حافظ على الوطن في أصعب لحظات تاريخه.. مجمع اللغة العربية ينعي المشير طنطاوي    صدمة بين ساسة ألمان عقب مقتل عامل في محطة بنزين بسبب نزاع حول ارتداء الكمامة    يارا تغني أنا رحت منك لحسين السيد وألحان طلال    البرهان من "سلاح المدرعات": لم تثبت صلة أي مجموعة بمحاولة الانقلاب    حارس برشلونة بنبرة حزن: التعادل مع " غرناطة" له مذاق مرير    تأجيل أولى جلسات محاكمة بقال بتهمة سرقة حقيبة سيدة بدار السلام ل13 نوفمبر    المنيا: ضبط 1750 كمامة مجهولة المصدر و 2790 كيس مقرمشات منتهى الصلاحية بأبوقرقاص    سفير الصومال ناعيًا المشير طنطاوي: سيبقي اسمه خالدًا في ذاكرة الأمة    تراجع جماعى لمؤشرات البورصة للجلسة الثالثة على التوالى    محافظ الدقهلية يتابع أعمال الموجة 18 لإزالة التعديات على اراضى الدولة    بروتوكول تعاون بين مصر الخير وشركة مياه الشرب لتحسين جودة الخدمات ب أسيوط    السفارة الأمريكية تنعى المشير طنطاوي: ملتزمون بمواصلة تعزيز شراكتنا الاستراتيجية    التعليم العالي تصدر دليل إرشادي لمساعدة طلاب الشهادات الفنية في التنسيق.. كل ما تريد معرفته في سؤال وجواب    وزيرة البيئة تنعى المشير محمد حسين طنطاوي    الأمم المتحدة: نحن على بعد سنوات ضوئية من وصولنا لأهدافنا بشأن تغير المناخ    مجلس النواب الليبي يحجب الثقة عن حكومة الوحدة الوطنية    حزب روسيا الموحدة يفوز بأغلبية المقاعد فى انتخابات مجلس الدوما الروسى    «حمدوك»: النظام السابق ما زال يشكل خطرا على انتقال السلطة في السودان    «التعليم» تنعي المشير طنطاوي: استجاب لنداء الوطن في كل وقت وحين    جهاز حماية المستهلك ينعى المشير محمد حسين طنطاوى    أول تعليق من فريال أشرف بعد وضع صورتها على غلاف كتاب اللغة الإنجليزية    أخبار الأهلي : قرار عاجل من اتحاد الكرة في مباراة السوبر بعد وفاة المشير طنطاوي    بعد قرار المحكمة الرياضية .. الزمالك يوضح الموقف القانونى فى قضية النقاز    الإسماعيلى ينتظر تسجيل الأندية للقائمة الثانية بالجبلاية لضم الصفقات الحرة    شباب كفرالشيخ تطلق مبادرة رياضة 7 صباحاً بمراكز شباب المحافظة    أسعار الذهب والعملات فى السعودية اليوم الثلاثاء    محافظ بنى سويف يقف دقيقة حداد على روح المشير طنطاوى بمؤتمر شباب اقفهص    حبس 3 أشخاص بتهمة التنقيب عن الآثار داخل عقار فى منطقة عابدين    وزير التعليم يعتمد نتيجة الدور الثاني للثانوية العامة 2021.. افتح الرابط    حالة الطقس غدًا في أول أيام فصل الخريف ودرجات الحرارة    رصد 6937 مخالفة مرورية متنوعة خلال يوم    براءة 3 متهمين في إعادة محاكمتهم بقضية «داعش الجيزة»    ضبط 1007 قضايا تموينية متنوعة خلال 24 ساعة    الهيئة الهندسية للقوات المسلحة تنفذ مشروعات بسيناء بتكلفة 486 مليار جنيه    ريهام حجاج تنعى المشير طنطاوي: أدى دوره بحكمة ولن ينساه التاريخ    وفاة أحمد إدريس صاحب الشفرة النوبية فى حرب أكتوبر عن عمر يناهز 84 عامًا    فرع نقابة الموسيقيين بالغربية وكفر الشيخ يحذر الأعضاء من الخروج عن الآداب العامة ويطالبهم بالمهنية    عضو العالمي للفتوى الإلكترونية: الزواج آية من أعظم آيات الله وميثاق غليظ يعسر نقضه    الصحة توضح الأعراض الجانبية للقاح الروسي في مصر    محافظ الشرقية يفاجئ العاملين بوحدة صحية في قرية ب «أبوحماد»    رئيس هيئة الاستثمار يتفقد المنطقة الحرة في "عتاقة" و"الأدبية"    بالصور.. وزير العدل يفتتح مجمع محاكم شمال دمنهور الجديد    العمل يسير على قدم وساق.. شاهد نجوم الزمالك فى معسكر الفريق ببرج العرب    زاهى حواس ناعيا المشير حسين طنطاوى: أرسل القوات لحماية الآثار خلال أحداث يناير    محافظ المنيا ورئيس الجامعة يشاركان في ختام دوري مستقبل وطن لكرة القدم    وزير الاتصالات: مصر تحرص على تبنى التكنولوجيات البازغة لتحقيق أهداف التنمية    اختيار الكويت لرئاسة الدورة 65 لمؤتمر الوكالة الدولية للطاقة الذرية    وزيرة الصحة: "حياة كريمة" و"تطوير الريف" فرصة للإسراع في تنفيذ مشروعات التأمين الصحي    المنوفية: 7 آلاف و 864 مواطنًا تلقوا لقاح كورونا بمراكز الشباب.. صور    انطلاق الفعاليات الابداعية لمبادرة حياة كريمة بقنا    إلغاء حفل إطلاق ملتقى الأديان اليوم بسبب حالة الحداد    رئيس الوزراء يتابع خطوات مشروع الجينوم البشري المرجعي للمصريين    السيسي ناعيا المشير طنطاوي: فقدتُ اليوم أبًا ومعلمًا وإنسانًا غيورًا على وطنه    برج الحوت اليوم.. ستتخذ قرارات مهمة تخص شريكك    عمرو الورداني يكشف: عادة جاهلية في اختيار أسماء الأبناء أبطلها النبي    ما حكم العمل بالسمسرة؟.. الإفتاء: حرام في حالة واحدة | فيديو    ثلاث منجيات وثلاث مهلكات.. يوضحها الشيخ رمضان عبد الرازق (فيديو)    النشرة الدينية| الإفتاء توضح حكم حلاقة شعر الجسم للرجال.. وداعية يؤكد: الانتحار ليس كفرًا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



احتجاجات نقص المياه تفاقم مشاكل إيران
نشر في بوابة أخبار اليوم يوم 31 - 07 - 2021


مرام عماد المصرى
أثارت حملة القمع المميتة التى لجأت إليها إيران منذ يومين لوأد احتجاجات خوزستان على نقص المياه دعوات لفتح تحقيق أممى فى جرائم النظام الإيرانى ضد المحتجين والمتظاهرين فى جنوب غربى إيران.
كانت مدن بجنوب غرب إيران قد شهدت احتجاجات واسعة الأسبوع الماضى.. نددت بقيادة البلاد بسبب نقص حاد فى المياه فى تلك المنطقة، ووفقاً لنشطاء وفيديوهات متداولة، اعتقل عدد من المحتجين فى محافظة خوزستان الغنية بالنفط على طول الحدود مع العراق.
وقُتل 7 أشخاص فى الاضطرابات، ويبدو أن الاحتجاجات فى محافظة خوزستان قد أزعجت الحكومة التى اتهمت بالرد بقوة فى الوقت الذى تسعى فيه لمنع المظاهرات من الانتشار إلى أجزاء أخرى من البلاد.
واتسعت رقعة احتجاجات المياه فى خوزستان بعد أسبوع من اندلاعها فى عدد من مدن المحافظة، لتشمل مساء الأربعاء محافظتى أصفهان وبوشهر ومدينتى مسجد سليمان ودزفول، فيما عمدت السلطات الإيرانية إلى تعطيل خدمة الإنترنت عبر الهواتف المحمولة فى كامل البلاد فى محاولة لمنع تداعى بقية المناطق للتظاهر.
وتأتى الاضطرابات خلال فترة انتقالية سياسية حساسة فى إيران وفى وقت تكافح الحكومة أزمات متداخلة كتفشى فيروس كورونا والمشكلات الاقتصادية التى تفاقمت بسبب العقوبات الأمريكية وانقطاع التيار الكهربائى على نطاق واسع، مما أدى إلى اندلاع احتجاجات أخرى.
وفى الأسابيع الأخيرة، كانت هناك أيضاً موجات من الاضطرابات العمالية، بما فى ذلك إضرابات عمال النفط بسبب سوء الإدارة وارتفاع معدلات البطالة وزيادة معدل التضخم بواقع أكثر من 50%.
ويبدو أن الاحتجاجات باتت مرحلة «اختبار» وتحد للرئيس الإيرانى الجديد إبراهيم رئيسى، الذى سيتولى منصبه هذا الشهر وكان رئيسى فاز فى انتخابات اتسمت باللامبالاة من قبل الناخبين وادعاءات بأن رجال الدين الحاكمين وضعوا المنافسة لصالح رجل الدين المتشدد ورئيس القضاء السابق.
وألقت السلطات الإيرانية باللوم فى انقطاع التيار على درجات الحرارة المرتفعة والاستهلاك الكبير غير المعتاد للمياه والكهرباء وأسوأ موجة جفاف تشهدها البلاد منذ عقود، التى تقول الحكومة إنها أوقفت توليد الطاقة الكهرومائية. كما ضرب انقطاع التيار الكهربائى المتكرر فى الصيف العاصمة طهران.
وفى وقت سابق، قال روحانى إن إيران تواجه أسوأ موجة جفاف منذ 50 عاماً، وهو حدث «غير مسبوق» بسبب انخفاض هطول الأمطار بنسبة 52 % هذا العام، ويذهب حوالى 90% من موارد المياه الإجمالية لإيران إلى قطاع الزراعة، الذى يعانى من استنزاف المياه الجوفية بعد استنفاد مصادر المستوى السطحى.
إضافة إلى الضغوط، أدت الزيادات الإقليمية فى درجات الحرارة المنسوبة للاحتباس الحرارى إلى موجات جفاف شديدة وعواصف ترابية وأزمات أخرى متعلقة بالمناخ.
وكان نقص المياه حاداً بشكل خاص فى جنوب غربى إيران، وهى منطقة زراعية، حيث يوجد أكثر من 80% من احتياطات النفط فى البلاد، ولكن حيث ينتشر الفقر على نطاق واسع، فأثارت الشكاوى الطويلة الأمد من التمييز والإهمال الرسمى نوبات من الاضطرابات المتكررة. وتعيش الأقلية العربية العرقية فى إيران فى هذه المنطقة.
وتلقى السلطات باللوم على التغير المناخى المسبب كما تقول لتفاقم نقص المياه، كما أسهم بناء السدود فى تجفيف الأنهار وأدى سوء الإدارة الحكومية فى الأعوام الأخيرة إلى اندلاع الاحتجاجات على نقص المياه فى خوزستان عامى 2017 و2018.
فى حين انتقد بعض علماء البيئة الإيرانيين إلقاء السلطات باللوم على التغير المناخى، قائلين إن ذلك وسيلة تلجأ إليها قيادة البلاد لتجاهل المسئولية.
وفى عام 2019، قال كافيه مدنى، عالم البيئة والنائب السابق لرئيس وزارة البيئة الإيرانية الذى يعيش فى المنفى، فى محاضرة فى جامعة ولاية يوتا الأمريكية، «إذا كنت صانع سياسة فى العالم النامى، أو كما هو الحال فى الشرق الأوسط، فمن الأفضل إلقاء اللوم على كل شيء على تغير المناخ لأنه يمكنك حينئذٍ أن تقول: «نتج هذا عن تغير المناخ. لم يكن لى دور فيه».
وأشار مدنى إلى النمو السكانى فى إيران، والزراعة غير الفعالة وسوء الإدارة الحكومية، إلى جانب اتجاهات مثل تغير المناخ العالمى، كعوامل رئيسية لنقص المياه.
وأضاف: «تغير المناخ هو بالتأكيد عامل مساعد. لدينا أيضًا حالة من عدم الاستقرار السياسى والعقوبات مما يساهم بالتأكيد فى المشكلة».
وقال إن «الضرر لا يمكن إصلاحه بالفعل»، متهمًا صانعى السياسة الإيرانيين بمحاولة التخفيف من حدة المشكلة بدلاً من الشروع فى إجراءات تكيفية..
وانتقد رئيسان سابقان هما الإصلاحى محمد خاتمى والمتشدد محمود أحمدى نجاد، رد فعل الدولة القاسى على الاحتجاجات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.