تنسيق المرحلة الثالثة للثانوية العامة.. استمرار أعمال فرز رغبات الطلاب وإعلان النتائج الأسبوع المقبل    محكمة بنها الابتدائية تستقبل 202 طلب ترشح للنواب بالقليوبية    محافظ المنوفية يتفقد مدرسة البرانقة تمهيدًا لدخولها الخدمة    وزير الكهرباء: انتهاء دراسة الجدوى للربط الكهربائي مع قبرص واليونان    مناقشة وتقييم ومتابعة الملفات المشتركة.. وزير القوى العاملة يلتقي ب "مدير مكتب منظمة العمل الدولية".. ويؤكد: مشروع التنافسية يحقق استدامة كافة المشروعات المشتركة    شيني تعتزم طرح مناقصة لدراسة تطوير مصنعي البورسلين والأدوات الصحية    أرباح ممفيس للأدوية ترتفع خلال شهرين    الرئيس الأوكرانى يؤكد سعى كييف لتحقيق اندماج كامل مع الاتحاد الأوروبى    الرئاسة: السيسى يطلع على التطورات بليبيا وجهود كافة الأطراف لتنفيذ وقف إطلاق النار    إيهاب جلال يقود بيراميدز فى الكونفيدرالية    بعد مغادرته المستشفى.. نافالني يتابع شفاءه مع أخصائيّي علاج طبيعي    بعد الاشتباه في وجود قنبلة.. الشرطة الفرنسية تعلن خلو برج إيفل من أي تهديد    السيسي يستقبل عقيلة صالح وحفتر للاطمئنان على الأوضاع في ليبيا    بروتوكول بين «الأفريقية للطاقة النووية» و«روساتوم» لاستخدام الطاقة النووية سلميا    مدرب الزمالك الجديد.. اتفاق مع كالديرون والإعلان الرسمي خلال ساعات    أشرف صبحي يشدد على دعم وزارة الرياضة لذوي القدرات والهمم    كارتيرون يتحدث عن السقوط بسداسية أمام الشارقة ومواجهة الدحيل    التجربة الإنجليزية    مجلس الدولة: فقد كراسة الإجابة لا يهدر حق الطلاب في الدرجات المستحقة    طرحها أرضًا.. ضبط الشاب صاحب واقعة التنمر على فتاة بجرجا    "حماية المستهلك" يضبط مصنعَين لتعبئة المواد الغذائية بالمنوفية    الأمن يُعيد طفل بعد اختطافه وطلب فدية 100 ألف دولار بالشرقية    مقتل شخص في مشاجرة بين طرفين بالجيزة    عمر كمال يدخل المستشفى بعد تعرضه لوعكة صحية    محمد رمضان ينشر صورة رخصة سيارة بدبي.. ويعلق: بلدي الثاني    مد فترة تلقى الأعمال المشاركة فى مسابقة ما بعد كورونا حتى 30 سبتمبر    بمناسبة اليوم الوطني السعودي .. شمس الكويتية تستعيد ذكريات حفلها بإطلالة أنيقة    فساتين السهرة باللون الأخضر الزمردي تتصدر موضة خريف 2020 و2021    وكيل "صحة دمياط": فرق ثابتة لخدمات علاج الأمراض المزمنة    الرعاية الصحية: بدء تسجيل رغبات حضور الجلسة الثالثة من المؤتمر العلمي الأول    وزير الصحة الكويتي: شفاء 729 حالة مصابة بكورونا بإجمالي 92 ألفا و341 حالة    مع بدء الخريف.. الأقصر ترفع درجة الاستعداد تحسبا للتقلبات الجوية    برشلونة الإسباني يعلن رحيل سيميدو إلى الدوري الإنجليزي    فليك يرغب في عودة ماريو جوتزه إلى بايرن ميونح    شروط الالتحاق ب«دبلومة الفسيولوجي» بعلوم حلوان    30 دراجة بخارية لذوى الهمم لمساعدتهم لتوصيلهم لأعمالهم    «الزراعة» و«الاتصالات» تبحثان استخدام الذكاء الاصطناعي فى تطوير قطاع الزراعة    عمر كمال يتعرض لوعكة صحية مفاجئة    الإفتاء: اختراق القانون يمثل ثقوبًا في بنية المجتمع - فيديو    سفيرة كولومبيا تزور المنطقة الاقتصادية لبحث فرص التعاون والاستثمار بها    التعليم العالي تبدأ التدريب على تطبيق «التعليم الهجين»    أمن الأقصر يلقي القبض على صاحب مطحن بحوزته 5 ماكينات صرف خبز و238 بطاقة    استئصال ورم بالغدة الدرقية لشاب بمعهد جنوب مصر للأورام بجامعة أسيوط    الرعاية الصحية: فتح باب تسجيل رغبات حضور الجلسة الثالثة من المؤتمر الافتراضي العلمي الأول للهيئة    إحالة بعض العاملين في 14 مركز شباب بالقليوبية لتحقيق لتغيبهم عن العمل    وزير المالية: مبادرة «ما يغلاش عليك» جاءت بتكليف رئاسى لرفع القدرات الشرائية للمواطنين    وزيرة الثقافة.. نواصل تنفيذ فعاليات "أهل مصر" لدعم قيم الانتماء للوطن    مواعيد مباريات اليوم الأربعاء والقنوات الناقلة    مرصد الإفتاء: حروب الجيل الخامس تسعى للانتقاص من جهود وإنجازات التنمية    دورة تدريبية عن الذكاء الاصطناعي بجامعة حلوان    مندوب مصر بالأمم المتحدة: النقاش العام بالدورة ال 75 يكتسب أهمية خاصة بسبب "كورونا"    النشرة المرورية.. كثافات مرتفعة بمحاور القاهرة و الجيزة    البورصة ترتفع بنسبة 0.54% في بداية تعاملات اليوم    هل يجب إخراج الزكاة عن عائد الوديعة البنكية ؟ .. إليك الإجابة    وزير الأوقاف: التاريخ لا يرحم الخونة وواجبنا قطع دابر الفتنة وبمنتهى الحسم    رامز جلال يطرح بوستر فيلمه الجديد "أحمد نوتردام": لا تخافوا ولكن هزروا    آمنة نصير تعليقا على حرمانية تعطر النساء: "هي الست فاضية تغمز وتلاغي؟.. دي فيها اللي مكفيها"    تعرف على قصة سيل العرم التى ذكرت فى القرآن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ما هي مادة «نترات الأمونيوم» سبب «انفجار بيروت» المدمر؟
نشر في بوابة الأهرام يوم 05 - 08 - 2020

من جديد تتسبب نترات الأمونيوم في كارثة مروعة، وهذه المرة ضحيتها بيروت.. فما هي هذه المادة؟.. ولماذا تعجز الذاكرة البشرية عن تلافي الأخطاء، وأخذ العبر من مثل هذه الكوارث الكبرى؟.
بالإشارة إلى تصريح رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب، نستنتج أن الانفجار المهول الذي ضرب مرفأ بيروت ورصدت كاميرات المراقبة فوته الرهيبة، ناجم عن شحنة من نترات الأمونيوم تقدر ب2750 طنا، كانت مخزنة قي مستودع بالمرفأ منذ 6 سنوات.
وبحسب موقع «روسيا اليوم»، هذه المادة عبارة عن المركب الكيميائي "NH4NO3"، وتكون على شكل بلورات لا لون لها، وتتميز بأنها تتحول إلى سائل عند ملامستها للهواء، كما أنها تذوب بشكل جيد في الماء، وينحل المركب إلى الميثانول والإيثانول.
وتتميز نترات الأمونيوم بقابليتها للتكتل، ولذلك توجد على الدوام في شكل خليط أو مزيج مع كبريتان الأمونيوم أو أملاح الكالسيوم.
والأمر الأدهى، أن نترات الأمونيوم مادة قابلة للاشتعال وللانفجار، وتبلغ سرعتها الانفجارية 2500 متر في الثانية.
وما يزيد هذا المركب خطورة، أن احتراقه تنجم عنه أكاسيد النيتروجين السامة، وقد يفسر هذا الأمر تصريح السفارة الأمريكية في العاصمة اللبنانية، عن وجود تقارير تحدثت عن "انبعاث غازات سامة إثر انفجار مرفأ بيروت".
والمفارقة أن هذا المركب الكيميائي الخطر والمتفجر، يستخدم في صناعة الأسمدة، وذلك لأنه يحتوي على نسبة عالية من الأزوت.
علاوة على صناعة الأسمدة، يدخل هذا المركب الخطير في تصنيع القنابل ومتفجرات، تستخدم في المناجم، وذلك لسهولة اشتعال هذا المركب لوجود أوكسجين وفير في جزيئاته.
وتستخدم نترات الأمونيوم كذلك في إنتاج المضادات الحيوية والخميرة، كما تستعمل بسبب خصائصها، في صناعة أعواد الثقاب والألعاب النارية.
وتسجل ل نترات الأمونيوم عدة حوادث بعواقب مأساوية، يعود أولها إلى عام 1921، في مدينة لودفيغسهافن الألمانية.
تلت ذلك كارثة وقعت في ميناء تكساس في 16 أبريل عام 1947، حيث اندلع حريق في سفينة كانت تحمل 2300 طن من مادة نترات الأمونيوم ، ما أدى إلى انفجار أودى بحياة المئات وأصاب الآلاف بجروح حرجة، ما دفع إلى وصفها بأنها من أكبر الكوارث "غير النووية" في العالم!
وتكررت مثل هذه الحواث لاحقا بانفجار معمل للأسمدة الزراعية في مدينة تولوز الفرنسية عام 2001، ما تسبب في مقتل 15 شخصا وإصابة نحو 200 آخرين.
ودوى انفجار في مصنع آخر للأسمدة في الولايات المتحدة عام 2013. حصل ذلك في منطقة وست بولاية تكساس، ما تسبب في مقتل 14 شخصا وإصابة نحو 200 آخرين، وتوصل المحققون إلى أن نترات الأمونيوم كانت سبب الكارثة.
وللأسف وصلت نترات الأمونيوم إلى لبنان في واقعة، أدمت قلوب الملايين الذين شخصت أبصارهم ولا تزال تتابع هذا المشهد الرهيب الذي نشر الموت والخراب في إحدى أبهى عواصم العرب، حصل ذلك في مستودع بمرفأ بيروت احتوى على شحنة تقدر ب 2750 طنا من هذا "السماد" المتفجر والرهيب، ما يعني أن لقب "أكبر الانفجارات غير النووية" قد يتحول من ميناء تكساس إلى مرفأ بيروت نظرا لهول المشهد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.