“سعفان” يطلق ملتقي توظيف يوفر 9500 فرصة عمل بالدقهلية.. ويسلم 200 شهادة أمان للعمالة غير المنتظمة    رئيس جامعة القاهرة يستقبل السفير العراقي لبحث سبل التعاون المشترك    "الداخلية "لحاملي مسدسات وبنادق الصوت: توجهوا للأقسام لتوفيق أوضاعكم    تراجع جديد للدولار أمام الجنيه اليوم الإثنين    رئيس هيئة الأنفاق: 1.9 مليار جنيه تكلفة إنشاء محطة هليوبوليس-فيديو    وزير الإسكان يصدر قراراً بتكليفات جديدة بأجهزة المدن المختلفة    حقيقة تطبيق رسوم جديدة على المواطنين نظير انتقالهم عبر معديات قناة السويس    ارتفاع مؤشرات البورصة مع بداية تعاملات جلسة اليوم    وزارة الحج السعودية: إلغاء المحرم لكل الأعمار ليس من اختصاص الوزارة    31 أكتوبر.. نهاية مهلة استكمال إجراءات تقنين أراضي الدولة    فيتش: الاقتصاد المصري سيستمر في التحسن خلال 2019 و2020    بث مباشر| استمرار المظاهرات لليوم الخامس في لبنان    قوات أمريكية تعبر إلى العراق في إطار الانسحاب من سوريا    في تقرير للاستعلامات.. لقاء "سوتشي" القمة الدولية السابعة للرئيس السيسي من أجل إفريقيا    لافروف يؤكد موقف موسكو الرافض لوجود أي تشكيل عسكري غير شرعي بسوريا    معلقا على الاحتجاجات العنيفة.. رئيس تشيلي: نحن في حرب    بريطانيا.. مساعٍ حكومية لطرح "بريكست" للتصويت في البرلمان بعد تأجيله    حمدان دقلو: مستعدون لاتخاذ قرارات كبيرة لصالح الشعب السوداني    ميجان ماركل: أتعرض لضغط أنا وهاري بسبب «الأسرة الملكية»    صلاح سيتواجد في معسكر المنتخب المقبل.. والبدري يراقب رباعي المنتخب الأوليمبي    "كدمة في الركبة".. فحص طبي لعاشور لتحديد موقفه من التدريبات    زيدان يقترب من الرحيل عن ريال مدريد.. وهذا المدرب الأقرب لخلافته    خيسوس يتطلع إلى مواصلة التهديف لمانشستر سيتي في مواجهة أتلانتا بدوري الأبطال    شديدة ومتوسطة.. "التنبؤ بالفيضان" يعلن أماكن سقوط الأمطار حتى الأربعاء    القبض على عاطلين يديران مصنعا لإنتاج مخدر الاستروكس فى إمبابة    السيطرة على حريق شقة سكنية في كرداسة دون إصابات    النيابة تأمر بإجراء تحليل لأبطال فيديوهات "معاك المخدرات" بالزيتون    مصرع مُسن وإصابة شخصين آخرين في 3 حوادث سقوط من قطارات ببني سويف    بعد شائعة طلاقها.. أصالة: زوجي كرامتة من كرامتي    أمل حجازي عن تطور أحداث لبنان: "بلشت الإشاعات"    السعودية ضيف شرف حفل افتتاح ملتقى القاهرة الدولي للمسرح التجريبي الجامعي    عروس بيروت.. ظافر العابدين: لم أتوقع كل هذا النجاح.. فيديو    الصحة تصدر بيانًا رسميًا بشأن الحماية من أي أمراض وبائية    بعد شائعة الالتهاب السحائي.. تعليم الإسكندرية: الدراسة مستمرة (صور)    علماء يتوصلون لطريقة تساهم في علاج مرض الزهايمر    وفد من الرقابة الصحية يتفقد مستشفى أرمنت بالأقصر استعدادا لدخولها منظومة التأمين الصحي | صور    فرانس فوتبول تعلن اليوم قائمة المرشحين لجائزة الكرة الذهبية    "نواب ونائبات قادمات": مصر لن تفرط في نقطة مياه    نرمين الفقي ونسرين طافش تشيدان بمسابقة ملكة جمال مصر الكون 2019| صور    "تجميع وإعادة بناء مركب خوفو" بمكتبة الإسكندرية غدا    غدًا.. تعامد الشمس على وجه رمسيس الثاني بالمعبد الكبير بأبوسمبل    أنجلينا جولي تطيح بJoker من الصدارة.. Maleficent يحقق 153 مليون دولار    دعاء المولود الذكر والأنثى وكيفية استقباله على السنة    إزالة 2024 حالة إشغال في دمنهور والرحمانية    إحالة 2 من العاملين بمستشفى منفلوط لمحاكمة تأديبية لاختلاس 160 ألفا    جامعة القاهرة تنتهي من تسكين 14 ألف طالب وطالبة بالمدن الجامعية    تعرف على مواعيد مباريات اليوم    محمد يوسف: لاسارتي لم يقدم كرة ممتعة كما فعل فايلر.. وكارتيرون أفضل كثيرا    وزير التعليم العالي يفتتح أسبوع شباب الجامعات الأفريقية في جامعة أسوان    ابني اتقتل بشكل عنيف.. أول تعليق من والد شهيد الشهامة على انسحاب محامي محمد راجح.. فيديو    تعرف على أسعار الذهب المحلية بداية تعاملات 21 أكتوبر    24 أكتوبر.. اليوم العالمي لشلل الأطفال    برلماني: قانون المحليات سيرى النور قريبا    سموحة: تعرضنا للظلم في أزمة باسم مرسي.. وكنا نريد استمراره    حكم إقامة المرأة قضية خلع دون علم زوجها .. الإفتاء توضح.. فيديو    خالد الجندي: الجيش المصري أنقذ البلد من «الجحيم العربي»    دعاء في جوف الليل: اللهم تقبل توبتنا وأجب دعوتنا وثبت حجتنا    بشرى من النبي لمن يصلي الفجر.. تعرف عليه من الداعية النابلسي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ما النتائج المترتبة على انتخابات البرلمان الأوروبي؟| صور
نشر في بوابة الأهرام يوم 27 - 05 - 2019

أظهرت المؤشرات نتائج انتخابات البرلمان الأوروبي، استمرار الأحزاب الرئيسية المؤيدة للاتحاد الأوروبي في الحصول على غالبية المقاعد في البرلمان، فيما ظهرت بعض الأحزاب الشعبوية التي اكتسبت بعض المقاعد الإضافية في البرلمان.
وقالت ياسمين أيمن، الباحثة بمركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية، إن البرلمان الأوروبي يعتبر واحدا من أهم المؤسسات السبعة المكونة للاتحاد الأوروبي، ويتكون بالأساس من 751 مقعدا، مقسمين بين الدول الأوروبية وفقا للتعداد السكاني لكل منها، وتأتي ألمانيا كأكبر كتلة تصويتية، وصاحبة أكبر عدد من المقاعد داخل البرلمان، والبالغ 96 مقعدا، وبالرغم من أن تشريع القوانين يكون من نصيب المفوضية الأوروبية، إلا أن البرلمان الأوروبي يختص بالتصديق على تلك القوانين، ويقر ميزانية الاتحاد الأوروبية والاتفاقيات التجارية، وهذا في حد ذاته يشكل خطرا على الاتحاد الأوروبي في ظل تصاعد أحزاب شعبوية داخل بلدان أوروبية عدة.
أنجيلا ميركل المستشارة الألمانية
وأضافت الباحثة، "في انتخابات عام 2014، حاز حزب الشعب الأوروبي، والذي يمثل يمين الوسط على أكبر كتلة تصويتية، فأدار البرلمان بطريقة ائتلافية مع أحزاب يسار الوسط وأحزاب الوسط، إلا أن تصاعد أصوات الأحزاب الشعبوية داخل دول أوروبا من الممكن أن يؤثر على طبيعة البرلمان، فاستقالة تيريزا ماي، رئيسة وزراء بريطانيا، دعم فوز نيجيل فاراج، زعيم حزب البريكست في البرلمان الأوروبي، بالإضافة إلى تشكيل تحالف يضم حزب البديل الشعبوي في ألمانيا، وحزب نائب رئيس وزراء إيطاليا سالفيني، وحزب ماريان لوبان في فرنسا إلى جانب رئيس وزراء المجر فيكتور أوربان الذي يدير حزب فيديسز الشعبوي، وهو ما يقود لوجود قوي للأحزاب الشعبوية داخل البرلمان الأوروبي؛ مما سيعرض الاتحاد لهزة قوية في سياسته وخاصة تجاه الهجرة، التي تعد القوام الأساسي لقيام تلك الأحزاب الشعبوية الرافضة لاستقبال مزيد من اللاجئين والمهاجرين".
ايمانويل ماكرون وزوجته يصوتان في الانتخابات الأوروبية
وتابعت: "بالإضافة إلى قضايا اللجوء والهجرة والسياسات المتشددة التي من المتوقع فرضها، ستكون هناك انقسامات داخل دول أوروبا بسبب طريق الحرير الخاص بالصين، وكذلك بشأن فرض عقوبات اقتصادية على روسيا".
مارين لوبان قادة المعارضة في فرنسا
فيما ترى آية عبدالعزيز، الباحثة بالمركز العربي للبحوث والدراسات والمتخصصة في الشئون الأوروبية، أنه وفقًا للنتائج التي نشرت حتى الآن للانتخابات، التي استمرت على مدار أربع أيام، شاركها فيها أكثر من 400 مليون مواطن أوروبي، فإنها مثلت ردة فعل قوية من قبل المواطنين الأوروبيين على السياسات التي انتهجها بعض القادة في الآونة الأخيرة التي انعكست عليهم بشكل سلبي، وهو ما تجلى في النموذج الفرنسي؛ حيث فاز حزب اليمين المتطرف في الانتخابات بقيادة ماري لوبان، التي طالبت الرئيس الفرنسي ب"حل البرلمان، وتغيير نظام الاقتراع النسبي في فرنسا"، الأمر الذي يعد انتكاسة كبيرة للحزب الحاكم، كما أنه يعبر عن استمرار حالة الغضب وعدم رضا الفرنسيين عن سياسات الرئيس "إيمانويل ماكرون" رغم سعيه لتبني سياسات إصلاحية من شأنها خدمة المصالح الوطنية للفرنسيين على الصعيد الداخلي والخارجي.
إلى جانب تقدم القوى السياسية الداعمة للحفاظ على البيئة فقد احتل "حزب الخضر" في ألمانيا المرتبة الثانية، خلف حزب المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، وفي فرنسا احتل المركز الثالث بنسبة بلغت 12%، وعليه من المتوقع أن تساهم هذه النتائج في مسار عملية صنع واتخاذ القرار داخل البرلمان بشكل نسبي، مقابل تنامي تأثيرها على المستوى الداخلي بشكل كبير.
ماتيو سالفيني نائب رئيس وزراء إيطاليا
وأوضحت أن الاتحاد الأوروبي الآن أمام مشروعين أوروبيين الأول بقيادة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الداعم للوحدة الأوروربية، والمشروع الثاني بقيادة زعيم حزب الرابطة الإيطالي ماتيو سالفيني، الداعم للحمائية وتنامي السياسات القومية، وبالتالي تعد نتائج الانتخابات رسائل قوية موجهه إلى القادة الأوروبيين لإعادة النظر في تواجهاتهم وسياساتها الداخلية والخارجية بما يتوافق مع المصالح الوطنية الخاصة بالأوروبيين.
المؤشرات الأولية لنتائج البرلمان الأوروبي
وأشارت الباحثة، إلى أنه مع حصول الشعبويين على ما يقرب من 25% من المقاعد داخل البرلمان، فبالتالي لن يتمكنوا من الوصول إلى المناصب العليا فيه، وبالرغم من التقدم الذي أحزته القوى اليمينية إلا إنهم لن يستطيعوا التأثير بشكل حاسم على القرار الأوروبي، وذلك يرجع لعدة أسباب منها إنهم حتى الآن غير مُوحدين تحت مظلة واحدة، علاوة على أنهم غير متوافقين حول الملفات المثارة مثل الهجرة واللجوء، إلى جانب تراجع الثقة بينهم فيما يتعلق بسياسات التعاون والتنسيق المشترك.
انتخابات البرلمان الأوروبي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.