مواقيت الصلاة اليوم السبت 4/12/2021 حسب التوقيت المحلي لكل مدينة    قبل شهر من التطبيق.. «قومي الأجور» يكشف المستثنين من صرف ال2400 جنيه    أسعار النفط تعاود الصعود اليوم بدعم من اجتماع أوبك بلس    صندوق التنمية المحلية يمول 1129 مشروعاً باستثمارات تصل إلى 13 مليون جنيه    عمرو أديب عن استقالة جورج قرداحي: جت متأخرة أوي    متشددون قتلوا 7 عسكريين بنيجيريا بينهم ضابطان في ولاية بورنو    يحيى الكومي يوضح حقيقة إنهاء عقود العاملين بالإسماعيلي    مشاهدة مباراة منتخب مصر والسودان في كأس العرب بث مباشر لحظة بلحظة    نجوم الإمارات: حققنا الأهم أمام موريتانيا.. ونسعى لهزيمة تونس    صراع بين مسجلين خطر ينتهي بمقتل أحدهما في المطرية    "قبل نوة قاسم".. مياه الإسكندرية تُفجر مفاجأة بشأن أمطار المكنسة    حظك اليوم برج الحوت السبت 4-12-2021 مهنيا وعاطفيا    هشام ماجد يكشف حقيقة انفصاله فنيًا عن شيكو .. فيديو    حظك اليوم برج الدلو السبت 4-12-2021 مهنيا وعاطفيا    حسن الرداد يكشف اللحظات الأخيرة لدلال عبدالعزيز في المستشفى (فيديو)    وصلة غزل بين محمود المهدي ومنة عرفة: «مش محتاج دفاية الشتا ده»    حظك اليوم وتوقعات الأبراج السبت 4/12/2021 على الصعيد المهني والعاطفي والصحي    حسن الرداد: سمير غانم كان مدرسة في الكوميديا.. وعمري ما حسيت إنه حمايا    المفتي: الطلاق علاج لاستحالة استمرار إمكانية الحياة بين الطرفين    رئيس لجنة مكافحة كورونا يكشف أعراض المتحور «أوميكرون» | فيديو    الصحة: تسجيل 933 حالة إيجابية جديدة بفيروس كورونا .. و 49 حالة وفاة    بواسطة برنامج تجسس إسرائيلي.. اختراق هواتف مسؤولين بالخارجية الأمريكية    حالة الطقس غدا السبت 4-12-2021| تحذيرات من الأحوال الجوية غدًا    شاهد الاحتفال باليوم العالمي لذوي الهمم في حديقة الميرلاند (صور)    عمرو أديب: الرئيس السيسي استلم الدولة ونسبة البطالة 14% وحالياً 7%    مفتي الجمهورية يحسم الجدل بشأن تعدد الزوجات: له شرطان    إيطاليا تسجل 74 وفاة جديدة بكورونا    منتخب سوريا يُسقط تونس بثنائية فى كأس العرب.. فيديو    الكشف على 2130 مواطنًا بالأماكن المتضررة من السيول في أسوان.. صور    خالد بن الوليد عميدًا لكلية العلوم بجامعة جنوب الوادي    محافظ أسوان يلتقي أعضاء فرع المجلس القومى للمرأة    الخطيب يسجل في فوز المقاولون العرب على الزمالك برباعية في بطولة الجمهورية    ضبط سيارتين محملتين ب12700 وحدة زريعة وإعادة ضخها ببحيرة البرلس (صور)    إلزام «الرقابة المالية» بإنشاء مختبر للتطبيقات الخاصة بشركات التكنولوجيا غير مصرفية    موسكو: نعوّل على واشنطن في إقناع كييف بالتسوية في دونباس    إصابة مدير مدرسة تعدي عليه أحد المواطنين بالضرب بالمنيا    إصابة شخصين في حريق هائل بمزرعة دواجن بالشرقية والدفع بسيارتي إطفاء    السعودية تشترط تلقي الجرعة التعزيزية لدخول الأماكن العامة بدءا من فبراير    التعليم تعلن تفاصيل منحة فولبرايت الأمريكية لطلاب الثانوية العامة والفنية    حسام موافي: فيتامين «ب 12» ينتج كرات الدم الحمراء والبيضاء | فيديو    «الرياضة وأثرها في بناء المجتمعات» ندوة تثقيفية بكلية الألسن جامعة الأقصر    الدرجة الثانية – تعرف على ترتيب هدافي مجموعة القاهرة بعد الجولة التاسعة    ضبط 300 كيلو لحوم مذبوحة خارج السلخانة في المنصورة    مستشار وزير التموين لنظم المعلومات: انتهاء مشاكل البطاقات منتصف أغسطس | حوار    ضبط 842 مخالفة مرورية وسائقين متعاطين للمخدرات في سوهاج    المعرض الدولى للصناعات الدفاعية .. إيديكس 2021 فى دورته الثانية    مواجهة الفساد.. الأوقاف تعلن موضوع خطبة الجمعة المقبلة    أبرزهن فيفي عبده.. فنانات ظهرن ب"الفلتر" قبل سارة سلامة (صور)    لاعبو سموحة يحصلون على الجرعة الثانية من لقاح كورونا    تصدير 58 ألف طن من الغاز المسال عبر ميناء دمياط    برلماني عن اليوم العالمي لأصحاب الهمم: قوة نستمدها من عزيمتهم    تحت رعاية الرئيس.. الشرطة توزع مساعدات إنسانية على البسطاء (فيديو)    كيروش في مؤتمر صحفي: لا نلعب "بلاي ستيشن".. وراضي عن أداء اللاعبين    لمحبي المعجنات الساخنة في الشتاء.. طريقة عمل فطيرة السجق اللذيذة    الأهلي يتواصل مع منتخب تونس للاستفسار عن إصابة على معلول    بث مباشر| شعائر صلاة الجمعة من المسجد الكبير بالغربية    5 وصايا أوصاهم النبي للمصلين قبل صلاة الجمعة حتى لا ينتقص الثواب    بيوت الله جعلت للعبادة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



غابت السينما وتصدرت الأجساد l مهرجان «الجيبونة» السينمائى
نشر في بوابة أخبار اليوم يوم 24 - 10 - 2021


شريف عبد الفهيم
طوال الخمس سنوات التى ظهر فيها مهرجان الجونة لم نجد للسينما أى ظهور، الندوات متوارية عمداً أو سهواً، العروض السينمائية اختزلت فى الريد كاربت، الأخبار المتداولة عن المهرجان منصبة على فساتين الفنانات، ليصبح الجونة بلا منازع هو مهرجان الفاشون المصرى ولا عزاء للسينما.
ومع بداية الدورة الخامسة كانت الضجة المصاحبة لانطلاقه هى نفسها التى أثيرت طوال السنوات الأربع الماضية، فالحديث من أول يوم كان عن إطلالات النجمات المثيرة على الريد كاربت، والدفاع المستميت من القائمين عليه وهجومهم على من ينتقدون ظهور الفنانات بفساتين مكشوفة، لم نر من فعاليات المهرجان سوى المؤتمر الصحفى الذى عقد قبل حفل الافتتاح والمشهد الذى جذب الأنظار على كل المستويات، كان اعتذار انتشال التميمى مدير المهرجان للفنانة يسرا وتقبيله رأسها على منصة المؤتمر فى مشهد غريب على المهرجانات العالمية، ورغم أن يسرا فنانة كبيرة لها باع فى السينما المصرية ككل، إلا أن ما أعلنه انتشال التميمى عن عدم تكريمها فى المهرجان لم يكن بالخطأ الفادح الذى يستوجب أن يقف ويقبل رأسها على مشهد من العالم كله.
ربما يكون مشهد الحريق هو الأكثر إثارة فى المهرجان خاصة بعد تخطى تلك الأزمة بسرعة فائقة تحسب لآل ساويرس، إلا أن ذلك لا يمنع أن يكون هناك بعض الإهمال فى الإجراءات التأمينية، وهو الأمر الذى لابد أن تتم محاسبة المسئولين عنه لأنه لو قدر الله وحدث أثناء الاحتفال كانت ستحدث كارثة حقيقية ربما تنسف المهرجان من جذوره.
حفل الافتتاح جذب الأنظار بإطلالات الفنانات والفنانين لكن لم يكن هناك أى حديث عن فيلم الافتتاح والذى لا يدرك الكثيرون اسمه، ولأن المهرجان صب جل اهتمامه على العروض الراقصة والريد كاربت لم يجد الوقت لعرض فيلم الافتتاح، فمن المفترض أنه بعد أى فيلم تقام ندوة لمناقشته وهو الأمر الذى ينسحب على كل الأفلام فى المهرجان لكن وحتى كتابة هذه السطور، كل ما يكتب عن تغطيات المهرجان تلك الرقصات التى خرجت من بعض الفنانات على الريد كاربت للحصول على تريند كاذب، أو أخبار الفنانات اللاتى تعمدن الظهور بفساتين تظهر من أجسادهن أكثر ما تخفى، فامتلأت مواقع التواصل الاجتماعى بفيديوهات وتصريحات غريبة لا أحد يعلم ما هى علاقتها بالسينما التى من المفترض أن المهرجان أقيم من أجلها.
لم يستطع مهرجان الجونة أن يحافظ على النجاح البسيط الذى حققه الأعوام السابقة، فكان اختيار بعض الممثلين لتأدية الأغنيات والاستعراضات فى حفل الافتتاح وضع صانعيه أمام مدفع الانتقادات من الجمهور والنقاد.
شيء مخزٍ
الناقدة خيرية البشلاوي، أكدت أن ما يفعله مهرجان الجونة السينمائى هذا العام شىء غريب، وكأنه يحاول تغيير مساره من النجاح للفشل، لاسيما أنه حينما يفكر فى اجتذاب شخصيات قد تكون ناجحة جماهيرياً إلا أن ما يقدمونه من فن يخرج عن الفن الراقى الذى اعتاده الجمهور المصرى والعربي، مثل محمد رمضان وحسن أبو الروس وغيرهما، هو شىء مخزٍ فى الحقيقة، لأنه بذلك يريد إحداث فرقعة وقتية فقط دون النظر لأى اعتبارات أخرى.
وتابعت: إن مهرجان الجونة السينمائى فى الأساس تمويل رأسمالى ويفعل ما يريد بأمواله، ولا يكترث لنظرة الجمهور له سواء بالإيجاب أو السلب، وهو مهرجان استعراضى، منصب جل اهتمامه على الفاشون والموضة بعيداً عن الهدف الرئيسى الذى أقيم من أجله وهو التعرف على السينما العالمية.
وأشارت إلى أن ما يحدث يساهم فى تسيد العملة الرديئة فى الفن المصرى، ولكى يتم طردها سيكلفنا ذلك وقتاً طويلاً جداً، لأنه يتم تصدير الفن السيئ باعتباره الأعلى شعبية متمثلاً فى محمد رمضان للجمهور.
أمر لا يهم
الناقدة السينمائية ماجدة موريس، قالت إن مهرجان الجونة السينمائى مميز دائماً من خلال الأفلام التى يعرضها ضمن فعالياته طوال السنوات الماضية، بالإضافة للندوات والعروض والورش التى يقدمها أيضا، أما موضوع تقديم محمد رمضان أغنية حفل الافتتاح فلا يهمنى الأمر، فمن حق إدارة المهرجان اختيار أى فنان يريدونه للغناء فى حفل الافتتاح ومن حق الحاضرين الاستماع له أو لا.
وأشارت إلى أنها تتمنى هذا العام أن يكون جدول العروض السينمائية منظماً بدرجة أكبر من العام الماضى، حيث كانت العروض مزدحمة جداً الدورة الماضية، ولم يستطع كثير من السينمائيين حضورها جميعاً.
ليس "ريد كاربت"
ودافع الناقد الفنى طارق الشناوى عن مهرجان الجونة السينمائي، مؤكداً أن المهرجان لا يقتصر على الفساتين بل يضم مجموعة من الأفلام الهامة، مشيرًا إلى أن توقف مواقع التواصل أمام الفساتين وإغفال وجود الأفلام مشكلة متعلقة بتلك المواقع.
وأضاف: "الأزمة الكبرى التى تواجه المهرجان هى مواقع التواصل، فكل من يريد أن يكتب عن أخبار المهرجان سوف يكتب عن صورة الفستان الذى ظهرت به الفنانة فلانة أو النجمة علانة، وليس الفيلم الفلاني، لأن تلك الأخبار أسهل و"بتجيب تريند".
وتابع: "لا أظن أن أى صحفى سوف يكتب خبراً عن ندوة أو تحليلاً عن فيلم معين سوف يجد اهتماماً من رواد التواصل الاجتماعى بمتابعة ما يكتبه، فظاهرة التركيز على فساتين الفنانات لها علاقة بتكوين مواقع التواصل والبحث عن تريند، ولو كانت هناك نجمة تبحث عن تريند وتبحث عن الفستان المثير، فهناك من يكتب للبحث عن التريند المثير".
ولفت الناقد الفنى، إلى أن هناك بعض النجمات اللاتى تتعمدن ارتداء الفساتين المثيرة لتلتقط الكاميرات الصور لها، مضيفًا: "هناك نجمة كل حياتها أن تسرق الكاميرا، العام الماضى كانت رانيا يوسف وهذا العام نجلاء بدر، وغداً ممكن أن تسرق فنانة ثالثة الكاميرا من الاثنتين، وهذا الأمر موجود فى العالم كله لكن الهامش عندنا كبير".
وقال الشناوي، إن مهرجان الجونة منذ بدايته عام 2017، وهو يجذب عدداً من الأفلام الجيدة التى تم إنتاجها، فالإدارة الفنية تنتقى بذكاء الفيلم الذى يستحق، فالمهرجان ليس (الريد كاربت) إلا أنه دون كل مهرجانات الدنيا تعتبره الميديا (ريد كاربت) فقط، لتصبح هذه هى صورته الذهنية الراسخة عند رجل الشارع".
وتابع: لا أنكر قطعاً الدور الذى تلعبه بعض النجمات من أجل لفت الأنظار، وهو ما يحدث أيضا فى أعتى المهرجانات الكبرى، وفى حفلات الأوسكار من الممكن أن تتحدث الميديا مثلا عن تعثر فنانة على السلم، أو خطأ فى التعبير ارتكبه نجم أو نجمة، أو فستان مثير، إلا أن هذا الأمر لا يشغل أبدا كل المساحة، ولا يستمر مسيطرا على الموقف حتى نهاية الفعاليات.
وعن تأخر الحفل عن موعده وإلغاء فيلم الافتتاح، قال طارق الشناوى: المفروض أن يتواءم زمن الحفل ليمنح مساحة زمنية للفيلم، لا أن نضحى بالفيلم، خاصة أن المهرجان اعتاد أن يفاجئ الجمهور فى تلك الليلة بفيلم هام يترقبه، مع الأخذ فى الاعتبار أن المسرح مكشوف- طبقا لقواعد الاحتراز التى طبقتها إدارة المهرجان باحترافية- يرتبط بغياب الشمس، وأمام تضاؤل مساحة الوقت المتاح، كان من الممكن أن يصبح الحل البديل هو أن يعرض فيلم قصير، 15 دقيقة مثلاً.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.