الصين تسجل 23 إصابة جديدة بفيروس كورونا    بعد ظهور شقيقتها بفستان أحمر.. ملك أحمد زاهر تشعل السوشيال ميديا بإطلالة سوداء    أخبار الفن .. روجينا وأشرف زكي يحتفلان بعيد ميلاد ابنتهما.. ومايا دياب تحكي عن الثورة والشارع اللبناني    الاستقالة أو الشنق.. اشتعال الغضب في لبنان احتجاجا على انفجار بيروت    أحمد مرتضى: أتمنى عودة عمر جابر لصفوف الزمالك    موعد مباراة الأهلي وإنبي والقنوات الناقلة    هنيئًا لنا عشنا عصر ليو .. ميسي يتصدر تويتر بعد تألقه الخرافي أمام نابولي    مرتضى يكشف عن أغرب حوار دار بينه وبين تركي آل الشيخ: عرض عليا 2 مليون    الأرصاد تحذر من الشبورة الصباحية.. وهذه هي حالة طقس اليوم    الصين وأمريكا حرب مُعلنة من نوع آخر «والتيك توك» كلمة السر    مخالفات البناء.. تعرف على أسعار التصالح بمحافظة الجيزة    بدء التصويت بريديًا بانتخابات مجلس الشيوخ في سلطنة عمان    أحمد مرتضى: رفضنا بيع نجم الزمالك مقابل 176 مليون جنيه    اليوم.. مسرحية " اترك أنفى من فضلك" بمركز الهناجر للفنون    رويترز: الولايات المتحدة تتخطى عتبة 5 ملايين إصابة بكورونا    «ناسا» تكشف حجم الضرر الناجم عن انفجار بيروت الهائل (صور)    تظلمات الثانوية العامة: الطلاب يتطلعون علي كراسات إجاباتهم في الدور الأول.. اليوم    المكسيك: 6 آلاف إصابة ونحو 700 وفاة جديدة بفيروس كورونا    بسبب القناة الإنجليزية .. فرنسا تطالب بريطانيا بدفع 30 مليون جنيه إسترليني    اتحاد الكرة ينفي إلغاء مباراة مصر المقاصة وأسوان بعد ظهور حالات كورونا    محمد عادل إمام يدخل رمضان 2021 ب«الملك»    بعد وفاة الطالب خالد مبروك.. الحزن يخيم على مواقع التواصل الاجتماعي.. ووزارة التربية والتعليم تنعى متفوق الثانوية العامة    مصرع شخص وإصابة 5 أخرين بالشرقية فى مشاجرة بالأسلحة النارية    محافظ الغربية :إخلاء سكان عقار آيل للسقوط بمدينة المحلة قبل انهياره    4 سائقين يقتلون زميلهم ويحرقون جثته لسرقة توك توك بالخانكة    شادي محمد: أنا تاريخ في الأهلي مثل أهرامات الجيزة    محافظ الغربية يتأكد من جاهزية المقار الانتخابية استعدادا لانتخابات مجلس الشيوخ    بعد مواجهة تشيلسي في «الأبطال».. بايرن ميونيخ يفتح ملف التجديد ل«ألابا»    أحمد مرتضى يعلق على ظهور "موليكا" بقميص الزمالك    سفير مصر بلبنان: لولا أن ثلثى موجة التفجير ذهبت بطريق البحر لتدمرت بيروت بالكامل    علي جمعة: لا حرمانية في التوسل بالسيدة مريم    علي جمعة: من معاني الوسيلة التقرب إلى الله.. فيديو    علي جمعة: يجوز التوسل بالأولياء والسيدة زينب كانت مستجابة الدعوة.. فيديو    علي جمعة: توسل المسلمين بالسيدة مريم ليس حراما.. فيديو    مواعيد الصلاة في جميع المدن المصرية 9 أغسطس    القليوبية تسجل "صفر" إصابة بفيروس كورونا ب11 مدينة ومركز    إثيوبيا تخشى إبرام إتفاق بشأن سد النهضة لهذا السبب    الاتحاد المصري للتأمين: 4 حلول لتأمين مستقبل المرأة وحمايتها من المخاطر    خبير قانوني: الدولة اتخذت الإجراءات الوقائية لحماية المشاركين في انتخابات الشيوخ    أحمد سعيد: الاقتصاد المصري مؤهل لتحقيق نمو اقتصادي 3% وفقا لتقييم البنك التجاري الدولي    الرجاء المغربي: الكاف لم يبلغنا بحضور جماهيري في مواجهتي الزمالك    "آخر ظهور لرجاء الجداوي".. الرداد ينشر البرومو الرسمي ل"توأم روحي"    على جمعة لبرنامج "من مصر": توسل المسلمين بالسيدة مريم لا حرمانية فيه    "التاسعة" يستعرض آراء أصحاب الورش المجاورة لمرفأ بيروت.. ومواطن يوجه التحية للمصريين    "المركزى" يكشف معلومة هامة بشأن السيولة المحلية    إصابة شخصين بحروق إثر انفجار موقد غاز فى البحيرة    التضامن: إيداع فتيات دار "جنود الرحمن" بمستشفى    رئيس الهيئة الوطنية للانتخابات: الدعاية الانتخابية تحكمها ضوابط في ظل جائحة كورونا.. فيديو    أستاذ جغرافيا: قناة السويس الجديدة "واعدة" وعكست الرؤية الثاقبة للقيادة السياسية    "العليا للفيروسات": مستعدون لصد موجة كورونا الثانية كما فعلنا مع الأولى    إزالة 122 إشغالا متنوعا فى حملة للوحدة المحلية ببنى سويف.. صور    تعافي 5 حالات من كورونا بمستشفى الحميات بالفيوم (صور)    مكرم: بالتعاون مع المجلس القومي للمرأة خاطبنا الأم في المحافظات التي تصدر الهجرة غير الشرعية    عادل زيدان يطالب بعيد قومي لمشروع 1.5 مليون فدان    كورونا.. البرازيل تصل لأكثر من 3 ملايين مصاب و100 ألف وفاة بالفيروس    الانتاج الحربي: سنخضع لمسحة جديدة قبل مواجهة الأهلي    طبيب غلابة جديد بالغربية.. الدكتور أحمد سعيد كشفه ب10 جنيهات والإعادة مجانا (صور)    بالفيديو.. خالد الجندى: من يحبه الله يرزقه بهذه النعم الثلاث    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"الصحة": القضاء على مرض الدرن بحلول عام 2030
نشر في المشهد يوم 24 - 03 - 2016

شاركت وزارة الصحة والسكان اليوم منظمة الصحة العالمية الاحتفال باليوم العالمي للدرن وذلك بالمعهد القومى للتدريب وبحضور كل من الدكتور محمد عوض تاج الدين وزير الصحة الاسبق ورئيس الجمعية المصرية لامراض الصدر والتدرن ورئيس ألية التنسيق الوطنى والدكتور هشام عطا مساعد الوزيرلقطاع الطب العلاجى والدكتورة رحاب عبدالحى ممثلا عن منظمة الصحة العالمية والدكتور وجدي أمين مدير البرنامج القومي لمكافحة الدرن وعلاج مرضى الدرن.
وقال الدكتور هشام عطا مساعد الوزيرلقطاع الطب العلاجى أن وزارة الصحة والسكان تولى اهتماما كبيرا بالأمراض الصدرية ضمن إستراتيجيتها لرفع المستوى الصحى للمواطن المصرى، بشقيها الوقائى والعلاجى، والتى يتم تنفيذها من خلال وحدات الصدر المنتشرة بجميع أنحاء الجمهورية وعن طريق الفرق الطبية المدربة بتلك الوحدات.
وأشار الدكتور خالد مجاهد المتحدث الرسمى لوزارة الصحة والسكان أن مرض الدرن هو أحد التحديات الصحية التى تواجه القطاع الصحى فى مصر لما له من أبعاد اجتماعية واقتصادية هامة بجانب البعد الصحي ،لذا فإنه يمثل مشكلة صحية هامة مشيراً إلى أن الوزارة تقوم بتوعية المجتمع لحجم مشكلة مرض الدرن محلياً وعالمياً ، وأعراضه، والتشخيص، والعلاج، وأهمية تكاتف الجهود مع الهيئات والمنظمات المختلفة لمكافحة المرض بين كافة قطاعات المجتمع.
واضاف " مجاهد " إلى ضرورة حماية المجتمع من مرض الدرن ، والحد من انتشاره من خلال الاكتشاف المبكر ومعالجة حالات الدرن لكى نحمى المخالطين من انتقال العدوى إليهم وإصابتهم بالمرض، وأن رسالة اليوم العالمي لمكافحة الدرن هذا العام ترتبط بأهمية التعاون من أجل القضاء على مرض الدرن بحلول عام 2030 وتحمل أعباء مسؤولية مكافحة الدرن بين جميع الأطراف المعنية، وينصب الاهتمام الأول على الدعوة إلى ضرورة توحيد الجهود على جميع المستويات حتى نتمكن من أجل التغلب على التحديات التي تواجهنا وحتى نتمكن فى النهاية من القضاء على المعاناة التى يسببها الدرن فى بلدنا الحبيب.
ومن جانبه قال د. وجدي أمين مدير البرنامج القومي لمكافحة الدرن أن منظمة الصحة العالمية أطلقت إستراتيجية " DOTS " " العلاج قصير الأمد تحت الإشراف المباشر " للتغلب على عدم انتظام مرضى الدرن فى تناول الجرعة اليومية للعلاج ، و قد تبنت مصر هذه الإستراتيجية ابتداء من عام 1996 و يتم تطبيق من خلال وحدات الصدر و وحدات الرعاية الصحية الأساسية، حيث يقدم العلاج للمرضى بالمجان و تحت الإشراف المباشر يوميا وقد بلغ معدلات شفاء الحالات أكثر من 85 % بعد تطبيق هذا النظام.
و تابع د. وجدى أن البرنامج القومى لمكافحة الدرن فى مصر يقدم خدمات الاكتشاف المبكر لمرضى الدرن من خلال 34 مستشفى صدر ، 123 مستوصف للأمراض الصدرية منتشرة فى جميع المحافظات ، كما يتم تحويل الاشتباه من خلال جميع وحدات الرعاية الصحية الأساسية، كما تم تزويد معامل المستشفيات والمستوصفات بوسائل التشخيص المعملية لمرض الدرن ، حيث يتم عمل تحاليل البصاق للحالات المشتبهة فى هذه المعامل للتأكد من الإصابة بالمرض بالإضافة إلى تقديم خدمة الفحص بالإشعه على الصدر بالمجان .
هناك تعاون وتنسيق بين برنامج مكافحة الدرن والمستشفيات الجامعية ومستشفيات وزارتي الدفاع والداخلية والمتعاملين مع اللاجئين من خلال الترصد الوبائى لمرض الدرن ، كما يتم التنسيق مع مصلحة السجون للاكتشاف المبكر وتقديم العلاج المجانى لمرضى الدرن بين نزلاء السجون، و كذلك يتم الفحص الدورى المجانى للمخالطين لمرضى الدرن للاكتشاف المبكر لحالات الإصابة وعلاجها ، الفحص الجموعى من خلال 16 وحدة لفحص المواطنين فى المناطق العشوائية والمعسكرات والمناطق السكانية ذات الكثافة العالية.
يتم توفير أدوية الصف الثانى للمرضى والتى يستمر عليها المريض لمدة عامين عن طريق البرنامج القومى لمكافحة الدرن ويتم إعطائها للمرضى بالمجان وتصل تكلفة العلاج الى حوالى 4000 دولار امريكى مقارنة بالعلاج العادى الذي يتكلف حوالى 1000 جنيها مصريا فقط
ينتهج البرنامج سياسة الكشف المبكر عن هذا المرض حيث تم استقدام احدث الأجهزة التى تكتشف الميكروب خلال ساعتين وهو ما يعرف بجهاز (الجين اكسبرت) و تم البدء فى تشغيل أول جهاز خلال مايو 2015 وتم توزيع 9 اجهزة تخدم مناطق القاهرة الكبرى والدلتا والصعيد كما يوجد خطة لزيادة عدد 10 أجهزة أخرى خلال العام 2015/2016
و أوضح مدير البرنامج القومي أن التقرير السنوي لمنظمة الصحة العالمية لمرض الدرن لعام 2015 والذى يعتبر عام انتهاء الأهداف الإنمائية وبداية إستراتيجية جديدة لمكافحة مرض الدرن وهى (إستراتيجية القضاء على الدرن End TB Strategy ) وجاء بالتقرير بالنسبة لوضع الدرن عالميا كالتالي " يقدر عدد المصابين بالدرن عالميا بعدد 9.6 مليون مريض جديدة منها 5.4 مليون بين الذكور البالغين و 3.2 مليون بين الإناث البالغين و 1 مليون بين الأطفال ، تم اكتشاف حوالى 6 مليون مريض جديدة بنسبة اكتشاف 63% من الحالات المتوقع اكتشافها ووصلت نسبة نجاح علاج الحالات 86% ،تم علاج حوالى 43 مليون مريض ما بين عامي 2000 إلى 2014 ، انخفضت حالات الوفاة بسبب الدرن بنسبة 47% الى ما كانت عليه عام 1990 وهذا التحسن الملحوظ ظهر بصورة أفضل منذ عام 2000 ، 1.2 مليون مريض إصابة درنية بلغت بين المصابين بمرض نقص المناعة المكتسب (الايدز) ،يقدر عدد المصابين بالدرن المقاوم للأدوية حوالي 480 ألف مريض تم اكتشاف 123 ألف منهم بنسبة تقدر بحوالي 25% , تلقى العلاج منهم 111 ألف مريض ، يأتي الدرن فى المرتبة الخامسة من مسببات الوفيات فى الإناث فى الفئة العمرية 25-49 سنة حيث توفيت بسبب الدرن 480,000 أنثى خلال عام 2014 و بلغت حالات الوفاة بسبب الدرن حوالي 1.5 مليون مريض وفاة منها 0.4 مليون بين المصابين بالايدز .
أما بالنسبة لوضع مرض الدرن فى جمهورية مصر العربية فقد استطاعت مصر تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية فى مجال مكافحة الدرن حيث " انخفض معدل انتشار الدرن من 85 مريض لكل 100 ألف من السكان لعام 1990 إلى 26 مريض لكل 100 ألف من عدد السكان عام 2014 ، انخفض معدل حدوث المرض من 34 مريض لكل 100 ألف من السكان لعام 1990 إلى 15 مريض لكل 100 ألف من عدد السكان عام 2014 ، انخفض معدل الوفيات من المرض 4 لكل 100 ألف من السكان لعام 1990 إلى 0.3 مريض لكل 100 ألف من عدد السكان عام 2014 ،بلغت عدد الحالات المكتشفة 7177 مريض بكل أنواع الدرن عام 2015 و8132 حالة خلال عام 2015 بنسبة 64% من الحالات ، بالنسبة لحالات الدرن المقاوم للأدوية طبقا لأخر دراسة تمت عام 2012 نسبة 3.4% بين الحالات الجديدة و 15% بين حالات إعادة العلاج وهو ما يعنى وجود حوالى 260 درن مقاوم لأدوية الصف الأول أو على الأقل أهم عقارين لعلاج الدرن وهما الريفامبسين والايزونيازيد
كما رصد التقرير سبق مصر فى علاج الدرن المقاوم للأدوية فى منطقة شرق المتوسط حيث تم البدء فى علاج مرضى الدرن المقاوم للادوية من عام 2006 بالبدء بأول قسم بمستشفى صدر العباسية 65 سرير ثم صدر المعمورة 40 سرير عام 2008 ثم صدر المنصورة 40 سرير عام 2012 و جارى حاليا التخطيط لقسم رابع يخدم مرضى الصعيد بمستشفى صدر أسيوط بسعة 28 سرير.
والجدير بالذكر أن لقاح البي سي جي هو لقاح يتم استعماله منذ اكثر من ثمانين عاما مضت، ومازال يستخدم في كل بلد على وجه التقريب و قد بلغت نسبة التغطية به فى مصر حوالى 98-99% و هو من ضمن مجموعة التطعيمات الإجبارية للأطفال و يعطى فى الشهر الأول بعد الولادة مباشرة .ويقي اللقاح من الإصابة بأشد أشكال الدرن مثل التهاب السحايا الدرني والدرن الدخني.
كما أن الأدوية المضادة للدرن تتوافر منذ عام 1940 المعالجة الفعالة بالمضادات الحيوية، و اليوم يمكن بسهولة شفاء المرضى من الدرن باستخدام المعالجة الكيميائية القصيرة الأمد تحت الإشراف المباشر (DOTS).
وأشادت منظمة الصحة العالمية بالجهود التى تبذلها وزارة الصحة والسكان فى مكافحة الدرن واعتبرتها نموذجا يحتذي به فى تطبيق إستراتيجية مكافحة الدرن بين دول إقليم شرق المتوسط .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.