"مقابل تعويض عادل".. البرلمان يوافق على تعديلات بنزع ملكية العقارات للمنفعة العامة    حسين زين يلتقي القائم بأعمال نقيب الإعلاميين    صرف معاشات بقيمة 656 مليون و810 الف جنيه من بنك ناصر الاجتماعي خلال 5 ايام    "أمين عام أوبك" ووزير الطاقة الجزائرى يبحثان تطورات سوق النفط العالمية    سفير إيران لدى موسكو: تمديد حظر الأسلحة على طهران يعني وفاة خطة العمل    الخلافات ما زالت جوهرية.. بيان عاجل «الري» بشأن محادثات سد النهضة    إيطاليا تعلن دعمها لخطة الإصلاح المالية للحكومة اللبنانية    سانا: احتراق منازل مدنيين جراء اعتداء الاحتلال التركي على ريف الرقة    شاهد.. إسرائيل تطلق قمرا صناعيا لأغراض التجسس.. فيديو    بالصور.. إحالة العاملين بثلاثة مراكز شباب بالقليوبية للتحقيق    الدوري الإيطالي .. ساري مدرب يوفنتوس يتحدث عن مباراة الفريق أمام ميلان    أخبار الأهلي : "الإمارات" تقطع الطريق على الأهلي لضم "الأسطورة"    استمرار حبس عاطل سقط ب 1.5 كيلو إستروكس بالنزهة    الثانوية الأزهرية 2020.. رئيس الامتحانات: لا شكاوى من التوحيد والبلاغة    مصرع شخص وإصابة نقيبي شرطة في حادثي سير بجنوب سيناء    الرخصة هتجيلك لحد البيت.. رئيس الوزراء يكشف موعد تطبيق ميكنة الخدمات إدارات المرور (فيديو)    بالصور.. ضبط 6.5 طن قمح فاسد بطنطا    السعودية.. مدينتان تلامسان نصف درجة الغليان    بترت ساقه بسبب مضاعفات كورونا.. وفاة الفنان نك كورديرو    ياسمين صبحي تحلق نحو العالمية بأعمال تمثل الفن المصري المعاصر    وكيل أوقاف السويس: تعليق إقامة الجمعة حتى إشعار آخر    خالد الجندى: ترك فقه الاستنفار يغضب الله (فيديو)    أخطر من كورونا.. ما لا تعرفه عن "طاعون الموت الأسود"    13 متعافيًا جديدًا من كورونا بحميات بني سويف    حكومة هونج كونج تأمر المدارس بالاستغناء عن كتب تنتهك قانون الأمن القومي    شرم الشيخ والغردقة تستقبلان طائرتين من أوكرانيا وسويسرا على متنهما 286 سائحا    محمد علاء يطلب الدعاء لوالدته: "هتعمل عملية قلب مفتوح"    بعد تبرع ابنة "الحريري" وأرملة "طرابيك".. ياسر صادق عن متحف الفن: "وجدنا مقتنيات لفنانين بالروبابيكيا"    جامعة الأزهر: امتحانات اليوم اتسمت بالهدوء وتنفيذ الإجراءات الاحترازية    بالفيديو| خالد الجندي: الأطقم الطبية المشاركة في مواجهة كورونا لهم أجر المجاهدين    بيان عاجل بالبرلمان يحذر من حرمان الصحفيين من العلاوات الخمس    المحكمة العليا الأمريكية تفرض قيودا على الناخبين فى السباق الرئاسى    إدراج ممدوح حمزة على قوائم الممنوعين من السفر    مصطفى كامل: زودت جرعة الأغنيات الدرامية فى ألبومي الجديد    السجن 7 سنوات للمتهم بقتل الطفل ياسين بسبب 20 جنيها ثمن علبة سجائر بالشرقية    معلنا مشاركته فى الدوري.. شوبير ساخرا: هو الزمالك اكتشف دلوقتي علاج كورونا    حكم التوسل بالنبي لرفع وباء كورونا    وزير التعليم ينشر مراجعة ليلة الإمتحان لمواد غدا لطلاب الثانوية العامة    الجامعات المصرية واقتصاد المعرفة    قيادى سودانى : أثيوبيا ستملأ سد النهضة سرا    رئيس جامعة المنوفية يتابع أعمال لجنة إدارة ومواجهة أزمة فيروس كورونا    أوباما يدافع عن نفسه بعد أنباء مفاوضات الأهلي    "السياحة والآثار" تبدأ في رقمنة أعمال ترميم الآثار    دور الفنون والعمارة في مواجهة التطرف بالأعلى للثقافة    "دي خرافات"..الإفتاء ترد على تبرير التحرش    لا توجد عروض رسمية .. حلمى طولان يحارب وهم لاعبيه في الرحيل ل الأهلى والزمالك    التفاصيل الكاملة لمشروع مونوريل العاصمة الإدارية    بمباركة البابا تواضروس.. إنتاج أول فيلم عن «شهداء ليبيا» بإشراف مطرانية سمالوط    صحة القليوبية : تخصيص 4 مستشفيات للكشف على المتقدمين لانتخابات الشيوخ    «الطائفة الإنجيلية» تعلن تعليق فتح الكنائس حتى نهاية يوليو    الاحتلال الإسرائيلي يُخطر الفلسطينيين بهدم 30 منزلًا ومنشأة في القدس    أخبار الأهلي : تعرف على مخطط تركي آل الشيخ لخطف صفقة من العيار الثقيل من الأهلي    تداول 15 سفينة بميناء دمياط في 24 ساعة    بدء امتحانات الخدمة الاجتماعية ببنها وتطبيق الإجراءات الاحترازية والوقائية    مطار القاهرة يستقبل 54 رحلة جوية.. ومغادرة 53 آخرين لوجهات مختلفة    فينجادا ل ناصر ماهر: أبق في الأهلي أو انتقل لنادي اكبر    تعرف على حكم الغش فى الامتحان    حسين زين: عصر نهب ماسبيرو انتهى وهناك إعلام مضاد كلما قويت الدولة زاد هجومه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مفاجأة الرئيس فى دعوة الإفطار
نشر في المصري اليوم يوم 23 - 05 - 2019

- تقليد جديد اتبعه الرئيس عبدالفتاح السيسى على مائدة إفطاره الخاصة، إذ فاجأ أجهزته بتغيير بطاقات الدعوة، وطلب دعوة أسرة مصرية عادية جداً من كل محافظة لتكون ضيفاً على مائدة إفطاره، مفاجأة لم يتوقعها أحد بعد أن كان متبعا في حفلات إفطار الرئيس أن تكون قاصرة على الوزراء والقيادات ورموز الدولة ورؤساء تحرير الصحف، وقرر أن يستبدلها الرئيس باستضافته لعوائل من محافظات مصر.
- رسالة الرئيس إلى أجهزته التنفيذية هذه المرة.. «اتركونى مع شعبى أعرف منه ماذا يريد، وما هي مشاكله» هذا هو الرئيس الذي لا يريد أن يكون بينه وبين شعبه حجاب، فهو لا يكتفى بالتقارير الأمنية التي تنقل له نبض الشارع، فقرر أن يختار عينة من كل محافظة على مائدة إفطاره، وزيادة في تكريمهم كان لقاؤه بهم في مقر إقامته الخاصة.
- الشىء الذي ينقص هذا اللقاء تقديم هذه العينات الشعبية في لقاءات إعلامية تليفزيونية وهم يتحدثون بتلقائية عن مشاعرهم، وكيف تلقوا دعوة الرئيس على الإفطار، وماذا كانت أسئلة الرئيس لهم، وماذا كانت إجاباتهم على الرئيس، مؤكد أن الحوار تناول ما يعانيه البيت المصرى من أعباء، وأكيد أن الرئيس ناشد البيت المصرى باستثمار فرص المشاريع الصغيرة والمتوسطة التي لو استثمرها أبناؤهم لتحسنت أوضاعنا.. والرئيس في هذا على حق لأنه أول من أطلق هذه المبادرة التي احتضنها البنك المركزى المصرى وخصص لها 200 مليار جنيه كتوجيهات منه لمساندة من لا عمل له، فأصبح أي شاب في استطاعته أن يحصل على قرض بفائدة خمسة في المائة بعد أن كانت تطبق الفائدة التجارية والتى تصل أحيانا إلى 12 و14 في المائة.. الصورة تغيرت بوجود فكرة القروض الميسرة لرفع العبء عن مشروعات الشباب.. عن نفسى كنت أتمنى أن يعاتب الرئيس ضيوفه عن تقاعس شبابهم في استثمار هذه الفرص، كم كانت أمنية الرئيس أن يجد مئات المصانع في ريف مصر يقيمها أبناء الفلاحين لتغطية احتياجات سوق العمل المصرية من صناعات صغيرة أو قطع الغيار لمستلزمات الإنتاج، وللحق كل أجهزة الدولة لديها تعليمات صريحة وواضحة من الرئيس لدعم أفكار الشباب ومساندتهم وانتزاع الخوف منهم للإقدام على المشاريع، وعندنا من التيسيرات الكثير ويكفى ما قام به وزير المالية الدكتور محمد معيط من رفع المعاناة الجمركية عن قطع غيار مستلزمات الإنتاج التي تستورد من الخارج ويدخلها أولادنا الشبان في صناعاتهم.
- بصراحة المبادرة التي انتهجها الرئيس السيسى بدعوته أسرة مصرية من كل محافظة جت في الجون وطلع الرئيس فيها معلم كبير، هذا هو السيسى أب للمصريين، أن يفتح لهم قلبه مع باب بيته حاجة تفرح، الرئيس وبجواره من يرتدى الجلباب البلدى وخالتى أم عيشة والبنت نبوية والخال أبوأحمد.. أولاد البلد.. شرائح شعبية مختلفة لكل المهن، بدون ترتيب أو توجيه، تجد من يقول لهم «اتفضلوا أنتم ضيوف السيد الرئيس على مائدته».. كأن ليلة القدر قد طرقت أبوابهم ليجلسوا على مائدة الرئيس وفى مقر إقامته.
- من سعادة الرئيس بضيوفه سجل مشاعره على صفحته الخاصة قائلاً: «سعدت بإفطارى اليوم بمجموعة من أبناء الوطن الذين رأيت في أفكارهم وعيًا بواقعنا وأملًا بمستقبلنا وطموحًا يليق بعزائمنا، فهذا الشعب العظيم بمختلف طوائفه وفئاته هو أسرة مصرية كبيرة تسعى نحو الغد بوعى وجهد، وتستهدف حياة كريمة لكل مواطن على أرض هذا الوطن العظيم».
- هذا هو تعليق الرئيس على لقائه بالعوائل المصرية على مائدة إفطاره، وسوف تبقى هذه الذكرى في ذاكرتهم، والشهادة لله تأثيرها على البراعم الصغيرة من أطفالهم سيكون قويًا، خاصة صور آبائهم وأمهاتهم وهم ضيوف على مائدة الرئيس.
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.