ارتفاع حصيلة قتلى تفجيرات سريلانكا إلى 310 أشخاص    الجيش الليبى يستعد للمرحلة الثانية من تحرير طرابلس    التشكيل المتوقع للزمالك أمام بيراميدز في الدوري    نشر الخدمات المرورية بمحيط أعمال إنشاء محطة مترو جامعة الدول منعا للزحام    السيطرة على حريق شب داخل شقة سكنية فى الوراق دون إصابات    الأرصاد: طقس الثلاثاء لطيف.. والقاهرة 26    الذكاء الاصطناعي يشخص اضطراب ما بعد الصدمة    وحدات الموظفين في العاصمة الإدارية.. الأبرز في صحف الثلاثاء    5 أضرار تحدث لجسمك عند تصفح الهاتف لمحمول ليلاً .. أبرزها العمى    رئيس مجلس الأمة الكويتي يعقد مباحثات مع رئيسة المجلس الفيدرالي الروسي    رئيس وزراء موريتانيا يستقبل وفدًا من رجال الأعمال السعوديين    قريبا .. قمة ثانية بين الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون والرئيس الروسي فلاديمير بوتين فى روسيا    ضبط سائق بحوزته مخدرات في الغردقة    محمد رمضان يطلق إفيه عن مسلسل زلزال    جورج وسوف يطرح برومو كليبه الجديد «سكت الكلام» (فيديو)    لأول مرة.. أحمد السقا يستعين بالأغاني الشعبية من أجل «ولد الغلابة»    المصرى يكشف ازمة ملعب السويس قبل لقاء الاهلى    البلوز يرفض هدية توتنهام بالسقوط في ستامفورد بريدج    شوبير: أفتخر بأهلويتي وعلى "ترابيزة" اتحاد الكرة الكل سواء.. وعرين منتخب مصر مؤمن ب5 وحوش    الهلال والنجم اليوم بالسويس فى الكونفيدرالية    إيهاب جلال: متمسكون باللعب أمام «الأحمر» فى السويس بطاقم تحكيم أجنبى    الارتقاء بحقوق الإنسان أهم أولوياتنا..    إلغاء غرامات التأخير على فواتير الكهرباء    وزير النقل ينهي تعاقد الشركة المسؤولة عن حمامات محطة الجيزة    المجلس العسكرى السودانى يحذر من إغلاق الطرق.. واستمرار الاحتجاجات    دراجة بخارية.. لإنقاذ وليد من عذاب المواصلات    واشنطن توجه «ضربة قاضية» لطهران.. وتعرض 10 ملايين دولار مقابل معلومات عن تمويل حزب الله..    حقيقة صفقة القرن    التراس: نتطلع للتعاون مع الإمارات وألمانيا فى تنفيذ المشروعات    جامعتا القاهرة والمنصورة تحصدان المراكز الأولى من جوائز الدولة    محافظ القاهرة يتابع من غرفة العمليات المركزية    الوطنية للانتخابات: أدينا عملنا.. ونتمنى أن يكلل بالنجاح.. فيديو    بأقلامهم: «شبح» طيف التوحد    المؤتمر الصيفى للجمعية المصرية للشعب الهوائية يوصى بحملة قومية للحث على الامتناع عن التدخين    أطباء الكبد والجهاز الهضمى:    السعودية: دعم السودان يمليه الواجب وروابط الدين والمصير المشترك    "ساسي" يزف بشرى سارة لجماهير الزمالك    "أديب" يؤكد خلو الإستفتاء من أي حالة تزوير    أمم أفريقيا 2019 .. 11 سيارة إسعاف باستاد القاهرة خلال البطولة    باعة الكتب الفرنسيون فى طريقهم إلى اليونسكو.. عقبال المصريين    المشهد الآن    ذكرى عودة أرض سيناء لحضن الوطن وشهادتى جاهين ومنتصر فى "وفقا للأهرام"    مشروع لتشغيل الشباب المصرى بالتعاون مع هيئات دولية    الغرف التجارية تكشف حقيقة زيادة أسعار السجائر أول يوليو    هوامش حرة    المحافظين يطالب رئيس مجلس مدينة زفتى بالتصدى للإهمال المتعمد للمخابز    كريم فهمي: كرة القدم ساعدتني في الالتحاق بكلية طب أسنان.. فيديو    ننشر تفاصيل مقدمتي وزير الأوقاف ومفتي الجمهورية لكتاب «حماية دور العبادة»    حملة "أولو الأرحام" تحذر من "التنمر"    فيديو.. خالد الجندى يكشف عن فلسفة تغيير القبلة    أنا المصري    الإفتاء توضح 3 حالات يجوز فيها صيام يوم 30 شعبان    فركش    لا تفهمونا غلط    أكشن    الجمهورية تقول    عزف علي حرف    عالم أزهري يوضح المقصود بآية «وَاضْرِبُوهُنَّ» ..فيديو    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فى فِقه الدهشة... وقتلها!
نشر في المصري اليوم يوم 20 - 01 - 2019

وعدتُكم «الخميسَ» الماضى فى عمودى هنا، بأن أحكى لكم حكايتى مع «الدهشة». الحكايةُ بدأتْ بحيلةٍ طفولية علّمنى إياها أبى، تتلخّصُ فى: «الاحتفاظ بالدهشة»، و«قتل التعوّد». بشىء من الخيال، اخلقْ مسافةً بينك وبين الأشياء، حتى تراها بكرًا، وكأنك تراها للمرّة الأولى. أدركتُ الفلسفةَ المحترمة التى قصدها أبى، فآمنتُ بها وجعلتها مبدأً راسخًا فى حياتى أطبّقه وأتمرَّنُ عليه كلَّ يومٍ لئلا أفقده وسط زحام الحياة. المبدأ: كبحُ الاعتياد. عدم الاعتياد على القبيح، وعدم الاعتياد على الجميل. فحين أرى سلوكًا قبيحًا يكرره معظمُ الناس، حتى صار يوميًّا وطبيعيًّا، لا أسمحُ لنفسى بأن أراه مثلهم: «طبيعيًّا» و«يوميًّا». بل أظلُّ أندهشُ من حدوثه كأننى أراه للمرة الأولى، فأقاومه. وحين أرى شيئًا جميلا، اعتاده الناسُ، حتى أصبحوا لا يلمحون فيه أى جمال، أمنع نفسى من الاعتياد عليه، لكى أظلَّ أراه «مدهشًا» كلما لمحتُه. إن شاهدتُ شخصًا يرمى ورقةً فى الطريق، أوقفه وأعنّفُه كأنه الإنسانُ الأول فى التاريخ الذى يرتكب تلك «الخطيئة». وإن صادفتُ زهرةً، أتحسَّسُ ورقاتها باندهاش، كأنها المرةُ الأولى التى أرى فيها تلك المعجزة الكونية الهائلة: «الزهرة»، فأقبض على متعة الدهشة الأولى. لو لم تندهش من القبح، لن تقاومه، وقد ترتكبُه مع الأيام. ولو لم تندهش من الجمال ستفقدُ بهجة مشاهدته مع الوقت، فيصيرُ عاديًّا. أتعمّدُ أن أخلقَ مساحةً تفصلنى عن الأشياء حتى أراها بوضوح، بدون حجاب «العادة». فيظلُّ الجميلُ مدهشًا، ويظلُّ القبيحُ بغيضًا. فأبتهج بالأول، وأقاوم الثانى.
سمعتُ أغانى فيروز آلاف المرّات. ولكننى كلما سمعتُها تقول: «حبيبى بِدّو القمر والقمر بعيد»، أندهشُ من عبقرية كلمات ترسمُ (صَبيّةً تصعدُ فوق سطح البيت، وتسهر عشرَ ليال، حتى تسرقَ القمرَ لحبيبها. وتخافُ أن تنعسَ فينزلُ القمرُ وهى غافيةٌ، وتسرقه جارتُها، وتعطيه لحبيبها، فيُحبُّها، وينسى حبيبتَه الأولى التى ثابرت لتهديه القمر!)، أى أسطورية فى الكلمات، والصور، والموسيقى والغناء؟!، أى طفولةٍ مدهشة كتبت ذلك الإعجاز!، لو سمعتُ تلك الأغنية للمرة المليون، سيظلُّ اندهاشى من عزوبتها، بنفس قدر الاندهاشة الأولى.
يقول الإنجليزُ: «الأرستقراطى هو الشخصُ الذى لا يُبدى دهشتَه لما يرى. فالدهشةُ بدائيةٌ وفقرٌ فى الثقافة والتحضّر». وأنا، وفق ذلك التعريف الكلاسيكى المحافظ، أبعدُ الناس عن الارستقراطية والثقافة. فأنا أُدهشُ لأمور قد لا تُدهشُ الطفلَ من فرط تكرارها. أندهشُ كلما شاهدتُ شخصًا يمسكُ قلمًا ليخطَّ شيئًا على ورقة، أو طبشورًا يكتب به على سبّورة!، ذلك الشخصُ الآن يُحوِّل شيئًا غامضًا فى رأسه، اسمه «فكرة»، إلى رموزٍ وأشكال اسمها: «حروف»، ثم يرسم تلك الأشكال بأداة صغيرة فى يده اسمُها: «قلم»، ويسكبها فى وعاء اسمه: «ورقة». فيأتى شخصٌ آخرُ من مكان بعيد، يعثر على تلك «الورقة»، وينظر فى تلك «الحروف»، فيشاهدُ ما فى دماغ الشخص الأول!، معجزةٌ حقيقية، عابرةٌ للزمان والمكان. فأنت حين تفتح كتابًا وتقرأ مسرحية لشكسبير، فكأنما تتلصَّصُ على عقل رجل مات منذ خمسة قرون!، هى المعجزةُ ذاتُها التى ستجعلكم ترون ما فى عقلى الآن، يوم نشر هذا المقال «الاثنين»!، والمشكلةُ عندى، أو قُل: «النعمةُ»، هى أننى لا أفقد الدهشةَ مهما تكرر الأمرُ أمامى آلاف المرات، بسبب تعطُّل التراكم المعرفى لدى. وذلك التعطيلُ عمدى متعمَّدٌ ومقصود. إنها محاولة التشبّثُ ب«الدهشة»، التى أعتبرُها خيطَ الفرح الذى يربطنا بالحياة. احسبوا معى كم سأفقدُ من بهجة لو توقفتُ عن الدهشة كلما شاهدتُ قلمًا يكتب؟!، وقيسوا على هذا آلافَ الأشياء. فإذا جلستَ أمام مروحة، بوسعك أن تتخيل نفسك أحدَ ملوك فرنسا فى عصر الباروك، أو خليفةً عباسيًّا تحيط بك الجوارى الحِسان والخدم «يُمَروِحون» عليك بريش النعام، دون أن يُفقدوك خصوصيتَك باختلاسهم النظر إلى طعامك وشرابك ونومك وصحوك، ودون أن يُفسدوا هواء الغرفة بالتنفس معك! تخيّلْ هذا، واندهشْ، وافرحْ.
ومثلما تُدهشنى معجزاتٌ صغيرة مبهجةٌ مثل القلم والممحاة والمقصّ والمشط والمرآة وفيروز، تُدهشنى معجزاتٌ كونيةٌ كبرى مثل الطمى الأسود ينشقُّ عن زهرة ملونة، أو دودة تتكوَّر على نفسها داخل سجن الحرير، ثم تخرجُ فراشةً ملونّةً تطير. ومثلما تُبهجنى تلك المُفرحات، توجعنى مُدهشاتٌ أخرى وتملأ قلبى باليأس. مثل معجزة الإنسان الذى عمّر الأرضَ ملايين السنين، ولم ينجح بعد فى الكفِّ عن القتل والكذب والظلم!، كأن الزمانَ لا يمرُّ، وكأننا لم نتعلم بعد حقيقةَ أن الجمال وحده سيصلحُ هذا العالم!، كم مليون سنة يحتاج الإنسانُ فوق كوكبٍ، ليغدو جميلاً وفاضلاً؟! وكالعادة: «الدينُ لله، والوطنُ لمن يحبُّ الوطن».
twitter:@fatimaNaoot


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.