كامل الوزير عقب الإدلاء بصوته: المصريون يسجلون ملحمة بطولية    تعليقًا على “الترقيعات”.. صحيفة فرنسية: السيسي يحكم مصر بالإكراه حتى 2030    موسى مصطفى موسى يدلي بصوته بلجنة مدرسة عابدين الثانوية بشارع نوبار    تصويت المصريين بالخارج | "سفيرنا بالكويت" أبناء الجالية المصرية حرصوا على التواجد قبل فتح باب اللجان    محافظ الغربية :الإقبال كثيف منذ الدقائق الأولى    كرم جبر: التعديلات الدستورية ترسم الطريق إلى المستقبل بخطى ثابتة وتحمي مكتسبات الدولة| صور    التعديلات الدستورية ٢٠١٩| عجوز: نزلت الاستفتاء «عشان عيون السيسي»    أسعار الدواجن بالأسواق اليوم ٢٠ أبريل    وزير الإسكان: تنفيذ 5 مشروعات لمياه الشرب والصرف الصحى بالقليوبية    وزيرة التخطيط: التدريب وبناء القدرات أهم الركائز الأساسية للنجاح    جهاز الشروق: تنفيذ 4 مدارس للتعليم بالإسكان الاجتماعي وإسكان المستقبل    سيناتور ديمقراطية طامحة في الرئاسة تدعو الكونجرس إلى مساءلة ترامب    الصحف الإماراتية: إقبال كبير للمصريين في الإمارات للتصويت على التعديلات.. رؤية إماراتية أمريكية لدعم استقرار المنطقة.. الإعلان عن مجلس مدني للحكم في السودان غدا.. بايدن يعلن ترشحه للانتخابات الأمريكية    البرهان: نعمل حاليا على استكمال مطالب الشعب السوداني    جدول البريميرليج قبل انطلاق الجولة 35.. مانشستر سيتي يتطلع لخطف الصدارة 24 ساعة    أخبار الأهلي : مميزات وعيوب رحيل لاسارتي وتعيين عماد النحاس    الزمالك يبدأ استعداداته لمواجهة بيراميدز اليوم    اليوم | النجوم في مواجهة مصيرية أمام بتروجت    مصرع طفلين في حريق شقة بالقناطر الخيرية    Earth Production تحذر: وليد منصور لا يمثل محمد الشرنوبي    «الإفتاء» تبيِّن فضائل ليلة النصف من شعبان    مستشار المفتي يفسر قوله تعالى إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا    توافد المصرين على القنصلية المصرية فى ملبورن للمشاركة فى تعديلات الدسور    بث مباشر.. مباراة إنتر ميلان وروما في الدوري الإيطالي    مقتل 13 شخصا في هجوم لمسلحين مجهولين بالمكسيك    تحرير3 آلاف مخالفة مرورية خلال 24 ساعة    غرفة عمليات قضايا الدولة: انتظام عمل مشرفي الاستفتاء على تعديل الدستور من مستشاري الهيئة    بدء الاستفتاء علي التعديلات الدستورية في شمال سيناء    هل ينجح نجل الزعيم فى القضاء على شعبية محمد رمضان؟    بالصور.. علي الحجار يحتفل بعيد ميلاده وسط عدد من نجوم الفن والإعلام    رئيس القابضة للمطارات يدلي بصوته في الاستفتاء بلجنة مطار القاهرة.. صور    انطلاق معارض «أهلا رمضان» فى المحافظات    بعد طرد زوجته.. علي ربيع: تعرفت عليها في عرض باليه    القبض على 611 متهما مطلوب ضبطهم وإحضارهم خلال أسبوع    درجات الحرارة المتوقعة اليوم السبت في محافظات مصر    مفتي الجمهورية يدين حرق 11 شخصًا على أيدي بوكو حرام الإرهابية في الكاميرون    جوايدو يدعو للمشاركة في "أضخم تظاهرة في تاريخ" فنزويلا    لبناء جسم جميل وصحي تناول هذه الاطعمة    وزير البترول يبحث زيادة إنتاج شركة "ميثانكس" بمصر    البيت الأبيض: ترامب أجرى اتصالا هاتفيا بحفتر "يُقر بدوره في محاربة الإرهاب"    شاهد.. لعبة التحطيب أبرز سمات احتفالات مولد سيدي أبو الحجاج الأقصري    صور| راندا البحيري ومنة عرفة وحسين الشحات يشاركون في «احتفالية اليتيم»    قطاع الأمن العام ينجح فى 153 قطعة سلاح نارى بحوزة 139 متهم    تأهل رنيم الوليلي ونور الطيب لدور ال16 لبطولة الجونة للإسكواش    أوبرا الإسكندرية تقدم باليه جيزيل.. الأربعاء    صور| عمرو دياب يتألق في مئوية الجامعة الأمريكية وسط أجواء عالمية مبهرة    مصرع 7 وإصابة 5 آخرين في تصادم سيارتين بقنا    حريق يلتهم أكبر مدرسة دينية يهودية في روسيا    تركي آل شيخ يوجه رسالة إلى الزمالك ورئيسه قبل مواجهة بيراميدز    وزير الأوقاف يوضح حديث خطبة الجمعة المقبلة عن عوامل بناء الدول    شاهد.. عماد متعب: الزمالك هو الأفضل.. والدوري لم يُحسم    المصري كيدز.. روشتة «الفطام الآمن»    إجتهاد    طلبة الكليات العسكرية والمعهد الفنى للقوات المسلحة يزورون مستشفى سرطان الأطفال    حلم طال انتظاره    ركن الدواء    أفكار    الرئاسة تستعرض جهود النهوض بالسياحة والقضاء على العشوائيات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





للراغبين فى استكمال دراستهم بالصين .. «الأهرام» تنشر تفاصيل المنح الدراسية الصينية وطرق التقدم لها
نشر في الأهرام اليومي يوم 21 - 01 - 2016

الحصول على منحة دراسية فى دولة غربية كان أملا كبيرا لمعظم الطلاب المصريين الراغبين فى استكمال دراساتهم العليا حتى سنوات قليلة ماضية،
لكن أسبابا كثيرة جعلت أعدادا متزايدة من الطلاب المصريين يتوجهون إلى الصين طلبا للعلم والمعرفة، فى مجالات الإلكترونيات وتكنولوجيا المعلومات والكمبيوتر، خصوصا مع تقديم الصين آلاف المنح الدراسية كل عام للطلاب الأجانب عن طريق مواقع خاصة على الإنترنت.
"الأهرام" التقت عددا من طلاب الجامعات والدراسات العليا المصريين فى الصين، لتتعرف منهم على أسباب اختيارهم الجامعات الصينية لاستكمال دراستهم، وكيف يمكن للطلاب الراغبين فى الحصول على منح دراسية بالصين أن يحققوا حلمهم؟، وهل يقتصر ذلك على دارسى اللغة الصينية فى مصر؟، وماذا تقدم الصين لطلاب المنح الدراسية من مزايا؟، وغيرها من الأسئلة التى قد تتبادر إلى ذهن أى طالب يطمح فى استكمال دراسته بالخارج.
مفاجأة الأعداد
أتيحت لى الفرصة لزيارة عدد كبير من الجامعات الصينية خصوصا فى العاصمة بكين على مدار 10 أشهر خلال 2015، وفى كل مرة كنت أجد طلابا مصريين يتلقون دراستهم الجامعية، أو يستكملون دراساتهم العليا، وكانت الأعداد الكبيرة نسبيا مفاجأة لى، خصوصا أن اتفاقية المنح الدراسية بين مصر والصين لا تتجاوز 20 منحة فى وقت واحد بجميع المراحل الدراسية، وبسؤالى لهؤلاء الطلاب حول كيفية حصولهم على المنح الدراسية كانوا يؤكدون أنهم حصلوا عليها بأنفسهم من خلال مراسلة الجامعات بشكل مباشر، حيث توفر الصين آلاف المنح الدراسية سنويا يتم تقديمها بشكل مباشر للراغبين فى الدراسة بها من جميع أنحاء العالم خارج أطر الاتفاقيات الحكومية، وتطلق عليها الصين منح الشعوب، وقد تمت زيادة هذه المنح ب10 آلاف منحة جديدة سنويا لشعوب الدول الواقعة فى نطاق مبادرتى طريق الحرير والحزام الاقتصادى.
مصر الخير
مجموعة أخرى من الطلاب جاءوا إلى الصين بعد الثانوية العامة لاستكمال دراستهم الجامعية فى معهد بكين لتكنولوجيا المعلومات، وهو معهد عال متخصص، بمبادرة وتمويل مشترك من جمعية مصر الخير مع الجانب الصينى، وتحت إشراف وزارة التعليم العالى المصرية، وهى مكونة من 50 طالبا وطالبة وصلوا إلى الصين على دفعتين 25 شخصا كل عام، وهم يختلفون عن غيرهم لعدة أسباب أوضحها السفير مجدى عامر، سفير مصر لدى الصين فى تصريحات خاصة ل"الأهرام"، ومنها أن هؤلاء الطلاب يدرسون باللغة الصينية، وبالتالى فهم يقضون سنتهم الأولى فى دراسة اللغة، ثم يبدأون دراستهم المتخصصة فى العام الثانى، ومن المتفق عليه أن يصل عدد الدارسين المصريين فى هذه الاتفاقية إلى 100 طالب على 4 سنوات.
وأشار السفير مجدى عامر إلى أن هذه المبادرة تهدف إلى الاستفادة من التجربة الصينية الناجحة فى ربط التعليم الفنى بالصناعة، حيث إن هذه المعاهد مرتبطة بالمصانع فى الصين، والتى تشرف على مناهجها وبرامجها التعليمية واالتدريبية وتساهم فى تمويلها، وقال إن الرئيس عبد الفتاح السيسى طلب إنشاء مثل هذه المعاهد فى مصر، وقد تم بالفعل التوقيع على اتفاقية بين معهد بكين لتكنولوجيا المعلومات وجامعة قناة السويس لإنشاء معهد مماثل فى الإسماعيلية، وسيكون عدد من طلاب مصر الخير بعد تخرجهم نواة لهيئة التدريس فى هذا المعهد.
اللغة والالتزام
عمرو عاطف بركات، أحد طلاب الفرقة الثانية بمعهد بكين للتكنولوجيا، روى ل"الأهرام" كيفية حصوله على هذه المنحة، حيث علم بوجود هذه المنح من خلال الإنترنت، وقام بملئ الاستمارة إلكترونيا على موقع جمعية مصر الخير، قبل أن يتصلوا به لتحديد موعد للمقابلة، مشيرا إلى أنه كان من ضمن الاختبارات اختبار (IQ)، ومن الشروط الحصول كورسات فى اللغة الإنجليزية، وبعد المقابلة أبلغوه أنه تم قبوله وسافر إلى الصين.
الطالبة زينب عثمان قالت إن أقارب لها حصلوا على منحة من "مصر الخير" لإيطاليا، وهو ما دفعها للتقدم لهذه المنحة بعد الحصول على الثانوية العامة وقضائها عاما كاملا فى كلية العلوم، موضحة أنه من الشروط أن يكون مجموع المتقدم للمنحة فى الثانوية العامة أكثر من 85%.
الطالبة آلاء عمر الوحيدة فى مجموعة الطلاب التابعين لمصر الخير التى التحقت بالدراسة مع تحمل أسرتها للتكلفة المادية، والسبب أنها تقدمت للمنحة هى وشقيقتها إسراء، ونجحتا معا فى المقابلة، لكن القواعد لا تسمح بسفر الأشقاء، فاختارت الجمعية شقيقتها لأنها أصغر منها بعام واحد، وتكفلت أسرتها بتكلفة سفرها وتعليمها وإقامتها، والتى تبلغ حوالى 35 ألف يوان (اليوان حوالى 1.2 جنيه مصرى).
الدكتور طارق حسين فرماوى، أستاذ اللغة الصينية بجامعة عين شمس، الذى يرافق طلاب مصر الخير لمساعدتهم على دراسة اللغة الصينية، أكد ل"الأهرام" أنهم يتقدمون بشكل كبير فى دراسة اللغة الصينية، وهيئة التدريس من الصينيين يعتبرون ذلك إنجازا، موضحا أن ذلك يعود لصغر سنهم وحماسهم لهذه الدراسة والتزامهم بمتابعة الدروس.
لماذا الصين؟
السؤال الذى طرح نفسه بعد لقاءاتى مع عدد كبير من الطلاب المصريين الدارسين فى الصين كان ماذا تقدم الصين للطلاب الأجانب حتى تحولت إلى مركز جذب لهم؟.. وماذا يميز التعليم فى الصين عن غيره من الدول؟.. ووجدت أن الدكتور حسين إبراهيم، المستشار الثقافى والتعليمى المصرى فى بكين، أفضل من يجيب على هذا التساؤلات، ليس بحكم منصبه فقط، ولكن لأنه درس فى الصين وحصل على شهاداته العلمية من جامعة بكين.
وقد أشار إلى أن سياسة الانفتاح الاقتصادى التى بدأت فى الصين عام 1980م تبعتها سياسة انفتاح ثقافى، شملت تقديم خدمات التعليم العام والعالى للأجانب، ويتميز نظام الدراسة الجامعية فى الصين بالتنوع فى العديد من المجالات العلمية والأدبية والفنية، من أهمها هندسة الطيران، وهندسة الفضاء، وهندسة البترول، وهندسة الكهرباء، وهندسة الإلكترونات، والهندسة المعمارية، والهندسة المدنية، والهندسة الميكانيكية، والهندسة الزراعية، والطب العام الغربى، والطب التقليدى الصينيى، والاقتصاد، والتجارة الدولية، والقانون، والآداب، والجيولوجيا، وغيرها الكثير من التخصصات المختلفة.
وأوضح أن الجامعات الصينية تحظى بمكانة عالية، لأنها تلعب دورا كبيرا فى دعم عجلة التطور الحضارى والعلمى والصناعى فى الصين، حيث تعتمد الحكومة الصينية فى رسم سياساتها واتخاذ قراراتها على المراكز البحثية بالجامعات الصينية، والتى تعمل بها كوادر متخصصون من الأكاديميين فى جميع مجالات المعرفة.
وأرجع الدكتور حسين إبراهيم إقبال الطلاب الأجانب ومن بينهم المصريون على الدراسة بالصين وأهميتها بالنسبة لمصر إلى عدة أسباب منها:
1- الدراسة فى بلد حقق تطورا هائلا فى جميع قطاعات المعرفة والاقتصاد.
2- الجامعات التى نتعامل معها جميعها ذات ترتيب ممتاز وتعمل وفقا لقوانين وزارة التعليم العالى فى الصين.
3- الصين بيئة آمنة وجميلة.
4- جامعات ذات اعتراف دولى وسمعة ممتازة.
5- أسعار الدراسة والمعيشة معقولة جدا مقارنة بباقى دول العالم، خصوصا الدول الغربية.
6- هناك خيارات واسعة من التخصصات فى الصين.
7- لغة التدريس هى اللغة الانجليزية، لكن يتعلم الطالب اللغة الصينية كإحدى المواد الدراسية.
8- يدرس الطالب الأجنبى جنبا إلى جنب مع الطالب الصينى داخل قاعات الدرس ويتلقى جميع البرامج الدراسية لتأهيله، كما أن هناك بحثا علميا يقدم فى السنة الأخيرة من الدراسة كاستيفاء جزئى لنيل درجة البكالوريوس، كما أن فترة الدراسة للحصول على الماجستير يمكن أن تقتصر على سنتين بدلا من ثلاث سنوات فى بعض التخصصات.
9- تمتلك الجامعات الصينية كل ما تحتاجه الجامعات الحديثة من وسائل تعليمية ومختبرات علمية وإنترنت.
10- يوجد لدى معظم الجامعات الصينية مكتب خاص لمساعدة الطلاب الأجانب لإدارة شئونهم الدراسية والأمور المتعلقة بالسكن والتأشيرة.
ألف طالب مصرى
الطالب يمكن أن يذهب إلى الصين للدراسة من خلال التبادل التعليمى الحكومى، أو التبادل بين الجامعات، أو من خلال التقدم فرديا، حسب تأكيد المستشار الثقافى والتعليمى المصرى بالصين، مشيرا إلى أن عدد الطلاب المصريين الذين يدرسون فى الصين يقدر فى الوقت الحالى بحوالى ألف طالب وطالبة موزعين فى أنحاء المقاطعات الصينية، ومقسمين ما بين منح البرنامج التنفيذى للتعاون التعليمى بين البلدين ومنح معاهد كونفوشيوس ومنح حكومة البلدية للمقاطعة ومنح الجامعات الصينية ومهام علمية لأعضاء هيئة التدريس ومنح الإشراف المشترك والمهام العلمية التدريبية التى تقدمها وزارة العلوم والتكنولوجيا الصينية فى المراكز البحثية الصينية المتخصصة، علاوة على عدد من الطلاب الذين يدرسون على نفقاتهم الخاصة.
وقال الدكتور حسين إبراهيم إنه فى إطار البرنامج التنفيذى للتعاون الثقافى بين الحكومة المصرية وحكومة الصين يقدم الجانب الصينى 20 منحة دراسية للحصول على الدكتوراة، بحيث لا يتجاوز العدد الإجمالى لطلاب المنح المصريين المتواجدين بالصين 20 طالبا فى كل سنة، كما يقدم المجلس الوطنى لتعليم اللغة الصينية للأجانب المعروف ب"الخانبان" من خلال معاهد كونفوشيوس فى مصر أكثر من 200 منحة سنوية لدراسة اللغة الصينية وآدابها وثقافتها لمدة عام، وبكالوريوس وماجستير ودكتوراة، ومن المنتظر اثناء زيارة الرئيس الصينى لمصر توقيع اتفاق تعاون بين وزارة التعليم العالى المصرية ووزارة التعليم الصينية، تقدم الصين من خلاله لمصر 500 منحة تقسم على 5 سنوات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.