رئيس جامعة الأقصر يواصل جولاته التفقدية استعدادا للعام الدراسي الجديد    السادات: القائمة الوطنية من أجل مصر للانتخابات البرلمانية تضم كوادر سياسية مرموقة.. فيديو    وزيرة التخطيط تستقبل الأنبا باخوم    600 جنيه "مكافأة إجادة" للهيئة المعاونة والعاملين.. و400 جنيه للعمالة غير المنتظمة بجامعة طنطا    الانعقاد يوم الخميس.. دعوة عاجلة من السيسي للنواب    سوق مواد التشييد ينتعش بعد استئناف أعمال البناء    بعد قرار عودة البناء .. تعرف على أسعار الأسمنت بالأسواق    مصرللطيران تتسلم الطائرة الثانية عشر والأخيرة من طراز A220-300    الجزئر تسجل 155 حالة كورونا و7 وفيات خلال يوم    نصر الله: نرحب بماكرون كصديق وليس كوصي أو قاض    تقارير تؤكد فسخ يوسف البلايلى لعقده مع الأهلى السعودى بشكل رسمى    موسكو: على دول بريكس المشاركة في تشكيل هيكل لعالم ما بعد كورونا    الجزائر وروسيا تبحثان التعاون العسكري المشترك    تونس: إنقاذ 68 مهاجرا جاءوا عبر السواحل الليبية    «سكاي»: دورتموند يرفض عرض مانشستر يونايتد لضم سانشو    شاهد.. مشاجرة بين التلميذ والأستاذ في كأس الرابطة الإنجليزية    فالنسيا يفوز على سوسيداد ويرتقي لصدارة الدوري الإسباني    سفير مصر ل في الجول: الأهلي اختار فندق الإقامة وحدد موعد وصوله للمغرب    التعادل السلبي يحسم نتيجة الشوط الأول بين بيراميدز والاتحاد    شرطة المسطحات تضبط 114 مخالفة خلال يوم واحد    صور| ذئب التجمع يغتصب طفلا داخل سيارة    أمطار رعدية.. الأرصاد تحذر من طقس الأيام القادمة    بلاش نفتح الدفاتر القديمة.. الديهي: 50 سنة وعبد الناصر يقلق مضجع BBC    خالد النبوي برفقة هادي الباجوري و شيرين رضا من كواليس "قمر 14"    أستاذ اقتصاديات الصحة يوضح طرق مواجهة الموجة الثانية من كورونا    انتظام أعمال المبادرة الرئاسية 100 مليون صحة بسوهاج    الأمين العام لمجلس الوزراء العراقي يؤكد اهتمام الكاظمي بإدامة العلاقات الثنائية مع مصر    مينا عطا ينتهي من تسجيل أغنية وطنية بعنوان "عاشوا"    بعد تحقيقه 1.5 مليار دولار.. جزء ثان من «The lion king» بأصوات دونالد جلوفر وبيونسيه نولز    القضاء الإدارى يؤجل 78 دعوى بانتخابات مجلس النواب للغد    محافظ الشرقية يُصدر قراراً بضوابط تشغيل الأماكن المكشوفة بالمنشآت الفندقية    آداب عين شمس تواصل أعمال التنسيق الداخلي ..غدا    سكاي: باكيتا يقترب من أولمبيك ليون    نبيلة عبيد تكشف حقيقة خطوبتها    حنان مطاوع أفضل ممثلة دراما بمهرجان همسة للآداب والفنون    جامعة سوهاج يمنح 45 درجة دكتوراه وماجستير.. ويناقش استعدادات العام الدراسي الجديد    "ليس لها كفارة".. البحوث الإسلامية: لو تعارضت اليمين مع أمر الوالدين فطاعتهما أولى    بالفيديو| خالد الجندي: أهل الكهف كانوا يمشون ويفتحون أعينهم أثناء نومهم    تفاصيل الحضور وعدد حصص الدراسة لطلاب المرحلة الابتدائية    السيسي يوجه بالتوسع في الإسكان الاجتماعي.. ويتابع مشروعات الطرق    الفولي يجتمع بمديري المدارس استعدادًا للعام الدراسي الجديد    قرار عاجل من وزير التربية والتعليم بشأن القواعد والشروط اللازمة لشغل وظائف الإدارة المدرسية    الشيخ صباح الأحمد أمير الكويت يتصدر تويتر بعد الإعلان عن وفاته    قطاع الأعمال توضح تفاصيل مزايدة تطوير منطقة الصوت والضوء بالأهرامات    والدا "طفل ببجي" في ورسعيد أمام النيابة: "مات والموبايل على صدره"    محافظ قنا يوافق على فتح قاعات المؤتمرات المرخصة    مصر تتقدم 6 مراكز فى مؤشر سرعة الإنترنت العالمى    شقيق أصالة يعلن إصابته بفيروس كورونا    مدفيديف يودع رولان جاروس من الدور الأول للمرة الرابعة على التوالي    تجديد حبس رئيس مصلحة الضرائب بتهمة الرشوة 45 يومًا    بتكلفة 6 ملايين جنيه.. افتتاح أعمال تطوير مستشفيي ههيا    تكريم أسر شهداء "الجيش الأبيض" ضحايا جائحة كورونا ببني سويف (صور)    وزيرة التعاون الدولي تلتقي أعضاء دورة التمثيل الدبلوماسي العسكري بالخارج    وصول 13 مليون جنيه من مستحقات 502 عاملًا مصريًا غادروا الأردن    الداخلية تواصل تكريس دعائم الإهتمام بحقوق الإنسان    تعرف على مفهوم المغفرة والعفو والفرق بينهما    هل الشيطان يدخل المسجد    سيف زاهر يكشف عن حارس الاهلي أمام الترسانه بكأس مصر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مقالات القراء| الوسطية في الإسلام


كتبت: أميرة محمد عثمان
قال تعالى: (وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيداً)، وقال المفسرون عن هذه الآية أن الوسط هو العدل الخيار وهذه الأمة ولله الحمد عدول كما شهد الله لها بذلك.
لأن هذه الأمة ستشهد على الأمم يوم القيامة والشاهد يشترط فيه أن يكون عدلاً فهذه الأمة تحملت هذه الشهادة لما منّ الله عليها به من بعثة هذا الرسول محمد صلى الله عليه وسلم يزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة وإن كانوا من قبل لفي ضلال مبين كما قال تعالى: (يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمْ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلالٍ مُبِينٍ) .
فهي ستشهد على الأمم يوم القيامة، إذا جاء الله جل وعلا بالأمم وأنبيائها يوم القيامة فإنه يسأل الأنبياء هل بلغتم فيقولون يا ربنا بلغنا ما أرسلتنا به إليهم ثم يسأل الأمم هل بلغوكم فيقولون لا، قال تعالى: (فَلَنَسْأَلَنَّ الَّذِينَ أُرْسِلَ إِلَيْهِمْ وَلَنَسْأَلَنَّ الْمُرْسَلِينَ) فينكرون فيقول الله جل وعلا للرسل من يشهد لكم أنكم بلغتم فيقولون يشهد لنا محمد صلى الله عليه وسلم وأمته.
فيسأل الله جل وعلا أمة محمد صلى الله عليه وسلم فيشهدون أن الرسل بلغوا أممهم، وكيف عرفوا ذلك عرفوه مما أنزل الله عليهم في الكتاب من قصص الأنبياء من نوح إلى محمد صلى الله عليه وسلم هذا موجود في القرآن ومدون كل ما جرى بين الأنبياء وأممهم، كأنك تشاهد وكأنك حاضر.
فيشهدون بما علمهم الله يشهدون عن علم لأن الشهادة إنما تكون عن علم كما قال تعالى: (إِلاَّ مَنْ شَهِدَ بِالْحَقِّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ)، فيشهدون عن علم أورثهم الله إياه في هذا القرآن العظيم الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد فهذه الأمة وسطية وستشهد على الأمم، والرسول صلى الله عليه وسلم يشهد لهذه الأمم ويزكيها.
كما قال تعالى: (فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَؤُلاءِ شَهِيداً) فهذه الأمة وسط والوسطية مأخوذة من الوسط وهو ما كان بين طرفين .. إذا فماذا وعلى أي أساس مصرون نحن على العداوة ؟ .
لماذا نحن مصرون علي هذه المغالاة والمزايدات علي بعضنا البعض ؟، فمن منا معه مفاتيح قلب الآخر من منا دخل عقل الأخر ونظر بين جوارحه بأي شيء يفكر ولماذا كل منا أصبح جلادا للأخر ؟ .
من منا يملك حق المحاسبة ؟، فحاسبوا أنفسكم .. أنا كشخص سوي لا يلزمني أن أنصب نفسي حاكمًا، وأقول هذا مرتد وهذا ملحد وهذا كافر وهذا كذا .
كان رسولنا الكريم سمحًا ورحمته شملت الإنسان والطير والحيوان، ولنا في رسولنا الكريم أسوة حسنة، أحبتي حان وقت الصحوة من الغفلة، فإلى أين نحن ذاهبون ؟، أوقفوا ألسنتكم التي أصبحت أداة للتعذيب ولقذف الاتهامات .
الدين النصيحة ..علينا النصح، والنصح له آداب فلو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك.. نبي الله الذي لا ينطق عن الهوى كان رحيمًا في دعوته .. كلنا عبادًا لله وإليه سوف نعود، فعودوا إلي عقولكم وحاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا يوم القيامة كل منا سيحاسب علي عمله فقط .
نعم من رأى منكم منكرا فليغيره ولكن بأخلاقيات، وإن كنت لا تملك التغيير فعليك بالحكمة وحسن التدبر، آن الآوان أحبتي لنحيي قلوبنا لماذا كل هذا العنف لماذا كل هذه القسوة، ألسنا مميزون بأننا بشر .. بشر نخطئ ونصيب .. تحابوا .. توادوا .. تواصلوا .. تراحموا .. حتى يرحمكم الله .
ليتنا نفيق من هذه الغفلة ونعود للماضي حيث الزمن الجميل كنا نشعر ببعض ونحزن لحزن بعض .. ويسعدنا سعادة الغير لماذا تغيرنا وتجردنا من المشاعر .
أسأل الله أن يردنا إليه ردًا جميلًا وأن يصرف عنا شتات العقل والتفكير، وأن يلهمنا الصواب ويذهب الغشاوة عن أبصارنا، أحيوا القلوب كي ترتقي العقول، أحيوا القلوب كي ترتقي العقول، إن الله ينظر إلى قلوبكم .
تستقبل «بوابة أخبار اليوم» شكاوى ومقترحات ومقالات القراء، بالإضافة إلى إبداعاتهم على رقم واتس اب 01200000991، ورسائل صفحة «بوابة أخبار اليوم» على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.