تظاهرات شعبية في إثيوبيا بعد تطويق الشرطة لمنزل ناشط شهير    استشاري أمراض صدرية يضع روشتة للمواطنين لتفادي الإصابة بأمراض الشتاء    تفاصيل اجتماعات المجلس الاستشاري المصري الهولندي للمياه    «المالية السورية» تؤكد: لا ضرائب جديدة    عاجل| الاتحاد الأوروبى يؤجل موعد خروج بريطانيا    الكنائس اللبنانية تدعو الشعب للحفاظ على نقائه حتى خروج البلاد من أزمتها    مصدر مطلع: كوشنر يزور إسرائيل فى عطلة نهاية الأسبوع    العاهل البحرينى يتسلم رسالة خطية من أمير الكويت حول العلاقات الثنائية    وزير الخارجية الروسي: حلمت بتعلم اللغة العربية    بطلة التايكوندو نور حسين: فضية الألعاب العسكرية حافز قوي لميدالية أوليمبية    ميسي ينفرد برقم مميز في تاريخ دوري أبطال أوروبا    فيديو| من الأحق بشارة قيادة المنتخب؟ عبد الظاهر السقا يجيب    ميرتينز يُعادل رقم مارادونا مع نابولي ب115 هدفًا    فيديو| أحمد موسى عن أزمة الأمطار: «كنت أتمنى اعتذار الحكومة للمواطنين»    غدا.. محاكمة بديع و70 آخرين في اقتحام قسم العرب    وزيرة الثقافة تكرم الفائزين في مسابقة «المواهب الذهبية»لذوي الاحتياجات الخاصة    العربية: رئيس الجمهورية اللبنانى يتوجه بكلمة غدا إلى اللبنانيين    "فاتحني ليزوج فايزة كمال ومحمد منير".. مراد منير يحكي ذكرياته مع صلاح السعدني    "الوجبات السريعة وتأثيرها على صحة الإنسان".. ندوة بقصر ثقافة المستقبل    استاذ علاقات دولية: مصر تستحوذ على 40% من إجمالى تجارة القارة الإفريقية مع روسيا    بدون ميكب.. رحمة حسن تبهر متابعيها بإطلالة كاجول    متزوج ومغترب للعمل ووقعت في الزنا.. فماذا أفعل؟.. تعرف على رد أمين الفتوى    إصابة إمام مسجد وأمين شرطة في انقلاب دراجة بخارية ببني سويف    وزير التعليم: المحافظون لديهم سلطة تعطيل الدراسة حسب ظروف كل محافظة    الأوقاف والتعليم يعقدان دورة تدريبية مشتركة.. 2 نوفمبر    الأزهر: الإرهاب مرض نفسي وفكري لا علاقة له بالأديان السماوية    تنمية المشروعات: 21 ألف جنيه الحد الأدنى لتمويل المشروعات الصغيرة    مران خططي للمصري في آخر تدريباته قبل السفر لسيشل    تحفة معمارية.. رئيس الهيئة يتفقد مشروع متحف قناة السويس    اعتقال مسلح حاول طعن شرطية جنوبي لندن    فيديو| نجيب ساويرس ونجوم الفن يحتفلون بنجاح "حبيبى يا ليل" مع "أبو"    السكة الحديد: 3500 مهندسا تقدموا لمسابقة التوظيف.. واختبارات جديدة في انتظارهم    بنها: عميد طب بنها يتفقد المستشفى الجامعى تزامنا مع سقوط الأمطار    ولى عهد أبو ظبى يعلن مضاعفة الجهود لمكافحة شلل الأطفال    تأجيل موعد بدء قناة الزمالك الجديدة    تحليل فيديو اعتداء شقيقة زينة على أحمد عز.. أول ظهور ل التوءم | والفنان لا يعرف أسرة زوجته    بالY Series| فيفو تكشف عن أول هواتفها الذكية في مصر    رئيس جامعة حلوان عن تعيين المعيدين بعقود مؤقتة: نلتزم بما يصدره المجلس والوزارة    39 ألف زائر لمعرضي ويتيكس و"دبي للطاقة الشمسية"    وزيرا “التعليم العالى” و “الاتصالات” يبحثان سبل تحويل الجامعات المصرية إلى جامعات ذكية    قافلة طبية مجانية بوادي جعدة في رأس سدر الجمعة والسبت المقبلين    مطلقة ولديها 3 أطفال ومعها ذهب للزينة.. هل عليه زكاة    البرق والرعد.. كيف نتعامل مع آيات الله الكونية؟    الأوقاف : شطحات اللسان من أخطر الأمور على العبد    ضبط مخزن أدوية وتشميع 9 صيدليات وتحرير 41 محضر في حملة بأسيوط    أوراوا يضرب موعدًا مع الهلال في نهائي أبطال آسيا    الطيران المدني: إلغاء غرامات تأخير الرحلات الجوية مستمر حتى انتظام الحركة    المستشار حمادة الصاوي يخلى سبيل عدد من النساء والشيوخ والأطفال من المتهمين في تظاهرات 20 سبتمبر    حقوق امرأة توفي زوجها قبل الدخول بها.. تعرف عليها    غياب بوجبا ودي خيا عن مانشستر يونايتد في الدوري الأوروبي    رئيس البرلمان الأوروبي يدعم تأجيل «بريكست»    الصين: سرعة قياسية جديدة لأول قطار سكة حديد ذاتي القيادة في العالم    أبرز قرارات "الوقائع المصرية" اليوم    الداخلية: حقيقة مقطع فيديو علي قناة الجزيرة القطرية ومواقع التواصل الاجتماعي    السيجارة الإلكترونية وراء إقلاع 50 ألف بريطاني عن التدخين في عام واحد    مصر والأردن ينفذان التدريب العسكري المشترك "العقبة 5"    دراسة: «الخلايا الدبقية الصغيرة» تعيد تنظيم الروابط العصبية أثناء النوم    باحثون يطورون آلية جديدة للتنبؤ ب«تسمم الحمل» مبكرًا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المتاحف والمحافظات.. تحديات جديدة
نشر في البوابة يوم 21 - 09 - 2019

يوجد فى مصر 72 متحفًا متعددة ومنتشرة فى 19 محافظة على مستوى الجمهورية تعتبر القاهرة العاصمة صاحبة النصيب الأكبر لعدد المتاحف بها والذى يصل إلى 24 متحفًا بنسبة تعدد 33٪ من عدد المتاحف على مستوى المحافظات.
وتبقى المتاحف موزعة «الجيزةالإسكندرية فى الترتيب الثالث بعدد 6 متاحف يلى ذلك محافظتا الأقصر والوادى الجديد 4 متاحف والفيوم 3 متاحف بينما توجد 6 محافظات لا يوجد بها سوى متحفين لكل منها «بوسعيد – القليوبيةالدقهليةالمنوفيةسوهاج - قنا» وأخيرا محافظة المتحف الواحد «السويسدمياط – البحيرة – المنيا – البحر الأحمر».
ورغم أهمية المتاحف باعتبارها مرآة تعكس حضارة وتاريخ الشعوب أمام الأجيال من خلال المتاحف تتعرف الأجيال على مراحل وتاريخ بلادها ويؤكد الخبراء أن المتحف مؤسسة تربوية وتعليمية وثقافية ترفيهية وسياحية تعمل على خدمة المجتمع وأفراده من خلال الحفاظ والعرض والصيانة للتراث الحضارى والتاريخ الإنساني.
وللمتاحف المصرية تاريخ عريض وعميق عبر كافة العصور ومن هنا يأتى التعدد فى المتاحف فى بلادنا حيث المتاحف الأثرية – العلمية والتربوية – الفنية – التاريخية – الصناعية والزراعية ومتاحف للأشخاص المؤثرين من تاريخ بلادنا من كتاب ومثقفين وفنانين وعلماء وزعماء هذا غير متحف الفن الإسلامى والقبطى ومتحف السكة الحديد والبريد المصرى ومتحف الشمع والزجاج والمركبات العسكرية والمتاحف العلمية للحشرات والحيوانات وحتى الصناعات الخزفية وغيرها.
ولكن للأسف الشديد رغم تعدد أنواع المتاحف وأهميتها فى بلادنا فإن عدد الزائرين لهذه المتاحف فى تناقص كبير وقد كشف الجهاز المركزى للتعبئة والإحصاء عن حجم الزائرين لتلك المتاحف كان عام 2018 لم يتعد 252 ألف زائر وهى أعداد متواضعة جدا بالنسبة لعدد السكان والمهتمين والمثقفين.
وأغلب تلك الزيارات للمتاحف كانت فى محافظات القاهرة والجيزة ثم الإسكندرية وأسوان، أما باقى المحافظات فحدث ولا حرج حتى أن الإيراد العام للمتاحف متواضع للغاية وهو ما يعنى حرام الكثير من المواطنين من زيارة تلك المتاحف.
ولعل ذلك يرجع لعدة عوامل وأسباب موضوعية منها:
■ عدم وجود هيئة موحدة للمتاحف حيث إنها موزعة بين وزارات الآثار – الثقافة – السياحة – التعليم العالى والمحليات وغيرها من الهيئات العلمية كالجامعات وبعض الوزارات السيادية فضلا عن القوات المسلحة والداخلية وبعض الهيئات الخاصة ومن هنا لا يوجد رابط أو منظم أو جهة تعمل على تطوير تلك المتاحف والحفاظ عليها أو صيانتها بالشكل اللائق وهو ما يعتبر تحديا كبيرا.
■ عدم وجود تسويق أو ترويج يرتقى إلى أهمية زيارة المتاحف رغم أهميتها باعتبار أن المتاحف هى مؤسسات تربوية وثقافية وعلمية مهمة.
■ لقد أدى الإهمال إلى ظهور الكثير من المظاهر التى شملت متاحف مهمة مثل متحف الزعيم أحمد عرابى بالشرقية والذى يوجد مسقط رأسه بمنطقة قرية هرية رزنة حيث طال الإهمال المتحف وتراكمت القمامة وهو المتحف الذى أنشئ عام 1960.
■ كذلك الإهمال الذى طال متحف الزجاج الموجود فى محافظة الجيزة وهو المهتم بفن صناعة الزجاج والنحت والعجائن المصرية يضاف إلى ذلك غلق متحف طنطا بمحافظة الغربية والذى استمر 18 عامًا وافتتح أخيرًا وهو ما يعنى حرمان الكثير من أبناء الشعب من الاستفادة من المتاحف وما بها من آثار ومعلومات مهمة باعتبارها ثقافة وطنية وحضارية وإنسانية مهمة فى تاريخ بلادنا.
ورغم اهتمام الدولة بالمتحف الكبير وهو المشروع الذى بدأ من عام 2002 على مساحة 117 فدانا وبواجهة 16 مترا وعرض 75 مترًا وأطلقت حملة دولية لتمويلة بأكثر من 550 مليون دولار أى ما يقرب من 11 مليار جنيه مصرى فإن المتحف الكبير قد جمعت له الآثار من المحافظات ومن مواقع متحفية مما يعنى المركزية الشديدة فى العروض المتحفية.
وقد اشتكى أثريون وعلماء ومهتمون منها متحف السويس الذى تكلف 67 مليون جنيه والذى طلب منه عدد من القطع الأثرية الأساسية والرئيسة بالمتحف لتكون ضمن معروضات المتحف الكبير وهو ما يعنى تفريغ متاحف المحافظات من آثارها الطبيعية والرئيسية بالرغم من وجود قطع أثرية بمخازن وزارة الآثار.
لقد أكد الدستور المصرى فى المواد 47 – 48 – 49 – 50 والمادة 67 على أن الدولة ملتزمة بالنهوض بالفنون ورعاية المبدعين وحماية إبداعاتهم وتوفير وسائل التشجيع لهم وذلك بالحفاظ على الهوية المصرية بروافدها المتنوعة والتزام الدولة بحماية الآثار والحفاظ عليها ورعايتها وصيانتها وترميمها واسترداد ما استولى عليه وتنظيم التنقيب عن الآثار ومكافحة التهريب. فضلا عن حظر الدستور إلى مبادلة الآثار أو إهدائها باعتبارها ثروة إنسانية وحضارية حفاظا على مكونات التعدودية الثقافية فى مصر.
وبعد
■ إن الأمر يحتاج إلى وقفة من أجل أن تكون زيارة المتاحف واجبا إنسانيا ووطنيا وشرطا للأنشطة التربوية والعلمية والبحثية للطلاب فى جميع المراحل المختلفة.
■ أهمية الترويج والتسويق للزيارات والسياحة الداخلية للمتاحف بالمحافظات والأقاليم مع حفظ قيمة التذاكر لتمكين أوسع للجمهور المصرى من التعرف على حضارة بلاده.
■ أن المتاحف تعتبر إحدى أداوات قوة مصر الناعمة الثقافية والفنية التى تساعد وتساهم فى زيادة الوعى الوطنى والحضارى وتعزز الانتماء والافتخار بتاريخ الحضارة المصرية ثقافيا واجتماعيا وإنسانيًا فضلا عن أنها إحدى المفاتيح والوسائل المهمة فى معركة بناء الإنسان المصرى ومقاومة الإرهاب والتطرف والأفكار الظلامية.
ومن هنا وجب على الحكومة ومؤسساتها وهيئاتها أن تفتح هذا الملف من أجل تطوير بلادنا للأفضل بإذن الله.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.