رئيس السكة الحديد: تجديدات القضبان وراء وقوع حادث قطار الشرقية    راب: بريطانيا ستؤيد الانسحاب المنظم من أفغانستان    أكثر من 1400 حالة وفاة بفيروس كورونا في مناطق سيطرة الحكومة السورية    التحالف العربي يدمر 3 مسيرات حوثية باتجاه جازان السعودية    طبيب الأهلي: وليد سليمان شعر بألم في الخلفية ويخضع لفحص طبي الخميس    تعرف على مواعيد مواجهات نصف نهائي دوري أبطال أوروبا    كلوب: صلاح كان ينهي الفرص "بعيون مغمضة".. وخسرنا التأهل في مدريد    وزير الشباب والرياضة يتفقد مركز خدمة العملاء لأندية سيتى كلوب قبل ساعات من الافتتاحات الرسمية    نقل مصابى قطار 339 ركاب الشرقية إلى مستشفى منيا القمح بالمحافظة    إسعاف الشرقية: 12 إصابة متوسطة في حادث قطار منيا القمح    أحمد موسى: هلع وذعر بين ركاب قطار الشرقية الخارج عن القضبان "فيديو"    تصادم قطارين بمنيا القمح تسبب في خروج 5 عربات عن القضبان    هجمة مرتدة الحلقة 2.. أحمد عز يقوم بعمليتين لصالح المخابرات المصرية بعد الخروج من السجن بالعراق.. اتجاه لتجنيد هند صبرى بأوروبا لصالح جهة معادية.. وتقرير عن زيادة الإرهابيين فى سيناء.. والمسلسل يتصدر التريند    الأبراج حظك اليوم برج القوس يوم الخميس 15-4-2021 .. تنهي كل شيء    أحمد سعد: قمت بإعادة تسجيل اغاني الاختيار 2 تكريما لشهداء مصر    أحمد فهمي يكشف سبب عدم مشاركته في الجزء الأول من «الاختيار»    «الاختيار 2».. العودة لذاكرة أحداث ثورة 30 يونيو وما بعدها    طبيبة ب«عين شمس»: ارتفاع شديد بإصابات كورونا واستقبلنا 30 طفلا خلال شهر    لتأدية العُمرة فى رمضان.. العليا للحج تسمح ل 50 ألف مواطن من المقيمين في السعودية    أسعار الدولار في البنوك اليوم الخميس 15-2-2021    أسعار النفط تغلق على ارتفاع لليوم الثالث على التوالي    حملة لرفع الإشغالات وكنس الشوارع بمدينة قويسنا بالمنوفية |صور    مستقبل وطن يوزع سلعا غذائية للأسر الأكثر احتياجا بالغردقة |صور    كأس مصر| موسيماني: مباراتنا أمام النصر كانت نسخة معتادة وقوية من الكأس    الزمالك: مكاسبنا عديدة من لقاء حرس الحدود    حازم إمام: حققنا المطلوب أمام حرس الحدود.. جاهزون للأهلي    مدرب الأهلي: الإصابات تؤثر علينا.. والقادم يحتاج لمزيد من التركيز    غلق 17 منشأة مخالفة وتشميع 6 مراكز للدروس الخصوصية بالغربية    كشرط للترخيص.. محافظ الفيوم يوجه بدراسة وضع جهاز تتبع GPS بجميع سيارات الأجرة    استمرار جهود تطوير المراكز التكنولوجية في مدن وقرى الأقصر    ممنوع من الزيارة.. الكاتب الصحفي مكرم محمد أحمد يتعرض لوعكة صحية    حصيلة 13 حريقا في قنا خلال يومين.. نفوق «جاموستين وعجلين وخروفين وحمار»    4 طعنات في القلب.. زيارة أسبوعية لمذيعة راديو تنتهى بجريمة قتل بالسيدة زينب |صور    الاتحاد الأوروبي يحقق بشأن تسرب بيانات من "فيسبوك"    مصرع عامل أثناء إحلال وتجديد كوبري بكفر الشيخ    مستشاران علميان لنادي العلوم بجامعة طنطا في الابتكار والبرمجيات    البابا تواضروس يهنئ الرئيس السيسي وجميع المسلمين بمناسبة شهر رمضان    دورتموند ضد مان سيتي.. جوندوجان يكشف سر التأهل لنصف نهائى دورى الأبطال    الجزائر تدين اغتيال رئيس الحركات الأزوادية بمالي    الاستخبارات العراقية: ضبط ورشة تفخيخ لداعش الإرهابي في نينوى    إيمان البحر درويش يكشف خزائن أسراره مع "العرافة" بسمة وهبة.. الليلة    منتج مسلسل كله بالحب يعتذر ل أحمد السعدني: تداركنا أخطاء التتر    نجيب زاهي زركش الحلقة 2.. وفاة شفيقة هانم زوجة يحيى الفخراني    دعاء ثالث يوم رمضان 2021: يا لطيف نجنا من المكائد والطف بنا عند الشدائد    المفتي: «أخذ العبرة» وراء سرد قصص آنبياء سابقين في القرآن الكريم    خلال ملتقى الفكر الإسلامى.. واعظات الأوقاف: الرحمة عامة لجميع مخلوقات الله    خريجي الأزهر: الرسول خشي فرض الجماعة بصلاة التراويح فامتنع عن الخروج للصحابة    الأعذار المبيحة للفطر وحكم من أفطر لعذرٍ منها؟.. «الإفتاء» توضح    واشنطن تحث الزعماء اللبنانيين على إنهاء الأزمة السياسية    الصحة: تسجيل 831 حالة إيجابية و44 وفاة بفيروس كورونا    الجيزة تشن حملات على الورش المخالفة| صور    الصحة العالمية: تحور فيروس كورونا له علاقة بشرق المتوسط    المفوضية الأوروبية: الاتحاد الأوروبي يتجه للقاحات فايزر- بيوتنيك لمواجهة كورونا    البابا تواضروس يهنئ السيسي والمصريين بشهر رمضان    الحكومة : فتح مرحلة ثانية للكشف على «ذوى الإعاقة المتوسطة»    27 يوليو.. الحكم على بديع والشاطر والبلتاجى فى «التخابر مع حماس»    «تعنت إثيوبيا لكسب الوقت».. السودان يبدي قلقه من هذا الأمر في إنشاء سد النهضة    قبل الطبع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





6 أبريل.. انطلاق مهرجان مالمو للسينما العربية أونلاين.. وعروض جماهيرية محدودة
نشر في بوابة أخبار اليوم يوم 28 - 02 - 2021


بقلم/ خالد محمود
بطموحات كبيرة وتحد أكبر، تنطلق الدورة ال11 من مهرجان مالمو للسينما العربية يوم 6 أبريل المقبل، هذا المهرجان الذى تكمن أهميته بمنحه فرصة للمشاهد الغربى بالسويد أن يقترب من واقع العالم العربى ويطلع على أحوال مجتمعاتهم وثقافتهم من خلال الشاشة.
وقال المخرج محمد قبلاوى رئيس مهرجان مالمو للسينما العربية، إن فعاليات المهرجان تقام هذا العام بشكل هجين ما بين عروض الأونلاين على منصته بالإنترنت، وبين العروض الحقيقية بدور العرض وفقا للقانون والإجراءات الوقائية السويدية، بسبب تداعيات فيروس كورونا من الإغلاق وعدم السفر، ليستطيع المهرجان تحقيق أهدافه وهو لقاء الجمهور، بالإضافة إلى إقامة ورش وندوات.
12 ‬ فيلما ‬بالمسابقة ‬الرسمية.. ‬ودمج ‬الروائى ‬والوثائقى ‬وإلغاء ‬ضيف ‬الشرف
وقال إن إدارة المهرجان مصرة على تقديم المهرجان بهذا الشكل، لأنه يمثل نقطة تلاق بين صانعى الأفلام والجمهور العربى وغير العربى الذى يعيش فى السويد بشكل عام، واصفا تغيير موعد الدورة الجديدة لتكون فى أبريل المقبل بالامتحان الصعب، لأن الدورة الماضية أقيمت فى أكتوبر الماضي، وبذلك تكون الإدارة أقامت دورتين خلال 6 أشهر فقط.
وأضاف قبلاوي: "المهرجان نجح فى تكوين جمهور من العرب المقيمين فى السويد، ومن أصحاب الأصول العربية، ومن الجنسيات المختلفة هناك، فهو النافذة الوحيدة للسويد للتعرف على الثقافة العربية".
وتابع: "فى هذه المنطقة من العالم يوجد فن ومبدعون يشكلّون صورة مختلفة عن المعهودة بأن العالم العربى ليس إلا غارقا فى صراعات قضاياه الداخلية".
على جانب آخر، يكشف المهرجان عبر فعالياته عن عدد من أهم الإنتاجات السينمائية العربية الحديثة والمهمة
- كيف ترى إقامة المهرجان أونلاين للمرة الثانية؟
أى شكل من أشكال المهرجان أفضل من الإغلاق، أهم شئ أن تكون هناك سينما وتواصل مع الجمهور.
- وما هوية الدورة الحالية؟
كنا طوال السنوات السابقة نختار ضيف شرف، لكن هذا ليس متاحا هذا العام، فالمهرجان سوف يقام بلا ضيوف، نظرا لإغلاق السويد حدودها حاليا بسبب إجراءات كورونا، فى العام الماضى كان الوضع أفضل، حيث كان يسمح بدخول من يحملون جوازات سفر أوروبية.
المنصة ستعرض هذا العام مجموعة من الأفلام الطويلة والقصيرة بجانب المسابقات، فى حدود 80 إلى 90 فيلما تقريبا خلال فترة المهرجان.
فى الوقت نفسه، نعرض أفلاما بالسينمات طبقا لقانون السويد، على ألا يتجاوز مكان التجمع أكثر من 8 أشخاص، حتى لا نغيب عن الجمهور، لذلك سوف يتم زيادة عدد العروض، لكن حتى الآن الصورة غير واضحة بخصوص حفل الافتتاح والختام، وسوف ننتظر انفراجة فى قوانين الإغلاق والتجمعات.
- وماذا عن افلام المسابقة؟
سيكون هناك 12 فيلما فى المسابقة الرسمية للأفلام الروائية والوثائقية، وستكون مسابقة واحدة تضم النوعين، بواقع 8 أفلام روائية طويلة و4 أفلام وثائقية طويلة، ويتنافس من الأفلام الروائية "الهربة" للمخرج التونسى غازى الزغباوى بطولة الممثلين نادية بوستة وغازى الزغباني، ومشاركة محمد قريع ورانية القابسي، ومشاركة محمد قريع ورانية القابسي، والفيلم مستوحى من رواية الكاتب حسن الميلى الناطقة باللغة الفرنسية "العاهرة المثقفة".
وفيلم " 200 متر" من إخراج أمين نايفة وبطولة على سليمان ولنا زريق وسامية البكرى وغسّان عبّاس ونبيل الراعى ومعتز ملحيس وغسان الأشقر ومحمود أبو عيطة، وهو من إنتاج فلسطينى وأردنى وإيطالى وسويدى مشترك.
"غزة مونامور" فيلم درامى، أخرجه طرزان ناصر وعرب ناصر إنتاج مشترك من فلسطين وفرنسا وألمانيا والبرتغال والولايات المتحدة وقطر وهو الفيلم الذى اختارته فلسطين لتمثيلها فى منافسات أوسكار أفضل فيلم ناطق بلغة أجنبية، وكان عرضه الأول فى مسابقة آفاق بمهرجان فينيسيا، قبل أن يحصل على جائزة NETPAC كأفضل فيلم آسيوى فى مهرجان تورنتو.
"حظر تجول" للمخرج أمير رمسيس، وبطولة إلهام شاهين، وأمينة خليل، وأحمد مجدي، ومحمود الليثي، والنجم الفلسطينى كامل الباشا، بالإضافة إلى الفيلم السعودى "حد الطار∪ إخراج عبدالعزيز الشلاحى.
ومن أفلام مسابقة الافلام الوثائقية التونسى الفرنسى "المدسطنسي"، للمخرج حمزة العوني، والفيلم المغربى "فى زاوية أمى" من إخراج أسماء المدير، والفيلم اللبنانى نحن من هناك إخراج وسام تانيوس.
بينما مسابقة الأفلام القصيرة فسوف تضم 22 فيلما قصيرا، بالإضافة إلى استمرار جائزة الجمهورالذين يصوتون لأفضل فيلم سواء عبر الأونلاين أو من يحضرون بالسينما.
وتم اختيار فيلم الرجل الذى باع ظهره ليكون فيلم افتتاح دورة هذا العام، خاصة أنه مثال للشراكة السويدية العربية، التى بدأت بفيلم "على كف عفريت"، كما وصل القائمة القصيرة للأوسكار، وسوف يعرض فيلم الافتتاح بالسينمات السويدية التى تفتح أبوابها بصورة كبيرة فى 26 أبريل.
- وماذا عن سوق مهرجان مالمو؟
سوف يستمر سوق مهرجان مالمو، وهناك 4 صناديق دعم متاحة، كما انتهينا من تقييم المشاريع للروائى الطويل والوثائقى والقصير فى مرحلة التطوير، وتقدم لنا 71 مشروعا سوف نختار منها 21 مشروعا، تحصل على جوائز قيمتها 150 ألف دولار تقريبا سواء نقدا أو فى صورة خدمات إنتاجية، بدعم من مؤسسات سويدية والمعهد السويدى للأفلام، كما تقام ورش عمل وندوات أونلاين.
- إلى أى مدى حقق المهرجان هدفه بعد 10 سنوات على انطلاقه؟
"مالمو" اليوم أكبر مهرجان أو محطة لعرض الأفلام العربية بأوروبا، والمنطقة الاسكندنافية كانت منطقة بكرا بالنسبة لهذا المجال، حيث كانت لا تعرض سوى فيلم أو اثنين فى دور العرض، لكننا الآن نتحدث عن عرض حوالى 100 فيلم خلال العام.
المهرجان حقق أهدافه بكل معنى الكلمة، حيث حرصنا على نشر الثقافة العربية من خلال رؤية بصرية وهى السينما، ليشاهدها جمهور كبير من الأوروبيين، ويطلعوا على الإنتاج العربي، بالاضافة إلى نشر ثقافة التواصل من خلال برنامج العروض، والحوارات المتبادلة بين المشاركين من كافة الجنسيات، فالسويد تضم حوالى 180 جنسية مختلفة، وحوالى 43٪ من سكان مالمو من أصول غير سويدية.
نجحنا أيضا فى نشر السينما العربية حتى فى التلفزيون السويدي، الذى أصبح يعرضها ويشتريها، وأسسنا لسوق وملتقى مهرجان مالمو، الذى بدأ عام 2015.
- هل هناك تأثير سياسى للأفلام العربية على متابعى العروض؟
هناك بعض المفاهيم والأفكار المسبقة للشعب السويدى لجهل البعض بثقافة شعوب عربية، والسينما العربية سفير لدولها، لذا كان لعرض 100 فيلم فى دور السنة تغيير مفاهيم الجمهور، الذى تعرف على الشخصية العربية دون تزييف، سواء كانت الصورة تعكس إيجابيات الواقع أو سلبياته.. السينما بالأساس صنعت للمحلية، وتم نقل هذه المحلية إلى المواطن الأوروبى ليتعرف على الثقافة العربية على حقيقتها، ولتصحيح الأفكار المسبقة التى أوجدتها السينما الأمريكية فى ذهن المواطن الأوروبي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.