ليست أول مرة.. برشلونة تلقى ثمانية أخرى قبل 75 عاما    التعليم العالي بدء الدراسة بالجامعات الأهلية الجديدة خلال العام الجاري    "المياه" تبدا أعمال تغيير محابس محطة مياه غرب سوهاج    بسبب المياه الجوفية .. تشكيل لجنة لمتابعة شكاوى المواطنين بمدينة الزينية بالأقصر    صندوق الاستثمارات العامة السعودي يستثمر 4.7 مليار دولار في صناديق مؤشرات متداولة    الصين تكثف مشتريات النفط الأمريكي قبل مراجعة اتفاق التجارة    مفتاح كل خير ومغلاق كل شر.. علي جمعة يحذر من الاستهانة بهذا العمل    أحمد مرتضى: الأهلي قام بتأجير ستاد السلام بغرض «الشو»    وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي يدعون إلى خفض التصعيد بين تركيا واليونان    الدفاع الفرنسية: لبنان يحتاج إلى حكومة تتخذ قرارات شجاعة والقيام بإصلاحات جذرية    كورونا ينهي حياة 20 ألف عربي.. أكثر من نصفهم في مصر والعراق    أحمد مرتضى: اقترحت على كهربا جلب عرض من الأهلي.. ورفضنا التعاقد مع كوليبالي    تقارير: ميسي سيغادر برشلونة إذا لم تحدث تغييرات    بعد هزيمة برشلونة.. يحقق رقم سلبي لم يحدث من 14 عاما    محامي كهربا: قضايا اللاعب ضد الزمالك مدنية ورياضية وجنائية    تحرير 43 محضر إشغال طريق فى حملة ليلية بالأقصر    رابط الاستعلام عن نتائج التوجيهي الأردن 2020 tawjihi.jo عبر موقع توجيهي جو الالكتروني    "محدش لمسها".. كواليس اختفاء طفلة يمنية في الدقي    لمواجهة ارتفاع درجات الحرارة.. حديقة الحيوان تستعين بالأيس كريم والبروتين    نجل فؤاد المهندس: عزاء شويكار في المدافن مقتصر على الأسرة    الله يرحمك سيدتي الجميلة... داليا مصطفى تنعي الفنانة شويكار    بمكياج جريء.. راندا البحيري في أحدث ظهور لها عبر "إنستجرام"    بالأسماء.. مشروبات تصنع من النفايات    فيديو| أستاذ بجامعة نيويورك: اللقاحات أصبحت حرب اقتصادية وسياسية    بطريقة سهلة.. شاب يخسر 220 رطلًا في 14 يومًا فقط| صور    المصري: لو نملك 11 لاعبا كنا خضنا لقاء الإسماعيلي    أول تعليق من بارتيميو بعد إذلال بايرن ميونخ لبرشلونة    وزير الخارجية الأمريكى: مجلس الأمن رفض مشروع تمديد حظر الأسلحة على إيران    "بيوتهم من زجاج".. الوجه الاخر للدول والفصائل المهاجمة لاتفاق السلام الاماراتي التسراييلي    ترامب يعرب عن قلقه بسبب مرض شقيقه الأصغر    إسرائيل تواصل شن هجماتها على قطاع غزة لليوم الرابع    إخلاء سبيل صاحب فراشة وآخر حول مصرع طفل صعقًا بالكهرباء بالمطرية    انتحار طالب بالثانوية الأزهرية بسبب درجاته السيئة في المنوفية    نشرة الحصاد من تليفزيون اليوم السابع.. مصر ترسل مساعدات للأشقاء فى السودان بتوجيهات من السيسى.. ورئيس الوزراء يزور الخرطوم لبحث ملف السد.. بدء تطبيق حظر دخول القادمين من الخارج دون تحليل PCR.. وتعادل الأهلى    رفع شجرة سقطت بطريق طلخا المحلة وإعادة حركة السيارات من جديد    المفتي: ترك المعاصي والذنوب يجعل القلب سليما    القباج: قيمة تعويضات أسر ضحايا "معدية دميشلي" أعلى مما أقره القانون    صور.. حملة نظافة ليلية بشوارع حى ثان المحلة بالغربية    عاجل.. الموت يفجع سامح الصريطي    عاجل.. نجل فؤاد المهندس يكشف النقاب عن وصية شويكار بشأن مراسم عزاءها    "الحج الاستثنائي".. كتاب عن موسم 1441 هجرية    مفاجأة.. محامى مى حلمى: لم يتم إخطارها رسميا بالطلاق ومازالت على ذمته    مفتي الجمهورية يكشف سبب إطلاق لفظ «خوارج العصر» على الإخوان| فيديو    برلماني يطالب الحكومة بسرعة مراجعة أسعار التصالح في مخالفات البناء    المصري: لن نتنازل عن حقوقنا.. ولا نعلم سبب تعنت اتحاد الكرة    سيد عبد الحفيظ: التعادل مع الإنتاج الحربي جه في وقته عشان اللعيبة تفوق    روسيا بدأت المرحلة الثالثة.. آخر تطورات لقاح فيروس كورونا    القليوبية تسجل 10 إصابات جديدة بفيروس كورونا    هادى الجيار: الجمهور الليبى مكنش بيضحك على أى إفيه من "مدرسة المشاغبين"    فولكس فاجن تكتب نهاية محرك الديزل V8 TDI في سيارتها الشهيرة "طوارق"    حكم أكل لحوم الزرافة ووحيد القرن.. أستاذ بالأزهر يكشف الإجابة.. فيديو    نوعية عين شمس تواصل اختبارات القدرات لطلاب الثانوية العامة    وفاة الفنانة شويكار عن عمر 85 عاما بعد صراع مع المرض    د. أحمد مصطفى يكتب: أبطال في ذاكرة الوطن أبد الدهر    وزير الأوقاف: مصر دولة ذات نظام عظيم    أوقاف السويس: المساجد مغلقة فى ظهر الجمعة ولا يوجد مخالفات.. صور    أزهري: النبي كان يشيع هذا الشيء في بيته    منظومة الشكاوى الحكومية تستقبل 118 ألف شكوى وطلب واستغاثة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأزهر: الجمعة لا تصلى في البيوت ولا تصح خلف الراديو أو التليفزيون
نشر في البوابة يوم 03 - 07 - 2020

جدد مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، فتواه بعدم انعقاد صلاة الجمعة في البُيوت، وعدم الاقتداء فيها بإمامٍ عبر الأثير الإذاعي أو التلفزيوني أو الإلكتروني؛ وإنما تُصلَّى ظهرًا أربع ركعات بغير خُطبةٍ جماعةً أو انفرادًا.
وقال الأزهر: "قد شَرَع الله عزَّ وجلَّ صلاةَ الجُمُعة، وفَرَضَها على المُسلمين؛ لحِكَمٍ عُليا، ومقاصدَ عُظمى، منها: إظهار شِعار الإسلام، واجتماع وتلاقي المُسلمين لتأكيد الوحدة والتَّعاون على الطَّاعة".
وتابع: هذه من أعظم مَقاصِدها التي متى انتفت فلا معنى لإقامةِ صلاةِ الجُمُعةِ في البُيُوت حين تعليقِ صلاة الجَمَاعة في المساجد كما هو الحَال الآن؛ منعًا من انتشار فيروس كورونا؛ ولذا اشترط الأئمةُ الأربعةُ وغيرُهم مِن الفقهاء لصحَّةِ صلاةِ الجُمُعة شُروطًا تُحَقِّق هذه المقاصد العظيمة؛ من مَسجدٍ، أو جامعِ مِصْرٍ (أي جامع البلدة الكبيرة المليئة بالسكان)، أو عددِ مُصِّلين، أو إذْنِ حاكمٍ، أو غير ذلك، ونَقَل غيرُ واحدٍ منهم اتفاقَ الفقهاء على بعضها.
ومِن ذلك قول الإمامِ الزَّيلعيّ رحمهُ الله: «مِنْ شَرْطِ أَدَائِهَا -أي: الجُمُعة- أَنْ يَأْذَنَ الْإِمَامُ لِلنَّاسِ إذْنًا عَامًّا... ؛ لِأَنَّهَا مِنْ شَعَائِرِ الْإِسْلَامِ وَخَصَائِصِ الدِّينِ؛ فَتَجِبُ إقَامَتُهَا عَلَى سَبِيلِ الِاشْتِهَارِ» [تبيين الحقائق شرح كنز الدَّقائق وحاشية الشّلبيّ (1/ 221)]
وبين: قد فهم السَّلَفُ الصَّالح هذا الفِقه وطبَّقوه؛ فكانوا لا يُصلُّون الجُمُعة في البُيُوت إنْ حَال بينهم وبين تأديتِها جماعةً في المسجد حائلٌ، وإن كَثُرَ عددُهم؛ فَعَنْ مُوسَى بْنِ مُسْلِمٍ، قَالَ: «شَهِدْتُ إِبْرَاهِيمَ التَّيْمِيَّ، وَإِبْرَاهِيمَ النَّخَعِيَّ، وَزِرًّا، وَسَلَمَةَ بْنَ كُهَيْلٍ -وكلهم من التَّابعين-، فَذَكَرَ زِرًّا وَالتَّيْمِيَّ فِي يَوْمِ جُمُعَةٍ، ثُمَّ صَلَّوَا الْجُمُعَةَ أَرْبَعًا -أي: ظهرًا- فِي مَكَانِهِمْ، وَكَانُوا خَائِفِينَ» [مصنف ابن أبي شَيبَة (1/ 466)].
وأكد بِناءً على ما سَبَق؛ فلا تنعقد صلاةُ الجُمُعة في البُيوت (خطبة وركعتان) ولو جَمَاعة، وإنْ كَثُرَ عددُ المُصلِّين، ولا تكون صحيحة إنْ وقَعَت.
كما أنه لا يصح الاقتداء في صلاة الجمعة من البيت بإمامٍ عبر الأثير التلفزيوني أو الإذاعي أو الإلكتروني باتفاق الفقهاء؛ اعتبارًا لشروط الجُمُعة المذكورة إضافة إلى شروط اتصال الصفوف، واتحاد مكان الإمام والمأموم، وعدم وجود حائل بينهما غير سور المسجد ونحوه، أو مسافة اشترط بعض الفقهاء ألَّا تزيد عن ثلاثمائة ذراع (185م تقريبًا) أو نحوها.
وقد استنبط الفقهاء هذه الشُّروط ممَّا صحَّ عندهم من صفة صلاة النبي صلى الله عليه وسلم، وما دلت عليه ظواهر النُّصوص الشَّريفة من القرآن الكريم والسُّنة النَّبوية، وعمل الصَّحابة والتَّابعين.
ومن ذلك قول الله سبحانه: {وَإِذَا كُنْتَ فِيهِمْ فَأَقَمْتَ لَهُمُ الصَّلاةَ فَلْتَقُمْ طَائِفَةٌ مِنْهُمْ مَعَكَ وَلْيَأْخُذُوا أَسْلِحَتَهُمْ فَإِذَا سَجَدُوا فَلْيَكُونُوا مِنْ وَرَائِكُمْ وَلْتَأْتِ طَائِفَةٌ أُخْرَى لَمْ يُصَلُّوا فَلْيُصَلُّوا مَعَكَ وَلْيَأْخُذُوا حِذْرَهُمْ وَأَسْلِحَتَهُم..} [النساء: 102]؛ فقوله (معك) ظاهر في المراد.
وقوله: {وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَارْكَعُوا مَعَ الرَّاكِعِينَ} [البقرة: 43].
وقول سيِّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم: «صَلَاةُ الجَمِيعِ تَزِيدُ علَى صَلَاتِهِ في بَيْتِهِ، وصَلَاتِهِ في سُوقِهِ، خَمْسًا وعِشْرِينَ دَرَجَةً..» [متفق عليه]، وظاهر لفظ «الجميع» في الحديث هو: الاجتماع في مكان واحد.
وقول عبد الله بن مسعود رضي الله عنه: «إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم عَلَّمَنَا سُنَنَ الْهُدَى، وَإِنَّ مِنْ سُنَنِ الْهُدَى الصَّلَاةَ فِي الْمَسْجِدِ الَّذِي يُؤَذَّنُ فِيهِ» [صحيح مسلم].
وإنما تُصلَّى الجمعة في البيت أو في مكان العمل ظُهرًا أربع ركعاتٍ جماعةً أو انفرادًا بغير خطبة.
وأهاب مركزُ الأزهرِ العالميُّ للفتوى الإلكترونية بأبناءِ الشَّعب المصري والأمَّة كافَّة أنْ يبتعدوا عن مَواطِن الزِّحام، وأنْ يلتزموا إرشادات الوقاية التي تَصدُر عن الهيئات المُختصَّة؛ رفعًا للضَّرر، وحِفظًا للأنفُسِ.
وشدد على أنّ اتباعَ إرشادات الوقاية الصِّحيَّة واجبٌ شرعيّ، وأن مخالفتها حرام؛ لما في المُخالفة من تعريضِ النَّفس والغير لمواطن الضَّرر والهلاك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.