس النواب طلب التعديل خلال ثلاثين يومًا من تاريخ تسلمه، ويصدر المجلس قراره بقبول طلب التعديل كليًا أو جزئيًا بأغلبية أعضائه، وإذا رُفض الطلب لا يجوز إعادة طلب تعديل المواد ذاتها قبل حلول دور الانعقاد التالي».
كما تنص على «إذا وافق المجلس على طلب التعديل، يناقش نصوص المواد المطلوب تعديلها بعد ستين يومًا من تاريخ الموافقة، فإذا وافق على التعديل ثلثا عدد أعضاء المجلس، عرض على الشعب لاستفتائه عليه خلال ثلاثين يومًا من تاريخ صدور هذه الموافقة، ويكون التعديل نافذًا من تاريخ إعلان النتيجة، وموافقة أغلبية عدد الأصوات الصحيحة للمشاركين في الاستفتاء، وفى جميع الأحوال لا يجوز تعديل النصوص المتعلقة بإعادة انتخاب رئيس الجمهورية، أو بمبادئ الحرية، أو المساواة، ما لم يكن التعديل متعلقًا بالمزيد من الضمانات».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.