الطاقة الذرية تصدم زيلينسكي بشأن الوضع في محطة زابوروجيا النووية    تفتيش منزل ترامب كان بحثا عن "وثائق نووية"    السودان وإيطاليا يؤكدان قوة ومتانة العلاقات بينهما    زاخاروفا تعلق على ترخيص استخدام مياه الصرف الصحى فى أوروبا    الكومي يطلب 100 مليون في باهر المحمدي للرحيل عن الإسماعيلي    راحة في الإسماعيلي قبل مواجهة الزمالك    احباط محاولة لتهريب 35 الف لتر مواد بترولية بالسوق السوداء    أول تعليق ل"رشوان توفيق" على وفاة رجاء حسين    جابر القرموطي يروي واقعة مثيرة عن سرقته داخل سيارته (فيديو)    بعد انطلاق تنسيق جامعات 2022 .. التعليم العالي توجه نصائح مهمة للطلاب بشأن الرغبات (فيديو)    طارق شوقي: تشكيل لجنة للتحقيق في نتائج طلاب ينتمون لبعض العائلات بالصعيد    بالهندسة الحيوية وعلوم الحاسب.. درجات علمية مشتركة بين جامعتي العلمين ولويفيل الأمريكية    إصابة 6 أشخاص فى حادث تصادم سيارتين بطريق بورسعيد    انقطاع مياه الشرب عن 23 منطقة بالقاهرة لمدة 14 ساعة    قيس سعيد ينهي مهام مستشار المصالح المالية برئاسة الحكومة    مرتضى منصور يعلن تأجيل القيد الأفريقي    نيابة أول المنصورة تباشر تحقيقاتها بواقعة اللاعب ياسر إبراهيم (فيديو)    مقتل سائق توك توك في قنا .. والأمن يلاحق المتهمين    محمد بركات ينتقد سواريش وصلاح محسن ويحذر لاعبي الأهلي    تحالف الأحزاب المصرية يدين التصريحات المغلوطة والكاذبة لجورج إسحاق    محافظ الشرقية: كوبري مشاة العزيزية المنهار مغلق منذ شهرين    القصة كاملة.. حقيقة عرض الأهلي «الأغلى» لضم جناح سانتوس وموقف ناديه من بيعه    فرقة كفر الشيخ للفنون الشعبية تحيي ليالي مصيف بلطيم    «قالولي مستحيل نهون على عمنا».. والدة قتيلي الميراث بكفر الشيخ تكشف التفاصيل (فيديو)        لمن يتقاضى أقل من 2700 جنيه.. التموين تعلن عن خبر سار للمواطنين (فيديو)    عمرها 8 أيام.. الإنقاذ النهري يواصل البحث عن رضيعة في انهيار كوبري العزيزية    4 قرارات لحالات تصالح على مخالفات البناء لأهالي مدينة أبو زنيمة    سعر شيري تيجو 7 برو موديل 2022 في السعودية | صور    معتز إينو: شيكابالا عقليته اختلفت عن زمان.. وعودة رمضان صبحي ل الأهلي صعب    نجم الأهلي السابق: ما حدث مع إيهاب جلال من اتحاد الكرة إهانة للمدرب الوطني    3 ملفات على أجندة وليد جمال الدين الرئيس الجديد للهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس.. توطين صناعة الهيدروجين الأخضر.. واستهداف صناعة السيارات لتوفير واردات ب4مليارات دولار.. وعقود أخرى للبتروكيماويات    تعرف على أنشطة مستقبل وطن بمحافظات مصر خلال ال 24 ساعة الأخيرة..صور    تضامن كبير مع قضايا الأمة.. تفاصيل اجتماع النقابات العمالية العربية بسوريا    جامعة الفيوم تشارك في معرض التعليم العالي السادس لمؤسسة أخبار اليوم    رئيس حزب المصريين الأحرار: المواطن ليس لديه ثقة بالأحزاب وللأسف منها سيء السمعة    فودة يكرم عددا من القيادات بمحافظة جنوب سيناء    مقتل عنصر إجرامي وضبط 6 آخرين بعد تبادل اطلاق رصاص مع الشرطة بالبحيرة    وسائل إعلام: مضادات «حزب الله» تتصدى لطائرة إسرائيلية دون طيار    باختصار.. أهم الأخبار العالمية والعربية حتى منتصف الليل.. تحرير رهائن بنك لبنان مقابل 30 ألف دولار.. جوجل تعلن توقف موقعها عن الرد على الأسئلة السخيفة.. تهديدات بالعنف من أنصار ترامب بعد تفتيش FBI لمنزله    بيريز يصدم مشجعا طالب بعودة رونالدو: مرة أخرى فى عمر 38 عاما؟.. فيديو    حظك اليوم برج الجدي الجمعة 12-8-2022 عاطفيا ومهنيا    متحورش.. لمن يوجه أحمد حلمي أغنيته الجديدة على طريقة الراب؟    نجوم الدوم.. فارس مصطفى: اتربيت على الإنشاد الدينى والموشحات والقرآن الكريم    شريف الشوباشي: من يطالب بإلغاء النحو والقواعد جاهل (فيديو)    محمد سلماوي: أكثر شيء يمثلني هو التوزان بين الاهتمامات المختلفة (فيديو)    كيفية تلقين الميت الشهادة وقراءة القرآن عند القبر.. أسهل طريقة تدخله الفردوس الأعلى    احتفالية لتكريم حفظة القرآن وأوائل الثانوية الأزهرية بالإسماعيلية    كيف تقوي إيمانك بالله عز وجل    أخبار التوك شو.. بكري: الرئيس السيسي لم يكن يريد الترشح لكنه تحمل مسئولية تاريخية.. حقيقة رفع أسعار فواتير الكهرباء.. والأرصاد: الرطوبة 90%    الوزن والتدخين أبرز أسباب إصابة خشونة الركبة.. والغذاء الصحي أفضل طرق الوقاية    فقد القدرة على المشي .. جرعة فيتامينات زائدة كادت تنهي حياة مسن    خروج الطفلة رقية من غرفة العزل.. ووالدها يشكر المصريين: معدنهم يظهر وقت الشدة    ضحية نتيجة الإعدادية.. طالب ينهي حياته بعد رسوبه الغربية    مصدر يوضح كواليس مشاجرة ياسر إبراهيم مع أحد المشجعين    مصرع شاب وإصابة آخر في انقلاب دراجة بخارية في قنا    حكم ترشيد استهلاك الكهرباء في البيوت والمحلات    الفرق بين الذنب والسيئة والمعصية .. علي جمعة يوضح    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



رشا سلامة تكتب.. العقاب لغادة والي

منذ شهور أهدانا اجدادنا قدماء المصريين درسا في التسويق والعمل الجاد وكيف تسدد سهمك فتصيب الهدف في وقته، حينما اشيع في العالم بان ابو الهول اغمض عينيه فباتت مصر حديث الصحف العالمية واصبح الجميع لديه شغف في متابعة الحدث بل ووصل الامر للبعض بان ياتي ليرى بنفسه ابو الهول.
جاءت رسامة سارقة وامسكت بفرشاة مغمسة باللون الاسود لتغطي على هذه الضجة بفضيحة، نعم فضيحة وفضيحة لسمعة بلد باكمله ولتاريخه، هي غادة والي ومن قدمها من المسئولين الى الساحة دون ان يعطوا اي اهمية لقيمة مناصبهم وخطورة قرارتهم، فكانت النتيجة انها انطلقت بمصر الى العالمية بسرقة رسام روسي يدعى جورج كوارسوف، وبمنتهى الثقة وضعت الغنيمة في مشروع قومي هي محطة مترو كلية البنات على اعتبار ان احنا فييييين وروسيا فين، ذكرتني بمقولة عبد الفتاح القصري وهند رستم "شوفت الاباحة يا با لا يا عزيزة ده جهل بعيد عنك".
وعندما علم الرسام الروسي بالامر قدم بالدليل للصحافة العالمية ان مصر سرقت رسمته، واصبح حديث الصحف العالمية من جديد مصر التي لا تحترم حقوق الملكية الفكرية.
ولا يتوقف الامر عند هذا الحد فنحن وبعد اعتذار هيئة مترو الانفاق عن الامر وقراها برفع الجدارية من المحطة سننتقل بالمشكلة لمستوى اقتصادي، خاصة بعد ان قرر الرسام الروسي مقاضاتنا وتعاقد مع مكتب محامين في مصر بالفعل، سنضطر لدفع تعويض له بالعملة الصعبة في ظل ظروف وازمة اقتصادية نمر بها، بالاضافة الى ان ازالة الجدارية ووضع اخرى بديلة سيكون له تكلفة مادية ايضا، كما ان هذه الكارثة تحتاج منا حملة لتصحيح صورة مصر دوليا وهذا سيتكلف منا ملايين الدولارات ايضا، وهذا كله يعد اهدار للمال العام فنحن جميعا سندفع تكلفة جريمة لم نرتكبها.
هذه الكارثة هذا الفساد او الجهل بوضع واحوال مصر التاريخية والاقتصادية، سيكلفنا العمل على الدخول في معركة الدفاع عن انتمائنا لاجدادنا المصريين القدماء امام اصوات دولية خاصة من السودان تسعى منذ فترة لنسب الحضارة المصرية القديمة لها، بالتشكيك فينا ووصفنا نحن المصريون الحاليون باننا لسنا احفاد القدماء المصريين بل ننتمي للقبائل العربية فقط، بعد ان اعطت غادة والي الرسامة السارقة حجة لهم بان اجدادنا ذوات البشرة السمراء القاتمة، لانها غيرت في الوان بشرتهم في الجدارية المسروقة.
تلك الرسامة النكرة التي صعدت في ظروف غامضة في احداث قومية تهم البلد في غياب وتجاهل متعمد لفنانين شباب من خريجي كلية الفنون الجميلة وفي غياب وعي مسئولين بحجم التحديات الاقتصادية والتاريخية التي تمر بها البلاد، يتطلب هذا ان لا تقف واقعة فضيحة غادة والي عند حد الاعتذار بل يجب التحقيق معها ومع كافة المسئولين عن تلك الفضيحة ونشر التحقيقات في الصحف العالمية، ليعلم الجميع ان مصر تحترم حقوق الملكية الفكرية وملتزمة بالاتفاقيات الدولية التي وقعتها، وانها دولة منظمة وليست عبثية، وحتى يعلم كل مسئول انه يدير وقت ومال الشعب لا يدير مشروعه الخاص وعليه يجب ان يدقق جيدا مع من يتعاون واذا كان لا يعلم امرا فنيا فليبحث ويستعن بذوي الخبرة، ويتاكد ان من يدير مصالحه الشخصية في عمل عام سيفقد في مقابلها وظيفته ثمنا لتهوره.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.