حفل استقبال الطلاب الجدد ب صيدلة عين شمس    محلل سياسي: معركة الإخوان مع الشعب المصري.. ونحتاج لإعلام يعتمد على الحجة    وكيل الأزهر: نعمل على بناء مفتي معاصر قادر على مواجهة الأفكار المتطرفة    انتخابات إسرائيل| زعيم القائمة العربية وعضو «أزرق أبيض»: انتهى عصر نتنياهو    إزالة 101 حالة تعدى على أملاك الدولة والأراضي الزراعية بالغربية    الجيزة تزيل تعديات على أراضي الدولة ببولاق    لبيرمان: قرار من يكون رئيس الحكومة الإسرائيلية المقبلة بيدنا    للمرة الرابعة.. مصر ترسل شحنات مساعدة لجنوب السودان ..صور    الخطيب يحضر عقد قران نيدفيد بمسجد الشرطة    فيديو..طلعت زكريا يكشف الحالة الصحية لابنته بعد تعرضها لحادث    دعاء السفر للزوج .. اللهم اني استودعك زوجي ادعية تحفظ المنزل والمال    الكشف على 1418 في قافلة طبية مجانية بقرية الربيعة    لأول مرة.. عيادة لعلاج الألم المزمن بمدن القناة في منظومة التأمين الشامل    عاجل| حبس كمال خليل 15 يومًا بتهمة تكدير الأمن العام    دينا عبدالله تروى تفاصيل تعرضها لحادث سير أدخل والدتها العناية المركزة    باحث تونسي: الشعب التونسي عاقب منظومة الحكم الحالية بصناديق الاقتراع    البابا تواضروس يستقبل سفير عمان بالمقر الباباوي    جماهير ليفربول تتعرض للاعتداء من أنصار نابولي ..فيديو    خلافات على الميراث وراء قتل عامل لشقيقه بالعياط    "مستقبل وطن" بجنوب سيناء يوزع أدوات مدرسية بمناسبة العام الدراسي الجديد | صور    عبد المنعم سعيد: معركة الإعلام الحالية تحصين الشعب بالمعلومات ..فيديو    المصريين الأحرار يفتتح مقر الدائرة 17 بحضور رئيس الحزب والقيادات    بدرجات الحرارة.. الأرصاد تعلن توقعات طقس الأربعاء    ضبط سلع تموينية مدعمة ومواد غذائية فاسدة بالغربية    رفع 575 حالة إشغال متنوعة في حملة مكبرة بشوارع بني سويف    إنفوجرافيك.. التضامن تعلن استعدادها ل"السيول" في 5 خطوات    عمرو قابيل: أحمد سخسوخ يمتلك قدرًا من النبل ندر في هذا الزمان    «فايا يونان» تُحيي حفل افتتاح مهرجان الجونة السينمائي    وزير الثقافة تصل إنجولا للمشاركة في منتدى إفريقيا لثقافة السلام    مصر للطيران:الأسواق الحرة حققت فائض تجاوز النصف مليار جنيه مقارنة ب2016    مونيكا.. معمارية مصرية تبدع فى استخدام المخلفات    مدرب الإسماعيلي يحفز اللاعبين قبل مواجهة الجونة    صور.. جامعة عين شمس تتزين بالبرتقالي احتفالًا باليوم العالمي الأول لسلامة المريض    احتجاز 81 مهاجرًا في مقدونيا الشمالية بالقرب من الحدود مع صربيا    ضبط طبيب بحيازته 1200 قرص مخدر وكمية من المورفين بأسوان    الدفاع الأمريكية: واشنطن ستدعو تركيا لشراء أسلحتها بدلا من الروسية    متحف الحضارة يستقبل 5 آلاف قطعة أثرية من الجامعة الأمريكية    ليبرمان: دولة آسيوية حاولت اختراق أنظمتنا    البنتاجون يكشف هوية الجندي الأمريكي المقتول أمس في أفغانستان    طرح البوستر الدعائي ل فيلم " الطيب والشرس واللعوب"    ضبط عصابة متخصصة في سرقة السياارات المستعملة والخردة بسوهاج    بعدما أفتت بجواز حب المرأة لرجل غير زوجها.. "الإفتاء" تصحح حكمها    محمود توفيق يستقبل وزير الداخلية بجمهورية زامبيا    تفاصيل عقد "الجوهرة".. كم يتقاضى فاتي في برشلونة؟    محدّث مباشر ليلة الأبطال – إنتر (0) - (0) سلافيا براج.. وليون (0) - (0) زينيت    جامعة طنطا توقع الكشف الطبي على 1700 حالة من أهالي قرية سجين الكوم    بتروجت والنجوم والداخلية يتقدموا بدعوى "عاجلة" أمام مركز التسوية للمطالبة بإضافتهم للدوري الممتاز    تعاون مصري إماراتي لنقل محطة الزهراء للخيول العربية للعاصمة الإدارية    صناع الخير تنظم مبادرة مصر جميلة .. تعالوا زوروها بالأقصر    "امتحان أوبن بوك".. بدء تدريس "ريادة الأعمال" بجامعة القاهرة 2019-2020    نفى الإيمانَ عمن يُسيء لجاره.. الأزهر يوضح حكم الدين في مقاطعة الجيران    خاميس رودريجيز.. من لاعبٍ على وشك البيع إلى "جالاجتيكو جديد"    حملة للتبرع بالدم بمشاركة ضباط وأفراد ومجندى إدارات قوات الأمن بالوادى الجديد والقليوبية وبنى سويف    حظك اليوم| توقعات الأبراج 17 سبتمبر 2019    «ميتشو للاعبي الزمالك: «ركزوا للفوز على الأهلى.. وأتمنى عودة ابتسامتكم    وزير الطاقة الروسي: ارتفاع أسعار النفط يعكس المخاطر بعد هجمات على النفط السعودي    فضل غض البصر    تعرف على حكم سب الديك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





معركة هواوى تحدد قمة العالم
نشر في الأهرام اليومي يوم 26 - 05 - 2019

سباق من نوع جديد تخوضه شركة هواوى الصينية مع الولايات المتحدة، وهو نموذج لمعالم مرحلة جديدة سيشهدها العالم قريبا بين تكنولوجيا الصين والتكنولوجيا الأمريكية والأوروبية، وترى الصين أن قرب انطلاقة التكنولوجيا الصينية فى عام 2025 هو السبب الجوهرى وراء الحرب التجارية التى تشنها الولايات المتحدة الأمريكية.
كانت الإدارة الأمريكية قد وضعت الصين على رأس قائمة خصومها، واتهمتها بأنها تتبع سياسات ملتوية أدت إلى ارتفاع العجز فى الميزان التجارى بين البلدين بلغ نحو 419 مليار دولار لصالح الصين فى العام الماضي. الأدوات التى استخدمتها الولايات المتحدة فى حربها التجارية مع الصين لم تفلح فى خفض العجز فى الميزان التجاري، فالشركات الأمريكية التى تشترى بعض أجزاء صناعاتها من الصين وجدت أنها ستدفع أكثر لو اشترتها من بلد آخر أو حاولت إنتاجها داخل الولايات المتحدة، والشراء من بلد بديل لا يحل جوهر الأزمة إنما ينقل العجز من الصين إلى بلدان أخري، وكانت النتيجة المباشرة أن تحملت الشركات الأمريكية والمستهلكون قيمة الرسوم الجمركية التى فرضتها الإدارة الأمريكية، مع استمرار تدفق السلع والمنتجات الصينية على الأسواق الأمريكية، لكن ماذا لو شددت الإدارة الأمريكية إجراءاتها ضد المنتجات الصينية؟ يحذر الخبراء الاقتصاديون من الذهاب بعيدا فى تلك السياسات الخاطئة، لأن منتجات دول أخرى منافسة للمنتجات الأمريكية ستحقق ميزة نسبية إذا اعتمدت الدول المنافسة على شراء أجزاء من منتجاتها من الصين، بينما يتراجع الإقبال على الصناعات الأمريكية. هناك نماذج على خطورة الاستمرار فى سياسة العقوبات الاقتصادية كوسيلة لكبح جماح المنتجات الصينية، فقد توقفت بعض منشآت شركة جنرال موتور عن العمل، وكذلك محطات إسالة الغاز الطبيعى الذى توقفت الصين عن شرائه، ولجأت إلى الغاز الروسى القريب والرخيص، كما توجهت الصين إلى كندا والبرازيل لشراء فول الصويا بديلا لوارداتها من الولايات المتحدة، صحيح أن الصين تواجه صعوبات بسبب تلك العقوبات، لكن الولايات المتحدة تدفع ثمنا أفدح، ونشرت الصحف الأمريكية نتائج رفع الرسوم الجمركية حيث أكدت أن كل أسرة سوف تدفع مئات الدولارات سنويا نتيجة رفع الرسوم الجمركية على الأحذية الصينية فقط. جوهر الأزمة لا يتعلق فقط بزيادة العجز فى الميزان التجاري، وإنما فى إعلان الصين عن توجهها الاقتصادى الجديد، الذى يرفع شعار صنع فى الصين، والذى سيكون بداية مرحلة جديدة ستضع الصين فى صدارة الاقتصاد العالمي، فالصين التى كانت تعتمد على تقليد المنتجات الأوروبية والأمريكية أصبحت من الماضي، وكذلك الصين التى اعتمدت على جذب الاستثمارات الأجنبية، التى منحتها فرصة التعرف على أحدث التكنولوجيا الأجنبية، فالمرحلة المقبلة التى ستبدأ فى عام 2025 ستعتمد على التكنولوجيا الصينية الأكثر تقدما من الولايات المتحدة وأوروبا، منها هاتف هواوى الذى ينتمى إلى الجيل الخامس، وتسبب فى انطلاق معركة السباق على عرش التكنولوجيا، ولهذا شنت الولايات المتحدة حربا لا هوادة فيها على شركة هواوي، واتهتمتها بأنها تستخدم تقنية تمكنها من التجسس على العملاء، وهو ما نفته شركة هواوى بشدة، وطلبت فحص أجهزتها، وأكدت أن معدلات الأمان متفوقة فى أجهزتها، وفى خضم تلك المعركة جرى توقيف مديرة بشركة هواوى فى كندا، واتهامها بأنها خالفت القوانين الأمريكية، لأن شركة هواوى تعاونت مع إيران رغم الحظر الأمريكي، وهى واقعة غريبة وغير مسبوقة فى العلاقات الدولية، وهو ما دفع الصين إلى التكشير عن أنيابها، وتهديد كندا باتخاذ إجراءات قوية، لكن ضربة أخرى واجهت شركة هواوى بإعلان شركة جوجل الأمريكية عن وقف التعامل مع هواوي، ومنع استخدامها تطبيقات جوجل، ولم تنزعج هواوى من قرار شركة جوجل، وأكدت أن تطبيقات جوجل مستمرة على المدى القصير وفق النظام المعمول به، وأنها بعد ذلك أمام أحد خيارين، الأول هو التعاون مع شركة بديلة لجوجل، لكن الاحتمال الثانى هو الأرجح، بالاعتماد على شركة صينية جديدة منافسة لجوجل سوف تطلق تطبيقاتها قريبا، وأكدت أنها ستقدم خدمات أوسع، وهو ما يعد ضربة جديدة للشركات الأمريكية، تخسر فيها جوجل أفضل عملاءها، بعد أن أصبحت هواوى الشركة الأولى فى العالم، متخطية سامسونج الكورية وآبل الأمريكية، وتمدد هواوى شبكاتها الجديدة فى 178 دولة، لتؤكد أنها ماضية وساعية نحو القمة، متجاوزة كل العقبات التى وضعتها واشنطن، وتعد معركة هواوى الأولى التى تبدأ بها الصين تدشين مرحلة جديدة فى الاقتصاد الصينى سوف تغير موازين القوى الاقتصادية، معتمدة على فوائضها المالية الكبيرة وتراكم خبراتها التى جعلت منها المصنع الأضخم للعالم، إلى جانب مشروعها العملاق الحزام والطريق الذى يفتح طرقا برية وبحرية جديدة.
لمزيد من مقالات مصطفى السعيد


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.