شباب الجامعات فى ضيافة طلبة الشرطة والحربية والبحرية    وزير التعليم: كفانا بلبلة.. سنستكمل طريق التطوير ولو كره الكارهون    وزير النقل يتابع الموقف التنفيذي لمشروعات الهيئة العامة للطرق والكباري    أسعار الذهب اليوم الأربعاء 20-3-2019 في مصر    نيوزيلندا تعلن بقاء 30 من جرحي الهجوم الإرهابي فى المستشفى    ارهاب المصلين    بوينج تجري تعديلات في إدارة وحدتها الهندسية وسط أزمة الطائرة 737 ماكس    اليوم.. 8 مباريات في ختام الدور الأول لبطولة أفريقيا لسيدات الكرة الطائرة    اليوم .. فحص طبي ل وليد سليمان بالأهلي    مصر تفوز بذهبية الكرة في أولمبياد الخاص    إغلاق طريق العلمين الصحراوي بسبب الشبورة المائية    السيطرة علي حريق داخل شقة سكنية في أبو النمرس    الأرصاد: طقس الأربعاء دافئ والعظمى بالقاهرة 25    وزير التعليم: الحصول على أكثر من 50% شرطا للنجاح في أولى ثانوي    تأجيل إعادة محاكمة "مرسي" في قضية اقتحام السجون لجلسة 24 مارس    "الفيل الأزرق 2" يدخل عمليات المونتاج الأسبوع المقبل    وزير دفاع زيمبابوى يقر بفشل الحكومة فى توقع حجم إعصار "إيداى" الإستوائى    جهود حكومية لتخفيض الأسعار قبل رمضان.. الأبرز في صحف الأربعاء    افتتاح معرض للسلع المعمرة والمنزلية بشمال سيناء .. أبريل المقبل    استشهاد فلسطينيين برصاص الاحتلال في الضفة الغربية    أمريكا تمدد إعفاء العراق من العقوبات على إيران 3 أشهر    يحدث اليوم| تكريم الأمهات المثاليات في القاهرة.. وقرعة "أبطال إفريقيا"    الزمالك يسعى لاستكمال الانتصارات بالفوز على المقاولون.. اليوم    بدء دفن ضحايا «مجزرة المسجدين» في نيوزيلندا (صور)    الأم المثالية بالشرقية: "اشتغلت فى الغيطان باليومية وتجارة المواشي لتربية أبنائى"    «الأحزاب المصرية» يدعم التعديلات الدستورية.. ويرد على التقرير الأمريكي الأربعاء    ياسمين الهوارى: «الباليه» بوابتي للسينما    «جوجل» يحتفل بذكرى ميلاد الشاعرة المصرية جميلة العلايلي    مبروك عطية: بعض السيدات بتدعي على ولادها لو مازاروهاش في عيد الأم.. فيديو    أستراليا تصف تصريحات أردوغان بشأن هجوم نيوزيلندا ب«المتهورة»    عباس: الدولة لا تتحمل تكاليف إنشاء المدن الذكية الجديدة    جميلة العلايلي وحادث أوسيم.. أبرز ما بحث عنه المصريون عبر "جوجل"    احذر.. العصائر والمشروبات الغازية تُسبب الوفاة    عاطل يقتل صديقه بالساطور بسبب بيع منزل فى التل الكبير بالإسماعيلية    الإصلاح التشريعي: قانون المشروعات الصغيرة يتضمن حوافز ضريبية وتمويلية    ابراهيموفيتش ينتقد جيل يونايتد 92 تحت قيادة فيرجسون بسبب بوجبا    انطلاق أول قافلة طبية مصرية إلى جيبوتي.. 23 مارس    الوحدة: ميدو لم يقال لأسباب فنية.. الجماهير خط أحمر و"مجبَر أخاك لا بطل"    قيادي في حزب جزائري موالي للسلطة: أخطأنا في ترشيح بوتفليقة لولاية خامسة    "العليا للحج": إجراءات صارمة لمنع الشركات السياحة من مخالفة الضوابط    ضبط سيدة لإدخالها 22 قطعة «مخدر حشيش» لمسجون ب«جنايات الإسكندرية»    عيد الأم| هل الجنة تحت أقدامهن؟    فيديو| حوار تفاعلي بين الرئيس السيسي والشباب العربي والأفريقي بأسوان    أحمد ناجي عن مستوى أحمد الشناوي في معسكر المنتخب: «عاوز أبخّره»    فيديو| الصحة: انتهت المرحلة الأولى من حملة «الديدان المعوية»    رشوان: «الصحفيين» ستعلن رأيها النهائى فى لائحة الجزاءات وفقا للدستور    مصر نائب رئيس ومقرر ب"اليونسكو"    احتفال مغربي.. ب "نيللي وكريم"    ديسابر: منتخب مصر المرشح الأبرز للفوز بكأس الأمم الأفريقية    تأملات سياسية    عقد لتسويق منتجات الإنتاج الحربى إلكترونيا    من "دواعش عبر التاريخ".. كيف مارست العصابات الصهيونية الإرهاب على أرض فلسطين فى "اقلب الصفحة"    توفى إلى رحمة الله تعالى    عيد الأم حرام بأوامر شيوخ التكفير    كراكيب    انطلاق حملة للكشف والعلاج المجانى ل«الجلوكوما» فى أسيوط    فحص 2 مليون مواطن بالدقهلية ب 100 مليون صحة    الإفتاء توضح حكم الاحتفال بعيد الأم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"آية".. رحلة 4 سنين في بلاد التنين
نشر في البوابة يوم 27 - 01 - 2019

تعلمت الصينية فى المرحلة الثانوية وحصلت على منحة لدراسة هندسة الإلكترونيات وتخصصت فى إصلاح أعطال الطائرات
الطريق نحو الصين ليس بالسهل، عليك أن تبذل قصارى جهده لتقتحم هذا العالم الذي نراه في الأفلام، ورغم علاقاتها القوية بمصر لا نعلم الكثير عناه سوى بلد المليار إنسان، آية سليم، بنت الإسكندرية حملت أحلامها ووضعت مستقبلها بين يديها وأغلقت عليهما الحقيبة وتوجهت إلى الصين لدراسة هندسة الإلكترونيات وتخصصت فى إصلاح أعطال الطائرات.
تبدأ حكايتها منذ 4 سنوات عندما كان عمرها لم يكتمل الثامنة عشرة، سافرت على متن طائرة تتجه إلى بكين، الأمر كان بالنسبة لها صعبًا ولأهل أصحاب الأصول الصعيدية ليس عاديًا، ولكن ثقة والدها وحلمها جعل الجميع يخضع لفكرتها ويشجعها.
بدأ الأمر عندما سافر 20 مصريًا منحة لدراسة الهندسة فى الصين، وإخبارهم أصدقاءهم بالأمر فى المرحلة الثانوية، كان عليها أن تبحث عن منحة أخرى، تلحق بمن سبقوها، لأن الأمر مكلف فى حالة تحملها نفقات التعليم فى الصين.
اجتازت امتحانات مستوى اللغة الإنجليزية وأتقنتها وتعلمت مداخل اللغة الصينية قبل تقديمها للمنحة، كان الحظ والجهد يقف إلى جوارها فتم اختيارها ضمن بعثة يبلغ عددها 80 شخصًا تتنوع دراستهم، تم اختيارها لدراسة الإلكترونيات، وتخصصت فى إصلاح بعض أعطال الطائرات، فى سن مبكرة استطاعت أن تعرف الكثير عن أسرار تلك المهنة وتخطت خبراتها سنوات من العمل، ليس هذا فحسب بل رفضت النزول إلى مصر فى فترات الإجازات واختارت التدريب والعمل فى تخصصها فى الصين وعندما علموا ذلك وفروا لها كل السُبل المتاحة لتتفوق وعرضوا عليها أن تكمل حياتها فى إحدى المصانع فى بلاد التنين، أرسلت إليها إحدى الجامعات المصرية أن تعمل بها ك«معيدة» فى كلية الهندسة، وتنقل تجربتها للطلبة المصريين، بعد أن لم يتبقَ لها سوى عام واحد يفصلها عن ناحية الدراسة.
تكمل آية الحديث قائلة: «الحياة مكنتش بالموضوع السهل هناك، عادات مختلفة وأكل غير الأكل، وتحديات بتوجهك لازم تبقى حياتك تمشى بالمسطرة من غير أخطاء عشان تعرف تكمل حياتك، لأنهم بيحترموا المواعيد والانضباط».
وتضيف: «وجود السفير أسامة المجدوب سفير مصر فى الصين، والملحق الثقافى ساعدنا كتير وخاصة حرصه أنه يكون لينا لقاء شهرى ويفاجئنا بزيارات وعرفنا حاجات كتير عن عادات الصين ساعدنا فى التكيف معاهم، خاصة أنهم شعب مسالم جدًا وبيحترم كل شعوب العالم».
وتحكى عن أغرب ما رأته فى الصين: «من الحاجات الغريبة فعلًا إنك مينفعش تسلم بالإيد على حد هناك، وكمان عندهم يوم مقدس بياخدوه أجازة ومبينزلوش الشغل وبتبقى الصين فى حالة سكون اسمه عيد الأموات، ودا كل واحد بيحتفل بأهله الأموات اللى عنده وبيحبهم ودا عيد له آلاف السنين متوارثينه».
وتختتم حديثها: «بيحبوا مصر وتقريبًا كل ما يعرفوا إننا مصريون لازم يوقفونا ويتصوروا معانا ويكلمة الدائمة عنا «فراعنة» وكتير منهم وقعوا فى عشق النيل، ودا كانت أكتر حاجة بسطتنى إنه شيفينه رمز للحياة، والأكتر نفسه يزور الأهرامات، بحلم إن أكون حاجة مهندسة عالمية فى صناعة الطائرات وأطور من صناعتها، أخدم مصر بلدى لأنها هى كانت السبب الأكبر من خلال المنحة اللى قدمتها جمعية مصر الخير إن تغير حياتى كلها».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.