وزير التعليم العالي يعلن نتيجه تنسيق المرحلة الأولى للجامعات 2022 وموعد بدء الثانية    وزير التعليم العالي يحدد الحد الأدنى للجامعات الخاصة والأهلية    بقيمة 20 جنيها.. سعر الذهب يرتفع في مصر رغم الانخفاض العالمي    «قسد» تحذر: الجيش التركى سينقل اللاجئين إلى سوريا    إبراهيم سعيد: أنا أهلاوي وعمري ماكنت زملكاوي    حازم إمام: فيتوريا لم يستبعد العناصر المصرية من جهازه وسيتم اختيارها قبل المعسكر    حسين لبيب: اتففت مع بن شرقي على التجديد.. واللاعب اشترط الحصول على فيلا    زوجة بيتسو موسيماني تحسم الجدل بشأن عودته لتدريب الأهلي    كامل الوزير يطالب الأهلي والزمالك بعمل مبادرة لنبذ التعصب    حسين لبيب: نجحنا في انتشال الزمالك من المديونيات.. وأعدنا الأبيض إلى منصات التتويج    خدمات مرورية مكثفة لاستكمال أعمال مشروع المونوريل    يجري عملية جراحية.. التفاصيل الكاملة لحادث وزير التنمية المحلية بالعلمين    برج الأسد اليوم .. الدعم الذي تتلقاه من الشريك يفاجئك    إليسا تطرح أغنيتها الجديدة "أنا وبس"    صحة المنوفية: لأول مرة.. نجاح عملية تركيب فلتر بالوريد الأجوف السفلي لمريضة بمستشفى المخ والأعصاب    عبدالحليم قنديل: مصر رقم 14 عالميًا في إنتاج الغاز    "ذا ديبلومات": تفوق الصين في مجال الذكاء الاصطناعي يعني الهيمنة السياسية والاقتصادية العالمية لعقود    نقل أموال بطرق غير مشروعة.. بنجلاديش وسويسرا تبحثان سبل وضع آلية لتبادل المعلومات    وزارة الخارجية الكندية تقيم حفلًا لتوديع السفير أحمد أبو زيد    أسامة الأزهري لصدى البلد: القرضاوي أصدر تصريحات بأن كتابات سيد قطب تكفيرية.. أخذ الفتوى من جوجل خطر.. المنهج الأشعري أقوم مدرسة علمية تعصم المسلم من الإرهاب.. صور    الرئيس السيسي وجه بتوفير احتياطي آمن من السلع لا يقل عن 7 أشهر (فيديو)    محافظ البحر الأحمر: تخفيض سعر تذكرة دخول شاطئ الغردقة من 20 إلى 10 جنيهات    محافظ الإسماعيلية يفتتح أول حديقة عامة تعليمية وترفيهية على مساحة 7500 متر    مفاجأة .. رئيس إنبي يصدم الزمالك والأهلي بشأن جون إيبوكا    حازم إمام: أعتذر لأبوجبل.. وفيتوريا لم يقل أنه لن يضم لاعبين من الأهلي    نشرة أخبار الاقتصاد.. الضرائب تناقش تحديات المنظومة الإلكترونية وصناعة الحبوب تعلن استلام أكثر من 4 ملايين طن قمح من المزارعين    عمال مصر يلتقون وزير القوى العاملة.. التأكيد على 3 ثوابت مهمة |تفاصيل    السيطرة على حريق شب في محل ملابس بمدينة بني سويف    إصابة 3 أشخاص نتيجة تصادم دراجة نارية مع توكتوك فى فايد بالإسماعيلية    تحليل مخدرات للسائق المتسبب في دهس الكاتبة ولاء الجارحي ونجلها    موسكو: كييف لا تستطيع ضمان تأمين مرور آمن للوكالة الدولية للطاقة الذرية    ولي العهد السعودي يبحث مع المستشار الألماني مستجدات الأوضاع الإقليمية    تطورات حالة إيهاب توفيق بعد تعرضه لوعكة صحية    الجمعة.. مركز جسور بالكنيسة الأسقفية ينظم أمسية ارتجالية    حدث بالفن| شائعة وفاة نجم ومرض مطرب يمنعه من السفر بالطائرة ووفاة نجل فنان    حكم عمل الميكروبليدنج لسد فراغات الحواجب.. دار الإفتاء ترد    اللبنة الأساسية لبناء المجتمع.. الأعلى للشئون الإسلامية: الأسرة أهم وأعظم مؤسسة في العالم    ماذا يحدث للميت عند صلاة أربعين رجلا عليه؟ معجزة ربانية من أسرار البرزخ    الولايات المتحدة تقدم 29.5 مليون دولار للمساعدة في أزمة الأمن الغذائي بلبنان    وفاة 157 طفلا وإصابة ألفين آخرين بعد تفشي الحصبة في زيمبابوي    طريقة عمل بلح الشام.. الخطوات والمقادير    بعد إصابة حيوانات منزلية.. تحذير عاجل من أمريكا بشأن تفشي جدري القرود    نائب رئيس هيئة التأمينات يوضح إجراءات وشروط الحصول على منحة الزواج    البورصة الباكستانية تغلق على انخفاض    أيمن بهجت قمر: «وفاة والدى كان لها دور كبير في إهمالى للدراسة وأدعو الجميع لضرورة استكمال مشوارهم التعليمى»    "خليك جميل ومبتسم" يواصل عرضه بثقافة أحمد بهاء الدين بأسيوط    دموع خالد وقلادة النيل    دعوات عراقية للتهدئة ومنع الانزلاق في أتون الحرب الأهلية    إسفكسيا الغرق.. العثور على جثة مسنة بمياه الرياح الناصري بمنشأة القناطر    خالد مقداد يرد على شائعة وفاته ويظهر في مقطع رفقة زوجته ونجليه «فيديو»    الأمن يحل لغز سرقة فيللا ثري عربي بالهرم ويضبط المتهم    انخفاض حالات كورونا الجديدة في ماليزيا إلى أدنى من 3000    الكنيسة القبطية تصلي القداس الثالث لضحايا حادث كنيسة إمبابة    بورصة الكويت تغلق على ارتفاع    غلق مقهي يضع الكراسي علي خطوط السكة الحديد في كفر الشيخ    حظك اليوم برج العقرب الأربعاء 17-8-2022 عاطفيا ومهنيا    قوافل جامعة طنطا تصل إلى قرى قنا لتقديم الرعاية الطبية مجاناً غدا    فوائد قيام الليل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الرئيس الإندونيسي: سلمت لبوتين رسالة نصية من الرئيس الأوكراني

صرح الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو ،اليوم الخميس 30 يونيو، أنه سلم للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، رسالة نصية من الرئيس الأوكراني زيلينسكي خلال المؤتمر الصجفى.
وأضاف جوكو ويدودو، أن سلاسل الإمداد تأثرت بالعقوبات المفروضة، وأننا سنواصل تنفيذ التزاماتنا المتعلقة بتصدير الأسمدة السلع الغذائية.
اقرأ أيضًا: بناء علي طلب الإمارات .. أمازون توقف بيع جميع المنتجات المتعلقة بالمثليين في البلاد
وفي سياق المؤتمر أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الخميس 30 يونيو، خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الإندونيسي، علي سعي بلاده لتنسيق الجهود مع إندونيسيا من أجل الاستعداد لتنظيم قمة مجموعة العشرين
وأضاف بوتين، خلال المؤتمر، نعمل على تطوير العلاقات مع إندونيسيا في مختلف المجالات، ونرغب في أن يسود السلام كل بقاع العالم.
وتابع الرئيس الروسي، نعتزم مواصلة تنفيذ التزاماتنا بتصدير الأسمدة والسلع الغذائية إلى الخارج، وأن مشكلة تصدير الحبوب تكمن في العقوبات الغربية .
وعلى الأرض، تتواصل العملية العسكرية الروسية في الأراضي الأوكرانية ، منذ بدايتها في 24 فبراير المنصرم.
واكتسب الصراع الروسي الأوكراني منعطفًا جديدًا فارقًا، في 21 فبراير، بعدما أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الاعتراف بجمهوريتي "دونيتسك" و"لوجانسك" جمهوريتين مستقلتين عن أوكرانيا، في خطوةٍ تصعيديةٍ لقت غضبًا كبيرًا من كييف وحلفائها الغربيين.
وفي أعقاب ذلك، بدأت القوات الروسية، فجر يوم الخميس 24 فبراير، في شن عملية عسكرية على شرق أوكرانيا، ما فتح الباب أمام احتمالية اندلاع حرب عالمية "ثالثة"، ستكون الأولى في القرن الحادي والعشرين.
وقال الاتحاد الأوروبي إن العالم يعيش "أجواءً أكثر سوادًا" منذ الحرب العالمية الثانية، فيما فرض الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة حزمة عقوبات ضد روسيا، وصفتها رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين بأنها "الأقسى على الإطلاق".
ومع ذلك، فإن الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي "الناتو" يصران حتى الآن على عدم الانخراط في أي عملية عسكرية في أوكرانيا، كما ترفض دول الاتحاد فرض منطقة حظر طيران جوي في أوكرانيا، عكس رغبة كييف، التي طالبت دول أوروبية بالإقدام على تلك الخطوة، التي قالت عنها الإدارة الأمريكية إنها ستتسبب في اندلاع "حرب عالمية ثالثة".
وفي غضون ذلك، قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، في وقتٍ سابقٍ، إن اندلاع حرب عالمية ثالثة ستكون "نووية ومدمرة"، حسب وصفه.
وعلى مسرح الأحداث، قالت وزارة الدفاع الروسية، في بداية العملية العسكرية، إنه تم تدمير منظومة الدفاع الجوي الأوكرانية وقواعدها وباتت البنية التحتية لسلاح الطيران خارج الخدمة.
ولاحقًا، أعلنت الدفاع الروسية، يوم السبت 26 فبراير، أنها أصدرت أوامر إلى القوات الروسية بشن عمليات عسكرية على جميع المحاور في أوكرانيا، في أعقاب رفض كييف الدخول في مفاوضات مع موسكو، فيما عزت أوكرانيا ذلك الرفض إلى وضع روسيا شروطًا على الطاولة قبل التفاوض "مرفوضة بالنسبة لأوكرانيا".
إلا أن الطرفين جلسا للتفاوض لأول مرة، يوم الاثنين 28 فبراير، في مدينة جوميل عند الحدود البيلاروسية، كما تم عقد جولة ثانية من المباحثات يوم الخميس 3 مارس، فيما عقد الجانبان جولة محادثات ثالثة في بيلاروسيا، يوم الاثنين 7 مارس. وانتهت جولات المفاوضات الثلاث دون أن يحدث تغيرًا ملحوظًا على الأرض.
وقال رئيس الوفد الروسي إن توقعات بلاده من الجولة الثالثة من المفاوضات "لم تتحقق"، لكنه أشار إلى أن الاجتماعات مع الأوكران ستستمر، فيما تحدث الوفد الأوكراني عن حدوث تقدم طفيف في المفاوضات مع الروس بشأن "الممرات الآمنة".
وقبل ذلك، وقع الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي، في 28 فبراير، مرسومًا على طلب انضمام بلاده إلى الاتحاد الأوروبي، في خطوةٍ لم تجد معارضة روسية، مثلما تحظى مسألة انضمام كييف لحلف شمال الأطلسي "الناتو".
وقال المتحدث باسم الكرملين الروسي ديمتري بيسكوف إن الاتحاد الأوروبي ليس كتلة عسكرية سياسية، مشيرًا إلى أن موضوع انضمام كييف للاتحاد لا يندرج في إطار المسائل الأمنية الإستراتيجية، بل يندرج في إطار مختلف.
وعلى الصعيد الدولي، صوّتت الجمعية العامة للأمم المتحدة، يوم الأربعاء 2 مارس، على إدانة الحرب الروسية على أوكرانيا، بموافقة 141 دولة على مشروع القرار، مقابل رفض 5 دول فقط مسألة إدانة روسيا، فيما امتنعت 35 دولة حول العالم عن التصويت.
وأعلنت الأمم المتحدة فرار أكثر من 3 ملايين شخص من أوكرانيا منذ بدء الحرب هناك، فيما كشفت المنظمة الأممية، يوم السبت 19 مارس، عن مقتل ما يقرب من 850 مدنيًا في الحرب حتى الآن.
وفي الأثناء، تفرض السلطات الأوكرانية الأحكام العرفية في عموم البلاد منذ بدء الغزو الروسي للأراضي الأوكرانية.
وأعلن الرئيس الأوكراني، يوم الأحد 20 مارس، تمديد فرض الأحكام العرفية في البلاد لمدة 30 يومًا، بدايةً من يوم الأربعاء 23 مارس.
وكانت روسيا، قبل أن تبدأ في شن عملية عسكرية ضد أوكرانيا، ترفض بشكلٍ دائمٍ، اتهامات الغرب بالتحضير ل"غزو" أوكرانيا، وقالت إنها ليست طرفًا في الصراع الأوكراني الداخلي.
إلا أن ذلك لم يكن مقنعًا لدى دوائر الغرب، التي كانت تبني اتهاماتها لموسكو بالتحضير لغزو أوكرانيا، على قيام روسيا بنشر حوالي 100 ألف عسكري روسي منذ أسابيع على حدودها مع أوكرانيا هذا البلد المقرب من الغرب، متحدثين عن أن "هذا الغزو يمكن أن يحصل في أي وقت".
لكن روسيا عللت ذلك وقتها بأنها تريد فقط ضمان أمنها، في وقت قامت فيه واشنطن بإرسال تعزيزات عسكرية إلى أوروبا الشرقية وأوكرانيا أيضًا.
ومن جهتها، اتهمت موسكو حينها الغرب بتوظيف تلك الاتهامات كذريعة لزيادة التواجد العسكري لحلف "الناتو" بالقرب من حدودها، في وقتٍ كانت روسيا ولا تزال تصر على رفض مسألة توسيع حلف الناتو، أو انضمام أوكرانيا للحلف، في حين تتوق كييف للانضواء تحت لواء حلف شمال الأطلسي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.