بحضور الرئيس.. تفاصيل حفل تخرج دفعات جديدة لطلاب الكليات الكليات والمعاهد العسكرية 2021    مدير كلية طب القوات المسلحة: لدينا طرق تعليمية قادرة على المساهمة في البحث العلمي    تراجعت مؤشرات البورصة المصرية بمنتصف التعاملات بضغوط عربية وأجنبية    التنوع البيولوجي .. العالم يبحث عن حلول لوقف التدهور البيئي| فيديو    وزير الإسكان يصدر 89 قرارا لإزالة تعديات ومخالفات البناء بالمدن الجديدة    البرهان: حكومة مستقلة ستحكم السودان حتى موعد الانتخابات    بدون راحة.. ريال مدريد يستعد لمواجهة أوساسونا بعد حسم الكلاسيكو "صور"    "كل شئ جميل للغاية"..فيديو جديد من احتفالات جمهور ليفربول بأهداف محمد صلاح    بوتشيتينو يثني على "أسلوب وشخصية" سان جيرمان في مواجهة مارسيليا    جهاز المنتخب يشهد افتتاح الدوري    استشكال ضد عودة مرتضى منصور للزمالك لإيقاف تنفيذ حكم القضاء الإداري    فيوتشر يراهن على 27 صفقة جديدة في رحلة البحث عن المجد الكروي بالدوري    "سفكوا الدماء البريئة".. كلمة قاضي "خلية المرابطين" قبل الحكم بإعدامهم    تحرير 4662 مخالفة مرورية متنوعة أعلى الطرق السريعة خلال 24 ساعة    سقوط 3 تجار مخدرات ب64 طربة حشيش و90 كيلو مخدر ال«هيدرو» بالغربية    الأرصاد: فرص لسقوط أمطار خفيفة على فترات متقطعة بالسواحل الشمالية غدا    سقوط المتهم بقتل شخصين ب«طلقتين في الرأس» بالقليوبية    القبض على موظف لإتجاره في البيتكوين بالبحيرة    إحالة المتهمين بالتحرش بالفتيات أمام أحد المولات بمدينة الشروق للجنايات    لازم اعرف البوسة فين.. تصريح جرئ ل شيرين رضا عن جدل قبلة خالد النبوي    اختيار 4 باحثين في جامعة جنوب الوادي ضمن "أفضل 2% من علماء العالم"    لسد العجز.. تعليم البحر الأحمر تفتح باب التقديم للتدريس بنظام الحصة    الجامعة العربية تحذر من التداعيات الخطيرة لتفاقم الحالة الصحية للأسرى الفلسطينيين    تحذيرات من سيول بعد اقتراب إعصار «ريك» من سواحل المكسيك    طلب إحاطة بشأن تطوير مزارع الدواجن قبل التداول في بورصة السلع    سفير الفلبين يزور غرفة القاهرة لبحث زيادة التبادل التجاري والاستثماري    صحة المنيا: قوافل طبية لتنظيم الأسرة في قرى أبو قرقاص ومغاغة    مات أثناء حفر القبر.. مصرع "تربي" غربي قنا    مدير المعهد الفني للقوات المسلحة: نعتمد على التعليم عن بعد    الأبراج والحب.. 5 أبراج بتحب "اللف والدوران" أبرزها السرطان والعقرب    "الرعاية الصحية": الأقصر نواة السياحة العلاجية فى مصر    تحرير 1000 محضر للمحال المخالفة وتغريم 10 آلاف شخص بدون كمامات    قنا الجديدة.. استمرار حجز أراضي المقابر حتى 9 نوفمبر    بدء الإغلاق التام في روسيا بعد ارتفاع حصيلة الإصابات بكورونا    القومي للأطفال يبدأ اختبارات الدفعة الثانية من ورشة مواهب مصر    الوعي والانتباه.. السيسي يوجه رسالة لخريجي الكليات والمعاهد العسكرية    الأزهر يحسم حكم زراعة جزء من الخنزير في جسم الإنسان    بالتزكية.. انتخاب مجلس جديد لشعبة المحمول بغرفة القاهرة التجارية    شوبير يكشف موقفه من الترشح في انتخابات اتحاد الكرة: البعض يرى أنه تحول إلى عزبة وهو ناظرها    وزارة الصحة تستقبل 1.58 مليون جرعة من لقاح "جونسون آند جونسون"    رئيس هيئة تدريب القوات المسلحة يعلن نتيجة تخرج الدفعة الجديدة    شيرين رضا ترد على جدل قُبلتها ل خالد النبوي في «قمر 14»    الجامعة الأمريكية بالقاهرة تقيم مؤتمر «ديفلاج» لدعم الريف المصري في أسبوع القاهرة للمياه 2021    ديبالا يدخل التاريخ بعد هدفه في ديربي إيطاليا    شوبير يصدم جمهور الأهلي: الشناوي يغيب عن لقاء القمة    الرئيس الأوغندي: حادث التفجير في كمبالا عمل إرهابي على ما يبدو    كوريا الجنوبية تعتزم البدء في تطبيق خطة التعايش مع كورونا نوفمبر المقبل    أحد مصوري فيلم Rust للمحقيين: أليك بالدوين كان حريصا فى استخدام الأسلحة قبل أن يطلق النار بالخطأ    تفاصيل لقاء وزيرة الهجرة مع الجالية المصرية فى "بوسطن"    تعرف على معنى اسم الله مالك الملك وفضله    الصحة: تسجيل 886 حالة إيجابية جديدة بفيروس كورونا.. و43 حالة وفاة    «الصحة»: سنلغي التسجيل المسبق لحجز اللقاحات بعد انتهاء قوائم الانتظار    متى يستحب الدعاء باسم الله الرؤوف ؟    وفاة جيمس مايكل تايلر أحد أبطال مسلسل "فريندز" عن 59 عامًا    الفرق بين رأفة الرسول صلى الله عليه وسلم وبين رأفة الله تعالى    تريد أن يكون يقينك في الله 100% .. طرق بسيطة ينصح بها عمرو خالد    أحمد فتحي: الزمالك عرض عليا مبلغا أكبر من عبد الله السعيد ورفضت    محاضرات وورش وأمسيات بثقافة الأقصر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



وزير الأوقاف: الإسلام اهتم بخُلق المواساة وجبر الخواطر وتأمين الخائفين

قال وزير الأوقاف، إن الإسلام اهتم بخُلق المواساة، وجبر الخواطر، وتأمين الخائفين، والوقوف بجانب الضعفاء، فشريعة الإسلام مبنية على الرحمة والرأفة والمواساة.
وأوضح أنه قد واسى الحق سبحانه نبيه وحبيبه ومصطفاه سيدنا محمد (صلى الله عليه وسلم) في أكثر من موضع من الذكر الحكيم، حيث يقول سبحانه: "وَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ حِينَ تَقُومُ" (الطور : 48 ) ، ويقول سبحانه:" فَلَا تَذْهَبْ نَفْسُكَ عَلَيْهِمْ حَسَرَاتٍ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِمَا يَصْنَعُونَ" (فاطر : 8 )، ويقول سبحانه: "وَاصْبِرْ وَمَا صَبْرُكَ إِلَّا بِاللَّهِ وَلَا تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَلَا تَكُ فِي ضَيْقٍ مِّمَّا يَمْكُرُونَ * إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوْا وَالَّذِينَ هُمْ مُحْسِنُونَ " (النحل:127 )، ويقول سبحانه " فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا" (الكهف : 6 ) ، ويقول سبحانه:" لَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ أَلَّا يَكُونُواْ مُؤْمِنِينَ " (الشعراء :3 )، ويقول سبحانه :"قَدْ نَعْلَمُ إِنَّهُۥ لَيَحْزُنُكَ 0لَّذِي يَقُولُونَ فَإِنَّهُمْ لَا يُكَذِّبُونَكَ وَلَكِنَّ الظَّالِمِينَ بِآَيَاتِ اللَّهِ يَجْحَدُونَ " (الأنعام : 33 ) .
وأن الحق سبحانه واسى سيدنا موسى (عليه السلام) حين خرج خائفًا يترقب ، فسخر له من احتضنه وآواه ، حيث يقول سبحانه : " فَجَاءَتْهُ إِحْدَاهُمَا تَمْشِي عَلَى اسْتِحْيَاءٍ قَالَتْ إِنَّ أَبِي يَدْعُوكَ لِيَجْزِيَكَ أَجْرَ مَا سَقَيْتَ لَنَا فَلَمَّا جَاءَهُ وَقَصَّ عَلَيْهِ الْقَصَصَ قَالَ لَا تَخَفْ نَجَوْتَ مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ" (القصص : 25) ، وواسى أم موسى (عليه السلام) حين خافت على سيدنا موسى (عليه السلام ) فقال سبحانه : "وَأَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّ مُوسَى أَنْ أَرْضِعِيهِ فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِي الْيَمِّ وَلَا تَخَافِي وَلَا تَحْزَنِي إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِينَ " (القصص : 7) وقال سبحانه : " فَرَدَدْنَاهُ إِلَى أُمِّهِ كَيْ تَقَرَّ عَيْنُهَا وَلَا تَحْزَنَ وَلِتَعْلَمَ أَنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ" (القصص : 13) .
وواسى المولى (عز وجل ) السيدة مريم (عليها السلام) عندما قالت في لحظة عصيبة : "يَا لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هَذَا وَكُنْتُ نَسْيًا مَنْسِيًّا " (مريم: 23) ، فجاءت المواساة في قوله تعالى : " فَنَادَاهَا مِنْ تَحْتِهَا أَلَّا تَحْزَنِي قَدْ جَعَلَ رَبُّكِ تَحْتَكِ سَرِيًّا * وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَبًا جَنِيًّا * فَكُلِي وَاشْرَبِي وَقَرِّي عَيْنًا فَإِمَّا تَرَيِنَّ مِنَ الْبَشَرِ أَحَدًا فَقُولِي إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَنِ صَوْمًا فَلَنْ أُكَلِّمَ الْيَوْمَ إِنْسِيًّا " (مريم: 24 - 26 ) .
واشار الوزير الى أن قد عظم الحق سبحانه وتعالى إحسان الإنسان لأخيه الإنسان ومواساته له ، حيث يقول نبينا محمد (صلى الله عليه وسلم) فيما يرويه عن ربه (عز وجل) في الحديث القدسي : " إنَّ اللَّهَ (عزَّ وجلَّ) يقولُ يَومَ القِيامَةِ: يا ابْنَ آدَمَ مَرِضْتُ فَلَمْ تَعُدْنِي، قالَ: يا رَبِّ كيفَ أعُودُكَ؟ وأَنْتَ رَبُّ العالَمِينَ، قالَ: أما عَلِمْتَ أنَّ عَبْدِي فُلانًا مَرِضَ فَلَمْ تَعُدْهُ، أما عَلِمْتَ أنَّكَ لو عُدْتَهُ لَوَجَدْتَنِي عِنْدَهُ؟ يا ابْنَ آدَمَ اسْتَطْعَمْتُكَ فَلَمْ تُطْعِمْنِي، قالَ: يا رَبِّ وكيفَ أُطْعِمُكَ؟ وأَنْتَ رَبُّ العالَمِينَ، قالَ: أما عَلِمْتَ أنَّه اسْتَطْعَمَكَ عَبْدِي فُلانٌ، فَلَمْ تُطْعِمْهُ؟ أما عَلِمْتَ أنَّكَ لو أطْعَمْتَهُ لَوَجَدْتَ ذلكَ عِندِي، يا ابْنَ آدَمَ اسْتَسْقَيْتُكَ، فَلَمْ تَسْقِنِي، قالَ: يا رَبِّ كيفَ أسْقِيكَ؟ وأَنْتَ رَبُّ العالَمِينَ، قالَ: اسْتَسْقاكَ عَبْدِي فُلانٌ فَلَمْ تَسْقِهِ، أما إنَّكَ لو سَقَيْتَهُ وجَدْتَ ذلكَ عِندِي " (صحيح مسلم) .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.