حفيظ دراجي في حوار ل«الأخبار»: بكل أمانة.. «أحرجتى» من ينظم بعدك يا مصر    المركزي الروسي: تراجع معدل التضخم لا يعني مزيدا من خفض أسعار الفائدة    فيديو| راضي: الرئيس الجزائري يشيد بدور مصر برئاستها للاتحاد الإفريقي    البنتاجون الأمريكي: هددتنا الطائرة الإيرانية فدمرناها    لافروف حول تعيين رئيسة جديدة للمفوضية الأوروبية: لن نركز على التصريحات بل على الأفعال    واشنطن وموسكو تحذران من هذا الأمر الخطير باليمن    "مصر للطيران" تنقل أكثر من 100 مشجع جزائري    الممر فى عيني اسرائيلي    هل يصح الحج لمن يسافر إلى السعودية بعقد عمل؟| «المفتي السابق» يجيب    مقتل 33 شخصا في حريق استوديو باليابان (فيديو)    وقف صرف الخبز والسلع التموينية لمدة 10 ساعات لهذا السبب    البنك المركزي ينتهي من تدريب أكثر من 100 مصرفي من 20 دولة أفريقية    فيديو| «أبو ردينة»: الإعلام الفلسطيني يغطي الأحداث رغم إمكانياته المحدودة    أحمد حلمي يتقدم المعزين في زوجة رشوان توفيق    خاص| حمو بيكا بعد قرار المنع: «هاغني في سويسرا وأمريكا»    ترامب: لم نتخذ قرار بعد بشأن فرض عقوبات على تركيا بسبب صفقة إس-400    خالد الجندي: هذه الأمور تفسد الصدقة    نائب رئيس النور يطالب أهالي سيناء بمواصلة دعم الجيش    النائب العام يوقع مذكرة تفاهم للتعاون القضائي مع نظيرة الأمريكي بواشنطن    السيسي يصدر قرار بفض دور الانعقاد الرابع للبرلمان    علامة استفهام حول تغيير حكم مباراة الجزائر والسنغال في نهائي أمم أفريقيا    فى ندوة مكتبة القاهره الكبرى.. عبد الناصر قيادى عسكري يتميز بسرعة اتخاذ القرار    رئيس الوزراء يصدر قرار بإعتبار الثلاثاء اجازة رسمية بمناسبة ذكرى 23 يوليو    «بحبك يا ستموني» فؤاد خليل.. طبيب أسنان بدرجة فنان موهوب    تنسيق الجامعات 2019| شروط القبول ببرنامج الأسواق المالية والبورصات ب«تجارة حلوان»    جامعة الفيوم تحصد المركز ال17 وفقا لتصنيف «ويبوميتركس» العالمي    ميناء دمياط: استخدام منظومة «التشغيل الآني» لحركة السفن بشكل تجريبي    السيسي يستقبل رئيسة البرلمان الأوغندي    هل يجوز إطلاق أسماء الأشخاص على المساجد..الإفتاء تجيب    «أورام طنطا» تحتفل بنجاح طالب مريض في الثانوية العامة    حبس عاملين بتهمة حيازة أسلحة قبل التشاجر بها فى حلوان    منتخب كولومبيا يصل شرم الشيخ للمشاركة في بطولة العالم لسباحة الزعانف    جامعة القاهرة تتقدم 176 مركزًا بتصنيف «ويبوميتركس» الإسباني: الأولى مصريًا    البابا ثيودوروس: الإسكندرية باب أفريقيا.. ومكتبتها صرح للثقافة والعلوم والفنون    مؤسسة الرعاية الصحية لمرضى الإيدز: استجابة "الصحة العالمية" للإيبولا جاءت بعد فوات الأوان    فيديو| «الأرصاد» تكشف موعد تكرار الموجة الحارة    حبس 3 متهمين كونوا تشكيل عصابى تخصص فى سرقة المساكن بالتجمع    وسط الإسكندرية يشن حرب الانضباط في "لاجيتيه"    أحمد أحمد يقيل نائبه الأول في الاتحاد الإفريقي    أمم إفريقيا 2019 | تعرف على تعليمات دخول استاد القاهرة في المباراة النهائية    وزارة الأوقاف: لأول مرة.. سفر 9 واعظات مع بعثة الحج للأراضى المقدسة    «كابوس البريكست» يطارد المرشحين لخلافة ماي    دراسة: ارتداء سماعة للأذن قد يحمي المخ ويقلل الإصابة بالخرف    تأجيل نظر دعوي عزل «الهلالي» من جامعة الأزهر ل 5 سبتمبر    تحريات لكشف ملابسات العثور على جثة شاب بترعة المريوطية    توتنهام يكشف عن قميصة الأساسى والاحتياطى للموسم 2019/ 2020    الوزراء: لاحرمان لذوي القدرات الخاصة من الالتحاق بالجامعات    رغم الإطلالة المثيرة للجدل .. ألبوم عمرو دياب 2019 يتصدر ترند جوجل    من للسبت للأربعاء.. ضيوف شريف مدكور على قناة الحياة    «الأوقاف» توزع كتب على الحجاج.. وتسع واعظات في بعثة الحج    خبير عالمى فى جراحة العظام بمستشفى المعادى العسكرى    نهائي كأس أمم أفريقيا.. بلماضي: كل الأرقام والإحصائيات في مصلحة السنغال    محافظ بورسعيد يتفقد أعمال تطهير الترعة الحلوة (صور)    استمرار تلقي تظلمات الثانوية العامة بسيناء    لخدمة ضيوف الرحمن.. الدليل الكامل للحج والعمرة    الصحة: لا تحريك لأسعار الدواء بسبب الوقود    التخطيط: الحكومة تتصدى لكافة أشكال عدم المساواة والتفاوت في التنمية الاقتصادية    رسالة من السيسى ل«رئيس جنوب السودان»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القتل في لحظة جنون
نشر في الأهرام اليومي يوم 29 - 09 - 2012

قد يرتكب الزوج جريمة قتل زوجته انتقاما لشرفه‏,‏ لكن أن يقتل الأب ابناءه فهو الجنون بلا شك‏,‏ فالجريمة التي شهدتها منطقة اوسيم بقيام سائق بقتل زوجته وطعن ابنته عدة طعنات لقتلها هي قمة الجنون‏. فالأب ترك عمله منذ عام واسودت الدنيا في عينيه ليصاب بمرض نفسي جعله يريد أن يتخلص من كل من يحبهم ومن اقرب الناس إليه حتي يريحهم من مشقة الحياة, وعذاب الفقر في مشهد ماساوي لن تنساه ابنته ذات الثماني سنوات التي ترقد بالمستشفي تصارع الموت وابنه الذي يبلغ من العمر خمس سنوات الذي شاهد دماء امه وشقيقته تسيل أمام عينيه.
عصام سائق التاكسي كان يعيش حياه هادئة سعيدة مع زوجته التي ارتبط بها منذ عشر سنوات وانجبت له خلال تلك السنوات مريم(8 سنوات) ومحمد(5 سنوات) ومرت بهم الحياه بحلوها ومرها إلي أن تدهورت احوالهم المعيشية منذ عام تقريبا عندما ترك عمله مثل الكثير من الحرفيين وأصحاب المهن بعد احداث الثورة ليجد نفسه غير قادر علي الانفاق علي اسرته وتتحول النعمة التي كان يستمتع بها هو و أسرته الصغيرة إلي نقمة وعبء ثقيل لم يصبح قادرا عليه وهذا ما لم يتحمله عقله حتي أصيب الأب بمرض نفسي منذ شهرين تقريبا ويضطر اشقاؤه إلي نقله لإحدي مستشفيات الامراض النفسية وكانت الزوجة مثل أي زوجة مصرية أصيلة تعشق بيتها تحملت زوجها وأبت ألا تتركه وقررت أن تعيش معه علي الحلوة والمرة وتصبر معه حتي خرج من المستشفي وتمرضه بالمنزل وتذهب معه للطبيب إلي يوم الأحد الماضي حيث كان موعده مع الطبيب النفسي الذي يتابع حالته المرضية وحضرت والدته وذهبت بصحبته ومعها زوجته الي الطبيب ثم عادوا وانصرفت الأم الي منزلها وبقي عصام مع زوجته وطفليه بالمنزل, ليفاجأ اشقاء الأب باتصال هاتفي من الأبن الأصغر أحمد ويقول لهم ماما ماتت وما لبث حتي التقط الأب منه الهاتف وطلب منهم الحضور لدفن زوجته وابنته, وهو ما لم يصدقه اشقاؤه وهرولوا إلي منزل شقيقهم ليجدوا الزوجة غارقة وسط بركة من الدماء وبها أكثر من82 طعنه نافذة بجسدها وذبح بالرقبه, وإلي جوارها ابنتها مريم تغرق في دمائها, والأب يهذي بكلمات غير مفهومه مشيرا إلي انه قتلهما وتخلص منهما, ليصاب الجميع بحالة من الذهول.. لا يصدقون ما يشاهدونه ووسط حالة من الصراخ تجمع الجيران وحاولوا نقل الزوجة إلي المستشفي إلا أنها كانت قد فارقت الحياة أما ابنتها مريم فقد كان القدر بها رحيما وتمكن الأطباء من انقاذ حياتها, وقد قام الرائد عطية نجم الدين رئيس مباحث أوسيم بالقبض علي الزوج, وامرت النيابة بعرضه علي الطب النفسي للتاكد من سلامة قواه العقلية وصرحت النيابة بدفن جثة الأم في نهاية مأساوية ومازالت مريم تصارع الموت داخل المستشفي أما الأبن الضغير أحمد فأصيب بحالة نفسية سيئة بعد أن اصبح يتيما فجأة, وبعد أن كتب الأب نهاية مأساوية لأسرته الضغيرة بدماء الأم وطفلته مريم.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.