مدبولى يهنئ وزير الإسكان بفوز "المجتمعات العمرانية" بجائزة الأمم المتحدة    بتخفيضات 50%| التموين: استمرار معرض أهلا مدارس حتى نهاية سبتمبر (فيديو)    عاجل .. فضيحة أمريكية جديدة تهز كابول    فلسطين تسجل 19 حالة وفاة و730 إصابة جديدة ب"كورونا"    الجزائر تقرر تنكيس الأعلام 3 أيام حدادًا على وفاة عبدالعزيز بوتفليقة    ريال مدريد يفتقد بيل 10 أسابيع للإصابة.. ويغيب عن الكلاسيكو    مزاعم بالتزوير تلقي بظلالها على اليوم الثاني للانتخابات الروسية    تشكيل ليفربول – كوناتي أساسي لأول مرة.. وصلاح يقود الهجوم أمام كريستال بالاس    كلوب: صلاح شخصية ملهمة.. وليفربول استفاد من تعطشه للأهداف    نكشف بالأسماء المرشحين على خلافة نبيه وعبد المقصود فى جهاز الزمالك..فرمان جديد من كارتيرون قبل معسكر برج العرب    بيلية أسطورة كروية تربع على عرش الساحرة المستديرة منذ القرن العشرين    الداخلية: ضبط قضيتي تهريب في 24 ساعة    ضبط عنصر إجرامي لقيامه بالنصب على المواطنين بدعوى توظيف الأموال    ضبط 3 أطنان زيوت سيارات ومحاليل مطهرة في حملة بالشرقية    تفاصيل العثور على جثة سيدة داخل شقتها في الوراق    معرض للتصميمات المسرحية ضمن فعاليات مهرجان القاهرة الدولي للمسرح التجريبي    أحمد سعد يخسر 20 الف جنيه بسبب "الفلاشة"    إيرادات جيدة للأفلام السينمائية الجمعة : الإجمالي 2 مليون و70 ألف جنيه    اليوم.. بدء عرض حكاية «واحد في الميه» بطولة صابرين على cbc    شاهد.. تفاصيل رسالة عمرو ياسين لمؤلفي مسلسل (ِشقة 6)    مفتي الجمهورية يدعو المصريين بالخارج للمساهمة في مبادرة «حياة كريمة»    يقلل الحمل الفيروسي.. ما العقار الجديد الذي تسعى مصر لتوفيره في مواجهة كورونا؟    الصحة العالمية: مصر نجحت في خفض معدل وفيات الأمهات أثناء الولادة    الملا: ننفذ حزمة من المشروعات الجديدة لتطوير ورفع كفاءة مصافي التكرير    تأجيل محاكمة طبيبين وموظف في واقعة "اسجد للكلب" ل 25 سبتمبر    الخريف يبدأ الثلاثاء.. تقلبات جوية حادة وسريعة في هذا الموعد    الأمن يكشف ملابسات وفاة شخص وإصابة آخر بأعيرة نارية في الدقهلية    محافظ أسوان يتابع حملات الطب البيطري على الأسواق لرصد المخالفات    تجمعات لمياه الصرف الزراعي على الطريق الصحراوي الغربي بالفيوم    منح دراسية مقدمة من المملكة المتحدة.. التعليم العالي توضح المميزات وكيفية التقدم    برلماني يطالب الحكومة بالتدخل بعد زيادة مصروفات المدارس الخاصة 25%    كيروش يزور مركز المنتخبات الوطنية ب6 أكتوبر    اهتمام إعلامى فى إيطاليا والبرتغال باقتراب عبد الستار صبرى من روما مع مورينيو    نجوم تعرضوا لأزمات صحية مفاجأة .. أخرهم كريم فهمي    نجمة التريند.. سمية الخشاب ذهبت للمأذون 5 مرات وتحذر الرجال "الست مش خدامة".. اعرف الحكاية    الصيدلة ب80% وعلوم الحاسب ب65% والإنسانيات ب55% .. فرص الدور الثاني لطلاب الثانوية بالجامعة المصرية اليابانية (تفاصيل)    منتدى التعليم العالي للتحول الرقمي يوصي بمتابعة مبادرة «طالب رقمي»    البلطي ب18.5 جنيه .. سعر السمك والجمبري في مصر السبت 18 سبتمبر 2021    رئيس جامعة عين شمس: أنفقنا 70 مليون جنيه لتطوير المستشفيات.. بإجمالي 3430 سرير    الكشف الطبي على 2442 مواطناً وتقديم خدمات علاجية متنوعة بأسوان    بالصور الداخلية تواصل إطلاق المرحلة التاسعة عشر من مبادرة "كلنا واحد" للمشاركة فى توفير المستلزمات المدرسية بأسعار مخفضة    أبرزها استراتيجية حقوق الإنسان.. مصادر تكشف ل"مصراوي" عن أولويات البرلمان بدور انعقاده المقبل    «بوابة أخبار اليوم» تطير ب «الشينوك» إلى أرض «النجم الساطع»    بالصور.. تشييع جثمان شبيه الرئيس "السادات" بمسقط رأسه في الغربية    في الجول يكشف الأقرب لخلافة أسامة نبيه في جهاز كارتيرون    "تعليم الإسكندرية": بدء إجراء المقابلات الشخصية للوظائف الإشرافية- صور    سوريا: عودة التيار الكهربائي إلى جميع المحافظات    موسيماني محذرا كهربا: «الفرصة الأخيرة لك»    هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة تفوز بجائزة الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية 2021 فى مجال تطوير العمران المستدام    شؤون الحرمين تخصص مواقع وخدمات لذوي الإعاقة في المسجد الحرام    لخفض التلوث بنسبة 50%.. تفاصيل قرض ال 200 مليون دولار لتحسين هواء القاهرة الكبرى    البيت الأبيض: بايدن يعقد قمة افتراضية حول وباء «كورونا» الأربعاء المقبل    حظك اليوم السبت 18/9/2021 برج الحوت    انفوجراف| تعرف على أنواع مرض السكر    المفتي: المرأة تستحق أن تشغل جميع المناصب القضائية    المفتي: مصر عنوان تلاحم المسلمين مع المسيحيين | فيديو    تعرف على معنى اسم الله المهمين    ما هي الشواهد الدينية على اسم الله المهيمن؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



"الوزراء" يوجه "البترول والمالية" بالتعاقد مع أحد البنوك للتأمين ضد مخاطر أسعار النفط.. وزير البترول الأسبق يكشف حجم عجز الموازنة في حالة تخطي البرميل حاجز 67 دولارًا
نشر في البوابة يوم 29 - 07 - 2018

كَلَفَ مجلس الوزراء، في اجتماعه قبل يومين، وزيري البترول والمالية، ببدء إجراءات التعاقد مع أحد أو بعض البنوك أو المؤسسات التمويل العالمية للتأمين ضد مخاطر تقلبات أسعار البترول العالمية، وذلك في إطار خطة الحكومة في التحوط ضد ارتفاع أسعار النفط التي تؤثر سلبا على موازنة الدولة.
وتأتي خطوات الحكومة الأخيرة كإجراء وقائي، خاصة بعد ارتفاع أسعار النفط الخام، خلال الأيام الماضية، بنسبة 0.95% ليصل إلى 74.64 دولار للبرميل، وذلك بعد أيامٍ قليلةٍ من صدور تقرير عن وكالة معلومات الطاقة الأمريكية، قال إن المخزون النفطي لدى الولايات المتحدة انخفض لأدنى مستوياته منذ 2015 الأسبوع قبل الماضي، مؤكدًا أن مخزون النفط على مستوى الولايات المتحدة انخفض بنحو 6.15 مليون برميل.
وتُشكل زيادات أسعار البترول ضغطًا كبيرًا على الموازنة العامة المصرية التي تقدر متوسط سعر البترول عند 67 دولار للبرميل، في حين تجاوز سعر خام برنت 80 دولارا في مايو الماضي، وهو الأمر الذي دفع الحكومة لتشكيل لجنة لمتابعة ملف التحوط من مخاطر ارتفاع أسعار البترول لطرح مناقصة عالمية، ودعوة بنوك الاستثمار ومؤسسات التمويل الدولية لتأمين واردات مصر ضد زيادة الأسعار.
وتستورد مصر نحو 32 إلى 35% من احتياجاتها من الوقود شهريًا لسد الفجوة بين الإنتاج المحلى والاستهلاك من الوقود البالغ نحو 2.1 مليون طن شهريًا، كما أنه كل دولار زيادة فى أسعار البترول يكلف الموازنة العامة 4 مليارات جنيه بحسب وزارة المالية، التي عقدت خلال الفترة الماضية أكثر من اجتماع مع عدد من البنوك الاستثمارية صاحبة الخبرات فى عمليات التأمين ضد مخاطر أسعار المواد البترولية، لاستشارتها فى عمليات التأمين على أسعار البترول للحد من التغيرات فى فاتورة دعم الطاقة وتحقيق فوائض أولية بالموازنة العامة وخفض العجز الكلى.
أسامة كمال
المهندس أسامة كمال، وزير البترول الأسبق، يقول إن مواجهة أخطار التقلبات، سواء تقلبات في سعر العملة أو سعر سلعة، أمر مُتعارف عليه اقتصاديًا في معظم الدول لتجنب مخاطر التغيير في سعر الصرف أو التغيير في سعر السلعة. موضحًا: "بتدفع قسط تأمين، للتأمين على سلعة، مقابل أن أنت ماتتعرضش للخطورة اللي ممكن تنشأ نتيجة ارتفاع أسعارها".
ويضيف كمال ل"البوابة نيوز" أن ما دفع وزارة البترول للتفكير في التعاقد مع أحد البنوك للتأمين ضد مخاطر أسعار النفط هو أن أسعار البترول بداية العام كانت 67 دولار للبرميل، وهو السعر الذي تم إقراره في الموازنة، والذي وصل على أساسه دعم الحكومة للبترول حوالي 100 مليار جنيه، غير أنه مع ارتفاع أسعار البترول مؤخرًا أصبح أن كل دولار زيادة في سعر خام البترول ينتج عنه زيادة في أسعار المنتجات وزيادة في الأعباء على الموزانة بحوالي 3 ونصف إلى 4 مليار جنيه سنويًا، مما يعني أنه في حالة إن وصل فرق السعر في برميل النفط إلى 7 دولار أن عجز الميزانية في الدولة سيزيد بقيمة 30 إلى 35 مليار، لذا كان من الضروري التوجه إلى تأمين سعر السلعة لتثبت السعر ومنع التعرض للأخطار.
الدكتور جمال القليوبي
ويقول الدكتور جمال القليوبي، عضو الجمعية المصرية للبترول، إن معظم الدول التي تعتمد على استيراد البترول من خارج أراضيها تعتمد على سياستين للتحوط من مخاطر ارتفاع أسعار البترول، الأولى أن يكون لديها استراتيجية تخزين داخل أراضيها، حيث تعتمد الدول الاقتصادية العملاقة على هذه السياسة أو الطريقة للتأمين على اقتصادها ضد تخبطات أسعار النفط العالمي الذي يؤثر سلبًا على تحرير سعر العملة وعلى مجمل السياسات والاستثمارات، وعلى سبيل المثال؛ الولايات المتحدة الأمريكية، أحد الدول العملاقة المستوردة، لديها القدرة على تخزين المواد البترولية لأكثر من 4 سنوات.
ويُضيف القليوبي: "السياسة الثانية؛ أن تلجأ الدول لتأمين سعر البرميل بكميات محددة تستوردها من خارج أراضيها مُقابل دفعها لنوع من التأمين يُسمى؛ التأمين المغطى، ويكون لفترة زمنية، وتحصل عليه أحد البنوك العملاقة التي تُسمي؛ بنوك استثمارية لتغطية تأمين سعر النفط المؤثر على الدول، وتكون نسبة الشراكة فيه مُحددة ويتم قياسها عالميًا، كما يكون هذا التأمين سنوي يُعاد تجديده طبقًا لتجديد القيمة الاتفاقية أو المعروضة من قبل الدولة".
ويؤكد عضو الجمعية المصرية للبترول ل"البوابة نيوز" أن القدرة التخزينة الحالية للنفط في مصر لا تتعدى 18%، حيث أن الدولة تستهلك 81 مليون طن مواد وقودية سنويًا تكون القدرة التخزينية منها 15 مليون طن فقط، بمدة زمنية لا يتخطى 30 يوما. موضحًا: "بسبب ضعف القدرة التخزينية لجأنا إلى هذه السياسة الثانية للتحوط ضد مخاطر ارتفاع أسعار البترول، خاصة أنه من المتوقع أن يصل سعر البرميل في الفترة القادمة إلى 80 دولار العام خلال 2018 وحتى يوليو 2019، في حين أن الموزانة العامة لعام 2019 استهدافت سعر البرميل على ألا يزيد على 67 دولار، وبالتالي كل دولار زيادة في سعر البرميل يكلف الدولة 4 مليار جنيه".
ويُشير القليوبي، إلى أن الصفقات التأمينية، التي تؤمن سعر البرميل في مقابل فترة زمنية محددة، يُحقق لمصر مجموعة من النتائج الإيجابية على رأسها؛ ضخ أموال لتوفير نسبة العجز بسبب ارتفاع سعر البرميل، وأيضًا البعد التام على أن يكون هناك عجز كلي بسبب سعر الوقود أو استيراد النفط. منوهًا بأن البنوك التي تتولى عملية التأمين لديها صفقات في دول أخرى، حيث تقوم بتخزين الزيت الخام في هذه المناطق بسعر معين وتستفيد هذه البنوك بتعويض هذه الدولة بكمية من الوقود أو بتعويضها ماليا، ولكن هناك نوع من من التمويلات لهذه البنوك إما بضخ الكمية المضافة بسبب النقص أو بسبب ارتفاع البرميل أو إما بدفع مستحقات مايزيد عن سعر البرميل إذا كان هناك نسبة اسمها نسبة مخاطرة هذه النسبة بيتم دفع من قبل الدولة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.