«الإسكان»: 120 وحدة جاهزة للتسليم بالمرحلة الأولى ب«دار مصر» في العبور (صور)    افتتاح دورة "الإصابات الرياضية والتأهيل البدني" بجامعة المنوفية    سعر الذهب والدولار اليوم الاربعاء 21-11-2018 في البنوك المصرية وسعر اليورو والريال السعودي    محافظ قنا يستقبل بعثة الإيفاد لمتابعة مشروع "برايم" لدعم صغار المزارعين    الإسكان: 120 وحدة جاهزة للتسليم بالمرحلة الأولى ب«دار مصر» بمدينة العبور    حماية المستهلك تحذر من استغلال اسم صلاح    حملة موسعة لإزالة الإشغالات والتعديات بمدينة أسيوط الجديدة    النفط يرتفع دولارا للبرميل بعد انخفاضه 6%    نصار يبحث مع رئيس شركة " ميت بروم" الروسية مشروعات الشركة المستقبلية في السوق المصرى    مدبولي: تنفيذ 64 مشروعا لمياه الشرب بالقاهرة الجديدة    أنقرة تطلب من واشنطن تسليمها 84 عضوا في حركة جولن    "ترامب" لن يعاقب السعودية لهذا السبب    انتخاب المرشح الكوري الجنوبي كيم جونغ يانغ لرئاسة الإنتربول لمدة عامين    يتوجه سامح شكري في زيارة إلى بلغاريا.. اليوم    الممثل التجاري الأمريكي: الصين لم تصحح ممارستها التجارية غير العادلة    بعثة الأمم المتحدة في أفغانستان تعرب عن غضبها من تفجير كابول    نيويورك تايمز: محامو البيت الأبيض حذروا ترامب من فتح تحقيق مع هيلارى كلينتون    الاجتماع الفني لمباراة الأهلي أمام الوصل في الخامسة مساء اليوم    أخبار الأهلي : الأهلي ينهي أهم صفقة في الموسم “خليفة أبوتريكة وصلاح”    رئيس لجنة الحكام الجزائرية: أزارو كان يستحق الطرد في مباراة الترجي    رياضة النواب تكرم أبطال الأولمبياد وتهديهم درع اللجنة.. اليوم    مصرع إمام مسجد ونفوق 18 رأس ماشية في حريق بحظيرة بالمنوفية    بالفيديو.. الأرصاد: غدا انخفاض كبير في درجات الحرارة    تعرف على النشرة المرورية في شوارع القاهرة والجيزة    ضبط عاطلين وبحوزتهما مواد مخدرة بشبرا الخيمة    شاهد.. «توك توك» يصدم سيدة ويفقدها الوعي بحدائق حلوان    الخبر التالى:    أحمد حلمي عن حسن حسني: هو السند والضهر    شاهد .. جدل بسبب صورة لطلاب يؤدون الصلاة في المتحف المصري    الخبر التالى:    يحق للشاب رؤية شعر وذراع وساق خطيبته.. أصل فتوى سعاد صالح المثيرة للجدل    أبو حامد : "شيخ الأزهر موظف عمومي"    جهاز يقي الإنسان من آثار تلوث البيئة    فحص 2 مليون و170 ألف مواطن في مبادرة 100 مليون صحة بالقليوبية    الخبر التالى:    وزيرة التخطيط: الصناعات الثقافية مصدر للنمو وأساس لقوة مصر الناعمة    قصة اكتشاف هاني شنودة لأهم مطربين العصر الحديث "الهضبة والكينح"    هذا المحتوى من    "الصحة" تحذر من مكمل غذائي "مغشوش" بالأسواق    عماد متعب : أرفض العمل فى الأهلى ..وهذا سبب عدم قبولى عرض الاحتراف في النمسا    سرقة الأعضاء وصحة الأطفال أهم القضايا التى سيطرت على برامج التوك شو    أجيري يتحفظ على استبعاد لاعبي الأهلي أمام النيجر    بعد كلمته المؤثرة.. المصريون يبحثون عن حسن حسني في "جوجل"    بالفيديو| في ذكرى وفاتها.. ليلى مراد تتحدث عن الوسط الفني وأنور وجدي    اختبر مبادئ تفكيرك.. امتحان الفلسفة للثانوية المعدّلة    شاهد.. منة عرفة: فتى أحلامي لازم يبقى كسيب    فيديو.. «الأطباء»: إنشاء بنك للأعضاء البشرية «مستحيل علميا»    شاهد.. برلمانية تطالب بإجراء تحليل مخدرات لطلبة المدراس    إيطاليا تسقط الولايات المتحدة في الدقيقة 90 وديًا.. فيديو    لمتابعة "إعدام المهندس ومقتل الصيدلي"    إيهاب فهمي: عمل مسرحي جديد يلقي الضوء على حياة بليغ حمدي    أجيري يكشف: ما قاله كوبر بعد توليه تدريب مصر.. ولاعب "مفاجأة"    الرئيس يهنئ الأمة بالمولد النبوى    الدراسات بجامعات بريطانية    حديث المجانية!    القوات المسلحة تحتفل بذكرى المولد النبوى الشريف    قرينة الرئيس تهنئ الشعب بالذكرى العطرة    100 ألف حالة إصابة بالجلطة سنويا:    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لماذا هي مليونية ضد الفساد السياسي؟!
نشر في المصري اليوم يوم 26 - 05 - 2011

نجد بلا شك حساسية موقف مصر الحالي ومدي خطورة أوضاعها الداخلية بالتوازي معها بمشاكلها الخارجية, لكن الشاهد هنا حينما نسمع وسائل الإعلام العبرية تتحدث بشكل متكتم للغاية ليصل إلينا ما كانت تخفيه وتقول: "إن الشعب المصرى لم يكن ليحقق هذا النجاح غير المتوقع بالمرة فى محاكمة رئيسهم المخلوع ونظامه الفاسد، فلولا المظاهرات المليونية التى أصر الشعب المصرى على تنفيذها بعد تنحى مبارك، من أجل المطالبة بالإصلاحات السياسية والاجتماعية ومحاكمة رموز النظام السابق والثأر لدماء ضحايا الثورة..." أضف لذلك أيضا لها "إن المصريين نجحوا فى تحقيق أبرز مطالب ثورتهم، وتمكنوا من إرسال الديكتاتور مبارك ورجاله الفاسدين إلى جحيم الإعدام والسجن والإذلال الرسمى أمام الجميع..." لنأتي هنا ونحدث بعضنا البعض...إن كان الكيان الصهيوني استشعر بمدي فعالية تلك المظاهرات المليونية في كسر شوكة النظام البائد, فأنا أنظر بنظرة تفاؤل في كون تلك المليونيات تقرب الشعب من بعضه في الميدان تجعله أكثر تفتحا ونضجا للأحداث التي تمر من حوله وأكثر تحاورا بين كل فئات المجتمع من لهم وليس لهم تخيلا لمنظور وضع مصر الراهن... نستطيع نحن من بعد ذلك رسم صورة أكثرها وضوحا في تخطي تلك العراقيل والمصاعب التي تواجهنا بشكل واعي ورادع لأي ثورة مضادة أو شرذمة النظام المخلوع. فدعونا لاننسي ما قمنا به قبل ذلك في مليونيات حالمة سابقة مثلا في تفكيك كيان الحزب الحاكم وحل جهاز أمن الدولة, وجمعة التطهير بالقبض علي باقي رموز النظام الي جمعة الوحدة الوطنية والقومية لمساندة القضية الفلسطينية...إلخ. فدعونا نخرج من جديد ونترك توجهات وتوصيات بعض الفصائل والحركات السياسية بالتحفظ علي الخروج بتلك الجمعة(مليونية ضد الفساد السياسي) لنتمسك بباقي حقوقنا والمتمثلة في الأمور التالية:
1.سرعة محاكمة رموز النظام السابق محاكمة علانية في التهم السياسية مضافة عليها الجنائية منها والمالية.
2.إقالة رؤساء الجامعات قلبا وقالبا.
3.حل المجالس المحلية, حيث إنهاء كافة أعمال فلول النظام السابق بشكل كامل مكمل.
4.توضيح مهام جهاز الأمن الوطني(جهاز أمن الدولة سابقا), فقد شعرنا بأنه لا جديد به طالما نفس رموز جهاز أمن الدولة السابق موجودة بالجهاز الحالي.
5.إعادة حركة المحافظين, أو بمعني أخر إعادة النظر في بعضهم.
وأخيرا وليس آخرا فإني أري بأن الشعب الذي يصنع نصف ثورته فإنه بصورة ما أو بأخري يصنع قبره بنفسه...ودمتم في رعايته.
---------------------------------------------------------------------
البِك...


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.