جمعة: أعددنا خلال 5 سنوات رؤية واضحة لمفهوم التجديد فى 90 كتاب    استئناف القاهرة ترفض دعوى رد المحكمة في قضية “إهانة القضاء”    "تضامن النواب" تطلق حوارا مجتمعيا لتفعيل مبادرة حياة كريمة    وكيل الأزهر: عدد من الدول الأجنبية طلبت مساعدة الأزهر في تطوير مناهجها    إنشاء وإحلال وتجديد عدد من المشروعات الخدمية بالغنايم بتكلفة 32 مليون جنيه    غدًا.. وزيرة البيئة في برلين لنقل التكنولوجيا الألمانية في مجال المخلفات    تعرف على عقوبة من يتخلف عن طلاء بيته    قبل ساعات من انطلاقها.. تعرف على القمة الاقتصادية العربية بلبنان    انفجار خط بنزين يودى بحياة 21 شخصًا    السعودية تدين تفجير أكاديمية الشرطة بالعاصمة الكولومبية    إعلان مهم لترمب اليوم بشأن الإغلاق الحكومي والحدود    تيريزا ماي لم تغير مطالبها في المحادثات مع زعماء الاتحاد الأوروبي    مشاهدة مباراة آرسنال وتشيلسي اليوم 19-1-2019 في الدوري الإنجليزي    محمد صلاح يقترب من معادلة إنجاز توريس في مباراة ليفربول وكريستال بالاس    اجتماع عاجل في اتحاد الكرة لبحث ملف كأس أمم أفريقيا والحكام    محمد الشناوي يتحدث عن التعادل أمام بطل الجزائر وشارة كابتن الأهلي    وليد سليمان يجري أشعة اليوم للاطمئنان على إصابته    الأهلي يغادر ولاية بشار ويستعد للمقاصة من الجزائر    مهرب خطير يقع في قبضة رجال مكافحة المخدرات بميناء الغردقة الجوي    غدا.. طقس معتدل على الوجه البحري والقاهرة يصاحبه شبورة على الطرق    تأجيل نظر تجديد معصوم مرزوق وآخرين ل 26 يناير    انتظام لجان امتحانات نصف العام للشهادة الاعدادية بالبحيرة    تأجيل محاكمة علاء الدين فهمي وآخرين في "رشوة وزارة التموين"    بالأرقام .. ننشر جهود الإدارة العامة لشرطة النقل والمواصلات خلال أسبوع    التضامن: الوحدة المتنقلة لأطفال بلامأوي تنقذ 15مشردا بالقاهرة    فريق المكفوفيين للموسيقى العربية يلهب حماس ضيوف متحف الطفل    فعل قام به فريق إعداد "الحكاية" صدم أديب على الهواء    الأزياء الشتوية تستحوذ على إطلالات السجادة الحمراء فى حفل الأفضل    شاهد.. أحمد السعدني يثير الجدل مجددًا في عيد ميلاد مي عزالدين    الطريق للعرس الثقافي المصري .. بين الكتاب ووسائل النقل    دار الشروق تشارك في معرض القاهرة بأكثر من 50 عنوانا جديدا    دينية النواب: بناء الإنسان يجب أن يكون قبل الحجر    وزير الكهرباء: نسعى لنشر محطات الطاقة الشمسية فى مصر باعتبارها الأرخص والأوفر    "بناء مصر الحديثة" في مؤتمر جماهيري لحزب المؤتمر بقنا |صور    بالفيديو.. سيولة مرورية على معظم المحاور والميادين    مصرع شخص وإصابة 6 آخرين في انقلاب سيارة بالوادى الجديد    الكنيسة الأرثوذكسية والروم في القدس يحتفلان بعيد الظهور الإلهي    الأمم المتحدة الإنمائي: الطاقة الشمسية توفر فرص عمل للشباب في مصر    بالصور| وزير التنمية المحلية يتفقد كوبري شرويدة بالزقازيق    بايرن ينتصر على هوفنهايم في الدوري الألماني بعد نهاية العطلة الشتوية    بدء تسليم 360 وحدة ضمن المرحلة الأولى ب«دار مصر» في حدائق أكتوبر غدا    ليفربول يحتفل بعيد ميلاد المشجع الوفى قبل مواجهة كريستال بالاس    مسؤل أمريكى يدعو اليابان وكوريا الجنوبية إلى إجراء محادثات لتعزيز حرية الملاحة    وزير التنمية المحلية يصل محافظة الشرقية    وكيل الأزهر: لابد أن نغرس في أبنائنا قيمة الولاء للوطن .. فيديو    لأول مرة.. صلاة على سجادة ذكية    تعرف على أشهر مسببات تأخر الإنجاب عند الزوجين وطرق حلها    «مستقبل وطن» ينظم ندوة لمقاومة الاكتئاب والتصلب المتعدد بدمياط    المرصد السوري: مقتل 23 شخصا جراء قصف للتحالف الدولي على شرقي سورية    الزمالك يبحث عن بطاقة التأهل لدور المجموعات علي حساب اتحاد طنجة    دراسة تكشف علاقة العزلة بالعوامل الوراثية    التغيرات المناخية ترفع مخاطر تفشي الأمراض والأوبئة في أفريقيا    مرصد الإفتاء: بعد الهزيمة .. الدواعش ينقلبون على أنفسهم ويتبرءون من أفكارهم التكفيرية    حوار| مؤسس «السلام عليك أيها النبي»: التفريط في الثوابت يضيع الهوية    برلمانية توضح مزايا منظومة التابلت في المدارس    انقطاع الكهرباء عن حفل إليسا بأحد الفنادق    فى بنى سويف: مدرسون ومحامون واقتراح بإلغاء الكتاب الجامعى    جمعة: الأجهزة الطبية فى مستشفى الدعاة تكلفتها 20 مليون جنيه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في ذكري رحيله الثامنة كمال الطويل.. يا واد يا تقيل
نشر في القاهرة يوم 19 - 07 - 2011


فاز بجائزة الدولة التقديرية وهو علي فراش الموت لحن لكبار المطربين والمطربات مثل: «أم كلثوم - عبدالحليم - محمد قنديل - سعاد حسني - محمد منير - وردة - نجاة» وغيرهم كثيرون حصل علي وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولي وتسلمه من الزعيم الراحل جمال عبدالناصر في التاسع من يوليو عام 2003 رحل عن عالمنا أحد كبار الملحنين المصريين.. ذلك هو الموسيقار الكبير كمال الطويل الذي أسس مع بعض زملائه من الملحنون المصريين الشبان تيارا جديدا في تلحين الغناء العربي في الخمسينات من القرن العشرين، واستطاع هؤلاء الملحنون الشبان أن يتحرروا من السيطرة الفنية لأساليب التلحين عند كبار الملحنين أمثال محمد القصبجي وزكريا أحمد ومحمد عبدالوهاب ورياض السنباطي، وقد نجح الملحنون الشبان في أن يقدموا فكرا موسيقيا جديدا جعلهم يحتلون مكانهم اللائق بهم في تاريخ الموسيقيا المصرية في النصف الثاني من القرن العشرين، ومن هؤلاء نذكر: «كمال الطويل- محمد الموجي - بليغ حمدي». لقد غني ألحان كمال الطويل كبار المطربين والمطربات، فمن المطربين نذكر: «عبدالحليم حافظ - إبراهيم حمودة - سيد إسماعيل - عبدالغني السيد - محمد عبدالمطلب-محمد قنديل - عادل مأمون - محمد رشدي - محمد منير - محمود شوكو»، ومن المطربات نذكر «أم كلثوم - حورية حسن - سعاد مكاوي- شادية - ليلي مراد - شهر زاد - صباح - فايدة كامل- فايزة أحمد - نجاة - نجاح سلام - سعاد حسني - عزيزة جلال - عفاف راضي»، كما لحن كمال الطويل صورة غنائية واحدة بعنوان «عواد» ومازالت تعيش في وجدان الناس من خلال الأغنية الشهيرة «عواد باع أرضه». المدرسة الداخلية ولد كمال محمود زكي عبدالحميد الطويل الذي اشتهر باسم «كمال الطويل» في الحادي عشر من أكتوبر عام 1922 في حي الروضة بمدينة القاهرة، وعندما بلغ الرابعة من عمره أوفد والده في بعثة دراسية إلي انجلترا مدتها خمس سنوات، فسافر كمال الطويل مع والدته إلي مدينة طنطا للإقامة مع جده لأمه الذي كان من كبار التجار، وهناك استمع كمال الطويل في تلك السن المبكرة إلي كبار قراء القرآن الكريم والمبتهلين والمنشدين من خلال السرادقات التي كان يقيمها كبار التجار في المناسبات الدينية المختلفة، وفي تلك الفترة توفيت والدته، وعندما عاد والده بعد انتهاء بعثته في انجلترا، أدخله مدرسة الأورمان «القسم الداخلي»، وفي المدرسة ظهرت مواهبه الموسيقية، فوقع عليه الاختيار ليشارك في النشاط الموسيقي بالمدرسة «دون علم والده»، وعندما تقرر إقامة حفل لطلبة المدرسة، اختاره الأستاذ المشرف علي النشاط الموسيقي بالمدرسة ليتولي قيادة الفرقة، وطلب منه إحضار بدلة تليق بدوره كقائد، ولكنه اعتذر خوفا من والده - الذي ينتمي لعائلة كبيرة - والذي لم يكن يعرف بانضمامه لفرق الموسيقا بالمدرسة، ونظرا لأن العلاقة الإنسانية بين كمال الطويل وبين والده لم تكن قوية، فبعد غياب والده في بعثته الدراسية لمدة خمس سنوات، ووفاة والدته، عندما عاد والده وأحضره إلي القاهرة، أدخله مدرسة داخلية، كل تلك العوامل جعلت كمال الطويل يعتذر عن قيادة فريق الموسيقا بالمدرسة. استكمل كمال الطويل دراسته والتحق بمدرسة الفنون التطبيقية (كلية الفنون التطبيقية الحالية) وفي عام 1942 تخرج في هذه المدرسة، وبعدها عين رساما بمدينة الإسكندرية، وأشبع حبه للموسيقا والغناء بالدراسة في أوقات فراغه في معهد جمجوم الخاص للموسيقا. وعندما انتقل كمال الطويل إلي القاهرة عام 1947 تقدم للالتحاق بالمعهد العالي للموسيقا المسرحية، الذي كان عميده في ذلك الوقت دكتور محمود أحمد الحفني الذي كان صديقا لوالده، فقد حدث عندما كانا طالبين في المرحلة الثانوية أن ألف محمود زكي الطويل (والد كمال) كلمات نشيد ثوري ولحنه دكتور الحفني وتقول كلماته «يا عم حمزة إحنا التلامذة ما يهمناش السجن ده ولا المحافظة.. واخدين علي العيش الحاف والنوم من غير لحاف.. لخ» وانتشر ذلك النشيد بين الطلبة فتمت معاقبة المؤلف والملحن علي ذلك وفصلا لمدة عام كامل. وفي المعهد العالي للموسيقا المسرحية التقي كمال الطويل بزملائه في الدراسة ونذكر منهم: «أحمد فؤاد حسن - علي إسماعيل - عبدالحليم شبانة الذي عرف فيما بعد باسم عبدالحليم حافظ- فايدة كامل»، وفي عام 1950 تخرج كمال الطويل في المعهد وبعدها عين مساعدا لمدير إدارة الموسيقا والغناء في الإذاعة المصرية، بينما عين زميله عبدالحليم شبانة مدرسا للموسيقا بمدينة طنطا، وفي نفس الوقت عمل عازفا لآلة الأوبوا بأوركسترا الإذاعة المصرية، ولما كان من المستحيل عليه الاستمرار علي هذا الوضع استقال عبدالحليم من عمله بالتعليم وتفرغ لعمله كعازف، وحرص صديقه المقرب كمال الطويل المؤمن بموهبته أن يتيح له الفرصة كي يغني، لأنه كان يعرف جمال صوته وصدقه في التعبير وحساسيته في الغناء، وموهبته الموسيقية النادرة، وفي عام 1952 احترف كمال الطويل التلحين، ولحن لعبدالحليم أول لحن غناه له وهو قصيدة «لقاء» شعر صلاح عبدالصبور. الدين والوطن حرص كمال الطويل علي أن يعرِّف عبدالحليم شبانة بالإذاعي الكبير حافظ عبدالوهاب الذي تحمس له وتبناه فنيا واعترافا بفضله أصبح اسمه الفني «عبدالحليم حافظ» بدلا من عبدالحليم شبانة. انطلق كمال الطويل كملحن وغني ألحانه كبار المطربين والمطربات، وقد لاقت ألحانه النجاح تلو النجاح وخاصة مع ارتباطه بالفنان المتعدد المواهب صلاح جاهين ومؤلف الموسيقا المصري الشهير علي إسماعيل كموزع وقائد لأعماله الغنائية. هناك عنصران أثرا موسيقيا في الموسيقار كمال الطويل الأول: العنصر الديني من خلال استماعه بصورة حية لكبار المقرئين والمنشدين والمبتهلين عندما كان في مدينة طنطا عند جده لأمه، حيث كان أول ألحانه علي الاطلاق قصيدة بعنوان «دعاء» من شعر والده ويقول مطلعها «إلهي ليس إلاك عونا فكن عوني علي هذا الزمان» وغنتها زميلة دراسته الفنانة فايدة كامل. العنصر الثاني: الأشعار الوطنية التي كتبها والده التي كان من بينها «يا عم حمزة إحنا التلامذة» فأحس كمال الطويل أنه من الملامح الجميلة للشخصية أن تكون وطنيا وعلي وعي بما يدور في بلدك إلي حد ما. وفي عام 1956 لحن كمال الطويل لأم كلثوم نشيد «والله زمان يا سلاحي» من كلمات صلاح جاهين، وقد لحن كمال الطويل هذا النشيد عندما كانت القاهرة في حالة إظلام بسبب الغارات الجوية، فقام بعزف نغمات علي آلة البيانو واتصل بصديقه صلاح جاهين تليفونيا وأسمعه النغمات التي عزفها، وبعد قليل اتصل به جاهين واخبره أنه قد كتب كلمات النشيد، فاتصل كمال الطويل بأم كلثوم التي استدعته علي الفور، فاصطحب معه الفنان الكبير اندريا رايدر ليقوم بالتوزيع الموسيقي للنشيد، وتم تسجيل النشيد وإذاعته فكان له تأثيره علي كل من عاصر تلك الفترة، وبعد ذلك تم اختيار موسيقا هذا النشيد لتكون السلام الوطني لجمهورية مصر العربية ما بين عامي «1958-1977» وبعد ذلك حلت محله موسيقا نشيد «بلادي بلادي لك حبي وفؤادي» لسيد درويش لتكون السلام الوطني. حصل كمال الطويل علي وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولي وتسلمه من الزعيم الراحل جمال عبدالناصر، وفي عام 1962 لحن كمال الطويل السلام الوطني لدولة الكويت، إلي جانب ألحان أخري، وحصل علي شهادة تقدير من دولة الكويت، وفي عام 1966 لحن نشيد لموريتانيا وحصل علي وسام من نفس الدولة، وفي نفس العام عمل كمال الطويل مستشارا فنيا لوزارة الثقافة والارشاد في دولة الكويت. والجدير بالذكر أن هناك واقعة تعرض لها الموسيقار كمال الطويل عندما لحن أغنية «صورة» عام 1966 من كلمات صلاح جاهين، وتوزيع وقيادة علي إسماعيل وغناها العندليب الأسمر عبدالحليم حافظ بمصاحبة الكورال والأوركسترا، فقد كان كمال الطويل في منزل عبدالحليم حافظ ومعهما مسئول كبير- لم يكن يعرفه كمال الطويل - فسأل ذلك المسئول كمال الطويل عن العمل الذي سيقدمه عبدالحليم حافظ من ألحانه في احتفال عيد الثورة لذلك العام، فأجابه كمال الطويل بأنه لا يشعر بالرغبة في التلحين، ويمكن لأي ملحن آخر أن يقوم بذلك العمل، ولما اعترض ذلك المسئول الكبير علي الكلام لامه كمال الطويل علي تدخله فيما لا يعنيه، وأضاف أنه سيسافر خارج البلاد، وعندما ذهب كمال الطويل للسفر في اليوم التالي وجد نفسه ممنوعا من السفر، فأدرك حجم المشكلة التي أوقع نفسه فيها دون أن يدري، فاستشار أحد أصدقائه العالمين ببواطن الأمور، فنصحه بأن ينحني للعاصفة حتي تمر بسلام، وبعد تفكير هادئ وموضوعي قرر كمال الطويل الأخذ بالنصيحة والقيام بتلحين أغنية «صورة» وهو تحت ضغط نفسي رهيب، ومع ذلك خرج العمل رائعا كما سمعناه، وفي الحفل الذي قدمت فيه الأغنية لأول مرة كان ذلك المسئول حاضرا وبعد أن سمع اللحن قال لكمال الطويل «كل ده وما كانش لك نفس أمال لو كان لك نفس كنت عملت إيه»؟ والجدير بالذكر أن الموسيقار كمال الطويل قد انضم لحزب الوفد لفترة من الوقت باعتباره ينتمي لعائلة وفدية عريقة، كما أنه كان عضوا في مجلس الشعب. بره الشبابيك وفيما يلي نقدم بعض نماذج من ألحان الموسيقار كمال الطويل لكبار المطربين والمطربات: أولا: المطربات: أم كلثوم: «غريب علي باب الرجاء - لغيرك مامددت يدا - والله زمان يا سلاحي». سعاد حسني: «حبيبي يا فيلسوف - بمبي- الهند أم العجايب- السبوع - هو وهي - الدنيا ربيع- عيد ميلا سعيد يا نسمة - البنات - يا واد يا تقيل - الشيكولاتة - دولا مين». شادية: «قل ادعو الله إن يمسسك ضر - وحياة عينيك» شهر زاد: «لك لوحدك» صباح: «مال الهوي». عزيزة جلال: «من حقك تعاتبني» عفاف راضي: «حبك أصيل جوايا- مصر- الباقي هو الشعب - مصر هي أمي». فايدة كامل: «إلهي ليس إلاك عونا» فايزة أحمد: «ياما قلبي قال لي لأ - أنا اللي تنساني» ليلي مراد: «ليه خلتني أحبك - القلب بيتنهد» نجاح سلام: «يا شمعدان حارتنا» نجاة: «قلبك راح فين - بان علي حبه- ليه خلتني أحبك - استناني - عيش معايا- كلمني عن بكرة - سمارة - عيون الحليوة - الشوق والحب - حمد الله علي السلامة» وردة: «بكرة يا حبيبي» ثانيا: المطربون: سيد إسماعيل: «عاشق جمال بلدي - يا زارع الورد» عادل مأمون: «ياللي سامعني» عبدالحليم حافظ: «بتلوموني ليه - كفاية نورك علي - حلفني - نعم يا حبيبي- أبوعيون جرئية - صدفة - صورة - لا تلمني - في يوم في شهر في سنة - علي قد الشوق- اللي انشغلت عليه - هي دي هي - الحلوة - غني يا قلبي - بيني وبينك إيه- جواب - بلاش عتاب - سمراء - أسمر يا اسمراني - في يوم من الأيام- راية العرب - بركان الغضب - مطالب شعب - بلدي يا بلدي- يا أهلا بالمعارك - حكاية شعب - بالأحضان - إحنا الشعب - إني ملكت بيدي زمامي - خللي السلاح صاحي - صباح الخير يا سينا». عبدالغني السيد: «أنا باستني ميعادك - أنا جنبك بانسي الدنيا». عبدالمنعم مدبولي: «طيب يا صبر طيب» محمد رشدي: «يا قمر يا إسكندراني - إنت مين» محمد عبدالمطلب: «الناس المغرمين» محمد قنديل: «يا أهل إسكندرية - يا رايحين الغورية». محمد منير: «بره الشبابيك - من حبك» محمود شكوكو: «زعلان من إيه» فراش الموت وختاما.. فالجدير بالذكر أن الموسيقار كمال الطويل فاز بجائزة الدولة التقديرية في الفنون وهو علي فراش الموت، فهل كان من الضروري أن تنتظر الجهات المعنية كل هذه السنوات لتعطي كمال الطويل الجائزة، بينما هو كان يستحقها عن جدارة منذ سنوات طويلة؟! لعلنا نتعظ ونكرم كبار فنانينا في الوقت المناسب ليكون ذلك التكريم دافعا لهم علي مزيد من الإبداع والعطاء.. رحم الله كمال الطويل رحمة واسعة وأسكنه فسيح جناته.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.