رئيس شعبة الأرز: 30 شركة تورد 270 آلف طن أرز للتموين خلال 8 أشهر    تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين: انتظام التصويت في ثاني أيام انتخابات النواب    شاهد.. الناخبون يدلون بأصواتهم في لجنة الطوابير بالجيزة    رئيس جامعة القاهرة يُدلي بصوته في انتخابات مجلس النواب    التنمية المحلية: متابعة مستمرة لتنفيذ الإجراءات الاحترازية خلال الانتخابات    رئيس "الشيوخ" يشيد بالخروج للتصويت في الانتخابات ويعتبرها رسالة ضد كارهي مصر    من غرفة العمليات.. محافظ بني سويف يتابع التصويت في انتخابات مجلس النواب    جدول مواعيد مباريات اليوم الأحد 25 أكتوبر 2020 والقنوات الناقلة    وزيرة التجارة تلتقي سفير السودان: مصر حريصة على تعزيز التعاون المشترك بين البلدين    سعر الدرهم الإماراتي اليوم الأحد 25 أكتوبر 2020 في البنوك المصرية    انتخابات النواب 2020 | الحاجة حبيبة: «عمري 83 سنة ولو بزحف هنزل انتخب»    حصاد 233 ألف فدان من محصول الأرز في الشرقية    رئيس بنك C I B الجديد: الموقف جسيم ولا خوف على أموال المودعين    إصابات كورونا اليومية فى المجر تتجاوز ثلاثة آلاف للمرة الأولى    عكس الاستطلاعات .. ناخبو ولاية بنسلفانيا ل بايدن: هذه دولة ترامب    الخرطوم توافق على استقبال المهاجرين السودانيين المرحلين من إسرائيل    أردوغان يفصل 22 من رؤساء الأحياء التابعين لحزب العدالة والتنمية..ما السبب؟    احتجاجات "ثورة أكتوبر" تعود إلى بغداد    رئيس أذربيجان يعارض تدويل النزاع في إقليم قرة باغ    الأهلي والمقاولون فقط بقائمة أندية الأبطال والكونفدرالية 2021..ومقاعد لم تحسم    كونتي: لوكاكو كان قطعة الماس خام.. بات لاعبا مختلفا    كلوب: صلاح لم يسجل أمام شيفيلد لكنه لعب مباراة مذهلة    صحيفة سعودية: حجازي يوقع للاتحاد السعودي خلال ساعات    ضبط 200 دراجة نارية ورفع 12 سيارة مركونة بشوارع القاهرة    انعدام الأمطار وعودة الشبورة.. الأرصاد تعلن تفاصيل طقس اليومين المقبلين    تجديد حبس طفل وزوج أمه 15 يوما بتهمة قتل والده في الشرقية    التحفظ على 4 أطنان لحوم دواجن غير صالحة قبل ترويجها بالقاهرة    وزير الشباب: نشهد عُرسا ديمقراطيا منذ 2014 (فيديو)    مفاجأة في حادث اغتصاب «موظفة الخانكة».. الأمن يعثر على فيديو يوثق المشهد    تجديد حبس عاطل بتهمة سرقة حقائب السيدات بأسلوب الخطف فى الزيتون    عمره الحقيقي.. معلومات لا يعرفها الكثير عن أحمد مالك    مدبولي يستعرض جهود "الثقافة" بشأن مبادرتي "ابدأ حلمك" و"صنايعية مصر"    تعرف على مواعيد عرض مسلسل إلا أنا وحكاية لازم أعيش    ورقة عمل وزير الأوقاف تتصدر أبحاث مؤتمر "الإسلام والتجديد" بالخرطوم.. صور    عمر كمال فى رسالة لهانى شاكر بعد غنائه "بنت الجيران": اللى جاى مفيهوش إسفاف    خالد العنانى يضع اللمسات النهائية لمتحف المركبات الملكية قبل افتتاحه.. صور    مستشار المفتي يدعو للحديث عن أخلاق النبي باللغات الأجنبية    الصحة تعلن ارتفاع نسبة الشفاء من فيروس كورونا فى مستشفيات العزل ل92.8%    خطة عاجلة في القليوبية لمواجهة الموجة الثانية لكورونا المستجد    إجراء منظار جراحي لقطع كامل بأوتار الكتف للمرة الأولى بمستشفى السعديين بالشرقية    عودة التداول على سهم البنك التجاري الدولي    إصابة طالب ثانوي بجرح قطعي في الظهر على يد 3 أشخاص حاولوا سرقته بالشرقية    بلدة إيطالية تقدم 44 ألف يورو لمن يرغب بالعيش فيها بسبب ندرة السكان    "أمهات مصر" يشيد بقرار "باسورد السبورة الذكية"    هدوء في الساعات الأولى من انتخابات اليوم الثاني لمجلس النواب    رسميا.. سموحة يعلن ضم أطهر الطاهر    عبدالحفيظ: موسيماني لا يهدر أي وقت.. وإشادة خاصة بفتحي    وفاة رئيس مجموعة سامسونج لي كون-هي عن عمر يُناهز 78 عامًا    مرتضى منصور: "خلافي مع الخطيب وليس النادي الأهلي"    الرئيس الجزائري يخضع لحجر صحي احترازي .. وترامب يدلي بصوته مبكرا في الانتخابات.. أبرز اهتمامات صحف الإمارات    شباك التذاكر السبت | إيرادات ضعيفة ل«توأم روحي» و«الغسالة»    فيديو | حمادة هلال يكشف حقيقة خلافه مع محمد رمضان    أبو مسلم: موسيماني يعلم قيمة الأهلي عكس فايلر    تعرف على حق الجار فى السنة    رئيس مكافحة كورونا: مفيش بروتوكولات عن طريق الإنترنت.. والأعداد تحت السيطرة    مفهوم التنمية فى الإسلام    نعمة الإسلام من أعظم نعم الله    جنبرت يكتب "في الله"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعد انفجار مرفأ بيروت.. 7 كوارث أخرى شهدها العالم من «نترات الأمونيوم»
نشر في المصري اليوم يوم 05 - 08 - 2020

بعد تفجير بيروت الذي وقع أمس الثلاثاء، في مرفأ العاصمة اللبنانية بيروت، والذى عُرف ب «حادث لبنان»، وأسفر عن سقوط عشرات القتلى ومئات الجرحى، إلى جانب أضرار مادية جسيمة، في منشآت عامة وخاصة بينها مقار دبلوماسية. حدد الرئيس اللبناني ميشال عون، ومدير الأمن العام اللبناني سبب الانفجار الهائل، الذي تمثل في مادة نترات الأمونيوم، تقدّر بنحو 2750 طنًا.
قد لا يتوقع الكثيرون أن هذه المادة القاتلة، كانت البطل الرئيسى في مشاهد دموية واقعية في عدد من الدول.
نترات الأمونيوم، مادة كيميائية شائعة الاستخدام في الأسمدة الزراعية، بسبب محتواه العالي من النيتروجين، كما أنه قابل للذوبان في التربة، لذلك فهو فعال للغاية في التسرب إلى جذور النباتات. يعتبر أيضا مركب خطر شديد الانفجار، وفق ما ذكره موقع «سى بى اس 19».
هذا المركب المتفجر الذي تسبب في الكارثة، يتم استخدامه بشكل كبير لانتاج الذخائر، خاصة خلال الحروب. ولأن الأشياء متقلبة للغاية، فقد كانت مصدرًا لأكثر من بضع مآسي على مر السنين.. نذكر منها:
1. انفجار روزبورج 1959
أوقف سائق الشاحنة جورج روثرفورد شاحنته أمام شركة Garretsen Building Supply Company في وسط مدينة روزبورج، أوريجون بالولايات المتحدة، ليلة 6 أغسطس 1959. ثم ذهب إلى فندق Umpqua المجاور للحصول على قسط من الراحة قبل أن يبدأ رحلته صباحًا لتسليم البضاعة التي كان يحملها. ولكن.. لم يحدث التسليم أبدًا، لأنه في وقت ما بين منتصف الليل و1 صباحًا، اشتعلت النيران في شركة Garretsen Building Supply Company. بعد ذلك بوقت قصير، أشعل الحريق محتويات شاحنة رثرفورد – والتى كانت تحمل طنين من الديناميت و4.5 طن من نترات الأمونيوم. تم تدمير جميع المباني في دائرة نصف قطرها ثمانية كتل بالكامل وتوفى 14 شخصًا. ونجا روثرفورد.
1. انفجار مورجان ديبوت 1918
باعتبارها أكبر منتج للذخيرة خلال الحرب العالمية الأولى ،أنتج مصنع جيليسبيل شيل في سايرفيل، نيوجيرسي، 32000 قذيفة في اليوم والتى كانت من تلك المادة القاتلة. انفجر المصنع في 4 أكتوبر 1918، مما أدى إلى تناثر الحطام- بما في ذلك آلاف القذائف- على مسافة 1.25 ميل من المصنع. قتل ما لا يقل عن 100 شخص في الحرائق والانفجارات التي استمرت لمدة ثلاثة أيام بعد ذلك. في عام 2007، تم العثور على قذيفة غير منفجرة في فناء مدرسة أثناء التنقيب عن ملعب جديد.
يعتقد مؤرخ محلي أن الانفجار نتج على الأرجح عن خطأ العمال، ولكن لما يقرب من 100 عام، تساءل سكان المدينة عما إذا كان الألمان بطريقة ما قد وجدوا طريقة لتخريب المصنع.
1. انفجار أوباو 1921
كانت صومعة ألمانية تخزن 4500 طن من الأسمدة، وهي مزيج من نترات الأمونيوم وكبريتات الامونيوم، كانت في قلب هذه الكارثة التي وقعت عام 1921 والتي دمرت مئات المنازل وقتلت 561 شخصًا ودمرت بلدة صغيرة.
ثبت أن الجمع بين المركبين كان كارثيا. فقد شكلوا مادة تشبه الجص، واضطر العمال إلى تفتيتها بواسطة الفؤوس، أو تفجيرها بمسحوق خاص لتلك المهمة. على الرغم من أن كلاهما يبدو وكأنه فكرة رهيبة، فقد استخدم العمال بنجاح مسحوق التفجير أكثر من 16000 مرة دون وقوع حوادث في هذا الموقع بالتحديد. ومع ذلك، فإن هذه التقنية الدقيقة هي التي تسببت في انفجار سيارتين للسكك الحديدية محملة بنترات الأمونيوم في ألمانيا قبل شهرين فقط.
على الرغم من حجم هذه المأساة، كان يمكن أن يكون أسوأ- فقط 450 من 4500 طن من السماد انفجر بالفعل.
1. الانفجار الكبير 1916
في أبريل 1916، اشتعلت النيران في بعض الأكياس الفارغة في مبنى في Uplees، على بعد 60 ميلًا جنوب شرق لندن. في حين أن هذا عادة ما يكون شيئًا هادئًا إلى حد ما، إلا أن الأكياس تصادف وجودها في شركة تحميل المتفجرات، وهو مصنع يملأ القنابل والقذائف. انتشر الحريق وأشعل 15 طنا من مادة TNT و150 طنا من نترات الأمونيوم، مما أسفر عن مقتل 116، بما في ذلك فرقة الإطفاء بأكملها. ودفن الضحايا في مقبرة جماعية.
1. كارثة شركة نيكسون لأعمال النتروجين 1924
أنتجت تلك الشركة في Raritan Township، والمعروفة هذه الأيام باسم Edison، NJ، nitrocellulose، وهو بلاستيك قابل للاشتعال تم استخدامه لصنع الأشعة السينية، من بين أشياء أخرى. قامت شركة Nitration Works بتأجير أحد مبانيها لشركة «آمونيت»، التي استخدمتها لتفكيك قذائف المدفعية حتى يمكن إعادة استخدام محتوياتها كسماد. وهذا يعني أنه تم تخزين أكثر من مليون جالون من نترات الأمونيوم على بعد حوالي 300 قدم من النيتروسليلوز سريع الاشتعال.
إلى اليوم لم يتم تحديد السبب الحقيقى للانفجار، حتى بعد تحقيق وزير الحرب الأمريكي. ألقى اللوم على نيكسون وألقى نيكسون باللوم على «آمونيت». أيا كان ما حدث، فقد دمر الانفجار النوافذ في جزيرة ستاتن، على بعد حوالي 20 ميلا. قُتل ثمانية عشر شخصًا، وأُفيد عن فقدان اثنين، وإصابة 100 آخرين.
1. كارثة تكساس سيتي 1947
قُتل ما يقرب من 600 شخص وأصيب الآلاف عندما انفجرت سفينة شحن محملة ب 2300 طن من نترات الأمونيوم في مدينة تكساس في 16 أبريل 1947. تم العثور على مرساة السفينة التي يبلغ وزنها 1.5 طن على بعد ميلين. كان الانفجار الأول قويًا جدًا لدرجة أنه سجل زلزالًا في دنفر، على بعد 900 ميل.
ومما زاد الطين بلة، أن الانفجار الأول جعل منشأة مونسانتو القريبة لتخزين المواد الكيميائية تنفجر أيضًا، مما أسفر عن مقتل 234 من بين 574 عاملاً. كانت كارثة حقيقية.
1. كارثة ريونجتشون، 2004
كانت ريونجتشون، وهي بلدة كورية شمالية على بعد 12 ميلا من الصين، موقع انفجار ضخم في أبريل 2004. كان هناك قطار واحد على الأقل يحمل متفجرات التعدين متورط في الحادث، ولكن بسبب التعتيم الاعلامى والتحفظ الشديد الذي أبدته كوريا الشمالية لتفسير ما حدث، لم يكن كافىا لكشف الحقيقة. قطعت الدولة فعليًا أي وسيلة اتصال مع العالم بعد الحادث على الفور تقريبًا. والمثير للدهشة، على الرغم من أن كوريا الشمالية سمحت للصليب الأحمر بالدخول والمساعدة في الإغاثة من الكوارث. ووفقًا للصليب الأحمر، قُتل 160 شخصًا، ودُمر 1850 مبنى، وتضرر 6350 مبنى آخر.
ولأن «كيم جونغ إيل»، رئيس كوريا الشمالية السابق والقائد الاعلى لجيش كوريا الشعبى، مرّ بنفس محطة القطار قبل بضع ساعات فقط من الانفجار، تكهن البعض بأنها كانت محاولة اغتيال فاشلة.
لم يتم العثور على أي دليل لدعم هذا، ولكن ربما كان القائد الأعلى في الواقع هو السبب غير المباشر للمأساة. نظرية واحدة اتفق حولها المحللين وقتها، هي أن قطارين اصطدموا بسبب تغير الجدول الزمني للقطار بسبب زيارة كيم جونغ إيل لجميع الأطراف.
* الوضع في مصر
* اصابات
94,640
* تعافي
44,066
* وفيات
4,888
* الوضع حول العالم
* اصابات
18,385,410
* تعافي
11,607,760
* وفيات
695,381
فيروس كورونا.. إعرف عدوك
كيف تحمى نفسك ؟
الشائعة تقتل.. صحح معلوماتك
خلال المواجهة.. المصري اليوم معك


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.